المصباح....كتاب الأدب

للمحتوى الثقافي والأدبي العربي

 

يحتاج الزوج لزوجته أكثر مما تحتاجه هي حيث تنجز له أغلب مهام المنزل و تعتني به فأغلب الأزواج لا يجيدون الاعتماد على النفس في المنزل عند غياب زوجته و هذا ما يحفذهم على السعي للزواج في الأغلب. دليل حب الزوج لزوجته هو احتياجه لها و عدم قدرته على الاستغناء عنها و يريدها بجانبه دائما, و إنه لشئ ممتع كثيرا شعور المرأه باحتياج زوجها له. من هذه العلامات:

1- عدم قدرته على النوم ليلا بدون زوجته بجانبه:
كثير من الأزواج فقدو القدرة على النوم بدون زوجاتهم بجانبهم فلا يشعرون بالراحة وحدهم. قد يتقلب في السرير حينما تنهي هي أعمال المطبخ أو تجلس على الكمبيوتر قليلا. قد يغلق عينه كانه نائم و عند ذهابها للنوم يقترب منها و لا ينام بعمق حتى ترقد بين ذراعيه أو على الأقل تلمسه.

2- يحب قضاء أوقات الفراغ معها:
في عطلة نهاية الأسبوع, و الأجازات الرسية أو عندما يفرغ من العمل ليلا يحب أن يستمتع بوقت فراعه مع زوجته ليقضيا وقتا لطيفا سويا إما بالفرجة على برنامج شيق سويا أو الخروج لمكان ممتع.

3- يشاركك جميع الأخبار:
من أكبر الأدلة أن زوجك يعشقك هي أنه لا يستطيع إخفاء أي شئ عنك, بل و يحب مشاركه أخباره معكي و يخبرك بكل خطواته بدون أن تسأليه و يخبرك بما أسعده و أزعجه في كل يوم, فهذا يعني أنه يشعر بالراحه عندما يتكلم معكي أكثر من أي شخص آخر.

4- يعتمد عليكي لإيجاد كل شئ في المنزل:
يحب الزوج الزوجة المنظمة التي تعرف كل شئ في المنزل حيث يسألها عن كل شئ عندما لا يجده و يعتمد عليها تماما في إيحاد أشياؤه و عند غيابها تصبح الأمور صعبه.

5- إخباره لها :
يعلم الرجال قيمة الأشياء التي يمتلكونها, لهذا يخبر الزوج زوجته بحبه لها باستمرار و أنه لا يستطيع البقاء من دونها. بالرغم من أن الكلمات لا تكفي وحدها و لكنها جزء كبير جدا لإنجاح أي علاقة. يستطيع الزوج الاعتماد على نفسكه و لكنك تجعلين الحياه بالنسبة له أسهر بكثير و هو يدرك ذلك تماما.

المصدر: msn
almsbah7

نورالمصباح

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 76 مشاهدة
نشرت فى 9 يونيو 2014 بواسطة almsbah7
almsbah7
"بوابة لحفظ المواضيع والنصوص يعتمد على مشاركات الأعضاء والأصدقاء وإدارة تحرير الموقع بالتحكم الكامل بمحتوياته .الموقع ليس مصدر المواضيع والمقالات الأصلي إنما هو وسيلة للنشر والحفظ مصادرنا متعددة عربية وغير عربية . »

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

33,962

حال الدنيا

حال الناس
عجبا للناس كيف باتوا وكيف أصبحوا.
ماذا جرى لهم ؟
وما آل إليه أمرهم والى أي منحدرا ينحدرون،
أصبح الأخ يأكل لحم أخيه ولا يبالي ،انعدمت القيم والأخلاق 
والمبادئ، من الذي تغير نحن أم الحياة.إننا وان تكلمنا 
بصدق لا نساوي شيئا ،فالكذبأصبح زادنا وزوادنا، ،
إن الإنسان في العصر الحجريرغم بساطته فَكّرَ وصَنَع فالحاجة أم الاختراع، أما نحن نريد كل شيء جاهزا، أجساد بلا روح تأتي ريح الشرق فتدفعنا وتأتي ريح الغرب فتأخذنا إننا أحيانا نتحرك من دون إرادتنا كحجار الشطرنج أنائمون نحن أم متجاهلون ما يدور حولنا أم أعمتنا المادة .كلنا تائه في طريق ممتلئه بالأشواك، أشواك مغطاة بالقطن الأبيض نسير عليها مخدوعين بمظهرها بدون
انتباه وبين الحين والأخر يسعى الحاقدون لقتل واحد 
منا، فيزول القطن الأبيض ولا يبقى إلا الشوك،
فنستغرب لحالنا، لان عيوننا لا ترى إلا الأشياء البراقة 
اللامعة والمظاهر الخادعة أما الجوهر المسكين فَقَدَ 
قيمته لم يعد إلا شعارات رنانة نعزي بها أنفسنا بين 
الحين والأخر، 
هكذا أصبح حال الناس هذه الأيام.
ـــــــــــــــ
حسين خلف موسى

 دنياالوطن