موقع الدكتور عبد الحكيم العبد على كنانة أون لاين

صفحات لنشر المؤلفات ومخاطبة القارئ والتعبير عن مكنون النفس

<!--<!--<!--<!--<!--

  بين المواد  الثقافية والفنية فى أكاديمية الفنون

(افتقاد تقدير ونقص بنية وخريج أكثر هشاشة)

 

الدكتور عبد الحكيم العبد

مركز اللغات والترجمة

(خبير تربوى)

(24-11-2010م)

 

 

I

حكمة إنشاء وانفصام واقع أكاديمى

1– منطلق وانتماء:

انطلاقا من منتصف صياغة (مادة 1) من قانون تنظيم أكاديمية الفنون : تسهم الأكاديمية "فى رقى الفكر والفن والقيم الإنسانية والاتجاه بالفنون اتجاها قوميا يرعى تراث البلاد وأصالتها ...كما تعمل على توثيق الروابط الثقافية والفنية مع الأجهزة المشتغلة بالفنون فى الوطن العربى والدول الأجنبية على الصعيدين المحلى والعالمى" [1]

 

2- وبالنظر بعين الاعتبار إلى المادتين (1) و (2) من اللائحة الداخلية لمركز اللغات والترجمة أيضا  [2] . يفترض أن يخطط منهاج اللغات ، لتحقيق جوانب فى صميم مهام أكاديمية معنية بتخصصاتها الفنية التنويرية ، وهو ما أفسحت له لوائح المعاهد الخمسة الأول فى حدود (ساعة ونصف أسبوعيا للغة العربية)، واضطلع به قسم اللغة العربية من خلال مقاربات تدريس مختارة بعناية ، مستهدفا الحفاظ على حدود من الصحة اللغوية والتنبه الوطنى والقومى، وتلبية لحاجات الطلاب والأساتذة لدى الماجستير والدكتوراه والإبداع بصفة عامة، تمييزا للفنان الدارس من الفنان الفطري أو العشوائي الصِّرْف [3] .

 

3- وبعد قدر من التواصل والمشاورة والمسح الميدانى الاستطلاعى فى واقع الأمر[4] ظهرت هذه الأهداف المعقولة فى شكل (مساقين) ، وبهما وبأمثالهما فى بعض اللغات ذات الصلة بمستقبل الطالب يفترض أن تتسق للأكاديمية نظرة تكامل بين الثقافية والمهنية : لغات وتخصصيات[5] ، وينبغى ألا تغيب عن إدراك أى مطور أو مجدد وطنى فى المناهج والأساليب؛ لا يتنكر لحماسة الرواد وحكمتهم.

 

4- الانفصام:

مع هذا فالمركز والواقع الأكاديمى ككل فى واقع الأمر، يعانيان من انفصام بين الثقافية والفنية. الأمر الذي تقننه اللوائح, وربما تقصره الإدارة علي تصحيح النحو والإملاء لبعض المترجمين والإداريين المسؤولين. في أحري مزعم للتنوير في الشرق[6] .

 

▲ يزداد الأمر خطورة فى برنامج الساعات المعتمدة باقتطاع ساعات من نصاب المادة الثقافية المتواضع نصابها أصلا، خاصة مادة اللغة القومية : وعاء الوِجدان والانتماء والهوية جميعا.

 

I I

مساقات اللغة العربية

)دور باق للغات في أكاديمية الفنون)

 

1- طبيعة الدور

هو دور طليعى أو روح فاعلة في المساقات لغير المتخصصين وَفْق اعتبارات تربوية مهارية وجمالية مفهومة فى دراسة الأدب والفنون ، وربط ذلك بمخزون التراث الأدبي والفني العربي في تصور منهجي متكامل أمكن اعتماده رسمياً وتعرض لتطويرات عدة فى ضوء موقفيات معينة وإجراءات متعاقبة.[7]

 

2- تجارب منهاجية / اجتهادات متتابعة:

أ- خطة ومنهج تدريس وفق التخصص الدقيق أوْ الأوْلى (حكيم1995 – 2003م) :

