استعراض الكلام ، برامج تعتمد على طرح المشكلات و إبرازها  للجمهور 

،،استعراض للأخبار، وعرض للتقارير، واستضافة للمتخصصين و الخبراء و أطراف الموضوع الذي تتم مناقشته ،

 تقدم  هذه النوعية من البرامج الاخبار المنتقاة من قبل فريق العمل ثم نقلا حيّا  للنقاش حول الاخبار او الموضوعات المثارة ، 

فرق بين المنشود و بين الممارسة الفعلية

القائمون على برامج التوك شو  متحكمون  وموجهون  للرأي العام.

يرى بعض القائمين على هذه النوعية من البرامج ان 

( مقدم البرامج التلفزيونية الجيد ينبغي أن يهدف إلى "صنع الخبر وليس فقط توصيله", و أن الصحفيين الاعلاميين "يمكن أن يقترحوا حلولا للمشاكل الراهنة، وبالتالي يحثون صناع القرار على الاستجابة.")

مزايا ؛

تظهر الاخبار و الاراء و التقارير و تعرض كافة وجهات النظر 

تقاوم سلبية الجمهور

تعطي مؤشرات بالسلبيات 

تمنح الفرصة للمواطن و المسئول للتعبير عن المشكلة

تصنع رأيا عاما مشتركا

 دعم  ثقافة النقاش الجماهيري الشعبي،

اسرع طريقة لنشر المعلومات التي كانت مقتصرة طويلا على النخبة  و المتخصصين ،

يمكن ان تكون اداة ضغط في اتجاه صحيح

 عيوب ؛

الاثارة 

التكرار للموضوعات و الضيوف 

شخصيات اعلامية جاهزة سابقة الصنع و النجومية 

استعراض اراء المذيع و الضيوف يعلقون على ما يرى 

تحكم المعلنين و الإعلانات في طرح وجوه بعينها فشعبية المذيع تعتمد على دعمه من الرعاة 

ساحة للمعارك و الصراع و نقل هذا الصراع للشارع و اماكن العمل بل و داخل الاسرة

لا ضوابط زمنية حيث يفتح البرنامج الموضوع و لا يغلقه وفقا لخطة زمنية بل قد يمتد البرنامج لساعات طويلة 

استفزاز الضيف و الجمهور صارت اهم سنة لهذه البرامج ،،

،،

 كثير من  الجماهير لا يعلمون شيئا  عن الفيلم المسئ للاسلام ، حتى ظهرت مقاطع منه في برامج التوك شو  فخرج مئات الآلاف من المصريين  بتحميل مقاطع الفيلم من على يوتيوب و التعرض لها و اعادة نشرها ، مما أثار الاحتجاجت الغاضبة ،

قبل الثورة  في يناير ٢٠١١   كان  التلفزيون   هو الوسيلة الاعلامية الأكثر أهمية في مصر، التى لا تزال  تعاني مشاكل الامية و الجهل و الفقر ، بدأ صعود هذه البرامج التلفزيونية السياسية الشعبية   في السنوات الأخيرة لعهد الرئيس الأسبق حسني مبارك  ، عندما بدأت حكومة مبارك تخفيف  سيطرتها على التلفزيون و الصحف ، و  ظهور جماعات  معارضة (مثل حركة كفاية).  فتحت هذه البرامج  السياسية مكانا يمكن فيه طرح مواضيع حساسة دون تجاوز "الخطوط الحمراء" المتمثلة فى أى نقد مباشر للرئيس وعائلته.

حتى ان برنامج البيت بيتك اصبح البرنامج الاكثر شعبية في التليفزيون المصري ،

بعد الثورة  ، أنتشرت  هذه النوعية من البرامج  ، الامر الذي  أثار معارك  شرسة  للنقاش ، خاصة في ذروة فترة الاستقطاب السياسي ، فتبارى  مقدمو البرامج والقنوات الفضائية على كسب  المشاهدين بعرض الحجج المؤيدة لوجهات نظرهم ، 

 

 

المصدر: د نادية النشار
DrNadiaElnashar

المحتوى العربي على الانترنت مسئوليتنا جميعاً د/ نادية النشار

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 59 مشاهدة
نشرت فى 10 إبريل 2017 بواسطة DrNadiaElnashar

د.نادية النشار

DrNadiaElnashar
مذيعة بالاذاعة المصرية... استاذ الاعلام ، انتاج الراديو والكتابة الاعلامية ، والكتابة لوسائل الاعلام الالكترونية ، متخصصة في انتاج البرامج الاذاعية والتدريبات الصوتية واعداد المذيع... متخصصة في التنمية البشرية وتدريبات التطوير وتنمية المهارات الذاتية والاعلامية... دكتوراة في الاعلام والتنمية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

335,643