أكد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد أن مشروع الأقفاص البحرية يعد أول تكنولوجيا متقدمة في مجال الاستزراع السمكي ، وذلك بأحدث التقنيات حيث يدور المشروع حول وضع الأقفاص البحرية وبها الأسماك صغيرة الحجم وتربيتها في بيئتها الطبيعية داخل البحر.

جاء ذلك خلال تفقد اللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ، واللواء حمدي بدين رئيس الشركة الوطنية لتنمية الثروة السمكية ، واللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد أمس لموقع مشروع الأقفاص البحرية والذي يدخل ضمن خطة التنمية التي تشهدها منطقة شرق بورسعيد في كافة القطاعات الصناعية واللوجستية والبحرية.

وقال "الغضبان" إن تلك الأقفاص تم تصميمها لتحمل حركة الموج والتيارات الهوائية والظروف المناخية المتغيرة، مضيفا أنه سيتم نزول الأقفاص على عمق 7 أمتار وعلى بعد 12 ميلا من سطح البحر، وسوف يتم تغطيتها بشباك من كافة الجهات.

وأوضح أن القفص البحري يعطي إنتاجية أكثر من 20 طنا حيث يبلغ الحد الأدنى للإنتاج 15 كيلو في المتر الواحد ويبلغ حجم القفص البحري 1750 مترا.

وقال إنه "يوميا يتم الانتهاء من تصميم قفص بحري ليصل في المرحلة الأولى من المشروع إلى 100 قفص بحري".

وأضاف المحافظ أن المشروع يعتبر أول مشروع سمكي يتم بهذا المستوى على الشرق الأوسط وسيحدث طفرة كبيرة في الإنتاج السمكي ، مشيرا إلى أنه بالتوازي يجري العمل في إنشاء مصنع للأعلاف لخدمة مشروعات المزارع السمكية ومشروع الاقفاص البحرية.

 

أعدته للنشر / أسماء سمير 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 25 مشاهدة
نشرت فى 29 سبتمبر 2016 بواسطة PRelations

الإدارة العامة للعلاقات العامة إحدى الإدارات العامة التابعة للإدارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة

PRelations
تحت إشراف مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة (الأستاذ/ خالد محمد العجرودى) »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

397,869