القاص والروائي/ حسين رضا الشيشتاوي

أبو كف صغير

قصة قصيرة

edit

 

أولا. أتوجه بالشكر والتقدير والاحترام لكل من دفعني إلى اكتشاف موهبتي وساعدني في تنميتها وهو والدي الأستاذ رضا حسين الششتاوى الاب والصديق لي ليس بوالد فقط بل أقرب صديق لي كنت ومازلت استمد القوة والشجاعة والكرم وحسن الخلق منه اتمنى من الله تعالى أن يجعل حياة سعيدة دائما.

ثانيا. أتوجه بالشكر والتقدير والاحترام المتبادل لمعلمي وأستاذي الفاضل الشاعر والأديب الاستاذ علي الفشنى.   الذي تعلمت منه الكثير والكثير و مازلت أتعلم منه الكثير.

 

 تحياتى // ابوكف صغير 

 

 

في يوم من الايام كان هناك صبي يبلغ من العمر 14 عام

ويدعي (يوسف) مرّ يوسف ذات يوم من امام بيت في

نفس الحي الذين يسكنون فيه فرأي شيء عجيب في ذلك

البيت رأي شموع معلقه كانت تنزل من السقف ومضيئة فاهتز

جسد يوسف من الخوف

وعاد الي المنزل بسرعه و في الليل وقد كان يفكر وفجأة

انقطعت الكهرباء عن المنزل فسمع يوسف صوت

ضوضاء فأضاء المصباح حتى يري ما

الذي يصدر الضوضاء ومن ثم عثر على قطه سوداء مغلقه

العيون حوالي ما يقارب الساعة 4.5 صباحاً فشعر يوسف

بالقلق وذهب لكي يخلد الي النوم وفي اليوم التالي ذهب يوسف

الي صديقه عمرو وقد كان يبلغ من العمر هو ايضا 14 عام

فحكي يوسف لصديقه عمرو عن قصة هذا البيت فقال له عمرو:

(انا اسكن في الشارع الذي يوجد به هذا البيت وانا اعرف ما

قصة هذا البيت وانه قبل 15 عام كان يوجد اسره كريمة تعيش

في هذا المنزل تتكون هذه الأسرة من اربعه افراد الوالد ويسمي

(احمد) والوالدة تسمي (فريده) والابنة الصغيرة تسمي (اماني)

والابن الاكبر يسمي (محمد) كانت هذه الأسرة تعيش

بسلام مع حالها حتى حدث في يوم من الايام شيء

تسبب في دمار شديد وحكي عمرو لصديقه يوسف

وقال له :( حدثت انه في مره من المرات عندما كان

الناس نائمين اذ بهم قد سمعوا انفجارات كبيره

فاستيقظت الناس بسرعه ليروا ماذا يحدث

فقد شاهدوا هذا المنزل و وجدوه قد احترق كلياً ومات من به

جميعا) ومن حينها لم يدخل أحد هذا المنزل ولم يعرفوا ما

بداخله وفي الوقت الحالي شاهد عمرو اثناء ذهابه الي صديقه

يوسف في مره من المرات شيئا غريبا قد خرج من شباك

المنزل يشبه الجثث التي تتحرك مثل الزومبي فقال عمرو:(

لابد وانني اتخيل فقط لا يوجد شيء) وعندما ذهب لصديقه

يوسف قال له يوسف:(انت لم تتخيل يا عمرو لان انا حدث

معي تماما ما حدث معك ورأيت اشياء غريبه كانت تخرج من

شباك المنزل) فقال له عمرو:( إذا يجب ان نكتشف ما سر

هذا البيت) فقال له يوسف:( وكيف هذا ؟) قال

له عمرو:( بأن ندخل الي المنزل ونكتشف ما به) فقال

له يوسف:( حسنا انا موافق لنبدأ غدا)

                             وفي اليوم التالي                   

ذهب كلا من عمرو ويوسف الي هذا المنزل ووجدوه

مغلق بأقفال فقام يوسف بكسر هذه الاقفال بواسطة عصا

حديد ثقيلة وبعد ان دخلوا الي المنزل رأو أحد ممسكا في يده

سكين فقال أحدهم لابد انه سفاح ثم خرجوا بسرعه من

هذا البيت المهجور وفي الليل قاموا باتباع هذا السفاح

ليعرفوا اين يذهب ثم اتبعوه في مره من المرات وشاهدوه

يحضر معه في كل مره يخرج بها اثنين او أكثر من

الجثث فخاف كلا منهما وعادوا الي بيتهم ثم قرروا ان

يتخلصوا من هذا السفاح عن طريق اجراء له فخا في هذا

البيت وكان الفخ كالآتي بأن يقوموا بالدخول الي المنزل

وان يقوموا بوضع البنزين في كل مكان في هذا المنزل

ويقوموا بأحراق المنزل نهائياً بمن فيه من الجثث والسفاح

فتراجع كلا منهما عن هذه الفكرة لأنها قد تؤذيهما فأخبروا

الشرطة عن هذا المنزل وبعد تأكد الشرطة من صحة

كلامهما تم ازاله هذا المنزل نهائيا•

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 157 مشاهدة
نشرت فى 4 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda

في فصل الشتاء وفي منتصف الليل يسمع الناس اصوات

مرعبه تثير الرعب في نفوسهم ويستيقظ جميع الناس وهم

في رهبه من امرهم يسألون ويتساءلون عن هذا الصوت ما

هذا الصوت ولماذا يصدر هذا الصوت في هذا الوقت

تحديدا والمريب في الامر انه لا يوجد أحد تماما في شوارع

المدينة ليصدر هذه الاصوات وقد تكررت هذه الاصوات

مجدداً والعجيب انه إذا كان يوجد اطفال في هذا الشارع

تحديدا عن غيره فإن الاطفال يختفون تماما في هذا الوقت

وتقول امرأة تسكن في هذا الشارع الملعون لضابط الشرطة

:( إن ابني كان يلعب في الشارع وعمره تسعة اعوام فقط

وفجاه حدث هذا الصوت المخيف، فقد خرجت لأبحث

عن ابني فلم اجده) وتكررت هذه الاصوات مجدداً فقد كانوا

يعتقدون ضباط الشرطة ان هذه الامرأة مريضه نفسياً لكن

لا كانت المرأة علي صواب وبالفعل قد اختطف ابنها فتكرر

البلاغ من امرأة اخري تقول نفس الكلام لضابط

الشرطة وازدادت البلاغات فأصبح الناس يكثرون من تقديم

البلاغات الي السلطات المحلية فتحرك المحققون يبحثون

ذهابا وايابا عن مصدر الصوت الذي يخرج من شوارع

المدينة وقد انتقل الصوت من هذا الشارع فقط الي غيره من

الشوارع الي ان فقدت نصف المدينة ابنائهم الصبايا

والاطفال فعزمت قوات السلطات المحلية علي ان تنصب

فخاً في هذا الشارع وفي هذا الوقت تحديداً لكي يعرفوا ما

مصدر هذا الصوت فوقفت القوات الخاصة في هذا الشارع

علي امل ان يجدوا مصدر الصوت لكن لم يجدوا اي

مصدر للصوت فقال المحققون ان يبحثوا في كاميرات

المراقبة حتى يجدوا اي دليل علي عمليات الاختطاف تلك

فقام الضباط بتفريغ كاميرات المراقبة لكن لا جدوى من

امرهم لم يجدوا شيئا فكانت هذه القضية تزداد سوءً أكثر

فأكـثر وحين وصلوا الي تفريغ كاميرا المراقبة الأخيرة

وجدوا ورقه مكتوب عليها بالدماء (لقد عدت لأخذ ارواحكم)

فوجد ضباط الشرطة ملاحظه هامه ان جميع الكاميرات

تتعطل مع بعضها لبعض حين يحدث هذا الصوت بعد

منتصف الليل تقريباً عندما تقارب الساعة 1 صباحاً وبعد

ان قام ضباط الشرطة بفحص المدينة مجدداً قال

أحد الضباط:( لقد ذُكر في الورقة ان هذا الشيء الذي

يصدر هذ الاصوات كتب علي الورقه (لقد عدت لأخذ ارواحكم)

