هل يمكن ان نستغنى عن  السيارة ، فنسير او نلجأ لوسائل فقدت عصريتها ، هل تستطيع ترك هاتفك  المحمول ، او جهاز الكمبيوتر ، او حتى التليفزيون ،  

انها وسائل توفر الوقت و الجهد و تجعلنا اكثر تواصلا مع العالم ، و اسرع في الحصول على المعلومات  ، وسائل للعمل و التعليم و الترفيه ، راحة ، و تأمين ، 

لا يعود الزمن للوراء ، و الابتكارات تتلاحق ، و كل الاشياء تتاح للاستخدام بمحاسنه و مساوئه ، 

حلت الآلة محل الانسان و قللت فرص العمل لكنها في الوقت ذاته خلقت فرصا جديدة مبتكرة  لسد احتياجات تواكب الانسان الان ،

لا مفر من الاستخدام لكن التحدي الان هو الكيفية ، كيف نستخدم ، و كيف ندعم الابداع ، و نعيش الحياة  ، مستمتعين بمعطياتها الحديثة ، مستفيدين من التكنولوجيا لا مستسلمين سلبيين لما تفعله بنا ،،

 

لم يعد غريبا في بلادنا ان تجد من لا يقرأ و لا يكتب لكنه يمتلك كما من الاجهزة لا يعرف عنها سوى القليل ، و على رأسها الهواتف الذكية ، يعرف كيف يعمل هاتفه كجهاز مشغل موسيقى ، و تليفزيون ، و كاميرا و ساعة ، يدفع فيه الكثير جدا لكنه يستخدم بأقل من نصف ثمنه 

يتعلم الاطفال التعامل مع الموبايل و الايباد و يبكون حتى الحصول عليه من أيدي آبائهم قبل ان يتعلموا المشي !! 

محو الامية التكنولوجية
- تبدأ من تحديد الهدف من الاستخدام ،

- معرفة الاحتياجات ثم بنية صلبة للتركيز على الهدف و مقاومة المشتتات لمواجهة ما قد يحدث من مشكلات جانبية تنتقل من هامش الاستخدام الى اساسه كأن تجلس للبحث عن موضوع فتلهيك رسالة او صورة او مشاركة اجتماعية

- معرفة كافية بطبيعة الاجهزة للتحديد اي جهاز تحتاج وفقا لاهدافك

،،

قد يبدو لك هذا الطفل او هذا الشاب حاد الذكاء ، و شديد الدهاء اذا وجدته يتقن بعض الحيل ، او الألعاب او التلاعبات لكن هل هو كذلك حقا ، في استخدام تقني يدعم حياته و مستقبله ؟ 

ان الاقتصاد المتغير و مستقبل العمل يفرض علينا السعي لمحو الامية التكنولوجية ، حتى نجد من يعمل في الاسواق الجديدة الناشئة و الموجودة بالفعل منذ الان بل و قبل سنوات ،

لا يهم ان تمتلك عددا اكبر من الاجهزة ، و لا سعر الجهاز و امكاناته بل الاهم هو هل تعرف كيف تستخدم امكاناته ؟

هل يمكن ان تكون التكنولوجيا مصدر الهام لك للعمل ، هل يشجعك أستاذك ، هل لدينا اجيال من المعلمين المقتنعين بالتعامل الإيجابي مع الاجهزة ، و تطوير المفاهيم لديهم ليتمكنوا من طرح الاسئلة  و فتح النقاشات لاستخدام افضل ام انهم يدخلون في عداء ظاهر مع الاجهزة خاصة الهاتف و الكمبيوتر لان تجاربهم السطحية الشائعة تشير لمخاطرها و لا تأصل لميزاتها ،؟

ثم هل تدعم بيئتنا هذا الاستخدام الافضل ؟

ابدأ  بنفسك لمحو الامية التكنولوجية كن مؤثرا في محيطك فالغد لن يكون  للذين يمتلكون الاجهزة بل لن يكون الا لمن يمتلكون  القدرة على التعامل الامثل مع تلك الاجهزة 

شاركونا بافكاركم و تجاربكم في تطوير الاستخدامات للاجهزة المحيطة بنا 

المصدر: د نادية النشار
DrNadiaElnashar

المحتوى العربي على الانترنت مسئوليتنا جميعاً د/ نادية النشار

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 434 مشاهدة
نشرت فى 11 نوفمبر 2016 بواسطة DrNadiaElnashar

د.نادية النشار

DrNadiaElnashar
مذيعة بالاذاعة المصرية... استاذ الاعلام ، انتاج الراديو والكتابة الاعلامية ، والكتابة لوسائل الاعلام الالكترونية ، متخصصة في انتاج البرامج الاذاعية والتدريبات الصوتية واعداد المذيع... متخصصة في التنمية البشرية وتدريبات التطوير وتنمية المهارات الذاتية والاعلامية... دكتوراة في الاعلام والتنمية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

332,128