مساق اللغويات: منحى إنعاشى ودربوى وجيز، ويتراتب (للفرق الأربعة/ سبعة فصول):

مساق الأدبيات: منحى تنويرى مهارى تذوقى وجيز للأدب العربى/ تاريخه ونصوصه ، ويستثمر فيه المنتخب والمذاع بواسطة وسائط العرض ووسائله الحديثة ، كما تستثمر فيه معطيات البلاغة والنقد والعروض ، مع وقفة على الموشحات فى معهد الموسيقى العربية؛ وفى الأواخر تلبية لشىء من الرواية والمسرحية والقصة القصيرة فى المعاهد الأخرى .[8]

 

ب- مخطط لمفردات منهج اللغة العربية (طه وادى 2003- 2005م) -توزيع على مستوى الفصول للفرق الأربع.

♦ وفق توجيه ومكاتبات ضاغطة من معهدى السينما وفنون المسرح بصفة أخص

♦ يعتمد الرواية والمسرحية بشكل ملحوظ فى مساق الأدب، ويبقى مساق النحو على ماهو عليه تقريبا.

 

ج- خطة (حلمى- حكيم- بركات- إلهام 2005- 2006م)- مساقان [9]:

♦ مساق الأدب ، ويعنى بالنطق والتذوق والتمرس بنماذج محدودة من الأدب الممثلة للعصور فى كل من الشعر والنثرخية [10]

♦ مساق اللغويات (النحو[11] وبعض المهارات الصرفية والكتابية التى تُشْكل أو يكثر فيها الخطأ).

 

 I I I

إصلاح هيكلى وإصلاح فنى

(ولاسيما قبل تطبيق نظام الساعات المعتمدة أو فى صحبته)

 

1-                يلاحظ أنه رغم ما اتسم به منهاج المادة الثقافية ممثلة فى اللغة العربية من مرونة فى حدود نصاب زمنى ضئيل أصلا وهو (ساعة ونصف أسبوعيا للفرقة)، يبدو التطوير فى ظل نظام الساعات المعتمدة مبالغا فى الحيف على نصاب المادة الثقافية؛ موعزا بتغلب أثر المنظور الأحادى وربما الانتفاعى الضيق على مكون الوِجدان وقيم المواطنة اللذين بدونهما يتخرج الطالب هشا ثقافيا ، لا منتميا، مشكوكا فى تكوينه الفنى ذاته.

 

2- لذلك سبب فى رأينا وهو دوام المواجهة بين الفنية والثقافية فى مناخنا الأكاديمى فى غيبة جهتين مرجعيتين لابد منهما فى ضوء مبدأ فصل الصلاحيات والتنسيق بين التخصصيات.  ولعل أنجع الطرق لضمان تحقق هذا من الناحية الهيكلية. استكمال بنية النظام الأكاديمى للأكاديمية بإنشاء دائرتين أو مركزين مستقلين للمناهج والامتحانات[12] ؛ ولاسيما أن  نظام الساعات المعتمدة المنوى سيتأثر – ولا شك- بغيبة هاتين الجهتين المرجعيتين، وخاصة فى مسألة الأوزان النسبية للمواد كمدخلات فى المنهاج على مستوى الأكاديمية ككل؛ وبالتالى قد يزداد مستوى الخريجين هشاشة وغربة.

 

2-  استكمال بنية وضرورات وتحديث جارٍ:

        ♦ ضرورة عدم المساس بنصاب اللغة القومية الحالى؛ إن لم يمكن زيادته  

♦ استكمال بإنشاء دائرة أو مركز مستقل للمناهج والأبحاث وتطويرهما

♦ استكمال بإنشاء دائرة أو مركز مستقل للامتحانات والتقويم المستمر

♦ مع ضرورة استقلال مركز اللغات والترجمة بمدرجاته ومكتبته وكنتروله وصرافه[13].

♦ هذا فضلا عن التحديث الجارى بالفعل للوسائل التعليمية ووسائل الأمن ووسائط التواصل الإدارى والأدائى فى الأكاديمية ككل.