ومن صيغه الجملة انه كان أحد سكان المدينة وهذا الشارع

بالتحديد لذلك كتب عليها (لقد عدت) إذا يجب ان نبحث في

ماضي هذه المدينة لنعرف ما الجريمة التي ارتكبت لتجعل

هذا الشيء يقول هكذا وبالفعل تم البحث في ماضي المدينة

وقد وجدوا انه منذ 20 عاماً حدثت جريمة قتل في هذا

الشارع وكان الرجل الذي قُتل كان لديه ابناء وزوجه ولكن

القاتل قبل ان يقتله جعله يراه وهو يقتل ابناءه ويعذب

زوجته حتى الموت وحين قام القاتل بضرب هذا الرجل

وطعنه بالسكين لم يري القاتل المجني عليه مره اخري وبعد

اجراء ابحاث كثيره وجد ضباط الشرطة ان هذا الرجل

كان تاجر اغنام شديد الثراء وقتل في وقت يقارب الساعة 1

بعد منتصف الليل ولكن الذي تعجب منه ضباط الشرطة ان

كاميرات المراقبة التقطت جريمة القتل كلها ووجدوا ان

الرجل قد هرب بعدما طعنه القاتل مرتان وبعدما اتبع

ضباط الشرطة خط سير المجني عليه فوجدوه قد اتجه الي

المستشفى وقام بتدوية جرحه حتى طاب الجرح من أثر

الطعن بالسكين وهو الآن يطارد الشخص الذي كان قد

طعنه وقتل زوجته وابناءه وهو يبحث عنه الآن املاً منه

ان يجده ويعذبه كما عذب زوجته وقتل اطفاله فاتفقت قوات

الشرطة ان تنصب له فخاً في تمام الساعة 1 صباحاً وقاموا

بالقبض عليه وقاموا بالتحقيق معه وسألوه لما قام بخطف

الاطفال قال انا لم أكن اؤذي الاطفال وكنت اريد ان احرق

قلوب والديهم عليهم كما فعل القاتل بي وقد اتضح ان القاتل

كان من سكان الشارع وكان يريد ان يستولي على امواله

فكان لصاً واتضح انه من اقارب الرجل الذي كان سوف

يُقتل وكان ابن عمه فبحثت عنه القوات و تمت محاسبه بعد

ان كان هاربا منذ 20 عاما وتم الحكم عليه بالإعدام شنقاً

جزاء قتله للأطفال والزوجة وعاد للرجل جميع امواله

وعاش مرة اخري في نفس الشارع بعد ان كان هاربا

هو الأخر وكان يصدر هذا الصوت ليثير الرعب في نفوس

الناس ليأخذ حق اطفاله وزوجته التي قتلهم ابن عمه وتم

الحكم علي ابن عمه بالإعدام شنقا نظير ما فعله بالزوجة

والاطفال وتم عودة الاطفال الي عائلاتهم مرة اخري لكن قبل

استرجاعه امواله قامت الشرطه بمحاسبته هو ايضا

لانه قام بخطف الاطفال لكن لم تكن

عقوبته صعبه فهو لم يؤذي الاطفال .

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 73 مشاهدة
نشرت فى 4 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda

الامرأة:( ارجوك اترك ولدي فهو صغير لا يدرك

شيئا واخذت المرأة تبكي) المهرج:( انا لن اترك طفلا

واحدا الا وسوف أعذبه 😈) واخذ يضحك هذه الضحكة

الشريرة التي اثارت النار داخل قلب المرأة على طفلها الذي

لم يكمل الـ 5 سنوات بعد 

                         قبل عامين 

كان هناك شاباً وسيماً يعيش مع اسرته الطيبة كان الشاب

في عمر 21 عام وفي يوم من الايام كان الشاب جالسا في

البيت كعادته بعدما عاد من عمله الي ان طلبت والدته منه

بعض الاشياء التي تريدها لأنه كان وحيد الأبوين لم يكن

لديه اخوات وعندما خرج الشاب ليحضر هذه الاشياء اذ به

قد علم ان منزلهم قد احترق فعاد الشاب مسرعاً فوجد البيت

محترق كلياًّ لم تترك النار شيئا واحدا لم تأكله فوجد والديه

يطلبون العون لانهم كانوا في الحريق لكن لا جدوى فقد

فات الاوان علي مساعدتهم على الخروج من الحريق فتوفي

الوالدان فأصيب الشاب بحاله نفسيه شديده وانتابه الجنون

و الصرع وأصبح هذا الشاب بعد ان كان وسيما أصبح شريرا

جبارا لا يعرف الرحمة وعندما علمت الشرطة عن

حالة هذا الشاب اخذوه الي طبيب ومعالج
نفسي فأخبرهم الطبيب الا يشاهد التلفاز نهائياً

فتعجب الضابط من كلام الطبيب وحين

سأله الضابط لماذا!!!؟ اجاب الطبيب وقال له :( انه في

حاله اكتئاب شديد وانه في نوع انواع الاكتئاب النادرة وانه إذا

شاهد اي افلام رعب او عنف فسيكون هو الشرير الذي

يوجد بالفيلم ولكن سوف يكون حقيقي فمهما حصل لا

تجعلوه يشاهد التلفاز) قال له الضابط :( حسنا ايها الطبيب

ونشكرك علي مساعدتك لنا) فقال الطبيب :( هذا واجبي

ايها الضابط) فرحل الضابط وهو في حيرة من امره وقال

(ان سُجن هذا الشاب سوف تسوء حالته أكثر فأكثر وان تُرك

وحده يعلم ﷲ ما الذي سوف يشاهد على التلفاز وسوف يقوم

بتحقيقه في حياته الواقعية) فاستقر الضابط علي رأيه و انه

سوف يقيم مع ضابط من ضباط الشرطة فوافقوا جميعا على

هذا القرار وفي بيت ضابط الشرطة اغلق الضابط التلفاز

تماما حتي لا يشاهد هذا الشاب شيئا من عليه وفي منتصف

الليل عندما قام الضابط لينام حتى يستيقظ مبكراً من اجل

عمله في الصباح قام الشاب فيما يقارب الساعة الـ 3

صباحاً وقام بمشاهدة التلفاز فكان التلفاز يعمل على نوع

من انواع افلام الرعب وكانت بعنوان المهرج الملعون فكان

 المهرج يخطف الاطفال الصغيرة ويعذبهم فقام الشاب

بصنع لنفسه ملابس مثل ملابس المهرج واحضر قناعا

مخيف المنظر وهرب من بيت الضابط!!! وعندما استيقظ

الضابط ليذهب إلى العمل وجد التلفاز يعمل وعليه نفس فيلم

الرعب الذي شاهده هذا الشاب ولم يجد الشاب فعلم الضابط

ان الشاب قد انتحل شخصيه هذا المهرج الملعون

فقام الشاب بخطف طفل من اطفال المدينة وكان لسوء الحظ

انه ابن ضابط الشرطة وان الشاب بعد ان انتحل شخصية

المهرج أصبح يقوم بتعذيب الاطفال ولكن لم يكن

ضابط الشرطة هو فقط من فقد ابنه ........ لا!!!! بل فقدت

معظم المدينة اطفالها فلم تعلم ضباط الشرطة ماذا

تفعل فاقترح عليهم أحد من ضباط الشرطة ان يشاهدوا

فيلم المهرج الملعون ويقوموا بمعرفة ماذا يفعل المهرج

عندما يأخذ الاطفال وبالفعل قد شاهدوا الفيلم وقد وجدوا ان

بعد اختطاف الاطفال يقوم بتجميعهم في مستودع في مركز

المدينة فذهبت قوات الشرطة الي مركز المدينة وطلبوا منه

تسليم الاطفال ولكن لا جدوى لم يستسلم المهرج ولم

يسلم الاطفال حتى نصبوا له فخاً وهو ان قاموا بإحضار

طفل من اطفال الشرطة وجعلوه يجلس امام

المستودع وقامت قوات الشرطة بالتخفي فظهر المهرج

وكان سيقوم باختطاف الطفل لكن الشرطة تدخلت في الوقت

المناسب وعندما أزالوا القناع لم يجدوا انه المهرج بل شاب

في نفس عمر المهرج وعندما سألوا الشاب لما قمت بهذا

قال لهم:(اجبرني ان افعل هذا والا قتلني) فسألته الشرطة

واين هذا المهرج الآن قال لهم:( و ان يبدوا في

الميناء يستعد للسفر ومعه الاطفال فاتصلت الشرطة على

القوات البحرية وقاموا بوقف الشاب قبل ان يؤذي طفلاً أخر

واعادت الشرطة جميع الاطفال الي والديهم وتم سجن

الشاب فتره لمنعه من مشاهدة التلفاز حتى تقوم الشرطة

بالبحث له عن المعالج النفسي الذي كان مسئولا عن حالته

وبالفعل بحثت الشرطة عن الطبيب النفسي واحضروا اليه

الشاب وقام بمعالجته و أصبح الشاب مثلما كان وعاد الي

طبيعته •
 

 

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 66 مشاهدة
نشرت فى 4 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda


