محمد ناصر

 

الحذاء

-----

        في البيت جاء ابوه مسرعاً وموجهاً نحوه نظرات غامضة ... عسيرة الفهم ، كانت الأم تسير وراء الأب الهائج بلهاء ... صامتة ... عرف هو كل شيء ....

 

وحين اقترب منه الجسم المنتفخ ، تجمع الخوف على وجهه ...

 

   قال الأب البدين  : – اين الدينار ؟

اصطدمت الصيحة بالرأس الصغير ... ودارت حوله بطريقة سرية  وموغلة في الوحشية والصرامة ...

اما هو فقد امتدت يده دون عناء أو إرادة إلى جيبه وأخرجت الدينار المدعوك ...

 

تناوله الأب بعصبية ... وكأن هو قد استيقظت في شعوره كراهية لم يعرف لها معنى ...

 

 وجاءته الصفعة قوية ... قاسية ... فكر هو وسط الضجيج والمرارة التي بدأت تغلق اذنيه وعينيه ورأسه  : " – ولكن الحذاء ... وناصر ... "

صرخ أبوه في وجهه : - اياك والسرقة مرة أخرى .

لم يسمع هو ...

زعق الأب : - كلب .

 

تهشم المشروع فيه ، وانفرش على الأرض أمام عينيه حذاء " ناصر " الممزق ...

 

  وحين تصاعد في ذهنه الوحل المتناثر على ملابس التلميذ الرثة لم يتمالك نفسه ... وانفجر في بكاء هستيري لم يألفه من قبل ....

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 136 مشاهدة
نشرت فى 27 مايو 2011 بواسطة MOMNASSER

ساحة النقاش

د .محمد ناصر.

MOMNASSER
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

261,064