بسم الله الرحمن الرحيم :

لكي يتحقق الانتاج المكثف من الابل بصورة مرضية يجب توفير الإيواء الملائم والعمالة الماهرة والسوق المستهلك ولكن الأهم هو توفير الغذاء مع وجود التغذية الجيدة.
فأساس المنظومة هنا هو تكوين العليقة المتزنة. ومن أفضل المكونات العلفية التي تحقق هذا الإتزان في العليقة هي الاعلاف الخضراء.

الأهمية:

تمتاز الاعلاف الخضراء بجودة الطعم وزيادة الاستساغة مما يؤدي الي إقبال الابل عليها وزيادة المأكول منها. بجانب كونها تحوي مصادر جيدة من البروتينات والعناصر المعدنية والفيتامينات وكلها مكونات تؤدي الي زيادة شهية ونشاط الحيوانات وهي تؤدي غرضا مهما هو الاشباع الميكانيكي الذي تشعر به جميع هذه الحيوانات. كذلك تمتاز بجودتها عند تحويل الزائد منها لحفظه في صورة سيلاج أو دريس وكليهما يستخدم بنجاح كبير في مكونات علائق الابل وخاصة في فترات الفجوات الغذائية ربيعاً وخريفاً وعامة الاعلاف الخضراء ومنتجاتها تلعب دورا كبيراً في تخفيض تكاليف الغذاء والتغذية والانتاج.

الأنواع:

تنقسم الاعلاف الخضراء الي اعلاف شتوية اهمها البرسيم المصري (30طنا/موسم) والبرسيم الفحل (51 طن) والراي جراس (30 53 طنا) والي اعلاف صيفية من أهمها علف الفيل (60 ـ 80 طن) والدراوة (15 طنا/عروة) والسورجم (30 ـ 35 طنا) والدخن (35 طنا) ولوبيا العلف (52 طنا) والجوار (30 طنا) وحشية السودان (25 ـ 30 طنا) كما أن هناك البرسيم الحجازي الذي ينتج علي مدار العام (40 ـ45 طنا). ومعظم هذه الأنواع متعددة الحشات (3ـ4 حشات) مما يكسبها ميزة الاستمرارية في الانتاج بجانب كما سبق القول امكانية حفظ الزائد من كل حشة مما يعطي للحيوان الاستمرارية في التغذية المتزنة وبالتالي يحافظ علي استمرارية الانتاج بصورة منتظمة وجيدة.

التغذية:

تختلف الكميات المعطاة من تلك الأعلاف ومنتجاتها وفقا لعمر ووزن الحيوان والغرض من تربيته وطبيعة انتاجه ففي حالة الإناث التي ستربي لتصبح أمهات وتحتاج الي كرش وجهاز هضمي كبيرين لزوم الحمل وانتاج اللبن فتعطي كميات كبيرة من تلك الأعلاف مبكرا لتكون هذا الوعاء الكبير أما الابل الصغيرة والتي سيتم استخدامها للتسمين ثم الذبح فيفضل تأجيل تغذيتها علي هذه الأعلاف ومنتجاتها علي أن تقدم اليها هذه المكونات تدريجيا وبدرجات متفاوتة وفقا لطول مدة التسمين حيث يتم استخدام الاعلاف الخضراء والسيلاج في المدد الطويلة ـ أما في مدد التسمين الصغيرة فيمكن الاعتماد علي الدريس مبكرا وطوال فترة التسمين ـ أما في حالة تربية الذكور لتستخدم للتلقيح فتستخدم تلك الأعلاف بحذر وبكميات متوسطة.

تغذية الذكور الصغيرة (القعدان):

تستخدم الأعلاف الخضراء في علائق القعدان التي سيتم تسمينها من وزن (250 كجم) حتي البيع عند وزن التسويق (400 كجم) علي مدي (6 أشهر) بنسبة (5%) من وزن القاعود + (1%) علف مصنع + (1%) تبن شعير أو حطب أذرة (مقطع بطول 3 سم) وذلك حتي وزن (350 كجم) لتبدأ في تعديل النسبة الي (3%) أعلاف خضراء مقطعة + (1.5%) علف مصنع (12% بروتين + 60% مركبات مهضوم كلية) + (1%) مادة خشنة وذلك حتي وزن (375 كجم) لتزداد نسبة العلف المصنع الي (2%) +(2%) اعلاف خضراء + (1%) دريس.

تغذية النوق:

الاعلاف الخضراء أو السيلاج تستخدم في علائق النوق العشار بنسبة (5%) من وزن الحيوان + (1%) قش أرز أو حطب أذرة أو تبن شعير مقطع + (1) كجم علف مصنع لكل (2 لتر) لبن منتج وذلك لمدة (8) أشهر الأولي من الحمل ثم تبدأ الأعلاف الخضراء أو السيلاج تنخفض بنسبة (1%) شهريا علي أن يزداد بدلا منها اضافة (1) كجم علف مصنع وذلك حتي الولادة ثم يعاد تكرار العليقة الأولي. مع ملاحظة أنه في فترة الثلاث أشهر قبل وبعد الولادة (1.5 شهر قبل الولادة + 1.5 شهر بعد الولادة) يستبدل القش أو الحطب بدريس البرسيم.

إرشادات:

- يفضل دائما حش هذه النباتات بكميات لاتزيد عن الحاجة اليومية للقطيع وتترك فترة لتمام تطاير الندي من عليها ثم تقطع الي أطوال مناسبة (5سم) ثم تقدم للحيوانات بالكميات المقننة لكل مجموعة حيوانات وفقا لطبيعة انتاجها.
- يجب ملاحظة ان يتم حش النباتات في المرة الأولي علي عمر لايقل عن (45 يوما) أو طول لا يقل عن (متر) لتجنب مرحلة السمية التي يتواجد عليها معظم تلك الاعلاف قبل هذا العمر وهذا الطول.
- يقدم للحيوانات السيلاج الجيد ذا اللون الأخضر او البني الفاتح ذا الرائحة الضعيفة من الأمونيا ويستبعد السيلاج الساخن أو المتعفن أو الكحولي والمرتفع به رائحة الخل مع مراعاة ألا يقدم السيلاج للنوق الحلاب قبل أو أثناء الحليب حتي لا تنتقل رائحته الي اللبن مع تفضيل احتواء العليقة علي البيكربونات لمعادلة زيادة الحموضة التي ستنتج في الكرش.
- يجب مراعاة أن الدريس المقدم في العلائق يكون نظيفا خالياً من العفن حاويا علي كمية كبيرة من الأوراق علي أن يقدم للحيوانات وفقا لما هو مقرر لكل منها علي أن يتم تقطيعه بطول (3سم) قبل اضافته للعلائق.
- يجب تقسيم العلائق بمحتواها من الأعلاف الخضراء أو السيلاج أو الدريس مع الاعلاف المصنعة الي (2ـ3) مرات علي مدار اليوم علي أن يتم تثبيت مواعيد التغذية حفاظاً علي النظام الهضمي والحيوي للحيوانات.

المصدر: المجلة الزراعية بقلم: رافت طه فؤاد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1581 مشاهدة
نشرت فى 12 فبراير 2012 بواسطة poultryscience

ساحة النقاش

Abohemeed Aly

poultryscience
_تابعونا على : http://www.veterinarysci.blogspot.com/ »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,004,865