يحكي انه في  قديم الزمان كانت هناك فتاه من عائله

فقيره تسمي (هدي) كانت هدي لم تتجاوز 12 عاما كانت

لديها قطه صغيره تلعب معها وفي يوم من الايام حينما

كانت هدي تتجول هربت قطتها منها وذهبت الي الغابة

فذهبت هدي ورائها وبحثت عن القطه كثيرا فلم

تجدها ولكنها وجدت شيئا غريبا وجدت سوار عجيب وحين

خرجت من الغابة وعادت الي البيت اخبرت والدها عن ما

حدث لها فرأي والدها السوار فاقترح والدها بيع هذا السوار

لأنهم كإنو في اشد الحاجة الي الاموال فكانت من الذهب

الخام فاراد الوالد بيعها ليستفيد من اموالها فلم يقبل اي تاجر

ذهب ان يشتريها منه لعدم معرفه مصدر هذا السوار ولان

التاجر قد شك بأن يكون هذا السوار مسروق وحين

عاد الرجل اعاد السوار الي هدي ابنته فأرادت هدي ان

 تجرب هذا السوار ولكن الغريب في الامر انها حين ارتدت

السوار لم يخرج السوار من يدها فأخذت تحاول خلعه بشتى

الطرق فلم تستطع. فلم تجد حل سوي انها تتقبل امر

ارتداء هذا السوار دائما لكنها لم تعلم ان هذا السوار

كان وراءه الكثير من الاسرار و الكنوز فكثير من

الناس كان يبحثون عن هذا السوار والمعروف عن

هذا السوار انه حين يرتديه أحد لا يستطيع خلعه ابدا

وكانت هدي من عشاق قراءة كتب الاساطير

والمغامرات الخيالية فأرادت في يوم من الايام ان

تشتري كتاب للأساطير فأخذت الاموال التي كانت تجمعها

من مصروفها الخاص لكي تشتري الكتاب الذي

تريده فذهبت هدي الي المكتبة واشترت الكتاب فكان الكتاب

يحتوي علي قصص كثيره وكانت هناك قصه واحده هي

التي لفتت انتباه هدي كانت هذه القصة تسمي {السوار

العجيب} فلم يذكر الكتاب اي مواصفات لهذا السوار فكان

الكتاب يحكي عن هذا السوار ويقول (ان هذا السوار القديم

يعود الي قديم الزمان وان صاحب هذا السوار لم يعثر عليه

بعدما فقده وان كثيرا من الناس كانوا يبحثون عنه) فأخذت

هدي تتحدث مع نفسها قائله «لو كان هذا السوار هو من

تحكي عنه الاساطير لكانت جميع مشكلات ابي قد حلت

الآن» فأخذت تكمل هدي القصة ورأت هدي في الكتاب ان

لهذا السوار قوي عجيبة وهي تحقيق الامنيات غير انه من

الذهب الخالص فرأت في نهاية الكتاب صوره له فتعجبت

واخذت الدهشة تملأها فعلمت ان الذي في يدها السوار

الذهبي العجيب فأخذت تبحث ماذا تفعل لكي تعلم كيف تُفعل

قوة السوار فأخذت تمسحه وهو في يدها فذهب بها السوار

في مكان عجيب وكأن هدي كانت قد فركت السوار مثل

مصباح علاء الدين وكان المكان الذي ذهبت اليه هدي

بسبب السوار مكان غامض لم يكن به اي كائن حي

فرأت هدي كهف واسع فدخلت هدي الكهف ولكنها كانت

خائفة قليلا لانها كانت وحدها فرأت خريطة بها علامة كنز

فذهبت هدي بعدما اخذت الخريطة وتتبعت ما بها من

تعليمات فوصلت هدي تحت شجره وظلت تحفر هدي حتى

وصلت الي صندوق خشبي قديم ففتحت الصندوق وهي في

حيرة من امرها فوجدت تميمة ذهب قديمة ترجع اصولها

الي القرون الوسطي ومن ثم اخذت هدي تمسح بيدها

السوار حتى عادت الي الببت مره اخري وكانت التميمة

(القلادة) معها فأعطت التميمة لوالدها وسألها من اين جلبتي

هذه التميمة فأخبرته عن قصه الثوار فاندهش والدها

من القصة الغريبة التي قصتها عليها ابنته فقال الرجل في

نفسه «هل ارميها وانا لا اعرف ما هي ام ابيعها

وأري»  فأخذ الرجل قراره وذهب لكي يبيعها فقال له تاجر

الذهب «يا سيدي من اين لك هذه التميمة» فأخبره الرجل

وقال له احضرتها ابنتي إلي فقال له التاجر ان هذه التميمة

غاليه جدا وسوف تجعل صاحبها ثريا فقام الرجل ببيعها

واخذ النقود الكثيرة التي جلبها بسبب بيعه لهذه التميمة

وقام بشراء منزل جديد واقام مشروعاً لكي يستفيد به

وعاشت الأسرة سعيدة وكانوا في رفاهية و سرور من

امرهم .

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 51 مشاهدة
نشرت فى 4 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda

كان يا مكان في قديم الزمان كان هناك رجل قوي لكنه

شرير كانت جميع مخلوقات الغابة تكرهه لأنه شرير بل

وكان يؤذي الحيوانات حتى أصيب في يوم ما بسبب لعنه

نزلت عليه فكانت هذه اللعنة تسببت بها امرأة عجوز حيث

كانت هذه الامرأة العجوز تتجول في الشارع حتى سقط

عليها شيء لامع مثل الحجر الكريم لكن كان هذا الشيء

مختلفاً بأن كان هذا الحجر يقوم بلعن اي انسان شرير فلم

تعرف المرأة ما هذا الشيء حتى قام هذا الحجر بلعن رجل

كانت تكرهه اهالي القرية التي كانت تعيش بها هذه المرأة

فعرفت المرأة ما سر هذا الحجر حتى حدث لها شيء

عجيب وهو انها فقدت قطتها ذات يوم فذهبت القطه تجري

حتى وصلت الي الغابة فبحثت المرأة عن القطه حتى

وصلت هي الأخرى الي الغابة فرأت المرأة هذا الرجل

امير الغابة فكان معها هذا الحجر العجيب فطلبت من امير

الغابة الشرير ان يعطيها بعض الطعام لأنها لم تكن قد

أكلت منذ الامس فقال الامير للسيدة العجوز«لن اعطيك

الطعام ايها العجوز القبيحة» فحزنت المرأة ونزلت الدموع

من عينها وفي الحال قام الحجر بتفعيل قوته وقام بلعن هذا

الامير الشرير وحوله الي ثعلب مكار فلم يعلم الامير بعد

تحوله الي ثعلب ماذا يفعل فعلم ما السبب وراء تحوله

ونزول اللعنة عليه والسبب انه أحزن المرأة العجوز

فبحث كثيرا عن المرأة العجوز فلم يجدها فحزن هو ايضا

واخبر جميع الحيوانات وعاملهم بلطف لكن لا جدوى

لم يصدقوا انه الامير الشرير فأخذ يفكر ماذا يفعل فقرر

البحث عن المرأة ثانيةً وبعدما وجدها أخبرته المرأة سبب

تحوله وانه امير شرير فقال لها «وماذا افعل كي اعود

لطبيعتي اعدك انني سوف أصلح ما افسدته» فقالت له

«أصلح ما افسدته تعود لطبيعتك» فأخد الامير يعامل جميع

الحيوانات بلطف ومر يوم وهو على هذا الحال لم

يتغير واصلح ما أفسده من عش طائر وشجره سنجاب

وغيرها من اعشاش الطيور والحيوانات فسامحته

الحيوانات ولكن قد تبقي حيوان واحد لم يتذكره الامير

وبدون اصلاح عش هذا الحيوان لن يعود الامير الي سابق

عهده فتذكر انها الغزالة فعاملها بلطف

واصلح عشها كي يعود كما كان عليه فوجدها وعاملها

بلطف وأصلح عشها فسأمتحه الغزالة فزالت اللعنة من عليه

وأصبح الامير بعد ان كان شريراً أصبح خيرا

يساعد الحيوانات ولا يؤذيهم وساعد الامرأة العجوز هي

الأخرى فسامحته ايضا وتعهد الا يرجع الي الشر ثانيةً وان

يستمرفي فعل الخيرات •

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 53 مشاهدة
نشرت فى 4 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda

