الخلافات الزوجية (2)

التواصل.... مفتاح الحل

اتكلمنا عن السلوكيات اللى ممكن توجه الخلافات الزوجية فى اتجاه سلبى من شأنه إنكار أسباب الخلاف وتجاهلها واتباع سلوكيات تؤدى إلى حالة من الحنق والغضب المزمن الذى يهدد العلاقة الزوجية....واتكلما فى الأخر عن سلوك أكثر إيجابية سلوك بناء يكمن فى التواصل الصحى بين الزوجين....يعنى مواجهة المشكلة الحقيقية والوقوف على أسباب الخلاف...خاصة وأننا عرفنا إن الخلافات بتبدأ مع بداية الحياة بسبب الاختلاف المتوقع فى كل حاجة بين الطرفين...طيب ليه التواصل..التواصل على فكرة مش علشان أقول للطرف التانى إنت غلطان فى كذا وكذا وأنا زعلان من كذا وكذا..لأ التواصل الصحى يعنى إنى أشوف ذاتى أنا أكتر من تركيزى على عيوب الطرف الأخر...إنى أقدر أعترف بأخطائى وأقدر أشوف ضعف شريك الحياة وأقدر أغفر وأعذر...التواصل الصحى يعنى إننا نكشف الاحتياجات التى لا تلبى ونكشف الجراح أول بأول لا أن نتركها وتترك ندبات تشوه مشاعرنا كلما نظرنا إليها....ببساطة كده هدف التواصل هو منع تراكم المشاعر السلبية لأن تراكمها يعنى إنك ما تقدرش تعرف بسهولة بعد كده هى المشاكل كان أصلها إيه واللا بدأ إزاى وده معناها صياغة المشاعر السلبية دى فى مفاهيم سلبية تجاه شريك الحياة...يعنى بدل ما كان الموضوع أنا مش بأحب فيه كذا بقى أنا مش بحبه لأنه كذا...يعنى الرفض يتحول إلى الأشخاص بدلاً من الأفعال...

