Dr. Maha El-Abhar

الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ

Axillary buds of Three cultivars of Morus alba Spp., Kokoso (KO), Iljiros (IL) and Moritiana (MO) were tested for their tolerance to salt and drought stress in vitro. Survival % for MO cv. reached 60 % under 7.5 gl-1 NaCl and 4 weeks exposure, while it was 13.3 % after 6 weeks. The highest original shoot length under1.5 gl-1 salt and 4 weeks exposure was for MO cv.. KO continued to tolerate up till 7.5 gl-1 NaCl after 6 weeks exposure by continuous leaves production. The highest significant number of injured leaves was recorded for IL at 1.5 gl-1 salt after the 6 weeks exposure. The higher bud burst 100 % has significantly took place at zero and 1.5 gl-1 salt level for MO cv. and decreased afterwards till it reached 20 % at 7.5 gl-1 NaCl level. The highest average number of proliferated shoot length was (2.5 shoot/explant) for MO cv. at 1.5 gl-1 NaCl followed by KO cv. (2.25 shoot/explant) at 2.5 gl-1 NaCl and the lowest value was recorded at 1.5 gl-1 NaCl (0.25 shoot/explant) for ILcv.. While, the highest proliferated shoot length was recorded for KO cv. (8.25, 7.63 mm) at salinity level of 1.5 and 2.5 gl-1 NaCl level, respectively. Proline accumulated significantly and rapidly for IL under salt levels from 1.5-7.5 gl-1 reached the highest content at 7.5 gl-1. Regarding PEG effect, at 40 gl-1 and after 4 weeks exposure, MO recorded significant highest survival (36.6 %) compared to the other cvs. and other exposure times. It observed that, KO cv. was able to grow for 4 and 6 weeks exposure even under 60 gl-1 PEG. Beyond 40 gl-1 PEG the number of leaves decreased significantly for MO and IL after 4 and 6 weeks where none of them survived. While KO cv still produce leaves in a lower insignificant rate. The KO cv. at 0.0 gl-1 PEG suffered from necrosis after 6 weeks culture and the number of injured leaves was (0.73) which insignificantly differed from MO cv. (0.85) but at high PEG (40 gl-1). Also, The MO cv. achieved high significant bud burst at 10 gl-1 PEG and decreased significantly at 40 gl-1 then stopped completely beyond. The lowest number of proliferated shoots was recorded for KO and MO (0.25) at 20 and 40 gl-1 PEG, respectively. The three cultivars showed insignificantly differences in proliferated shoot length. Under 20 gl-1 PEG, proline content for three cvs. was significantly higher than the control and 10 gl-1 PEG. Also, KO and MO were insignificantly higher than IL.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 107 مشاهدة
نشرت فى 8 مارس 2019 بواسطة MahaElabhar

تنمية الموارد المائية و ترشيدها يواجهها تحديات إقتصادية و إجتماعية وسياسية من حيث الأمان و الإستمرارية و بالرغم من وجود خلل فى الميزان المائى بين الموارد و الإحتياجات، إلا أن هناك إسراف و سوء إستخدام للمياه مما أدى إلى إستنزاف و تلويث بعض الموارد المائية، بالإضافة إلى الصراعات المعاصرة بين الدول المتحكمة فى دول منبع النيل و دول المصب و ما وراء هذه الصراعات من ضغوط سياسية، فالمشكلة ليست فى وفرة أو ندرة الموارد المائية و لكن بقدرتنا على الإدارة السليمة الرشيدة و الإستثمار الجيد لها و تنميتها بأساليب واعية و رشيدة مع المحافظة على البيئة المحيطة من خلال الإستراتيجيات قصيرة وو بعيدة المدى تبعاً لكل فترة زمية و ما بها من إحداث و أهداف وطنية لكل دولة.

   برامج و إستراتيجيات التنمية المستدامة للمياه تنحصر فى أولاً.. إقامة المشروعات الجديدة لتنمية الموارد المائية و تحسين العلاقات السياسية الإقتصادية و الإجتماعية بين الدول و خاصة حوض النيل مع مصر؛ ثانياً .. العمل على ترشيد إستخدام المياه و المحافظة عليها، و لتحقيق هذه التمية لا يمكن أن تترك على عاتق الحكومة أو القطاع العام فقط و لكن لابد من التعاون مع القطاع الخاص و تطبيق المسئولية الإجتماعية و البيئية للشركات و ربط هذا بالبورصة أى بالتنسيق بين وزارة البيئة و وزارة الإستثمار من حيث إحتراق حقوق العاملين فى الشركات و حقوق المواطنين فى المجتمع الذى فيه و الحفاظ على البيئة و حمايتها مع الإلتزام بقواعد الشفافية فى المعاملات الإقتصادية و مكافحة الفساد و نشر سياسة التوعية الفعالة عن طريق كافة وسائل الإعلام و التوعية و الإرشاد بكفاءة تطبيق عالية و بفكر جديد يتناسب مع تكنولوجيا العصر و من خلال هذا البحث يتم تحديد الركائز الأساسية للإستراتيجية للحفاظ على الأمن المصرى من خلال التعاون و تحقيق مفهوم التنمية المستدامة الشامل مع دول حوض النيل .