في يوم من الايام كان هناك صبي يدعي (صلاح) كان

صلاح يدرس في المدرسة الابتدائية وكان بالغ من العمر

12 عاما كان صديقنا صلاح متواضع ويتميز بخلقه الحسن

وتفوقه في دراسته ولكن صلاح كانت حالته المادية غير

جيده لأنه كان يتيم الابوين ويعمل لكي ينفق على نفسه

ويعيش مع جدته التي تبلغ من العمر خمسة وسبعون

عاما وكان لديه صديق علي عكسه يدعي (شريف) كان

سيء الخلق وليس متواضعا وكانت حالته المادية جيده

لكنه لم يكن يحب صديقه صلاح وكان المعلمون

يحبون صلاح لأنه يعمل وينفق علي نفسه و مع ذلك متفوق

في دراسته علي عكس شريف كان سيئا في دراسته وفي

المدرسة اعطت المعلمة لطلابها اختبار ولكن الاختبار كان

صعبا فلم يتمكن أحد من اجتياز الاختبار سوي صديقنا

صلاح فعمت الفرحة قلبه ولكن كان شريف يحقد

عليه ولكن كان صلاح يحب صديقه شريف حتى طُرد

صلاح من العمل لتأخره المستمر بسبب انه يدرس

فطلب مدير المدرسة دفع رسوم المدرسة فذهب صلاح الي

صديقه شريف لكي يقترض منه بعض المال لدفع رسوم

المدرسة فقال صلاح لصديقه شريف:(يا صديقي اريد ان

اقترض منك بعض المال لدفع رسوم المدرسة فكما تعلم لقد

طردني صاحب العمل لتأخيري المستمر بسبب ذهابي الي

المدرسة) فرد عليه شريف قائلا:( انا لا اعطي الاموال

لشخص طُرد من العمل) فكانت هذه الكلمات مثل السيف

الذي نزل علي قلب صديقنا صلاح فحزن حزنا شديدا

وذهب البيت فاضطر صلاح الي ان يبحث عن عمل أخر

بجانب دراسته لكي يدفع رسوم مدرسته فكان صاحب العمل

الجديد طيب القلب فقد أقرض صلاح بعض المال لكي

يدفع رسوم مدرسته فدفع صلاح رسوم المدرسة فتذكر كلام

صديقه شريف فحزن وعاد الي البيت وظل يدرس حتى

نجح وانتقل الي المرحلة الإعدادية وظل صلاح وشريف

منقطعان عن بعضهما حتى أصبحوا في الجامعة فكانا

الاثنان في كليه واحده تسمي كلية الهندسة ظل صلاح

يدرس حتي نجح صلاح واصبح مهندسا واقام شركه كبيره

وكان شريف ايضا قد اقام شركه ايضا حتى وقع حادث

حزين أحزن شريف وهي قد افلست شركته وكان شريف

قد تراكمت عليه الديون الي شركات اخري فلم يذهب الي

صديقه صلاح لأنه كان متوقعا ان صلاح لم يمد له يد

المساعدة يساعده فعندما عرف صلاح بما حدث بشركه

صديقه شريف فقام بدفع جميع الغرامات على شركه صديقه

شريف فلم يعلم شريف من الذي ساعده ومن ثم سأل عن

الذي سدد الغرامات على شركته فوجده صديقه صلاح فبكي

شريف واعتذر لصديقه صلاح فقال له صلاح: يا صديقي

لقد تعلمت ان أرد الإساءة بالمعروف لكن انا لقد سامحتك

فقد عرفت خطأك) فقال له شريف (يا صديقي أجمل ما

في الوجود هو التواضع لأنه من تواضع لله رفعه وانا

اعتذر لك لقد تعلمت درسي حقا وان الله فعل هذا بي لكي

اعرف مدي حبك لي ولنكون اصدقاء مجددا) • العبرة هي:

(ان تكون متواضع وأن تقابل السيئة بالحسنة) . 

 

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 41 مشاهدة
نشرت فى 4 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda

في يوم من الايام كان هناك اسره كريمة تعيش بسلام تتكون

هذه الأسرة من الاب ويسمي (يوسف) والام والاخت

تسمي (عائشة) والاخ الاكبر يسمي (يونس) كان الوالد

يعمل في محل صغير يجلب له الرزق ولكن كان دخلهم

الشهري من هذا المحل كان يكفي مطالب الأسرة خلال

الشهر فقط وكان يونس الابن الاكبر يعمل في متحف

لعرض آثار مصر الخالدة  ولكنه كان في مرحله تدريب

لكي يستعد للعمل ولكن هو لم يكن يأخذ أجر لأنه كما قلنا

كان في مرحله تدريب وحدث شئ مفاجئ ذات يوم مع

عائشة هو بأنه مرضت عائشة مرض شديد ولكن لم

تعلم عائشة انها مريضه الا في اواخر مرضها فذهبت

عائشة الي الطبيب فقال الطبيب الي والدها ان ابنته عائشة

تحتاج الي عمليه ضرورية لان هذا المرض خطير بعض

الشيء لانها كانت مصابه بسرطان في الكلي فحزن الوالد

علي ابنته ولم يعلم ماذا يفعل فاضطر الرجل ان يعمل

بجانب عمله الاساسي ولكن لا جدوى ان المبلغ اللازم

لأجراء العملية كبير وعندما عرف يونس بمرض اخته

حزن حزنا شديدا لكنه كان مؤمنا بالله وبقدرته علي شفاء

اخته وحين ذهب الي المتحف لكي يكمل دوره تدريبه ظهر

عليه علامات الحزن الشديد فسأله مدير المتحف قائلا له:

ما بك يا يونس فقال له يونس: ان اختي مريضه والمال

الذي يأخذه ابي من عمله قليل وان عملية اختي عائشة

تتكلف الكثير فأراد مدير المتحف مساعدة يونس فقال له

مدير المتحف: حسنا يا يونس سوف احاول بشتى الطرق

مساعدتك ولكن لم يكن يعلم مدير المتحف ان يونس صادق

فأراد مدير المتحف التأكد من كلام صديقنا يونس ففكر

مدير المتحف في خطه ليتأكد من صدق وامانة يونس

والخطة هي وضع حقيبة بها الكثير من الاموال امام

يونس وبالفعل نفذ المدير خطته للتأكد من صدق كلام يونس

وهي حين عوده يونس الي البيت رأي حقيبة بهما نقود كثير

والمدهش انها تكفي لأجراء العملية لأخته فظل يونس يقول

في نفسه {هل أخذ الحقيبة وافعل العملية لأختي ام أسلم

الحقيبة الي الشرطة واترك اختي مريضه} فتذكر يونس

كلام والده يوسف وهو عن المال الحلال فالله يبارك به اما

عن المال الحرام فالله لا يبارك به وتكون هذه الاموال

مبغوضه وبما ان يونس كان والده قد انشأه نشأةً دينيه وانه

حافظ لكتاب الله ويفعل بسنه نبيه فقد اتخذ قرارا وهو تسليم

الاموال الي الشرطة وقد ذهب الي مركزالشرطة وسلم

الحقيبه فعادت الحقيبة الي مدير المتحف فعلم مدير المتحف

ان يونس صادق وهو شخص امين فساعد مدير المتحف

يونس واعطاه الاموال اللازمة لأجراء عمليه اخته عائشة

وقال له يا يونس ما كانت حقيبة الاموال الا اختبار لك لكي

اتأكد من صدقك وامانتك واريدك ان تعتبر ان هذه الاموال

مكافأة لك على صدقك وامانتك ففرح يونس بهذا

الكلام فذهب يونس وقد أخبر والده ووالدته عما حدث له ففرح

كل من والديه وذهبوا الي المستشفى لكن كانت القدرة

الإلهية  بأن تم الكشف مره اخري على اخته عائشة فلم يجد

الطبيب شيء وان حالة عائشة الصحية جيده فعلمت الأسرة فلم

يجد الطبيب شيء وان حالة عائشة الصحية جيده فعلمت

الأسرة ان كل هذا كان اختبار من رب العالمين ليري مدي ثباتهم

عند المصائب فشكروا الله ومن ثم أخذ يونس ووالده يوسف

الاموال و قاموا بأنشاء مشروع وقد وهبوه الي الله تعالي

لمساعدة المحتاج وهم الآن يعيشون في سعادة تامه وكان

الوالد يقول دائم {إرضاء بما قسمه الله لك تكن أغنى

الناس} يا لها من كلمات من ذهب •

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 60 مشاهدة
نشرت فى 4 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda

