بين الأدب و التربية

نحو ثقافة تمد وشائج الصلة بين الأدب بمعناه الاصطلاحي والتربية كعلم ، ثقافة ترحب بحوار الفكر والإبداع

أملي العجوز

لساه غبي

جاني في يوم

عامل صبي

لابس قميص ابيض

وماسك بين ايديه

مصباح ندي

فكر يزحزح

يأسي

ويحرك في نفسي

وهم راكن

فوق رصيف

أحزاني ساكن

بين ضلوع

قلبي الشجي

ومسح شروخ

كل الأماكن اللي ماكن

فيها ضعفي

كان مراهن مكسبي

رفض السقوط

وحلف يشوط

شمس الأمل

مابين خيوط

العتمة

داخل كوكبي

ما بين حجافل

ظلمة الليل الطويل

و بين نواح

قلبي الهزيل

بيخطي فوق

شوك الجراح

رغم البراح ممعوهشي

غير حبه أمل

وعفي عليهم

الزمن

باعهم عشان

يقبض تمن

نفسه الرخيصة

ويشتري من فوق رصيف

سوق المحن

كسرة رغيف

الجوع سرح

مزع جرح

ظهر الضعيف

سلخوا الشجن

أكلوا فريسة والضلوع

طالعة بتصرخ

م البدن

والخوف نزيف

ظلل عليه

وفضل يضلل

بالخضوع

لما خلل

تحت أطوار الدموع

بركة عفن

ما هو دمه ماسخ

همه راسخ

زي نقش الليل

فوق جبينه الف ويل

لون سنينه

سودة معكوكة

بطينة من وهن

بتحاوطة مليون انكسارة

والكل يرميه بالحجارة

ظهره اتلفق نصين

ومش لاقي الرمق

خلص السبق

كالعادة

بيوقع شهادة

للهزيمة وبجدارة

كان هنا

يا ميت خسارة

( حلم غالي واندفن )

المصدر: منشورات الشاعر محمحد أبو زيد على ( فيس بوك )
aladbwltarbia

أحمد المهني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 110 مشاهدة
نشرت فى 3 مايو 2012 بواسطة aladbwltarbia

ساحة النقاش

aladbwltarbia
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

118,198