الميشابي

الإهتمام بالإدارة والقيادة ، والفكر الإستراتيجي

بسم الله الرحمن الرحيم

أخلاقيات العمل

The Work Ethics

 

     المستعرض للتصنيف الموضوعي للقرآن الكريم يجد فيه أكثر من ( 100 ) آية تتحدث عن المهنة والعمل، منها : قوله سبحانه  ] قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ  [ ( يوسف : 55 ) و قوله سبحانه  ] إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ [  ( القصص : 26 ) و قوله سبحانه ] وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ [( المزمِّل : 20 ) . والاهتمام بأخلاق العمل ينطلق من مفهوم قول الله سبحانه ] وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ [ ( النحل : 89 ) فالقرآن الكريم بيَّن ما يحتاجه الناس في حياتهم ، وهذا يدلّ على ضرورة ربط العمل بمبادئ الإسلام، لأن مبادئ الإسلام جاءت بما فيه صلاح الخلق في معاشهم ومعادهم .

     الأخلاق أو الأخلاقيات ( Ethics ) ما هي إلا مجموعة من القيم والمعايير التي يعتمد عليها أفراد المجتمع في التمييز بين ما هو جيد وما هو سيء , بين ما هو صواب وما هو خطأ , إذن تتركز في مفهوم الصواب والخطأ في السلوك ,  والأخلاقيات تقدم دليلا – من خلال معاييرها  – على الأنشطة الأخلاقية وغير الأخلاقية , وعلى ما هو مقبول أو غير مقبول اجتماعيا .

المفاهيم

الخُلُق لغة : في القاموس المحيط  (الخلق بالضم وبضمتين السَّجيَّة ، والطبع ، والمروءة ،والدِّين ) ، واصطلاحاً : صفة مستقرة في النفس ذات آثار في السلوك محمودة أو مذمومة ، والأخلاق هي : مجموعة القواعد والمبادئ المجردة التي يخضع لها الإنسان في تصرفاته، ويحتكم إليها في تقييم سلوكه ، وتوصف بالحسن أو بالقبح .

أخلاق العمل  هي المبادئ التي تعدّ أساساً للسلوك المطلوب لأفراد المهنة ، والمعايير التي تعتمد عليها المنظمة في تقييم أدائهم إيجاباً وسلباً . فلكل مهنة من المهن قيم ومبادئ ومعايير أخلاقية ومعرفة علمية وأساليب ومهارات فنية تحكم عمليات المهنة وتحدد ضوابطها ، وللمهنة مجالات متعددة ووظائف معينة، وقد تتداخل مجالات المهنة ووظيفتها ومادتها العلمية ومهاراتها وأساليبها الفنية مع مهن أخرى، وتعد دراسة فلكسنر (Flexner) عام 1915م أقدم دراسة في مجال المهن وقد توصلت إلى معايير عدة، منها أن يكون للمهنة قواعد أخلاقية تحكم عملياتها . ويرى تومبسون أن أخلاقيات العمل هي تطبيق المبادئ الأخلاقية على سلوك الأفراد في المنظمات , وبالتالي فإن القيم هي التي تصوغ أخلا العمل لكل فرد ومن ثم يتولد من تلك الأخلاقيات , نمط سلوكي إداري يكون أخلاقيات أو لا أخلاقيا .

تعريفات

      الأخلاق : مجموع قواعد السلوك/ نظرية عقلية في الخير والشر ، أخلاقي : ما يتفق مع قواعد السلوك ، الخلق : هو السجية أو الطبع أو حال النفس الراسخة تصدر عنها الأفعال الإنسانية من ناحية أنها خير أو شر. وهو أحد العلوم المعيارية ، وهو عملي : من حيث الأخلاق العملية ويسمى السلوك ، وهو نظري : يبحث في الخير والشر. فعلم الأخلاق علم فلسفي يتناول المعايير السلوكية الواجبة على الإنسان عن طريق تحديد مفاهيم الخير والشر.

     الإدارة العامة هي منظمات عامة تابعة للدولة والموظف هو العنصر البشري بها، ودور الموظف المساهمة في تحقيق حاجات المجتمع . والموظف العام هو مستخدم من قبل سلطة الإدارة ليقدم خدمات مرافق الدولة لمن يطلبها وهو مكلف بمهام محددة ولا يقدم إحساناً إنما يتقاضى أجراً ، ويستخدم امتيازات السلطة والقانون للصالح العام ، ولا يستخدم امتيازات السلطة والقانون لإذلال المستفيدين . الموظف المنحرف هو أي موظف يغلب مصلحته الشخصية على المصلحة العامة ، أي موظف يقحم عواطفه وميوله في محتوى السلطة .