في يوم من الايام كان هناك صبي عمره 12 عاما

يسمي (فريد) كان فريد يطيع والديه وينفذ اوامر كل من

والديه وحافظ لكتاب الله ولديه صديق يسمي

(تامر) لكن تامر لم يكن يطيع والديه ولم يكن ينفذ اوامرهما

فرأي فريد في مره من المرات صديقه تامر وهو لا يطيع اوامر

والديه فقال فريد لتامر يا صديقي لما انت لا تطيع اوامرهما

فقال تامر لا أحب ان اذهب لكي اجلب مطالبهم قال له فريد

يا صديقي طاعة والديك ليس شيء محرج وانما يدخلك

في رضا الله وان الله تعالي قد قال {وقضي ربك الا تعبدوا الا

اياه وبالوالدين احسانا} وشرح الآية الكريمة هو ان الانسان

لا يعبد سوي الله وان يكون الانسان مطيع لوالديه ولا

يعصيهما في معروف لان الله اعطانا هذه النعمة ويجب ان

نحافظ عليها فكثير من الناس لا تملك هذه النعمة ان من لا

يمتلك هذه النعمة لم يشعر بعطف والديه عليه وحتى رسول

الله ﷺ قال (أمك ثم أمك ثم امك ثم ابوك)  وهذا تشريف

حين وصانا الرسول بوالدينا وقص فريد علي صديقه تامر

قصه صديقه القديم مصطفي الذي توفا والداه في حادث

مؤلم فقال فريد لتامر (كان صديقي مصطفي مثلك تماما لم

يكن يطيع والديه ولكن والديه كانوا يعتنوا به على اتم

وجه مثل والديك ولكن لم يكن يطيعهما ويعصي اوامرهما

حتى حدث شيء مفزع جعل مصطفي يتمني ان يراهم ثانيه

وهو انه في يوم من الايام كان مصطفي قد عصي اوامر

والديه وغادر المنزل لمده 4 ايام وكان جالس عندي

طوال هذه الفترة والشيء المفزع هو ان عندما سافر كل من

والديه بالسيارة الي المملكة العربية السعودية اتصل والد

مصطفي عليه فلم يُجب عليه مصطفي وبعد قليل من الوقت

حصل حادث بالسيارة فلم يعلم مصطفي الا بعد سفروالديه

بثلاثة ايام انهما قد توفوا فحزن  حزنا شديدا

مما جعله يدخل في حاله صدمه وهو الآن في مستشفى

المدينة يتعالج لهذا قد قررت ان اخبرك بقصه صديقي القديم

مصطفي كي تطيع اوامر والديك ان الشخص الوحيد الذي

يريد ان يراك أفضل منه هو والدك وان الإنسانة الوحيدة

التي سوف تحبك مهما عصيت اوامرها هي والدتك لهذا يا

صديقي يجب ان تكون مطيع لوالديك حتى لا تندم على ذلك

فيما بعد) فقال له صديقه تامر (يجب ان اذهب الي المنزل

الآن وشكرا لك يا صديقي علي تغيير وجهة نظري

ويجب ان اذهب الآن) وحين ذهب تامر الي المنزل اعتذر

لوالده ووالدته وقال: (انا اعتذر يا ابي ويا امي وسوف

اطيعكم وانا اسف على عصيانكم) فقال والده يا ولدي اننا

نريدك ان تكون أفضل منا ونريد ان تكون أفضل شخص

وأصلح تامر ما أخطأ به من البداية وأصبح يطيع

والديه وقال لوالدته (يا امي ان قلبك من ذهب فحين أمرض

تخافين علي وحين اذهب الي اي مكان تقلقين علي) فقالت له

(يا بني انني اخاف عليك ونصائحي التي كنت اقولها لك ما

كانت الا خوف عليك ولمصلحتك) فشكر تامر والديه لانهما

سامحاه على اخطاءه وشكر رب العالمين لوجود هذه

النعمة بحياته ألا وهي وجود والديه بحياته •

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 47 مشاهدة
نشرت فى 4 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda

في يوم من الايام كان هناك ولد يسمي (سمير) وعمر

سمير عشرة اعوام ولكن لم يكن سمير مثل الاطفال

الأخرى فكان يوجد لديه مواهب عديدة ومنها انه يتمتع

بعقل خارق للطبيعة لانه كان يستطيع حساب اي عمليه رياضيه

يقابلها وغيرها من المواهب مثل التأليف ولكن التأليف كان

يهواه أكثر وغيرها وكان سمير يدرس في الصف الرابع

الابتدائي وحينها لم تكن تعلم المعلمة ان لسمير مثل هذه

المواهب فسألت المعلمة الطلاب عن جدول الضرب

فأجابوا فأحبت المعلمة ان تمزح واعطت لطلابها عمليه

ضرب كبيره لم يستطيع أحد الإجابة عليها سوي صديقنا

سمير مع ان سمير لم يكن يعلم ان لديه مثل هذه الموهبة

وعندما عاد سمير الي المنزل كان يهوي التأليف وكان

التأليف من هواياته فألف قصه تسمي

               «كيف تكتشف الخبرة بداخلك»

وعندما كتبها خبأ القصة لان سمير كان يخجل عندما يقرأ

أحد قصصه وبعدها ذهب ليخلد الي النوم وفي اليوم التالي

حين ذهب الي المدرسة رأي والده القصة التي كتبها سمير

ابنه فـتطلع الوالد الي القصة فـأعجبته فلم يخبر سمير ابنه

انه قرأ قصته لأنه كما قلنا سمير كان خجولا بعض الشيء

وظل الوالد يراقب سمير ولده ويقرأ القصص التي ألفها

ومنها ♕ «عقل من ذهب» ♕ «دوامه بحر » ♕

«ارض الخيال» وغيرها وظل والده على هذا الحال يقرأ قصص
ابنه دون ان يخبره حتى قرأ قصه ورآه سمير وهو يقرأها فشعر
سمير ببعض الاحراج لأنه كان يخجل فقال له والده يا بني لقد منّ
الله عليك بهذه الموهبة لما لا تستغلها من

اجل مستقبلك فقال له سمير وكيف افعل ذلك يا ابي واخذ

والده يشرح له ويقول تخيل أنك في يوم من الايام سوف

تصبح كاتبا مشهورا ومؤلفاً وسوف تجعلك تؤمن

مستقبل اولادك فاستغل هذه الفرصة ولا تجعلها تضيع من 

بين يديك وقال له معك كل الحق يا ابي هذه فرصه ثمينة

والفرصة لا تأتي الا مره واحده في العمر يجب ان استغلها

جيدا وقال له يا بني الذكاء وحده لا يكفي يجب ان يصحبه

الجد والاجتهاد فلكل مجتهد نصيب فقال له سمير حسناً يا

ابي سوف اعمل علي تنميه موهبتي فقال له والده حسنا كما

تري يا ولدي وبالفعل نفذ سمير كلام والده وألف قصه ولكن

كانت هذه القصة اول قصه ينشرها وتسمي «المدينة

الضائعة» ولكن كان سمير متردد في ان ينشرموهبته الي

العالم ولكنه اتخذ قرارا جيدا وهو ان ينشر القصة ولما

نشرها حدث له شيء لم يتوقع حدوثه قرأها مؤلف

مشهور يسمي (الاستاذ علي) كان الاستاذ(علي) يحب تنميه

مواهب الاطفال خاصه التأليف فجعل الاستاذ علي سمير

تلميذا له وقد تتلمذ سمير علي يد أفضل مؤلف (الاستاذ

علي) وبعد الاستمرار في تأليف القصص الصغير توسع

سمير في قصصه وكان يستمر في التأليف حتى اصبحت

عاده دائمة له وعندما كبر سمير كان التأليف مجاله

وتخصصه وألف كتابا يسمي «حِكم من ذهب» الكتاب الذي

انتشر وحقق انجازات عظيمه لصاحب الكتاب الذي نفذ

كلام والده والذي تتلمذ علي يد أفضل المؤلفين ومع

الجد والاجتهاد يستطيع عمل كل شيء ببساطه وها هو

المؤلف سمير الذي أصبح من المؤلفين المشهورين •

 

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 52 مشاهدة
نشرت فى 3 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda


كان في يوم من الايام يوجد ولد يسمي اسامه واخته مني لم 

يتجاوز عمر كلا من اسامه ومني عشر سنوات ولكن اسامه

كان يهوي المغامرات ولقد رأي اسامه في يوم من الايام

قصه تحكي عن المغامرات والمخلوقات العجيبة فقرأها هو

واخته وكانت تقول القصة ان يوجد في هذا الكون الشاسع ما

خلقه الله من مخلوقات وطيوروحيوانات عجيبة

ومدهشه فتعجب اسامه من هذه القصة فأحبها بشده

لأنها كانت تحكي عن ولد مغامر كان يذهب في

كل مكان ويفعل كل شيء

ويتحدث مع الحيوانات فتمني اسامه انه لو كان مثل هذا

الصبي فاسند جسده علي غصن شجره فوجد

نفسه في بستان ازهار جميل وكان حوله حيوانات وطيور 

من كل مكان فرأي أرنب فقال له الأرنب: مرحبا بك يا

اسامه فتعجب اسامه بشده وشرد بذهنه وقال كيف يستطيع

هذا الارنب التكلم معي وكيف عرف اسمي فقال له اسامه

كيف عرفت اسمي واين انا؟ فأجاب الارنب انت في ارض

الخيال تستطيع ان تفعل كل شيء يحلو لك وتهواه فسأله

اسامه أيمكنني ان اذهب الي كل مكان؟ فأجابه الارنب

نعم تستطيع ويمكنك ان تكون مغامرا قويا وشجاعا كما

كنت تريد ان تكون ومن هنا بدأت مغامرة أسامه فذهب الي

وسط الحديقة التي كان بها فرأي حديقة اخري بجوار هذه

الحديقة تحتوي في اخرها علي بحر فكان هناك حائط

زجاجي مغلق ويوجد ثقب صغير في أسفل الباب فكان

اسامه حجمه كبير فلم يستطيع العبور فتذكركلام الارنب انه

يستطيع فعل اي شيء يريده فعندما عاد الي الحديقة وجد

ورقه مكتوب عليها أغمض عينك وتمني فتتحقق لك 

 امنيتك فأغمض عيناه وتمني ان يكون صغيرا كـعقله

الاصبع فتحققت امنيته فعبر الي الحديقة الأخرى فتمني ان

يعود لحجمه الطبيعي فعاد الي حجمه فرأي اسامه في اخر

الحديقة بحراً فغاص في البحر ووجد نفسه يتنفس تحت

الماء فرأي اخطبوط يتحدث اليه ويقول له ايها الفتي هل

تريد ان تكون مغامراً فأجابه بنعم وهنا رأي اسامه وحش

اللوكنيس {وحش البحار} فرأه اسامه يجري خلفه ويطارده

ويريد الهجوم عليه ففرمنه اسامه واختبأ منه في جحر في

قاع البحر فساعده الاخطبوط بأن نشر حبره الذي يقوم

بتشتيت رؤية العدو فلم يستطيع الوحش الرؤية وخرج

اسامه بسرعه من البحر فتخيل له انه رأي غابه 

فتمني ان يخوض مغامرة حقيقيه في الغابة فتمني ان يذهب

اليها فأغمض عيناه وذهب الي الغابة

وبالفعل ذهب اسامه الي الغابة العجيبه لكن كانت اخته مني معه

هذه المره  وذهب يتمشى في الغابة حتى وجد هو

واخته كوخا صغيرا

ودخل اسامه الكوخ وكانت المفاجأة بان رأي وحشا ضخما

كان نائما فاستيقظ الوحش وطارد اسامه ثم طارد اخته مني

فكان كلا منهما يجري بأقصى ما لديه ثم اختطف الوحش

مني لانها سقطت وهي تجري واختفي  فكان اسامه

حزين علي اختطاف اخته فبحث عن الوحش ولكن لا

جدوى من البحث وبحث عنه ايضا في جميع ارجاء

الغابة ثم رأي اسامه كائن يشبه

الذئب فأراد الذئب مساعده اسامه وبالفعل ساعده وبحث

الاثنان علي مني ولكن كان الوحش مختبأ فقال الذئب

لأسامه اين نستطيع ان نجده فقال له اسامه لقد رأيت الوحش

ولكنه اختفي فنصب له اسامه والذئب فخا حتى وقع الوحش

فيه وعادت مني الي اسامه فقال اسامه قد افتقدتك فقالت

مني هذه أجمل مغامرة خضناها سويا فقال اسامه كنت أحب

المغامرات واهواها ولكن الآن اعشقها ثم عادوا الي منزلهم •

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 43 مشاهدة
نشرت فى 3 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda

كان في يوم من الايام يوجد ولد صغير لم يتعدى عمره 8 اعوام 

كان يحب القصص المصورة والمغامرات كان يسمي(احمد) رأي

احمد في يوم من الايام قصه تحكي عن مكان خيالي تفعل به ما

يحلو لك تسمي قصه (ارض الخيال) فاشتراها احمد وقرأها

فأعجبته فشارك احمد معنا القصة وقام بقصها علينا ويقول

«كنت أحب القصص المصورة لكن عندما وجدت هذه القصة

احببتها كثيرا وكانت تقول انه

 يوجد مكان خيالي تفعل به ما تريد هذا

المكان يسمي الغابة العجيبة  كان جميع الحيوانات والطيور

والزواحف وغيرها متحابين و يعيشون بسلام حتى ظهر الوحش

المفترس ذو الانياب الحادة الذي أفسد الغابة وتخاف منه

الحيوانات وغيرها فقال الذئب: كيف سنتخلص منه وهو قد أخذ

كل ما لدينا من طعام وشراب؟!! فرد عليه القرد قائلا: يجب ان

ننصب له فخ حتى نستطيع ان نوقع به فقال الصقر: لو استطعنا

ان نأخذ طعامنا منه سوف يصبح ضعيفا غير قادر علي

المواجهة فقال الثعبان: اجل وانا أستطيع المساعدة فانا لو

التففت على جسد عدو لا اتركه حتى اتخلص منه فقال القرد: انا

لدي فكره لنجذب بها هذا الوحش المفترس ونوقع به فرد عليه

الذئب قائلا: وما هي هذه الفكرة ايها القرد؟؟؟! قال القرد:

المرحلة الاولي (يمسك الصقر بعض الطعام بمنقاره ويجذب

الوحش الي هنا المرحلة الثانية:( عند قدوم الوحش الي هنا

تقوم البومة بإطلاق الصوت التي تفعله كي نعلم انه قادم)

المرحلة الثالثة:( انصب انا له فخا ارضيا حتى عندما يأتي

يمسك الفخ بقدمه فلا يتركها) المرحلة الرابعة:( يلتف الثعبان

على جسد الوحش فلا يستطيع الوحش ان يتحرك) فقال الذئب:

وماذا سيكون دوري انا؟!! فرد عليه القرد: انت سوف تجلب لنا

الطعام حين نمسك بالوحش قال الذئب: وهو كذلك في اليوم

التالي نصب القرد الفخ الارضي وقاموا بتنفيذ الخطة علي أكمل

وجه فجذب الصقر الوحش ببعض الطعام ولكن

كانت المفاجأة ان الوحش لم يأتي الي مكان الفخ وقد هجم علي

الصقر فتسبب له بجروح فقال الذئب: يجب ان نغير الخطة فقد

فشلت هذه الخطة وعندما كانوا يتكلمون اذ بالوحش يهجم

عليهم وأخذ معه القرد وهرب 

ففزع الجميع وهربوا متفرقين وبعد

مغادره الوحش قال الذئب: لقد خطف الوحش صديقنا القرد يجب

ان نستعيد صديقنا قبل ان نوقع بالوحش هذه المرة فوافق

الجميع ثم اضاف الذئب قائلا : حين عودة الوحش تقوم البومة

باتباعه دون ان يشعر الوحش كي تعرف

 مكان صديقنا القرد فقال الثعبان:

يجب هذه المرة ان ننصب له فخا لا يعرف بوجوده لكن بعد

استعاده صديقنا فراقبت البومة الوحش وعرفت مكان القرد

وحين عادت اخبرت الجميع بمكان القرد فاقترح الثعبان فكره

للتخلص من الوحش وهي حفر حفره كبيره ويتم تغطيتها

بأغصان الشجر فوافق الجميع علي هذه الخطة الرائعة وحين

ذهاب الوحش لكي يجلب طعام لنفسه ليأكل تسلل الذئب وحرر

صديقه القرد قبل ان يأتي الوحش وهرب هما الاثنان بسرعه

وعندما عاد الوحش ذهب الي الحيوانات وعندما كان يركض

بسرعه سقط في الحفرة التي صنعتها الحيوانات له

فتخلصت الغابة من هذا الوحش وعاش الجميع بسلام مره

اخري •

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 76 مشاهدة
نشرت فى 3 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda


كان هناك رجلا طيبا يعيش مع اسرته في منزل صغير

امام البحر كان هذا الرجل شديد الايمان بالله كان

يسمي (مصطفي) كان رجلا قد تجاوز خمسون عاما

وكان لديه ابنان وبنت واحده

كان الابن الاكبر يسمي (محمود) والابن الاصغر يسمي (احمد)

وكانت الفتاه تسمي (شهرزاد) كان مصطفي يعمل بحرفة الصيد

لكنها لم تكن تجلب له ما يكفي من المال لتلبية حاجته ولكن

صديقنا مصطفي كان يرضي بما قسمه الله له فكما قلنا كان

شديد الايمان بالله ويحكي لنا مصطفي قصته وما سر السعادة

والرفاهية التى يعيشها الآن مع اسرته  يقول مصطفي:

