موقع مزيف احذر الدخول فيه

موقع مزيف احذر الدخول



الشعر من اسمى المعارف التي منحها الله للانسان للتعبير عن مكنوناته والتغني بافراحه واحزانه كممارسة تنفيسية قويمة. فحينما يمر الانسان بتجربة شعورية يحاول ترجمتها لنفسه او نقلها للاخرين بطريقة تكون الاقرب للمعاناة التى مر بها. الشعر وحده قادر على فعل هذا النقل الروحي والاتصال مع المحيط وجعل الاخرين يعيشون ذات التجربة بذات الوقع.
طور الانسان بمرور الزمان هذه الهبة فحسنها وكيفها للزمان والمكان المناسبين. واصبح الشعر علما وفنا منذ اقدم العصور. فالشعر والشاعر هما حالة واحدة لاتنفصل. ان تكتب شعرا فانت شاعر وان انت شاعر فانت تكتب شعرا. اذن كيف يكون الشعر شعرا؟
للشعر في اية لغة قاموس خاص به وهو مايسمى اللغة الشعرية او الاستعارية، ولهذه اللغة مفرداتها وتراكيبها الخاصة. مامعنى اللغة الاستعارية؟ تعني اللغة الاستعارية استخدام الكلمة استخداما غير الذي يحدده القاموس. يصف الشاعر شعر حبيبته بالقول ( ويعانقني شلال ليلي يتمطى) . فان نظرنا في القاموس عن معنى الشلال نجده انه مسقط مائي يتهاوى من اعلى الى اسفل. فهل يقصد الشاعر هذا بشعر حبيبته؟ بالطبع كلا. مايقصده هو الشبه في عملية (التهاوي) فشعرها يتهاوى اسودا كالليل على كتفيها. ماحدث هنا انزياح المعنى من المستوى القاموسي الى المستوى الاستعاري. وهذا هو المطلوب.
ان هذا الانزياح يجب ان يحمل معنى وفكرة خلاقة. فاستعمال مفردات حياتية بعينها تفقد القصيدة كونها قصيدة. يجب ان يتوخى الشاعر الابتعاد عن الاستخدام الوحشي المتوحش للمفردة واذكر على سبيل المثال :
قلبي جرو صغير ينظر الى القمر
وطني حذائي
شربتك مع عصير الخل
فكلمة (جرو) تتنافر تماما مع القمر، ولايمكن ان يصغر الانسان الى حد ان يسكن الحذاء ولايمكن شرب امرأة مع الخل. يجب احترام المفردات اللغوية وكيفية استخدامها فنيا لتوليد المعنى.
اما المسألة الاهم فهي مسالة الوزن والبحور وهذا امر لامناص للشاعر من تعلمه وان لايصغي لبعض الاصوات التى تدعي عكس هذا. هنالك 16 بحرا في الشعر العربي لااكثر ولااقل ومن يدعي انه اكتشف غيرهم فانه واهم. لاتكون القصيدة قصيدة دونما وزن. ولايكون الشاعر شاعرا دونما وزن. يجب اقتران الوزن بالمعنى. فهنالك نظم وليس شعر. والنظم هو كلام موزون مقفى لايضم معنى او عاطفة او تجربة عاطفية راقية. والشعر عكس النظم تماما وان كان كلاهما موزونين. فان قلت في وصف المخدة مثلا من بحر الوافر:
اراحتني بنومي راحة كبرى
لايدخل هذا الكلام في معنى الشعر بل النظم. فالتجربة الشعورية هي الفيصل بين النمطين. ويستخدم النظم عادة في الامور التعليمية كالفية بن مالك.
اما القافية فهي جزء من الوزن وهي ايقاع يتكرر لخلق جو موسيقى يتناغم مع المعنى. وعلى الشاعر الحر ان يمتلك احساسا ذكيا اكثر من الشاعر العمودي في اختيار زمان ومكان القافية والا انقلب الامر الى ماساة.
ومصطلح الشعر الحر هو غير مصطلح النثر المركز او الفني. فالشعر الحر احكامه هي ذات احكام العمودي ولكن دونما الاهتمام بعدد التفاعيل للشطر والعجز او الالتزام بزمان ومكان القافية. كلاهما ملتزمان بالوزن. اما النثر المركز ،ككتابات الاديب المعروف محمد الماغوط، فهي ان وزنت ببحور الخليل صارت شعرا وقصائدا.
ان اهمية الاوزان هي في اعطاء ايقاعات موسيقية خالية من النشاز. واذا اخترت البحر المناسب للموضوع المناسب فقد حققت امرا رائعا في التاثير. فمثلا تستطيع اختيار بحر الرمل للتعبير عن تجربة عاطفية رقيقة وبحر البسيط لبسط الامور وشرحها والكامل بطبوله القوية للتعبير عن تدفق لايتوقف. كما ان الوزن هو حزام الامان حيث يبعدك عن اي استخدام وحشي للمفردة وكلما ابتعدت عن الطريق اعادك اليه.  وهذه قصيدة اتخذها هنا نموذجا للدلالة على ان الوزن والتفعيلة لايقيدان الشاعر باي حال من الاحوال - ان كان شاعرا حقا بالطبع. القصيدة للشاعرة التونسية منى الرزقي وقد نشرتها مجلة المنار الثقافية وحصلت على مركز القصيدة الاولى:
وحيدًا بمقهى
على حافةِ الدربِ تَبقَى
حزينًا شريدًا مع اللحنِ و الأغنياتْ
و في شارعٍ من سرابٍ و منفىً
جلستُ على مقعدٍ من بكاءْ
دخانًا كثيًفا و قلبًا مُعنَّى..
