عَـنْ أُمُّ الـدَّرْدَاءِ ، قَـالَتْ : حَـدَّثَنِي سَيِّـدِي ـ َتعْنـي أَبـا الـدَرْداءِ رَضِـيَ اللهُ عَـنْهُ ـ أنَّـهُ سَـمِعَ رَسُـولَ اللهِ صَـلَّى اللهُ عَلَيْـهِ وَسَـلَّمَ يَـقُولُ : 

مَـنْ دَعَـا لِأَخِـيهِ بِظَـهْرِ الْـغَيْبِ ، قَـالَ الْمَـلَكُ الْمُـوَكَّلُ بِـهِ : آمِـينَ ، وَلَكَ بِـمِثْلٍ

رَواهُ مُــسْلِم 

قـال الـنـووي رحمـه الله تـعالى :

فـي هـذا فـضل الدعـاء لأخـيه المـسلم بظـهر الغـيب ، ولـو دعـا لجـماعة مـن المسـلمين حـصلت هـذه الفضـيلة ، ولـو دعـا لجـملة مـن المسـلمين فالظـاهر حصـولها أيـضا

وكـان بعـض السـلف إذا أراد أن يدعـو لنفـسه يدعـو لأخيـه المـسلم بتلـك الدعـوة ، لأنهـا تستـجاب و يحـصل لـه مـثلها.

شـرح صحـيح مـسلم〘9/51〙

قـال الـعَلّامَـة ابْـنُ عُثَيْـمِين - رَحِـمَه الله تعالى:

الدعـاء بظـهر الـغيب يـدل دلالـةٌ واضـحة علـى صـدق الإيـمان ، لأن النبـي صـلى الله عليـه وسـلم قـال :

〘 لايـؤمن أحـدكم حـتى يحـب لأخـيه ما يحـب لنفـسه 〙

 فـإذا دعـوت لأخـيك بظـهر الغـيب بـدون وصـية منـه كـان هـذا دليـلاً علـى محـبتك إيـاه ، وأنـك تحـب لـه مـن الـخير مـا تحب لنفـسك

شرح رياض الصالحين〘 4 / 20 ، 21〙




 

المصدر: شـرح صحـيح مـسلم〘9/51〙 شرح رياض الصالحين〘 4 / 20 ، 21〙
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 6 مشاهدة
نشرت فى 15 يوليو 2019 بواسطة wshatnawi

ساحة النقاش

Wael Shatnawi

wshatnawi
»

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

36,117