{لقد ذهبت لكي اصطاد كعادتي كل يوم ولكن هذه المرة كانت

مختلفة حيث كنت قد اصطدت ما يكفي اسرتي من السمك

وحينما كنت على متن المركب اذ بدوامه شديده تسحب المركب

بها وكل السمك وكل شيء حصلت عليه ولكن انا لم يحدث

لي مكروه حمدا لله وقد ذهبت الي البيت بعد فقداني ما حصلت

عليه من طعام لهذا اليوم لكي تأكل اسرتي وكان على وجهي

علامات الحزن فسألني ابني الكبير محمود ما بك يا والدي وقد

لاحظ ان اثار الحزن مازالت على وجهي فقلت له ليس بي شيئا

يا بنى وحينها دخل الابن الصغير احمد واخته شهرزاد وسألوا

والدهم كيف حالك يا أبي فأجبت بخير والحمد الله فسألوني اين

الطعام يا أبي نحن جائعون ولم نأكل منذ أمس فحزنت أكثر

وقلت لهم عما حدث لي فحزنت اسرتى فقلت لهم لا تقلقوا سوف

اخرج واحاول أن اصطاد بعض السمك فقالت لي اسرتي هل لنا

ان نأتي معك فقلت لهم حسنا لما لا فذهبوا الي البحر ولكن لا

جدوى لم يتمكنوا من توفير طعام يكفي فاقترح أحد الطفلين ان

يذهبوا الي المنزل ويكملوا الصيد في اليوم التالي باكرا لكن

كانت المفاجأة بأن نشب حريق في المنزل احرق كل شيء

 فحزن الرجل واسرته حزنا شديدا وكان الرجل المؤمن يردد

قائلا (قدر الله وما شاء فعل) فكانت هذه العبارة تريح قلبه

وتثبته عند المصائب ويقول مصطفي قد انتقلت الي مكان اخر

غير المكان الذي اعيش فيه ولقد قمت بتأجير منزل كي يحمينا

ويحمي اطفالي واتفقت مع صاحب المنزل أنى سوف اقوم

بتأجيره واقوم بدفع الايجار كل اخر الشهر بان اقوم ببيع القليل

من السمك الذي احضره واقوم بدفع الايجار ولكن حدث شيء لم

اتوقع حدوثه وهو انه حينما خرجت مره من المرات لكي اقوم

باصطياد السمك انقلب المركب بي بسبب موجه بحر عالية 

وحين كنت اغطس في البحر إذا بي اري شيئا براقا ولامعا في

أسفل البحر لكن لم أستطيع الوصول اليه فقد انقذتني مجموعه

من الصيادين وسألوني هل انت بخير وأجبت عليهم والحيرة

والدهشة تملأني قلت لهم انا بخير واكملت صيدي وذهبت الي

المنزل الذي قمت بتأجيره وقامت زوجتي بطهي الطعام وتناولت

الطعام ونمت ومازلت أفكر ما هذا الشيء ولم أستطيع ان انام

فقررت ان اذهب الي الصيد في الصباح الباكر وبالفعل فقد ذهب

الي البحر وغطس أسفل بعد ان ارتدي ملابس الغواص الذي قام

بأخذها من صديق له واحضر هذا الشيء فإذا بها لؤلؤ

جميل يسر الناظر اليه فأخبرت اسرتي عما حدث لي واقترحت

عليا اسرتي ان اقوم ببيعها بثمن كبير وقد انشأت مشروع

صغير للسمك وقد رزقني الله وقد اصبحت واحدا من اهم التجار

وهذا بفضل الله وقمت بشراء المنزل الذي قمت بتأجيره وهذا

لولا فضل الله لما حدث لو لم يكون المنزل قد احترق كنت الان

قد ظللت كما انا ولكن الله رزقني وعوضني خيرا فدائما اقول

الحمد لله لأني لا اعلم ماذا سيبدلني الله عما اخذ مني فدائما

الحمدالله .

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 35 مشاهدة
نشرت فى 3 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda


كان في يوم من الايام كان يوجد شاب يسمي كريم كان كريم 

عاشقا للقصص المصورة والاساطير والمغامرات الخيالية 

وكان كريم يحب التطلع حتى وجد في يوم من الايام كتاب 📖 

كان يحكي عن مدينه كامله مفقودة ويحكي لنا كريم قصته

ويقول «انا أحب التطلع الي الافضل والمزيد وحين

وجدت هذا الكتاب فقد تحققت لي امنيتي لطالما كنت

أحب البحث عن المدن

المفقودة وقد قرأت في الكتاب ان هذه المدينة المفقودة عمرها

يفوق 5 قرون (500 عام) وعندما قرأ كريم الكتاب وجد الكتاب

يبدأ بهذا العنوان  «مدينه السلام التي هلكت»

مما جعله يفكر لماذا يا تري تسمي المدينة بهذا الاسم مما جعله

يزيد تشوق وحماسة لقراءة الكتاب وكان يقول الكتاب ان

هذه المدينة كان يوجد فيها الكثير من الناس الطيبون الذين

كانوا يعملون ليوفروا نقود لتلبية مطالبهم واحتياجاتهم وكان

لديهم سد لمنع حدوث الفيضانات وكان هذا السد كبير جدا حيث

كان يحجز الكثير من المياه فلو حصل اي اضطراب سوف يُهدم

السد ويهلك اهل القرية جميعا وفي يوم من الأيام حدث زيادة في

منسوب المياه مما ادي زيادة في مياه السد فأصبح يوجد في

السد ثقب صغير يخرج منه القليل من الماء فقلق اهل المدينة

وأصبحوا خائفين من ان ينفجر السد في اي لحظه فكان الجميع

يبحثون عن مهندسين وبنائين لكي يقوموا بأغلاق هذا الثقب

فاحضروا مهندس وأكثر من خمسة بنائين فقاموا بإغلاق الثقب

فقال لهم المهندس وكان يسمي المهندس احمد قال لهم هذا حل

مؤقت للمشكلة وليس حل نهائي يجب عليكم ايجاد حل وبأسرع

وقت قبل فوات الاوان فقال شخص من اهل المدينة للمهندس

احمد وماذا لو نقوم برفع جدار السد فقال له المهندس احمد لكي

نرفع جدار السد نحتاج الا يكون هناك فائض في الماء ومنسوب

المياه هنا مرتفع جدا فلا نستطيع ان نقوم برفع جدار السد • 

وبعد مرور عده ايام انبثقت العديد من الثقوب من السد وسقطت

الكثير من المياه على أهالي المدينة فأصبحوا يعانوا من مشاكل

في المدينة فاقترح المهندس احمد عليهم فكره وهي انه يقوم

ببناء حاجز يكون فاصل كبير بين السد وبين اهالي المدينة حيث

عندما ينفجر السد لا يؤذي الكثير ولكن لا فأئده فلم يجدي هذا

الحل ايضا وسرعان ما اقترح عليهم مغادره المدينة في

أسرع وقت لأنه عند انفجار السد سيدمر ويقتل كل من امامه

فلم يقتنع الناس الا بعد فوات الاوان وبالفعل فقد انفجر السد

جزئيا في البداية ثم انفجر السد بأكمله بعدها ومن ثم اختفت

المدينة بأكملها واختفي الناس • ثم حدث كريم نفسه قائلا كان

هذا الكتاب رائعا وذهب الي والده مبتسم فسأله الوالد عن سر

السعادة فأخبره كريم بالقصة فضحك والده فقال له كريم ماذا

يضحكك يا ابي قال ان اجدادك واجداد اجدادك كانوا يعيشون في

هذه المدينة الضائعة فابتسم كريم لوالده وقال له لقد ظننت

انها قصه خياليه لكن لقد عرفت الان انها حقيقيه •

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 50 مشاهدة
نشرت فى 3 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda

  

