تركت الوجد بين يديك

احلاماً تعبثين بها

و آمالاً بلون الورد

في عينيك تسجيها

و عدت اليوم

و الاشواق تحملني

طريحاً تحت قدميك

مقتولاً, فتلقيني

فلا عيناك تنظرني

و لا شفتاك تشجيني

لابقى حاملا ًهمي

الى المجهول يأخذني

كأنك ما عرفتِ الحبْ

و لا سرتِ

مع الآهات نفس الدربْ

و أفتح رغم آهاتي

مع الأحزان عينيَّ

لأدرك انني عاشق

أحلق في سماء العشق

بأجنحة أراها اليوم مكسوره

و أن التي دوماً

على أهدابها أسكر

بقايا بعض أحلامي

و لكن ليتها دامت

و لم أستجدها اليوم

من صحراء مهجوره


الشاعر د . عبد الجواد مصطفى عكاشة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 170 مشاهدة
نشرت فى 23 يناير 2013 بواسطة AJawad

عبد الجواد مصطفى عكاشة

AJawad
مدير عام الموقع »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

95,972