الاجازة يتوفر فيها مالايتوفر أيام الدراسة   فوقت الفراغ الطويل   يمكننا من انجاز أمور لايمكن انجازها في الاجازة

اذا أرنا أن نستفيد من فرصة الاجازة الصيفية فيساعدنا على ذلك أمور منها

الأول ـ وضوح مانريد تربية ابنائنا عليه وكيفية ذلك وهذا ما يجب أن يتشاور فيه الأب والأم كثيرا وهذا هو منهجنا  التربوي وأهدافنا التربوية وماالصورة التي نريد أن نصل بمربينا اليها

والتربية المقصودة ليست هي التعليم وحده فالتعليم وسيلة للتربية وجزء منها يعني هناك أمور لن يتربى عليها ابننا بالتعليم وحده أي أنه لايكفي أن نعتبر ارسالنا لابننا الى المدرسة وحده يكفي لتربيته

وهذا التشاور باستمرار مهم جدا لأنه يساعدنا على الاتفاق بدرجة كبيرة على ما يخص تربية ابنائنا

الثاني :فهم الحكمة من الاجازة وتوقف الدراسة فالاجازة هدفها استراحة العقول حتى تقبل على المنهج الدراسي المقبل بنشاط  وحيوية وبالتالي ليس صحيحا أن نحول فترة الاجازة الى مواصلة الدراسة والدروس الى ان تتصل بالسنة الجديدة بدون فاصل وراحة لأن هذا سيقابلنا بمشكلة أثناء الدراسة وهي نفور الابن من المذاكرة وكراهيته للدراسة

الثالث: نتذكر ونذكر أبناءنا بأن كل لحظة في العمر نحن مسؤلون عنها أمام الله لافرق بين اجازة ودراسة فالأجازة جزء محسوب من عمرنا ووقتنا وفي الحديث يقول صلى الله عليه وسلم (لن تزولا قدما عبد حتى يسال عن أربع عن عمره فيما افناه وعن شبابه فيما أبلاه ......... ) الحديث وبالتالي قالمسلم ليس لديه وقت فراغ فأمامه أهداف عليا كلما وجدوقتا قضاه في تحقيها

الرابع :الترتيب للاجازة لوضع برنامج واضح

ومن الأهداف التربوية التي يمكن أن نحققها في الاجازة:

  1 ـ حفظ القرآن وهو يحقق لنا أهدافا تربوية كثيرة واساسية وله فوائد كثيرة وعظيمة في التربية فهو يرفع الهمة ويعلي الطموح وينمي الذكاء وكذا القدرة على الحفظ ويعطي للابن مشروعا مفتوحا لقضاء وقت الفراغ فلا يشعر بالفراغ كما أنه يعين الابن على التخلق بأخلاق القرآن خصوصا اذا لم يقتصرعلى الحفظ وكانت معه التوجيهات التربوية التي توجه اليها الآيات  

2ـ تعلم العلوم الشرعية وخصوصا الفرض منها كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم (طلب العلم فريضة على كل مسلم) وهذا من حق الابن علينا ومن مسؤليتنا أمام الله

ولتعلم العلوم الشرعية فوائد منها أن يتعلم أمورد دينه فلا يقع في الحرام وأن يتطور سلوكه وأن يريحنا ذلك فلا نحتاج الى كثرة الأوامر والتوجيهات والمواعظ وأ ن دراسة السيرة مثلا تعطي للابن قدوة يحبها ويعظمها وهكذا

3ـ بعض الدورات التي لاتتم في الدراسة مثل دورة في أساسيات الكمبيوتر ـ ودورة في اللغة )

4ـ الرياضة والترفيه واكتشاف ابننا لهواياته ومهاراته ومواهبه لتمنيتها

5ـ تربية الانتماء للعائلة عن طريق صلة الرحم وزيارات الأقارب والقيام بالواجبات الاجتماعية ومعرفة تاريخ العائلةوابنائهاوتوثيق العلاقة بصالحيها  ومشاركتها في همومها

 6ـ تربية الانتماء للاسرة من خلال  المشاركة والمساهمة في هموم البيت والجلسات الطويلة التي يحكي فيها الأبوين تاريخ الأسرة ومواقفها ومبادئها والتشاور في بعض أمورها

 

7ـ التعرف على معالم البلد واكتشاف الأماكن الجديدة التي لم يتعرف عليها من قبل

8ـ التربية على الروح الجماعية والتوافق والانسجام  والايجابية وعدم الانطواء وكل ماتحققه التربية الجماعية من أهداف من خلال الرحلات والمعسكرات والمعتكفات والسفر الجماعي وهنا يجب تربية الابن على مراقبة الله ومحاسبة النفس بحيث يختار من نفسه الرحلات التي تحقق أهداف مرضاة الله بالصحبة الطيبة والبرنامج المفيد وليس معصيته وسخطه

9 ـ التربية على الاعتماد على النفس وتوفير بعض مصروفات الدراسة من خلال العمل أثناء الدراسة ولابد من اختيار العمل المناسب الذي لايمثل فتنة للابن وتسهيل للمعصية

10 ـ التربية على حب الخير للناس والتعاون على البر والتقوى والايجابية بالمشاركة في الأعمال الخيرية

11ـ القراءة خارج المنهج الدراسي وخصوصا القراءات المطولة

12ـ التعرف على المنهج الدراسي للسنة القادمة بالاطلاع العابر كثقافة أولا فالنفس تقبل القراءة الحرة وتستثقل الدراسة المفروضة

13ـ التربية على عدم السماح بوقت فراغ وبيان خطورة الفراغ على شخصية الانسان وأن أمامه أهداف لابد من تحقيقه

14ـ التربية على التخطيط لحياتناوعدم العمل بعشوائية وهذا الهدف التربوي سيتحقق بمجرد مطالبتنا لأبنائنا بوضع برنامج لفترة الاجازة وعدم الدخول عليها بدون برنامج ثم مناقشتهم في هذا البرنامج

15 ـ اكتساب خبرات جديدة في الحياة عن طريق السفر والانتقال والعمل ومخالطة أنواع مختلفة من الناس

يقول الإمام الشافعي :
تَغَرَّب عَنِ الأَوطانِ في طَلَبِ العُلا ... وَسافِر فَفي الأَسفارِ خَمسُ فَوائِدِ
تَفَرُّجُ هَمٍّ وَاِكتِسابُ مَعيشَةٍ  .............وَعِلمٌ وَآدابٌ وَصُحبَةُ ماجِدِ
وَإِن قيلَ في الأَسفارِ ذُلٌّ وَمِحنَةٌ .......َوقَطعُ الفَيافي وَاِكتِسابُ الشَدائِدِ
فَمَوتُ الفَتى خَيرٌ لَهُ مِن حَياتِهِ ب.....بِدارِ هَوانٍ بَينَ واشٍ وَحاسِدِ

أخيرا لابد من التنبيه على أن الاجازة فرصة للترفيه والترويح عن النفس لكنها ليست فرصةللفراغ من أي شيء لأن الفراغ خطير ومدمر

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 17 مشاهدة
نشرت فى 20 يونيو 2019 بواسطة denary

ساحة النقاش

على الدينارى

denary
موقع خاص بالدعوة الى الله على منهج أهل السنة والجماعة يشمل الدعوة والرسائل الإيمانية والأسرة المسلمة وحياة القلوب »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

112,698