في يوم من الايام كان هناك فتاه تسمى (دعاء تبلغ من العمر

10 اعوام  تتمشي مع امها في الحديقة وكانت على ما يرام

حتى رأت لُعبه عند بئر عميق فذهبت الطفلة دعاء لكي تجلب

اللعبة فكانت اللعبة قد سقطت في البئر فنزلت دعاء خلفها كي

تحضرها وكانت امها تقول لها احترسي يا ابنتي انا اخشي عليك

من السقوط في هذا البئر فقالت دعاء لا عليك يا امي لا تخافي

فنزلت دعاء بجانب البئر كي تجلب اللعبة فاختل توازن الفتاه

فسقطت في البئر  وكانت امها مذعورة عليها كانت خائفة جدا

على ابنتها الصغيرة والوحيدة التي بلغت من العمر 10 اعوام

فقط فحين نزلت الفتاه البئر لم تستطيع امها الضريرة

ان تساعدها فصرخت دعاء صرخة كبيره ولكن لا جدوى فلا

يوجد سواها هي وامها ولم يستطيع أحد مساعدتها ولان امها

كانت ضريرة لم تكن تري اين تذهب فأرادت مساعدتها وذهبت

لتبحث عن اي شخص ليساعد ابنتها نتيجه لهذا انحرفت عن

المسار فذهبت الي مكان اخر تاركه ابنتها دعاء حينها رأت

دعاء ثعبان ضخما يهجم عليها فجرت الطفلة بأقصى ما لديها

حتى استطاعت ان تفلت من الثعبان وبعدها رأت تيار مائي شديد

قد جرفها ففقدت الطفله وعيها وعندما افاقت وجدت ان الانبوب

مليئ بالثعابين والفئران وكذلك مليئ بالمياه فخرجت من انبوب

من تحت الارض كان يؤدي الي طريق البئر فخرجت منه

فتفاجئت بانها في مكان غير مكانها التي تعيش فيه فكانت دعاء

تبكي بشده على فقدانها لامها وضياعها وافتراقها عن امها

الضريرة فرآها رجل كبير يسمي الشيخ راغب حيث لم يكن

متزوج لأنه غير قادر علي الزواج فأخذها الشيخ راغب الي بيته

واطعمها والبسها وعلمها ولكن كان الشيخ راغب لم يكن يمل

من البحث عن ام الفتاه فكان الشيخ يتجول مرارا وتكرارا في

القرية التي يعيش بها اعتقادا منه ان الطفله من هذه القريه لانه

وجدها في قريته فلم يكن يعلم ان والدة دعاء في القريه

التي تجاوره وكان يشفق على الطفلة وكان يقول في

نفسه «كيف لطفله في هذا السن لم تتجاوز 10 اعوام وتفقدها

امها» حيث كان حزينا للغاية على هذه الطفلة وحين لم يجد

والدتها قرر ان يجعلها ابنه له حيث كان يعامل دعاء بطريقه

لطيفه للغاية فكان يصرف عليها من ماله الخاص وعلمها حيث

اصبحت في كليه هندسه وفي يوم من الايام اصبحت الفتاه

مهندسه معمارية حيث تبني البيوت والمدارس وغيرها كثير

طُلب من الفتاه ذات يوم ان تبني مسجدا في قرية تجاور القرية

 التي يعيش بها الشيخ راغب وعندما اخبرت دعاء الشيخ راغب

وافق الشيخ راغب ووافقت دعاء علي الذهاب للقرية المجاورة

فذهبت في اليوم الاول لكي ترسم مخطط البناء وبالفعل قد

رسمته وفي اليوم التالي كان التنفيذ عليك أكمل وجه حتى تم

الانتهاء من بناء المسجد الذي استغرق شهرا في بنائه مع

متابعه دائمة من المهندسة دعاء وحين تم افتتاح المسجد كانت

توجد امرأة عجوز تبلغ من العمر عتيا كانت تبكي وارادت دخول

المسجد لكي تقوم بالدعاء فوافق الجميع على ان تصبح هذه

المرأة اول شخص يدخل المسجد بعد افتتاحه مباشرة وحين

ذهبت دعاء الي الشيخ راغب محدثه له عن هذا

الموقف تعجب الشيخ راغب وقال في نفسه انها من الممكن ان

تكون والدة دعاء فقرر الذهاب مع دعاء في المرة المقبلة •

 وحين ذهب الشيخ راغب مع دعاء حيث بحث عن هذه المرأة

وقال لها يا سيدتي انا الشيخ راغب لقد علمت أنك كنت تريدين

الدخول الي المسجد كي تقومي بالدعاء وكنتي تبكي هل لي ان

اعرف سبب بكائك الشديد قالت له كنت املك طفله جميله ذات

يوم تسمي دعاء ولكني فقدته ابأن سقطت في البئر ولم

اجدها وهي في عمر 10 اعوام هنا بكت السيدة وبكت دعاء لكن

السيدة لم ولكنها لم تكن تري فهي ضريرة فلم تري دعاء

واكملت حديثها مخبره الشيخ راغب القصة بأكملها فقال لها

الشيخ راغب يا سيدتي ان الله ﷻ ارسلني لكي تشاء الاقدار ان

تلتقي بابنتك المهندسة دعاء فبكت والدة دعاء فرحا بلقاء

ابنتها ظلت أكثر من 15 عام مفقودة لكن صدقيني لقد بحثت

عنك كثيرا في قريتي لكن لم يخطر لي ان تكوني من القريه

المجاوره وعندما لم اجدك قررت ان اجعل دعاء ابنة لي .

 

 

 

 

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 87 مشاهدة
نشرت فى 3 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda

      

                    (الفيل الضخم بونوه)

يُحكى انه كان في يوم من الايام كان هناك رجل يسمي خالد كان 

يحب الحيوانات كان عنده مزرعة وفي هذه المزرعة كان يوجد

فيل يسمي بونوه كان بونوه فيلا لطيفا وكان لبونوة صديق

عزيز يسمي الفهد سمسم كان بونوه حيوانا عكس جميع

الحيوانات حيث كان بونوه يحب الاطفال ويلعب معهم حيث حدث

شيء مفاجئ  في يوم من الايام يحكي بونوه لنا قصته ويقول

(كنت أحب الاطفال ولكن الاطفال تؤذيني وكنت اقول لهم انني

أحبهم لكنهم لم يكونوا يستمعوا الي حديثي وكانوا يتجاهلوني

ويضربونني ويقذفوني بالحجارة حتى بكيت مره ورآني خالد

صاحب المزرعة وقال لي ما بك يا بونوه قلت له وانا حزين انا

أحب الاطفال ولكن الاطفال يكرهوني قال لي خالد  لا يا بونوه

الاطفال نعمه اعطانا الله اياها هم لا يكرهونك هم يخافون منك

فقط حاول التكلم معهم بلطف قال له بونوه وهو كذلك ثم ذهبت

الي صديقي سمسم واخبرته بقصتي قال لي انا لا أحب الاطفال

لأنهم يكرهوني ولا أحبهم قال له بونوه لكن يا سمسم الاطفال

نعمه يعطيها الله لأشخاص واشخاص لا فيجب على من يمتلك

اطفالا يجب ان يحمدالله علي هذه النعمة وانا أحب الاطفال لأنهم

لطفاء لكن ليس في جميع الاوقات لطفاء فهم يؤذوني احيانا  ثم

ذهب بونوه الي صاحبه خالد وحين عودته اصيب بونوه بجرح

في ساقه فرآه أحد الاطفال الذين كانوا يضربونه فرأي الطفل

الفيل بونوه وكان بونوه يبكي من شده الألم فساعده الطفل فقال

له بونوه لا تخف مني انى أحب الاطفال ولا اؤذيهم فاعتذر

الطفل لبونوة على عدم فهمه وشكر بونوه الطفل فذهب بونوه

الي المزرعة وفي اليوم التالي ذهب بونوه لصديقه سمسم

وقص عليه الحدث الذي حدث له حينما عاد الي المزرعة  فقال

له سمسم مازلت لا أحب الاطفال فقال له بونوه ان الاطفال

كائنات لطيفه تحب المساعدة وهي رحيمه وفي قلبها الكثير من

العطف والحنان فقال سمسم هؤلاء الاطفال يؤذونني دائما فقال

له بونوه حاول مصادقتهم بلطف هم فقط يخشونك ولا يكرهونك

فقال له سمسم حسنا يا صديقي سوف احاول في اليوم التالي

ذهب سمسم الي الوادي لكي يجلب لنفسه بعض

الطعام فوجد غصن شجره معلق علي أقصى يسار الوادي كان

توجد عليه بعض الطعام فذهب سمسم ليجلب الطعام وحينما

يجلب الطعام وقع سمسم من الوادي لكن امسك أحد سمسم قبل

فوات الاوان فوجد سمسم ان الذي امسكه بسرعه طفل من

اطفال القرية فعندما رأي سمسم الطفل شكره سمسم وذهب الي

خالد صاحب المزرعة وحدثه عن الموقف الذي مر سمسم به

فقال له خالد يا سمسم الاطفال لا يكرهون احدا بل على العكس

الاطفال تحب الحيوانات لأنهم يطبقون حديث {الرسول ﷺ}

عندما وصانا بالرفق بالحيوان وقال له سمسم لقد تغيرت وجهة

نظري ناحية الاطفال شكرا لك يا خالد •(العبرة هي ان الرفق

بالحيوان شيء مهم حيث وصانا الرسول ﷺ

وقال:( (بينما رجل يمشى فاشتد عليه العطش فنزل بئراً فشرب

 منها، ثم خرج فإذا هو بكلب يلهث، يأكل الثرى من شدة العطش

 قال: لقد بلغ هذا الكلب مثل الذي بلغ بي، فملأ خفه، ثم أمسكه

بفمه ، ثم رقي، فسقى الكلب! فشكر الله، فغفر له))

 قالوا يا رسول الله! وإن لنا في البهائم أجرا؟ قال: ((في كل كبد

رطبة أجر). لذلك عزيزي القارئ يجب ان تعلم أن الرفق

بالحيوان شيء جميل ويكون أيضا طاعة لله والرسول صلى الله

عليه وسلم .

 

HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 102 مشاهدة
نشرت فى 3 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضا الششتاوى ابوكف صغير

HusseinReda
كاتب قصص قصيرة للاطفال وكاتب روايات بولسية ودرما وغيرها من ارض الواقع »

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,432