تربية المعوقين بصري

رأيت ان أضع كتابى هذا بين ايدى المعلمين المرشحين للعمل فى مدارس المعوقين بصريا وأيضا للمعلمين القدامى الذين يعملون بالفعل فى هذا الميدان الصعب ، فى محاولة لوضع أقدام هؤلاء الذين يقومون بالخدمة فى هذه المدارس على الطريق الصحيح فلا يكفى بأي حال من الأحوال صدق النوايا ، فليس جميع العميان نمطا يتكرر عند كل واحد منهم كما يتصور بعض ذوى النظرة السطحية الأولية ولكنهم أفراد مختلفون عن بعضهم تمام الاختلاف . ويجب أن نعلم أن الطفل الكفبف ليس طفلا عاديا تنقصه حاسة من الحواس ( البصر ) ... ولكنه انتظام جديد عليه أن يواجه الحياة ومشكلاتها بحواسه الأربع .. ومن المهم أن يتعرف هذا الطفل على أدواته ويحترم قدراته ولا يتراءى له فى اى ظرف من الظروف المساواة الكاملة مع المبصرين ، وألا يخضع الكفيف لغواية القيم الثقافية والمعايير الاجتماعية التى تشجع على حياة التبعية ، كما ينأى عن كل تدخل خارجى سلبى يعوق تقدمه فى طريق المنافسة بين أشباهه من المعوقين ليتهيأ للكفاح مع المبصرين .. وهكذا ينتقل الجو الاجتماعي من حالة الانتحاء والعزلة الذى يجعل الكفيف يعيش منطويا إلى الحياة الاجتماعية الخاضعة للاشرلف الذى سوف ينتهى به شيئا فشيئا الى خضم الحياة ليعيش مع الناس وليس بجانبهم

 

 


FAD

لاتحاد النوعى لهيئات رعاية اللفئات الخاصة والمعاقين

ساحة النقاش

FAD
الاتحاد النوعى لهيئات رعاية اللفئات الخاصة والمعاقين هيئة ذات نفع عام لا تهدف لتحقيق ربح تأسس الاتحاد عام 1969 العنوان 32 شارع صبرى أبو علم – القاهرة الرمز البريدى 11121 ت: 3930300 ف: 3933077 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,138,041

مشاهير رغم الإعاقة