في اطار الجهود المستمرة للهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية تم عقد مؤتمر المشاورة الاقليمية حول التعاون لاستدامة المصايد والاستزراع السمكي بالبحر الاحمر وخليج عدن والذي سيستمر في الفترة من( 22-24 )يونيو تحت رعاية الاستاذ الدكتور/ عادل البلتاجي وزير الزراعة واستصلاح الاراضي وبالتعاون المشترك بين الهيئة العامة للثروة السمكية والمكتب الاقليمي ((منظمة الاغذية والزراعة )) وقد افتتح المؤتمر الاستاذ المهندس  محمد الجزار رئيس الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية والذي قام بدورة بالقاء كلمة نيابة عن وزير الزرعة حيث اكد ان مصر في الفترة الاخيرة كانت تسعى لاتخاذ العديد من الاجراءات التي من شانها ان تحمي مصايد البحر الاحمر ولكن لابد من تضافر جميع الجهود للدول المشاركة في مياة البحر الاحمر لتطبيق هذة الاجراءات وحماية المصايد السمكية من خلال ان يكون لدينا كيان اقليمي لادارة موارد البحر الاحمر وخليج عدن كان ذلك نتيجة  لما قدمته مصر من طلب بشكل رسمي للفاو لعقد هذة المشاورة الاقليمية وتفعيل هذة الاجراءات واكد سيادته على ضرورة البدء بالعمل الجماعي والاقليمي لادارة موارد البحر الاحمر .
 ومن جانب اخراشار DR.PIEROMANNINI 
الخبير الاقليمي لمصائد الاسماك بمنظمة الفاو ان المنظمة تؤمن بالتعاون والشراكة لتلبية احتياجات الدول والقطاعات التي تعتمد على الزراعة والمصايد وذلك من خلال انشاء ادارة متخصصة لادارة المصايد السمكية للبحر الاحمر حيث ان هناك ضعف في عملية الحماية الخاصة بالمصائد وهناك بعض الممارسات التي تؤثر على هذا النظام البيئي والمصايد واضاف ان الفاو قد شكلت فريق عمل لتنطيم الشراكة بين الدول المعنية بالامر منها (مصر - السودان -الصومال -ارتريا -الاردن -اليمن ) مؤكدا ان ذلك تم بناء على طلب مصر في هذا العام بشكل رسمي من الفاو على  ان تستمر في عملية الدعم لهذة الشراكة من خلال انشاء جهة فعالة لادارة المصايد لكي تنظم عمل المصائدمن حيث معدلات الاستهلاك المختلفة من دولة لاخرى والاستخدام الامثل للمخزون السمكي الذي تشترك به الدول المختلفة .
واضاف انه لابد ان يكون لهذة الادارة قواعد ولوائح وموارد مالية ملائمة تحكم عملها .كما اعرب عن مخاوفه تجاه الضعف في دعم الحكومات لادارة المصايد واختلاف الاراء في الاهداف المشتركة وقد تخلق بعض التعقيدات السياسية  لذا لابد ان تتفق الدول على التنمية للمصايد وزراعة الاسماك وان تكون هناك متابعة فعالة .
 كما اعربت الدول المشاركة في المؤتمر عن اهمية التعاون المشترك لانشاء هذا الكيان الاقليمي لادارة المصايد خاصة وان طول الساحل العربي في هذة المنطقة بنحو 6.5 الف كيلو متر وتبلغ مساحة جرفها القاري نحو 189الف كيلو متر مربع  وعلى ذلك فقد اكدت المملكة العربية السعودية على اهمية الاتفاق بين الدول على اسس ادارة تلك المصايد بينما اشارت دولة  اليمن الى ضرورة توفير دراسات حديثة عن المخزون السمكي من خلال مراكز الابحاث العلمية وايضا توفير معلومات حول المناطق الصالحة للاستزرع السمكي كما اوصت المملكة الاردنية بضرورة النظر للمساحة المخصصة لها للصيد في البحر الاحمر حيث ان مساحتها محدودة للغاية ولابد من تعظيم الاستفادة بها واتفقت كلا من  دولة السودان والصومال وارتريا على اهمية التعاون المثمر لانشاء هذا الكيان الاقليمي وانقاذ المصايد السمكية بالبحر الاحمر .

تقرير : ولاء عبد الحى

المصدر: الادارة العامة للتطويروالارشاد

ساحة النقاش

الادارة العامة للتطوير والارشاد

developguid
هى إحدى الادارات التابعة للهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية للمشاركة يرجى الاتصال على : 22620118 (147,208) mail: [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

257,544