 

                                     منشورا على

http://Kenanaonline.com/HAKIM

وخلال  موقــع الدكتور عبد الحكيم العبد

[email protected] :Email

01289063054  تليفون

 


[1]  - ▪- قانون رقم 158 لسنة 1981م بإصدار قانون تنظيم أكاديمية الفنون ، الجريدة الرسمية – العدد 38 فى 17 ديسمبر سنة 1981م (2451) ؛ خاصة مادة 29 ، ص 2462 ،

▪ قرار وزير الثقافة ، رئيس المجلس الأعلى للثقافة ، رقم (316) لسنة 1992م ، بإصدار اللائحة الداخلية لمركز اللغات والترجمة بأكاديمية الفنون .، فى 13/12/1992م ، وفيها  مادة (1) (فى الهيكل العام) - قسم اللغة العربية 0ضمن مادة 02) .

[2]  قرار وزير الثقافة رئيس المجلس الأعلى للثقافة رقم (316) لسنة 1992م، بإصدار اللائحة الداخلية لمركز اللغات والترجمة بأكاديمية الفنون.، ص 1

[3] عبد الحكيم العبد/ ثالوث القيمة فى المسرح والفنون ط 2، ملحق V ص 125

[4] عبد الحكيم العبد/ منهاج متكامل لِلَّغة العربية، خطة متكاملة لتدريس اللغة العربية لدارسى الفنون والإعلاميين ومن إليهم 

(تصور عام  - توصيف مساقات -  تحديث خلال الوسائط - آليات عمل –تغذيات  راجعة)، ص 1

[5] عبد الحكيم العبد/ ثالوث القيمة فى المسرح والفنون ط 2  التقديم ص12

[6] عبد الحكيم العبد/ ثالوث القيمة فى المسرح والفنون ط 2، ملحق V ص 119

[7] عبد الحكيم العبد/ ثالوث القيمة فى المسرح والفنون ط 2، ملحق V ص 120

[8] عبد الحكيم العبد/ منهاج متكامل لِلَّغة العربية، خطة متكاملة لتدريس اللغة العربية لدارسى الفنون والإعلاميين ومن إليهم 

(تصور عام  - توصيف مساقات -  تحديث خلال الوسائط - آليات عمل –تغذيات  راجعة)، ص 1

[9] أم.د. الحكيم العبد- أ.م.د. أحمد حلمى- أ.م.د. حسين بركات- د. إلهام سيف الدولة.

[10] بناء منج اللغة العربية فى أكاديمية الفنون(1995- 2003- 2005- 2008م) ، ص 4(المساقات بين الطموح والاختزال) ف2

[11] عبد الحكيم العبد/ توصيف منهج اللغة العربية للفرقة الأولى، المعهد العالى للفنون الشعبية، 2008- 2009م، ص 1

[12] عبد الحكيم العبد/ ثالوث القيمة فى المسرح والفنون ط 2 المقدمة ص 11

- انظر أيضا عبد الحكيم العبد/ ثالوث القيمة فى المسرح والفنون ط 2، ملحق V ص 130

[13] محضر مجلس القسم – الثلاثاء الأول – فبراير 2005م؛ وغيره

-

المصدر: الدكتور عبد الحكيم العبد- مركز اللغات والترجمة- أكاديمية الفنون
HAKIM

موقع dr,hakimعلى كنانة أون لاين

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 207 مشاهدة

ساحة النقاش

الدكتور عبد الحكيم عبد السلام العبد

HAKIM
◘ خريج قسم اللغة العربية واللغات الشرقية ، جامعة الإسكندرية 1964م. ◘ أستاذ مشارك متفرغ بمركز اللغات والترجمة، أكاديمية الفنون، الجيزة، مصر. ◘ خبير للغة العربية ، وخلال الإنجليزية. ◘ استشارى ثقافى. ◘ الخبرات: ▪ أستاذ وخبير أبحاث ومحاضر ومعلم فى مستويات التعليم : العالى والمتوسط والعام. ▪ مؤلف للعديد »

عدد زيارات الموقع

260,105

تسجيل الدخول

ابحث