يا طَفلةً....

             على بحر المنسرح:

 

ياطَفلةً لا   أزال    أعشقها

بالرغم من ما أطالُ من كمدِ

 

متيمٌ     والشعور     مغتربٌ

كأنني  لا أعيش في جسدي

 

رأيتها   والجمال    ديدنها

بأجمع الفاتنات    في البلد

 

كأنها     للصباح      نسمته

وعطره       والبَرود  للكبد 

 

ما إن رأت ما أصاب مدنفها

قالت ألا      يابُعاد     فلنزدِ

 

مغرورة بالجمال،   خِلقتها

تغير بدر المساء من حسدِ

 

يا وردة   بالعبير   عابقة

وشذوها لا يزال في خلدي

 

قد عتقت في الجنان موئلها،

ماذا اجتنى عاشق  لتبتعدي

 

أما لنا في الوصال من قدر؟

أما لهذا البُعاد     من   أمدِ؟

 

عبدالرحمن حمود

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 39 مشاهدة
نشرت فى 14 يناير 2023 بواسطة albaradoni

عدد زيارات الموقع

2,829