     القيم الأخلاقية ، نوعان : قيم جامدة تعيق التطور الاجتماعي ، وقيم إيجابية تنتقل من جيل إلى آخر دون عوائق إلا أنها تتعرض للاختلاف بسبب التطور الاجتماعي والسياسي والاقتصادي اللاحق . أما مصادر القيم فهي الدين – النظام الاجتماعي – النظام الاقتصادي والتشريعي ، من العادة يخضع الفرد إلى نوعين من القيم : قيم الأسرة والعشيرة ، وقيم النظام الاجتماعي والأخلاقي السائد . إن الهدف من وضع أخلاقيات الوظيفة العامة هو : إبعاد الموظف عن الانحراف ، عدم التسبب في هدر المال والوقت والجهد ، ودعم انضباط الموظف ليؤدي التزامات الوظيفة .

الموظف العام

     هو خادم للمواطنين ، وأمين على أموال الدولة ، وسلطات وظيفته مرتبطة بقواعد القانون العام ومصالح الدولة وأهداف المنظمة التي يعمل بها . من العادة يدخل الفرد للوظيفة العامة لسببين : تعتبر الوظيفة مورد رزق له ، ومركز اجتماعي للفرد بما تحمله من صلاحيات وسلطات . وبالتالي هناك حالات تؤدى إلى انحراف الموظف نذكر منها ما يلي :

1.     اعتقاد أن الوظيفة تشريف  لا تكليف . 

2.     استغلال النفوذ .

3.     المتاجرة بالوظيفة .

4.     تنافس غير شريف لإمتيازات أكثر.

 

    وبالتالي هناك عوامل ساعدت على زيادة الفساد الإداري ، نذكر منها ما يلى :

1.     التوجه نحو عالمية الاقتصاد وتكامله .

2.     عالمية التمويل الدولي .

3.     تنامي التحول إلى النظم الديمقراطية .

4.     التوجه نحو اللامركزية، والخوصصة .

5.     فقدان نظم التحكم والرقابة .

6.     النظم الاستثمارية العالمية .

7.     الفرص المتاحة للفساد الإداري في ظل عالمية السوق المالية .

مصادر أخلاقيات السلوك الإداري

1.  المصدر الديني   .  

2. البيئة الاجتماعية   .  

3. تشريعات الخدمة المدنية  .  

بعض أخلاق العمل الأساسية للمسلم العامل ( الموظف العام

1.     الكفاءة والإتقان في العمل  .

2. استخدام برامج الجودة الشاملة .  

 الكفاءة في العمل

     تتمثل الكفاءة في العمل في الأتي :

1.     أن يكون الموظف ملماً بالجوانب الشرعية فيه حتى لا يقع في الحرج الشرعي.

2.     الأخذ بالحزم في الأمور أو القضايا.

3.     وحتى يضمن الإسلام تولية أهل الكفاءة والإتقان :

أ‌.         من ولى على المسلمين رجلاً وهو يرى من هو أفضل منه فقد  خان الله ورسوله.

ب‌.    نظام الخدمة المدنية في الدول الإسلامية والذي ينص على :

(1)                                                               أن الجدارة هي أساس اختيار الموظفين لشغل الوظيفة العامة.

(2)      إيجاد أفضل الطرق للاختيار من خلال اختبارات الكتابة أو المقابلات الشخصية، وغيرها من الطرق والأساليب المعروفة.

الأمور التي تؤثر على تولية أهل الكفاءة :

1.انتشار المحسوبية والمحاباة للأقارب والأصدقاء .  

2.  الرفق والعفو مع الموظفين والمتعاملين .

3. النصح للمسلمين والإبداع في أداء الخدمة العامة .

4. استشعار المسؤولية .

5. العدل والإنصاف .

6. الأمانة والبعد عن غش الرعية :

7. العمل كفريق واحد : ( ... فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردماً...) . وتعاونوا على البر

    والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان .

8. طاعة ولي الأمر في المعروف ، الطاعة في حدود الشرع .

9. عدم الخروج على كرامة الوظيفة وشرفها ، واجب الموظف مراعاة قدسية العمل وكرامته .

   10.عدم منح الرئاسة لمن يطلبها ، ( إنا لا نولي هذا الأمر أحدا يطلبه أو يحرص عليه)

   ( يا رسول الله ألا تستعملني؟ قال: كلا يا أبا ذر انك ضعيف وإنها لأمانة وإنها يوم القيامة خزي                   

   وندامة إلا من أخذها بحقها وأدى الذي عليه فيها) .

أسباب انتشار الفساد

·        غياب معايير أخلاق العمل في القطاع العام

·        ازدياد سوء الأحوال الاقتصادية

·        غياب القدوة

·        اتساع دور الدول في تقديم الخدمات

·        تأثير القيم الاجتماعية

الانضباط الوظيفي

مفهوم الانضباط الوظيفي

1.     التزام الموظف بواجبات ومسؤوليات الوظيفة المكلف بها.

2.     وجود قواعد ولوائح محددة مسبقاً يجب على الموظف أن يلتزم بها.

3.     المحافظة على وقت العمل واستغلاله في إنجاز المهام.

