مصر.

أظهر الفحص البكتريولوجي لعدد 300 سمكة من أسماك لنيلي (250 سمكة بلطي و50 سمكة قرموط ) وجود عدد 35 سمكة يتواجد بها بعض الفصائل البكتيرية المنتمية لعائلة بكتيريا الإنتيروباكتيرياسي بنسبة مئوية  6711.% . وقد كانت نسب عزل فصائل عائلة الإنتيرخباكتيرياسي من أسماك البلطي والقراميط السليمة ظاهرياً والأخرى المريضة إكلينيكياً :4.65%   , 8.82% , 14.02 , 31.25% على التوالي .

وقد أظهر الفحص الإكلينيكي لأسماك البلطي والقراميط المصابة  طبيعياً بفصائل الإنتيروباكتيرياسي بما فيهم الإدوارد سييلا وجود دكانة في لون الجلد واحتقان وانزفة على كافة مناطق الجسم وخصوصاً عند منابت وقواعد ازعانف وعلى الفم والبطن وفتحة المجمع والاستسقاء البطني . كذلك فقد تباين وجود أعراض تعفن الزعانف وجحوظ العين وتساقط القشور ووجود القرح الجلدية . وقد أظهرت الصفة التشريحية للأسماك المصابة طبيعيا وجود تنوع في علامات الإصابة وتمثلت غالباً في وجود سائل ارتشاحي مدمم في التجويف البطني مع تباين لون الكبد بين الفاتح المصفر والبني في أغلب الحالات مع امتلاء الحوصلة المرارية بالصفراء . وقد ظهر احتقان وتضخم الطحال والكلى , وكذلك احتقان الأمعاء ووجود الأنزفة عليها .

وقد أظهر الفحص البكتيريولوجي لعينات الأسماك الموجبة لفصائل عائلة الإنتيروباكتيرياسي عزل عدد 35 عترة تنتمي لعدد 9 فصائل لعائلة بكتيريا الإنتيروباكتيرياسي , إضافةً غلى عزل بعض العترات الأخرى الغير متعارفة بنسب عزل متباينة .

وقد أشارت النتائج إلى عدم عزل بكتيريا إدواردسييلا من أسماك البلطي السليمة ظاهرياً أو المريضة ظاهرياً , وكذلك عدم عزلها من أسماك القراميط السليمة ظاهرياً , بينما تم عزلها من أسماك القراميط المريضة ظاهرياً وبنسبة عزل 6.25%  .

وقد أظهر اختبار الحساسية أن بكتيريا إدواردسيلا تاردا حساسة لكل المضادات الحيوية التي تم استخدامها فيما عدا الأوكسي تتراسيكلين .

وقد تم اختبار الإصابة التجريبية لبكتيريا إدواردسيلا تاردا في أسماك البلطي والتي تم حقنها في التجويف البريتوني , حيث أظهرت الأعراض المرضية وجود تغيرات سلوكية بين الأسماك المحقونة تمثلت في العوم غير الطبيعي وبطئ الحركة وضعف الشهية وضعف الإستجابة للمؤثرات قبل النفوق . وتمثلت أعراض الإصابة الإكلينيكية في وجود الأنزفة ودكانة لون الجلد  والاستسقاء وجحوظ العين . كما أوضحت الصفة التشريحية وجود سائل ارتشاحي أصفر اللون في التجويف البطني واحتقان الكبد والطحال وتضخم الحوصلة المرارية واحتقان وعتامة المثانة الهوائية , إضافةً إلى احتقان الأمعاء والطبقات العضلية الداخلية . ومع تقدم الحالة المرضية ظهرت الالتصاقات بين الأحشاء الداخلية . وقد بلغت نسبة النفوق الكلي 41.67%   والتي بدأت بعد 6 أيام من حقن الأسماك . وقد تم بنجاح إعادة عزل بكتيريا إدواردسيلا المحقونة مرة أخرى من الأعضاء الداخلية وكذلك عضلات الأسماك .    

المصدر: جاكين كمال عبد الحليم الجاكي ،*محمد سيد محمد مرزوق كلية الطب البيطري – جامعة القاهرة ، محمد نجيب محمد علي ، مها عبد العظيم الهاديقسم بحوث أمراض الأسماك – معهد بحوث صحة الحيوان
  • Currently 31/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
11 تصويتات / 328 مشاهدة
نشرت فى 23 أكتوبر 2010 بواسطة AHRIEgypt

ساحة النقاش

AHRIEgypt
»

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

255,503