وحيدًا بمقهى
تُغطيكَ جدرانُه الفاخرةْ
و أمطارُ أكتوبرَ الباهتةْ
تغازلُ وجهَ الزجاجِ و تهطلْ
تُمشِط ُوجهَ الرسومِ بعينِك
و دردشةُ الجالسينَ بقربِك
و قهقهةُ العاشقينَ هُنا تُتعبُك
يذيبونَ جمرَ الليالي
فقد لا تبالي
و لكنّ جمرَ الأحبةِ قدْ يُحرقُك
هُنا اجتمعُوا
هنا بَعثرتكَ المواعيدُ
ما أحزنَك!!
هو الدربُ
لا عيبَ فيه سواكَ
فماذا دَهَاك؟
لترتادَ مقهى الجنون
أما حاصرُوك
بشكوى العيون
هنا العاشقون
و ماذا دَهاكَ لتبقى هُنا؟
كزيتونةٍ خَلفتْها القرونْ
تدخنُ سيجارةً من حنينْ
و تنهيدةً بين حينٍ و حينْ
تعد الخساراتِ
تنظمُها مثل عقدٍ ثمينْ
تَنحّى قليلاً
فللدربِ روادُه الحالمونْ
يحبونَ لثمَ الشفاهِ الجريئةْ
و أنتَ هُنا مثلُ وجهِ الخطيئةْ
فكُن جاهزًا للرحيلِ سريعًا
شربتَ من الجمرِ حتى ارتويْت
تخيرْ بقاياكَ و ارحلْ
لعلّ الشوارعَ أرحمْ
تعجّ بمن أثقلتْهم خطايا
بحجمِ البلادِ التي تركوها
بحِضنِ الرزَايا
يجيئونَ من كلِّ صوبٍ فُرادَى
و في اللافتاتِ حنينٌ تمادى
لحدِّ الضجرْ
فقلْ ليتني شجرٌ أو حَجَرْ
و قُلْ للسماءْ إذا ما تجلّتْ لعينيكَ
بينَ الغيومِ
"أنا ما تعمدتُ قتلَ العناكبِ
حينَ تعثرتُ في بيتِها بينَ تلكَ الحُفرْ
فيا لعنةََ العنكبوتِ ارحميني
شديدٌ على القلبِ حكمُ القدرْ
لقد ضاقَ بينَ المواقيتِ صدري
أ يا خالقَ الكونِ ما أوسعَك"
هو الصبرُ تعويذةُ الليلِ للخاسرين
و لكنّ ليلَ المدينةِ قدْ يخنقُك
هنا التحمُوا و اللحائفُ نشوى
و لا حضنَ يُؤويك ما أهونك..
أ يا داميَ القلبِ أينَ ستمضي؟
مفاتيحُ أبوابِهم عَربدتْ
ستلفظُك الآنَ كلُّ المقاهي
سيلفظُك الموتُ تخرجُ من رحمةِ الوقتِ حيًّا!!
فسِرْ للوراءِ انتصرْ للهزائمِ عبدًا شقيًّا
سقطتَ من الأمنياتِ انكسرتَ
تناثرتَ بين الدروبِ
و ما عُدتَ شيَّا..
ويمكن ملاحظة الدقة الفنية في استخدام الشاعرة للبحر المتقارب وتفعيلاته استخداما يخدم المعنى لا بل يعمق دلالاته بانسابية عالية الوتيرة. ولانحس باي تكلف او تصنع في خلق الفكرة او في الانتقال بين المعاني والرموز. ينم اسلوب الشاعرة على انها متمكنة من ادوات صنعتها واستخدام خيالها وتمرسا في العزف على موسيقاها، فهى شاعرة واعدة بحق.
يستسهل الشباب اليوم سيما في المنتديات الادبية الكتابة العشوائية. معظم هولاء الشباب لديهم امكانيات وبذور الشعر والشاعر. لكن كلمات الاطراء التي يتلقاها من المنتدى تبعده من ان يكون الافضل فيستمرئ السهل الذي لايقود الى شئ لانه يوما لابد له من العوم في النهر امام سباحين مهرة. ويغضب غضبا جما ان نقده احد الشعراء او النقاد معتبرا اياها اهانة شريرة.
الشاعر عموما كاي صانع اناني لايعلم مهنته لاحد. رغم ان الامر معظمه موهبة وتعلم وممارسة، نجد اليوم عشرات الشعراء المعروفين يقدمون تجربتهم في كتابة الشعر للشباب على عكس ماكنا عليه ايام زمان. كنا نستجدي من يعلمنا تفعيلة واحدة ويتهرب منا ونلاحقه ونتوسل به لان تعلم الشعر انذاك كان مشافهة.
واخيرا اود القول ان بعض الشعراء يتوهم ان الشاعر يجب ان يكون بوهيميا لكي يكون شاعرا. فتراه وسخا اشعثا يرتاد الحانات الليلية مضيعا نفسه في دخانها وبؤسها. الشعر اخلاق فاضلة يسمو بصاحبه عن كل الترهات ورخيص الاشياء في كل زمان ومكان. نعم هنالك صعاليك وخمارون ولكن هنالك فلاسفة ومفكرون وعمالقة كالمتنبي وابن الرومي والبحتري وحسان بن ثابت والخنساء وبدر شاكر السياب ونازك الملائكة واحمد شوقي واخرون.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 70 مشاهدة
نشرت فى 18 إبريل 2016 بواسطة dsdsdsfffssff