4.     أن يكون الموظف قدوة لزملائه من حيث السلوك الجيد.

فوائد الانضباط

1.     تحقيق برامج التنمية.

2.     تحقيق الكفاءة والفعالية وتحسن كمي ونوعي في الخدمات المقدمة.

3.     توفير الكثير من الجهد والتكاليف المبذولة في ممارسة وظائف الرقابة.

4.     الاستغلال الأمثل للوقت والجهد في أداء الأعمال.

5.     ضمان حسن سير العمل وأنه يتم وفق القواعد والتعليمات والسياسات المرسومة لذلك.

نتائج عدم الانضباط

1.     ضعف الإنتاجية.

2.     إهدار الموارد ( المادية والتقنية، والبشرية، الوقت).

3.     ضعف الثقة في الإدارة ومنسوبيها.

4.     زيادة التكلفة.

5.     عدم إتقان العمل.

6.     بيئة عمل متفككة ومحبطة.

أنواع الانضباط الوظيفي

1.الانضباط ذاتي  .

2. الانضباط الخارجي   .

الأسس اللازمة لتحقيق الانضباط

1.           العلم والدراية من قبل الموظفين.

2.           فورية تطبيق العقوبة على الموظف المنحرف.

3.           العدالة في تطبيق الانضباط من عقوبات وإجراءات تجعل الموظفين يحترمون هذه القواعد ويلتزمون بالعمل.

4.           لابد من تحري الحقيقة قبل تنفيذ العقوبة وتعريف الموظف بها لتأكيد الموضوعية.

5.           متابعة سلوك الموظف بعد عقابه للتأكد من تحقق الهدف ( تصحيح السلوك).

خطوات تطبيق قواعد وإجراءات الانضباط الوظيفي

1.           معرفة جميع البيانات الخاصة بظواهر عدم الانضباط  .

2.           اتخاذ القرار إما بتوجيه اللوم والتنبيه عليه شفهياً .

3.     في حالة تكرارا الخطأ ولم تكن هناك استجابة له يوجه للموظف إنذار كتابي حاسم بأن سيتعرض للعقوبة في حال عدم الانضباط  .

4.           اللجوء إلى تطبيق العقوبة استنادا إلى نظام التأديب الموجود .

مظاهر عدم الانضباط

1.           التأخير في الحضور صباحاً والانصراف .

2.           الغياب عن العمل بدون عذر .

3.           إهدار وقت الدوام الرسمي .

أخلاقيات الموظف

أخلاقيات الموظف المحمودة أو المشروعة

1. أخلاقيات وظيفية .  

2. الأخلاقيات السلوكية  .

2. مراعاة آداب اللياقة .

  

3. أخلاقيات متعلقة بإطاعة الأوامر .

أخلاقيات الموظف غير المحمودة أو غير المشروعة

1.           عدم المحافظة على سرية العمل .

2.           نقد أو لوم الحكومة .

3.           ممارسة بعض الأعمال (النشاط التجاري ، الشركات ، المهن الأخرى ...) .

4.           انحراف السلطة ( استغلال السلطة أو الوظيفة ، الواسطة ، الرشوة ، الاختلاس ، الهدايا والإكراميات ، التزوير ... )   

أخلاقيات المهنة من منظور إسلامي

صنف الإسلام القيم الأخلاقية إلى ثلاث مجموعات هي :

1. أولاً : مجموعة القيم الأخلاقية العامة اللازمة لكل مسلم بغض النظرعن مهنته . مثل التقوى ،

 الأمانة ، الصدق ، البشاشة وحسن التعامل مع الآخرين ، الرقابة الذاتية .

2. ثانياً : مجموعة القيم الأخلاقية المرتبطة بالمهنة . (العمل عبادة ،العمل مقياس التفاضل في      الإسلام ، الإخلاص والإتقان في العمل، احترام وقت العمل ، إقامة العدل والمساواة بين المرؤوسين.

3. ثالثاً : مجموعة القيم الأخلاقية التي ترتبط ببعض المهن دون بعض . (خلق القدوة الحسنة لدى القضاة والمعلمين والقياديين ، صفة الورع عند الأئمة والعلماء ، وصفة الشورى والتفويض .

المصدر: 1. إبراهيم درويش ، الإدارة العامة فى النظرية والممارسة ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، القاهرة – 1977 م . 2. أحمد إبراهيم أبو سن ، الإدارة فى الإسلام ، المطبعة العصرية ، (دبى – 1981) . 3. أحمد صقر عاشور، إصلاح الإدارة الحكومية ، المنظمة العربية للعلوم الإدارية ، القاهرة - 1995م . 4. www.12manage.com/method-fayol-14-principles-of-management-ar
alikordi

د . علي كردي

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 2535 مشاهدة

ساحة النقاش

د . علي محمد إبراهيم كردي

alikordi
الاهتمام بموضوعات الإدارة بمختلف أقسامهاوالقيادة ، علم الإستراتيجية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

742,680