نصائح للتفاوض البارع

إذا كنت تحاول إتمام صفقه أو الحصول على أفضل سعر من بائع، يجب معرفه كيفية الفوز في المفاوضات على أساس أن يخرج الطرفين على مستوى واحد من الرضا. الحل الوسط واللطف هي القاعده التى تحقق ذلك فى التفاوض. و لكن كيف تستفيد من هذا المنهج اللطيف ؟ هنا قائمة قصيرة من النصائح لتبدأالتفاوض و الفوز.

  •   استمع قبل أن تتحدث :

سيكون هناك دائما الوقت لتفتح فمك في وقت لاحق، ولكن استفد من الصبر لمعرفة ما الذى يفكر فيه الجانب الآخر أولا.  القمامة فى نظر شخص هى كنز لشخص آخر, أو ما هو شىء يبعث على الحزن لشخص, هى فكرة فكاهه لشخص آخر. لذلك، عند الدخول في مفاوضات، لا تضع أي افتراضات حول ما يدور في عقل الطرف الآخر - فقط ادخل المفاوضه بعقل مفتوح والكثير من الأسئلة. 

  •   احتضن خوفك :

لا يضيرك أن تسأل، إعرف إن 95 % من الأشخاص تتفاوض و هم يشعروا تماما مثلك بالتوتر و الخوف. لهذا السبب، فأن اللطف هو ميزة تنافسية رئيسية عندما يتعلق الأمر بالمفاوضات لتتخلص من خوفك و تهدىء. لذلك اللطف فى التفاوض يخلق مناخ ودى يساعد على إزاله العصبيه و الخوف. إبتسم و إختار الكلمات اللطيفه و أحسن إختيار لغه و نغمه الحوار.

  •   تجنب روايه القصص:

في المفاوضات، الشيء المهم بالنسبة لك أن تكون صادقا تماما عن وضعك، خاصه عندما يتعلق الأمر بالتفاوض على قرض أو اى ترتيبات ماليه . بالتأكيد أنت لا ترغب في الحصول على المفاوضه على حساب مصداقيتك. وكلما كنت أكثر صراحة مع الطرف الآخر، الأرجح أنك ستصل إلى نتيجة مرضية للطرفين. عند التفاوض حول المال ، لا تحكى قصص.  قول الحقيقة.

  •   إدرس الموضوع جيدا :

تذكر، المزيد من المعرفة لديك عن الموضوع قبل أن تذهب إلى طاولة المفاوضات، سيكون نتيجته أفضل حالا لك أكثر مما تتصور. هناك العديد من الأسباب لأن تعد نفسك بقراءه أفضل الأبحاث ، ولكن ما يغفله الكثيرين هو القراءه فى مجال الدراسات النفسية. وهذا يدعى "مبدأ التوافق"، والذي يشير إلى حاجة الشخص أن يظهر عاقلا. وهذا يعني إن إظهار مدى علمك سيلزم على الأرجح الطرف الآخر بالمعايير التى تضعها للحوار، ويميل للخضوع لسلطتك إذا كنت قادرا على إثبات أنك تعرف تماما كل جوانب ما تتحدث عنه. مع إتساع معرفتك، سوف تكون قادرا على جعل الميزان يميل لصالحك. 

  •    تخلص من عقليه صراع الكلاب :

 

البعض ينظر الى التفاوض على إنه  إثنين من الكلاب فى غرفه مغلقه, من ينبح أكثر و يكشر عن أنيابه و يهاجم هو الذى يكسب. هذه العقلية عفا عليها الزمن، و لن تحصل من ورائها على شىء غير العداء و خساره الطرفين. وهذا لأنه، بصراحة، تعرية الأسنان والنباح بأعلى صوت لا تفيد بشىء عند المساومة. التوتر و العصبيه تضر ولا تفيد. تمسك كل طرف برايه و عدم الرغبه فى التنازل ولو بالقليل يفقد كلاكما كل شىء.  بدلا من النظر الى الطرف الآخر على أنه العدو، عليك التركيز بدلا من ذلك على جوهر القضية والبحث عن جوانب ايجابيه لتحقيق مبدأ المعاملة بالمثل و التواصل بهدوء. 

  •   عندما يبدو الكل خاسرا، اكسب شيء آخر :

إذا كان التفاوض لا يصل بك لشىء، وأخذ الكثير من وقتك وطاقتك، عندئذ قد ترغب في التوقف و الابتعاد. قبل أن تفعل ذلك، توقف وفكر: ماذا الذى يمكنني أو المنشأه التي أعمل بها أن نستفيده من هذا الوضع؟ ربما شخص آخر قد يحاول التفاوض؟ أو ربما يمكنك استخدام هذه الحاله باعتبارها فرصة لتدريب شخص ما في شركتك حول كيفية التعامل مع العملاء الصعبه.

  •    تذكر: انك بالفعل خبير فى التفاوض :

"الجميع يتفاوض على شيء كل يوم"، وفي المساومة من أجل ميزة، كل واحد منا يتفاوض عدة مرات في اليوم, مع زملائك في العمل، مع الفكهانى , مع اطفالك، مع الزوج, مع الآخرين حتى في القطار، وتساعدك على تحسين مهاراتك في يوم وبعد يوم. التركيز على ما تقوم به من مساومات يساعدك على زياده مهاراتك التفاوضيه.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله "صفات القائد الجيد  " على:

http://drnabihagaber.blogspot.com

 ( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

المصدر: د. نبيهه جابر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1557 مشاهدة

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,130,040