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 97 مشاهدة

البذور الصناعية Artificial seeds مسمى منه يستنتج بأنها، مكون صناعى يشبه البذور الطبيعية من حيث وجود الجنين الأساسى و ما يحيط به من بيئة مناسبة أى الإندوسبرم وهو مواد غذائية مخزنة من كربوهيدرات وبروتينات ودهون يحتاج إليها الجنين في مرحلة إنباته الأولى و هو يختلف بإختلاف النباتات، كما يحاط الجنين والغذاء المخزن  بغطاء يسمى غلاف البذرة للحماية. وعند الإنبات ينمو الجنين إلى المجموع الجذري و المجموع الخضري.و هناك صعوبة فى إستخدام  بعض النباتات و المحاصيل لا تستخدم فيها البذور الطبيعية فهناك مشاكل إقتصادية و مناخية فى الزراعة مثل زراعة البطاطس و بعض نباتات الهجين مثل الأرز و بعض البذور الغالية الثمن وبالتالي تجهيز البذور الصناعية يتضمن الجنين و المحيط الغذائى و ما به من إضافات لتحسين إنبات و نمو النبات فى الحقل مع توفير حالة سكون للجنين حتى وقت الزراعة و مع المحافظة على البذور من الجفاف خلال التخزين و التعبئة و النقل و الزراعة.

الإكثار الدقيق من خلال البذور الصناعية قد يكون مستغل على مستوى كبير، إنبات ملايين من النباتات فى أيام قليلة قد يصبح مربح صناعياً فى المستقبل القريب و ينافس إقتصادياً البذور الحقيقية 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 104 مشاهدة
نشرت فى 25 ديسمبر 2018 بواسطة MahaElabhar
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 370 مشاهدة

تعد زراعة الأنسجة أو الخلايا أو الأعضاء النباتية علم به تقنيات حديثة و أساليب تجارى متطلبات الزراعة الحديثة و التى تتطور بإستمرار لتصبح أكثر ملائمة لطبيعة الإنتاج الكبير المتميز و لتحقيق أكبر عائد ممكن من الوحدة الإنتاجية وتتميز طرق الإكثار فيها بأن نباتاتها بقوتها و مطابقتها للصنف و خلوها من الأمراض و خاصة الفيروسية دون التقيد بالمواسم المناخية، كما أمكن باستخدام  هذا العلم الحصول على المواد الطبية و العطرية الفعالة داخل المعامل دون تكلفة الزراعة فى الأرض و الحصاد. كما مكن من إنتخاب و إنتاج سلالات نباتية تتحمل الجفاف و البرودة و الأملاح و الأمراض و سمية المبيدات و العناصر الثقيلة و الحفاظ عليها لفترات مختلفة.

 

و زراعة الخلية أو العضو و هو مايسمى المنفصل النباتى يحتاج الى بيئة مناسبة للنمو و هذه البيئة تختلف بإختلاف المنفصل النباتى المستخدم و طور النمو و الغرض منه و تكون سائلة أو صلبة  أونصف صلبة و عموماً تتركب البيئة الغذائية من الأملاح الغير عضوية، السكريات، الفيتامينات، الأحماض الأمينية و الأميدات، المواد الطبيعية، منظمات النمو

و تتم عملية الزراعة فى ظروف معقمة و تحضن فى ظروف متحكم فيها من درجة الحرارة و رطوبة و ضوء (فترة تعرض و كثافة) مناسبة لنمو كل نبات

معامل زراعة الأنسجة عموماً تختلف فى حجمها و امكانياتها بإختلاف الغرض منها، فتكون كبيرة بغرض الإنتاج التجارى و لا تستخدم فيها طرق غير معقدة وتكون أصغر و مزودة ببعض الأجهزة المعقدة اللازمة لإجراء الأبحاث بينما معامل زراعة الأنسجة المتخصصه فى إنتاج المركبات الطبيعية تحتوى على حضانات كبيرة تسمح بالإنتاج الضخم للأنسجة و الخلايا التى منها تستخلص تلك المركبات 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 114 مشاهدة
نشرت فى 8 ديسمبر 2018 بواسطة MahaElabhar

Dr. Maha Ahmed Maher El-Abhar

MahaElabhar
»

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,865