Dr. Maha El-Abhar

الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ

الأمراض

edit

 

المسببات الامراض هى أمراض ناتجة عن مسببات حية biotic  تهاجم النبات للحصول على   الإحتياجات الغذائية المختلفة و التى تسبب أمراض معدية أو طفيلية و منها مملكة الفيروسات -  مملكة البكتريا -  مملكة النبات - مملكة الفطريات - مملكة  الحيون - الحشرات النيماتودا

و هناك أمراض ناتجة عن مسببات غير حية abiotic  و التى تسبب أمراض غير معدية أو غير طفيلية

و قد تسبب أمراض غير حية أو أمراض غير معدية او أمراض غير طفيلية و هى تؤثر بطريقة مباشرة كمسببات حقيقية  أو غير مباشرة كعوامل مهيئة على إحداث المرض للنبات و منها

1- العوامل البيئية

عوامل جوية  تؤثر على النبات فوق سطح الأرض مثل الحرارة - الرطوبة - الضوء - الرياح

عوامل أرضية تؤثرعلى النبات تحت سطح الأرض مثل رطوبة التربة - تهوية التربة - حرارة التربة 
2- عوامل طبوغرافية  (ننشأة التربة و تكوينها – تركيبها الكيميائى)

3- إضطرابات التغذية ( زيادة أو نقص العنصر عن الحد الأمثل)

 4- التلوث  (ماء – هواء – تربة)

 5- أمراض الحصاد و التى تحكمها عمليـات متعلقة بالمحصـول و نموه عمليـات متعلقة بجمع المحصـول              المعامـلات الخاصـة للمحصـول بعـد جمعـه عمليات متعلقة بالنقل و التخـزيـن

و يعتبرغزو الصحراء زاد من أهمية و وضوح أثار أمراض النبات البيئية أو غير الطفيلية و تشخيص الأمراض الغير طفيلية يمكن أن يكون صعباً فى غياب معلومات مسبقة عن الحقل و عمليات الإنتاج الزراعية و الظروف البيئية

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 194 مشاهدة

 

بتفوق التعداد السكانى عن الإنتاج الزراعى تتولد الفجوة الغذائية و التى تلعب فيها الأفات دور كبير حيث تحدث فقد فى الإنتاج الزراعى و أن إستخدام المبيدات لا يقلل من مشكلة نقص الغذاء و يمكن أن يخفف من الأفات  و ليس القضاء عليها لما هناك من إستخدام سىء و غير مرشد لهذه المبيدات و ما يعقبه من تلوث البيئة و الأثر المتبقى على الغذاء، و ستظل مشكلة فقد الغذاء من الأفات مستمرة. و تعتبر الأفة أى كائن حى يسبب ضرر أو حالة مرضية للإنسان و ممتلكاته و منها الحشرة أو النيماتودا أو الحشائش أو الفطريات أو الفيروسات أو البكتيريا أو أى نوع من القوارض، أى أنها من الأحياء المائية و الأرضية سواء كانت نباتات أو حيوانات.

و من أساسيات مكافحة هذه الأفات .. المكافحة الزراعية، المكافحة الحيوية، المكافحة الكيميائية مع دراسة العناصر التى تتداخل مع السلوك و التطور و عمل المكافحة المتكاملة بينهم أى التنسيق المتكامل بين الطرق المختلفة بحيث يكمل إحداها الأخر مما يقلل التأثير الضار على البيئة و مع إجراء هذه الطرق و عمل التكاملو التنسيق بينهم لابد من التعاون و العمل مع الفلاحين و بينهم و بالتالى تصبح المكافحة متكاملة و مستنيرة و ذلك للسيطرة على الأفات بأكثر كفاءة.  

تعتبر الوقاية خير من العلاج فى كل الامراض، و يقصد بوقاية النباتات تزويدها بالوسائل التى تجعلها أكثر قدرة على مقاومة الأفة عند محاولتها إصابته و التطفل علية، و من الطرق الوقائية إستخدام الميكروبات المضادة للميكروبات  الممرضة كمكافحة بيولوجية و مقاومة حيوية ذو أهمية و قدرة عالية إذا أستخدمت بطريقة علمية و سليمة و التى تعتبر من التكتيكات الإستراتسجية لمكافحة الأفة.

توجد كائنات دقيقة و بأعداد كبيرة و فى حالة نشطة حول الجذور الموجودة فى التربة و على مسافة معينة منها. التربة المعاملة كيميائيا بالمبيدات تكون ملائمة لظهور أمراض الجذور إذا لم تتواجد كائنات دقيقة تقوم بدور المكافحة البيولوجية، لذلك تعتمد الوسائل البيولوجية للمكافحة على تشجيع نمو الأعداء الطبيعية من كاثنات غير ضارة تنافس و تضاد فى نموها و نشاطها كائنات أخرى ضارة.

البيئة نفسها تحدد أنواع الكائنات السائدة فيها، فبتغيير الظروف المحيطة فتكون غير صالحة للكائن الممرض بينما تكون صالحة لأعداءه الطبيعية من بكتيريا، فطر، فيروسات.

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 96 مشاهدة
نشرت فى 25 ديسمبر 2018 بواسطة MahaElabhar

 

الأمراض الغير حية أو الغير معدية أو الغير طفيلية ناتجة عن مسببات غير حية abiotic  و التى تسبب أمراض غير معدية أو غير طفيلية

 

و منها: عوامل بيئية , عوامل طبوغرافية , اضطرابات , تغذية ,  امراض الحصاد , التلوث

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 105 مشاهدة
نشرت فى 9 ديسمبر 2018 بواسطة MahaElabhar

Dr. Maha Ahmed Maher El-Abhar

MahaElabhar
»

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,865