الفنانون والثورة

فنانون في صفوف الثوار..و آخرون في القائمة السوداء

القاهرة: طاهر البهي

انقسم الفنانون المصريون ما بين مؤيد للنظام السابق،ومعارض في صفوف الثوار..المؤيدون للثورة المصرية الشابة انخرطوا في صفوف الثوار الشباب، يعتصمون ويهتفون، بل ان بعضهم كان يقوم بامداد المتظاهرين باحتياجاتهم من الماء والطعام والمياه الغازية، وفي نهاية اليوم يبيتون معهم في الخيام على رصيف ميدان التحرير.. أما المعارضون لهم من المتعاطفين مع النظام السابق، فقد سطر الثوار أسمائهم في قائمة سوداء، حتى لا يشاهدوا أو يستمعوا الى أعمالهم بعد اليوم..

المخرج خالد يوسف كان أول من نبه الى عمليات نهب المتحف المصري، يحكي عن دوره في الثورة المصرية فيؤكد أنه نزل الى ميدان التحرير منذ الساعة الأولى كمواطن مصري أولا، وبوصفه سينمائيا ثانيا ويستطرد:

كانت المظاهرة تدور في اطار سلمي تماما، ولم يحدث أي احتكاك من المتظاهرين سواء كان بالشرطة أو بالمتاجر، الى ان صدرت الأوامر بفض المظاهرة بالقوة وهذا ما حدث حيث فوجئنا بسيل كبير من قنابل الغاز المسيلة للدموع والتي جعلتنا نشعر بحالة من الاختناق الشديد، وهو ما يمكن أن يؤدي الى الاختناق و الوفاة واكتشفنا بعد ذلك أن هذه القنابل منتهية الصلاحية اضافة الي الرصاص المطاطي وخلال هذه الاشتباكات التي بدأت بها قوات الشرطة سقط عدد من الشهداء من بيننا وقد تعرضت في هذه المظاهرة مثل معظم المتظاهرين لقذف القنابل والرصاص المطاطي فكنا نشجع بعضنا البعض، وجاءت الدعوة لمظاهرة ثانية يوم الجمعة واطلقنا عليها جمعة الغضب وكانت أيضا مظاهرة سلمية كنا نريد ان نعرض مطالبنا بشكل متحضر،ولكننا قوبلنا بالعنف وحدثت مأساة ما عرف بموقعة الجحش أو الجمل.. وفي النهاية انتصرت ارادة الشعب.

وعندما كنا نستعد للتحرك من أمام جامع مصطفي محمود بالمهندسين اتفقنا مع الشباب ان يكون الفنانون في المقدمة أنا وخالد الصاوي وخالد النبوي وعمرو واكد، وكانت وجهة نظرنا في هذا أن رجال الشرطة عندما يرونا سوف يقدرون أننا فنانون ولن نتعرض للضرب لهذا قررنا ان تكون في أول صف كحماية للشباب ولكن بعد مرور خمس دقائق وجدنا الشباب يتقدمنا بحماس الشباب.

خالد الصاوي

خالد الصاوي لمن لا يعرفه، هو واحد من أكثر الفنانين ثقافة ووعيا، ومما لا يعرفه الكثيرين أن الصاوي شاعر، وقد كتب قصيدة ووقف بين الشباب الثائر يلقي عليهم أحدث قصائده التي يقول مطلعها.

يا موحشين شكل الحياة..

يا ناس روبوت..

بالامر تفهم وان فهمت تموت..

ورغم اصابة الصاوي بدور برد شديد، الا انه ظل يهتف ويردد مع الشباب قصيدته..يقول عن موقفه من الثورة: قطعا أنا مع الناس، فمنذ اللحظة الاولي أعلنت تأييدي للشباب واضربت عن العمل وتواجدت مع الشباب في ميدان التحرير بشكل دائم منذ يوم 27 يناير حتي يومنا هذا تغيبت يوما واحدا فقط هو يوم معركة الجمال لانني خلال يومين تعرضت لاستنشاق عدد كبير من قنابل الغاز المسيلة للدموع وتعرضنا للضرب والرشق وأنا زاملت شابين  أعتقد انهما قد استشهدا غير الجرحي الذين لا حصر لهم. أنا تعرضت للضرب عند مبني وزارة الداخلية وعند كوبري قصر النيل اطلقت علي النيران لمدة يومين متتالين.

وانا أعلن استيائي الشديد من أجهزة الاعلام الحكومي التي لا تري الحقيقة واهتمت بعدد من الفنانين الموالين للسلطة علي حساب الثورة الشريفة التي تطالب بمطالب شرعية.

المصدر: تحقيقات طاهر البهي
taheralbahey

طاهر البهي الموقع الرسمي

ساحة النقاش

طاهر البهى

taheralbahey
الكاتب الصحفى مقالات وتحقيقات واخبار وصور حصرية انفرادات في الفن والادب وشئون المرأة تحقيقات اجتماعية مصورة حوارات حصرية تحميل كتب الكاتب طاهر البهي pdf مجانا »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

222,148