طيب تعالوا نتكلم عن المبادئ الأساسية فى التواصل لحل الخلافات الزوجية:
1- إختيار الوقت والمكان المناسب ...لو الوقت والمكان مناسب للحديث عن موقف أفرز مشاعر سلبية فلامانع من مناقشته فى وقته..لأن التأجيل ساعات يخلى الموضوع يكبر فى دماغ الطرف المتضرر من الموقف لأنه قاعد مستنى يتكلم فى الموضوع وعمال يفكر فيه وده بيزود حدة المشاعر والموضوع ممكن يكون بسيط ويخلص فى نفس اللحظة لكن التأجيل عمل انفجار لحالة من الغضب تم تأجيلها بدون داعى...وبرضه ده ممكن يحصل لو فى طرف بيحاول يقرر إنه خلاص مش حيهتم بما يصدر من شريك حياته ويوهم نفسه إنه قدر يتغلب على مشاعر الغضب لكن ده مش حقيقى وهو مازال بيغضب بس بيؤجل رد الفعل ونتيجة التأجيل هى تراكم المشاعر وانفجارها مرة واحدة.
2- مهم قوى تجنب الذهاب للنوم لو حاسس بالغضب...لازم تهدأ أولاً وبعدين تروح تنام لأن النوم ممكن يحدث معاه معالجة لأفكار سلبية غير واقعية( نتيجة نشاط المخ أثناء النوم) وكمان بيحصل ترميز المعلومات وتجميعها فيما يسمى بتوطيد الذاكرة يعنى بتملئ ذاكرتك بأفكار سلبية ممكن تكون غير واقعية بالمرة......تصحى الصبح عندك مشاعر غاية فى السلبية تجاه شريك الحياة وأنت مش عارف إيه أصلها.
3- تجنب الحوار لو حاسس بالتعب والإرهاق...ساعات لو مش نايم كويس ممكن تستقبل تصرفات وسلوكيات الأخر على إنها حاجة تضايق ولا تقبلها...لكن لو أنت مستريح ولاتعانى من الإجهاد ممكن جداً استقبالك للموضوع يكون مختلف تماماً.
4- تعلم فن الإنصات: والإنصات يختلف عن الاستماع فى إنه عملية نشطة يعنى وأنت بتنصت أنت لك دور إيجابى ولست مستمعاً سلبياً...بمعنى أن تعطى لشريك الحياة كامل انتباهك....تسمع وتصغى وتحلل...تراجع ما قال وتعيد ترتيبه فى رأسك كما فهمت قبل أن تنطق بكلمة....تشرع فى الاستفسار عما وصلك من معلومات سواء بألفاظ نطق بها أو ما وصلك عن طريق الإيماءات ولغة الجسد....وتتحدث بصيغة بعيدة عن الإتهام..أنت فقط تحاول أن تتأكد من فهمك لما قيل ولما شعرت بها يعنى ممكن تسأل كالأتى(أفهم من كلامك إن...................وتسمى ما فهمت وما قمت بتحليله).
5- التوثيق التوصيفى....إيه ده؟...يعنى إيه؟..إيه معنى الكلمة دى؟..يعنى ببساطة أرصد مشاعرك ووثقها فى لحظتها...إزاى؟ يعنى ببساطة نرصد مشاعرنا فى اللحظة اللى بنتكلم فيها ولاننكرها ونسميها...غضب...خوف ....حزن....زى ما تكون ونعبر عنها ....أنا بأزعل من كذا...مع مراعاة تواؤم التعبيرات والإيماءات الجسدية مع التعبير اللفظى.
6- تعلم أن ترى خطأك وأن ترى مكانك من المشكلة بمعنى أن تدرك دورك فى هذه المشكلة....فأى مشكلة لها طرفان ....مثلاً واحد ضايق التانى والتانى اتضايق....هنا لازم تقف مع نفسك أو تقفى مع نفسك...هل أنت سريع الغضب؟..هل أى كلمة بتزعلك؟ هل لديك طبيعة خاصة تقودك إلى إساءة تأويل الأحداث مثلاً....وكمان لازم تتعلم تضع نفسك مكان الطرف الأخر وتعايش خبرته الشعورية.....الموضوع ده ممكن يفرق كتير ويطفئ الغضب داخلك لأنه بيقربك من الأخر ومن مشاعره
7- تعلم أن تستخدم كلمة أنا بدلاً من أنت...يعنى إيه؟ يعنى بدل ما تقول لزوجتك أنت عملتى كذا..أو تقولى لزوجك أنت عملت كذا بصيغة الإتهام والحكم السلبى على تصرفات الطرف الأخر....لأن ده بيهدم اللى قدامك وبيخبط ثقته بنفسه وبالتالى يؤثر جداً بشكل سلبى على العلاقة...معنى استخدام كلمة أنا بدلاً من من أنت.....هو إنك تقول أنا بأتضايق لما مش بتسمعينى وأنا بأكلمك عن مشاكلى....ده أفضل من إنك تقول إنت مش بتسمعينى وانا بأحكيلك عن مشاكلى...ممكن تقول أنا عايزك تهتمى بى ..جايز تكونى مشغولة كتير مع الأولاد بس أنا برضه محتاج لك..ده أفضل من إنك تقول إنت مش بتهتمى بى وكفاية عليكى ولادك .......أو تقولى أنا بأتضايق لما بتخرج وتتأخر وما تتصلش بى....لأنى بأقلق عليك ده أفضل من إنك تقولى إنت كده علطول بتخرج وتتأخر ولاتتصل ولابتعبر اللى فى البيت...
واخدين بالنا من صيغة الاتهام قد إيه ممكن تكون مؤذية للطرف الأخر؟

وللحديث بقية بإذن الله

د.نهلة نور الدين حافظ
أخصائى الطب النفسى

المصدر: The pillars of marriage by Norman Wright
  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 492 مشاهدة
نشرت فى 31 يوليو 2011 بواسطة Mostasharnafsi

ساحة النقاش

د.نهلة نور الدين حافظ

Mostasharnafsi
موقع يهدف لنشر الوعى بالصحة النفسية والتدريب على مهارات تطوير الذات من خلال برامج العلاج المعرفى السلوكى السيرة الذاتية: الاسم: نهلة نور الدين حافظ الجنسية: مصرية الحالة الاجتماعية: متزوجة وأم لطفلين المؤهلات الدراسية: ◊ بكالوريوس الطب والجراحة-قصر العيني- دفعة ديسمبر 1993-تقدير جيد جداً مع مرتبة الشرف. ◊ ماجستير الطب النفسي »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

312,870