محميـة حـــوف الطبيعـيـــــة

تم الإعلان عن غابة حوف محمية طبيعية رسميا في أغسطس عام 2005م وتعتبر محمية حوف من أكبر الغابات في شبه الجزيرة العربية ، حيث تسودها النباتات الاستوائية الموسمية منذ مئات السنين ، كما تعتبر غابة موسمية محاطة بنظام بيئي جاف بعد موسم سقوط الأمطار ، وموطن للعديد من من النباتات والحيوانات والطيور النادرة .



وتوصف غابتي حوف في اليمن وظفار في عمان بأنهما مركز التنوع الحيوي وأنهما الواحة الضبابية في الجزيرة العربية الجافة .
وتضم حوف ثلاثة تجمعات حضرية وهي ( رهن وجاذب وحوف ) وتشتمل على ( 18 تجمع قبلي ) متناثر ، ويعتمد سكانها على الصيد والزراعة وتربية المواشي أما الجزء الجبلي منها عبارة عن سلسلة جبلية صخرية بركانية مقعرة يغلب عليها التركيب الحجر الجيري .



الموقع :

تقع محمية حوف الطبيعية في محافظة المهرة على بعد 1400 كم تقريبا من العاصمة صنعاء و120 كم من مدينة الغيظه عاصمة محافظة المهرة وتتاخم حدود سلطنة عمان ، وتطل على بحر العرب ، و حوف تقع بمحاذاة السواحل الجنوبية على امتداد يقدر بحوالي 60 كم من جبل رأس فرتك وحتى حدود اليمن مع سلطنة عمان الشقيقة .

كما يحد المحمية سلسلة جبلية ساحلية يقارب ارتفاعها أكثر من ( 1400 ) متر فوق سطح البحر ويقطعها العديد من الوديان المنخفضة التي تتميز بالغطاء النباتي الكثيف والتنوع الحيواني وخاصة في منطقة حوف والتي تكون في أوجه إزدهارها وجمالها أثناء هبوب الرياح الموسمية التي تؤدي إلى هطول الأمطار الموسمية بمعدل ( 300 - 800 )ملم / السنة كما يغطي الضباب المنطقة لمدة ( 3 ) أشهر إبتداء من ( 15 يوليو حتى 15 سبتمبر ) من كل عام مما جعلها موطناً هاماً للعديد من الطيور البرية والبحرية لما توفر لها من مقومات الحياة من الإيواء والتكاثر وتربية الصغار وبالتالي جعلت محمية حوف منطقة مميزة في شبة الجزيرة العربية ومحل للاهتمام الوطني والإقليمي والعالمي .



المساحة :

تبلغ مساحة محمية حوف نحو 30000 هكتار أي ما يساوي 90 كم2 ، ويبلغ أعلى ارتفاع فيها حوالي 1,400 متر عن سطح البحر .



المناخ :

تتمتع الغابة بمناخ معتدل الحرارة ورطب ويسودها الضباب من منتصف يوليو حتى منتصف سبتمبر ، وتهطل على الغابة خلال هذه الفترة الأمطار الموسمية بمعدل 300 ـ 700 ملم ، كما يسودها مناخ جاف شديد الحرارة في بقية أشهر السنة ..



التنوع الحيوي والنباتي :

أ‌- التنوع النباتي :

تسودها النباتات الاستوائية الموسمية منذ مئات السنين ، وبحسب دراسة اعدها مشروع المحميات الطبيعية بالهيئة العامة لحماية البيئة فانه يوجد في المحمية حوالي 220 نوعاً من النباتات تنقسم إلى 65 عائلة وإلى 165جنساً ، ويعرف اسم هذه النباتات بالسراخس وكاسيات البذور ، كما يوجد 45 نوعا من الأشجار و49 نوعا من الشجيرات و88 نوعا من الاعشاب العطرية و10 أنواع من النباتات المتسلقة و7 أنواع من أعشاب ونباتات البردي و12 نوعا من النباتات الزراعية ، و 9 أنواع من النباتات المائية الطحلبية.

وتشكل نباتات المحمية 7% من مجموع نباتات اليمن والتي تقدر بحوالي 3000 نوع نباتي ، و من أهمها (اللبان والسدر والمشط والحومر والخدش والعضد والأسفد والكيليت والفيطام ... ) ، كما اعتمد سكان القرى الريفية على هذه الأشجار والشجيرات البرية لمدهم بالغذاء والدواء حيث يتم استخلاص بعض العلاجات المضادة للتهيج والسعال الوهن من نبات ( الاسفد ) أما بالنسبة للربو نبات ( رشح الفكور ) والأنواع النباتية التي تمد بالغذاء كــ ( الحومر والعلب والبشام ) ، وبعض الشجيرات تستخدم من أجل الوقود كانواع النباتات ( الصبارية والسلع والعمق ) ، وتستخدم نبات ( الابكي والحراز ) لوقف النزيف بواسطة العصارة النباتية ، وقليل من الأشجار ( الحوبر وذب ) يستخرج منها مواد لتجميل الوجه ، وتتخلل الغابة سلسلة جبلية مقعرة تمتد على طول الساحل الجنوبي ، وتتألف من الحجر الجيري مع الجرانيت ، ويقطع هذه السلسلة عدد من الوديان مع بعض العيون مستديمة الجريان .



ب‌- التنوع الحيواني :

تعد غابة حوف موطناً للعديد من الثدييات البرية مثل : النمر العربي ، الضباع ، و القنفذ والذئب العربي والثعلب الأحمر والوعول والغزلان والوبر والغزال والشهيم والقطط البرية ، كما تربى فيها العديد من الأبقار والجمال والظان (الماعز) وتعتبر كذلك مأوى للعديد من الزواحف والحشرات المختلفة كما تحوي على أكثر من 65 نوعاً من الطيور تتبع 30عائلة ، منها 6 أنواع من الطيور النادرة .

وتعتبر المحمية مأوى للعديد من الطيور المستوطنة والمهاجرة حيث تم فيها رصد حوالي (43 طيراً ) مستوطناً ومهاجراً وتتبع ( 20 عائلة ) مثل طيور( الحجل و السلوى الجبلي والحمام والعقاب الأسود والعوسق الاوروبي ) .



ج- التنوع البحري :

البيئة البحرية في حوف غنية بالثروة السمكية وعلى سبيل المثال اسماك ( الثمد والقرش والديرك والجحش والسردين ) الذي يتم اصطياده بكميات كبيرة وتجفيفه على امتداد طول الساحل وبيعها كأعلاف للحيوانات وسماد للحقول الزراعية وهناك انوع اخرى من الاسماك مثل الربيان والشروخ والسرطان الصخري والقواقع البحري .



كما تتواجد فيه الدلافين ذات الأهمية الإقليمية والدولية ، كما تعتبر من المواقع الهامة لتعشيش السلاحف وخاصة النادرة التي تم إدراجها ضمن قوائم الاتفاقية الدولية( cites ) ، وكذلك الشعاب المرجانية والطيور البحرية كالنورس السويدي وحرشفة بحر قزوين ، وهذا التنوع أعطى المنطقة المقومات الأساسية لإنعاش السياحة البيئية التي تعتمد على الطبيعية .




إعداد/ أمانى إسماعيل

redsea5

أمانى إسماعيل

ساحة النقاش

redsea5
موقع خاص لأمانى إسماعيل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

346,669