بقلم عادل عبدالغني عبد الحميد 
طريد الهوى
على شرفة القصر انتظر 
                      مرور الركب فى ليلاه
تحمل أميرة دوما تفتخر
                     بجمالها يدوب من يهواه 
رعد بثنايا القلب ينفجر
                   من نبض حب عاشقا هواه
مهلا أيها الركب انتزع
                        لون عينى لنور عيناه
مرت من هنا أشعر بوجع
                          أود فى لقياه القاه 
سهما بلون الشهد يختبر
                    قلب الفريسه ومن سواه
علقما فى كأس ينهمر
                     كاس الحبيب طالبا رضاه
كل العشاق مثلى ينفطر 
                    بوطن حبيبتى أقام سكناه
ألف طبيب إلى قد حضر
                      يسمع لقلب الحب اعياه
وهل لحب الروح طبا ينتشر
                  او يسمع العشق له شكواه
يا قاضى العشق لا تدخر
                فى لغز العيون جواب شفاه
قاضى على الحب يحتكر
                   وكم من بريء دنا بقدماه 
أصدر الحكم علينا واقتصر
                 سنوات عمرى بوقت لقاه
والقاضى مثلى يخاف يستطر
                  على حكما لن يجد صداه
فالكل منها أقرب ان ينتحر
                      ولا يحب يوما سواه
كل الحروف أمامها تندثر
                     تخاف حبا بغير معناه
فالحب كاس عطر يختمر 
             فى قلب مولاتي نبض حياه
تمت
بقلم عادل عبدالغني عبد الحميد

 

المصدر: بقلم الشاعر// عادل عبد الغني//طريد الهوي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 48 مشاهدة
نشرت فى 5 يوليو 2016 بواسطة Cleobatra

عدد زيارات الموقع

55,649