موال الحلاج 

و الله ما طلعت شمس و لا غربت
.................. إلا و حبك مقرون بأنفاسي

و لا جلست إلى قوم أحدثهم
.................. إلا و أنت حديثي بين جلاسي

و لا ذكرتك محزونا ولا فرحا
.................. إلا و أنت بقلبي بين وسواسي

و لا هممت بشرب الماء من عطش
.................. إلا رأيت خيالا منك في الكاسِ

و لو قدرت على الإتيان جئتكم
.................. سعيا على الوجه أو مشيا على الراسِ

و يا فتى الحي إن غنيت لي طربا
.................. فغنني واسفا من قلبك القاسي

ما لي و للناس كم يلحونني سفها
.................. ديني لنفسي و دين الناس للناسِ


الحسين بن منصور بن محمى الملقب بالحلاج يعتبر من أكثر الرجال الذين اختلف في أمرهم، وهناك من وافقوه وفسروا مفاهيمه. 

ذاعت شهرته وأخباره وراج أمره عند كثير من الناس، حتى وصلت لوزير الخليفة العباسي المقتدر بالله   


وفي يوم الثلاثاء 24 من ذي القعدة سنة 309هـ تم تنفيذ حكم الخليفة، وعند إخراجه لتنفيذ الحكم فيه ازدحم الناس لرؤيته. ويقال أن سبب مقتله يكمن في اجابته على سؤال أحد الأعراب الذي سأل الحلاج عن ما في جبتهِ، فرد عليهِ الحلاج (مافي جبتي إلا الله) فأتهم بالزندقة واقيم عليهِ الحد، وقيل إن السبب قد يكون سياسياً

تظهر في افكاره فكرة  توحد الخالق بمخلوقاته . شيئا من الحلول والاتحاد ولكنهناك   مقولات  تبرئه من  هذه الفكرة ،  الإمام البحر شيخ الإسلام عبدالقادر الجيلاني  قال  في الحلاج : عُثر الحلاج ولم يكن في زمانه من يأخذ بيده .. ولو أدركته لأخذت بيده .

DrNadiaElnashar

المحتوى العربي على الانترنت مسئوليتنا جميعاً د/ نادية النشار

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 25 مشاهدة
نشرت فى 12 مايو 2016 بواسطة DrNadiaElnashar

د.نادية النشار

DrNadiaElnashar
مذيعة بالاذاعة المصرية... استاذ الاعلام ، انتاج الراديو والكتابة الاعلامية ، والكتابة لوسائل الاعلام الالكترونية ، متخصصة في انتاج البرامج الاذاعية والتدريبات الصوتية واعداد المذيع... متخصصة في التنمية البشرية وتدريبات التطوير وتنمية المهارات الذاتية والاعلامية... دكتوراة في الاعلام والتنمية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

338,114