و انطلقنا بين أحضانَ الوفاء
نعتلي المجد على درب السَّماءِ
بدماءٍ كلَّما جفَّتْ ضروعٌ
عانقَ الشِّريانُ أبوابَ اللِّقاءِ
إنَّ دمعي فاضَ منْ عينِ الرَّجاءِ
و شفاهَ القدسِِ أسقيها دمائي
دانيا اسمي و أحلامي نجومٌ
تسرقُ الفرحةَ منِ عين الفناءِ
...
 الشاعر د . عبد الجواد مصطفى عكاشة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 45 مشاهدة
نشرت فى 12 فبراير 2017 بواسطة AJawad

عبد الجواد مصطفى عكاشة

AJawad
مدير عام الموقع »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

96,032