Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

 

مفهوم التنمية  د. ماهر الصواف

 

تمثل التنمية  أهمية خاصة لكافة دول العالم النامي بما في ذلك جمهورية مصر العربية التي تولي هذا الجانب جل إهتمامها. و تشهد تلك الدول في الحقبة الحالية المزيد من الأزمات  والمشكلات و التحديات الداخلية و الخارجية في ظل نقص في الموارد الأمر الذي يدعو إلى زيادة الحاجة إلى دور ريادي من قبل أجهزة التنمية من أجل بلورة الأولويات و إنتهاج التخطيط الجيد من أجل ضمان إدارة و توزيع الموارد بفعالية و كفاءة عالية.

وتعريف التنمية بأنها " العمليات التي توحد جهود الأهالي وجهود السلطات الحكومية لتحسين الأحوال الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للمجتمعات المحلية تحقيقاً لتكامل هذه المجتمعات ومساعدتها على المساهمة في التقدم القومي".
ويقوم هذا التعريف على عناصر أساسين هي:

<!--تنمية القدرات البشرية من خلال تحسين الصحة ونظم التعليم وتطوير المعرفة والمهارات

<!--حسن إستخدام الموارد البشرية والطبيعية  في الاستمتاع، أو الإنتاج ( سلعاً وخدمات)   

<!-- إثارة افراد المجتمع لتقديم المبادرة والأفكار والمساعدات الذاتية ، وتوحيد جهودهم لتحسين ظروفهم وأحوالهم وذلك  دون إهدار للموارد الطبيعية.

<!--دعم المساهمة الفاعلة للأفراد المجتمع  في النشاطات الثقافية والاجتماعية والسياسة

<!--الارتفاع بمستوى الرفاه البشري وتحقيق العدالة والمساواه بين الأفراد ودون تميز بسبب الجنس أوالأصل أو الدين 

 

ويمكن القول  أن التنمية هي :

<!--هي عملية حضارية شاملة لمختلف أوجه النشاطات في المجتمع بما يحقق رفاهية الإنسان وكرامته وسعادته ، وتحقيق حياة أقضل لأفراد المجتمع

<!--بناء للإنسان وتحرير له وتطوير لكفاءاته وإطلاق لقدراته للعمل والبناء.

<!-- هي العمليات المختلفة التي يجري التخطيط لها وتنفيذها على أساس المشاركة والتكامل للجهود الأهلية وللجهود الحكومية

<!--اكتشاف لموارد المجتمع وتنميتها والاستخدام الأمثل لها من أجل بناء الطاقة الإنتاجية القادرة على العطاء المستمر.

<!--هي العملية التي يتم عن طريقها إحداث تغيير متكامل مقصود للمجتمعات المحلية عن طريق إقامة المشاريع التنموية المختلفة بالمناطق الريفية ومراعاة توزيع العائد الإقتصادي توزيعا عادلا .

<!--  العمل على التحكم المستمر في التغيرات التلقائية التي تحدث في كل مجتمع من تلك المجتمعات، وبلورة وتطوير أساليب ضبطها مع الالتزام في تلك العملية كلها بالإطار العام لخطة الدولة.

 

ونخلص مما سبق أن التنمية تهدف إلى :

<!--تعزيز التقدم المستدام والقضاء علي أوجه عدم المساواة في جميع انحاء البلاد  من خلال

<!--القضاء على الفقر المطلق بحلول موعد يحدده كل بلد.

<!-- دعم العمالة الكاملة باعتبارها أحد الأهداف الأساسية للسياسة العامة.

<!-- تشجيع التكامل الاجتماعي القائم على تعزيز جميع حقوق الإنسان وحمايتها.

<!--تحقيق المساواة والإنصاف بين المرأة والرجل.

<!-- تهيئة "بيئة إقتصادية وسياسية واجتماعية وثقافية وقانونية تمكن السكان من تحقيق التنمية الاجتماعية".

<!--تمكين الجميع على قدم المساواة من الحصول على التعليم والرعاية الصحية الأولية.

 

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 92 مشاهدة

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »

عدد زيارات الموقع

96,539

ابحث