تأثير إضافة اليوريا إلى خلطات الفروج في مواصفات الذبيحة

بسم الله الرحمن الرحيم

تأثير إضافة اليوريا إلى خلطات الفروج في مواصفات الذبيحة
الملخَّص
 


نفذ البحث على ١١٢٥ صوص فروج من الهجين (لوهمان)، وزعت الصيصان إلى ست مجموعات،استمرت فترة التسمين حتى عمر ٤٩ يومًا، أضيفت اليوريا إلى خلطتي المر حلتين الثانية (من عمر ١٥_ ٣٥ يومًا) والثالثة (من عمر ٣٦ _ ٤٩ يومًا) من التسمين بالنسب المئوية المبينة بجانب كل مجموعة على التوالي:
المجموعة الاولى (الشاهد)0% ,0 %، 

المجموعة الثانية  0% , 0,5 %، 
المجموعة الثالثة 0.5% , 1%
المجموعة الرابعة 0,25 , 0,25%المجموعة الخامسة 0,5% , 0,5%، 
المجموعة السادسة ،1% , 1%،
وقد أظهرت النتائج أن استخدام اليوريا في خلطات الفروج وبنسبة تصل إلى 1% لم يؤثر في متوسط وزن القلب أو المعدة أو الكبد أوالطحال . وكان لها تأثيرًا إيجابيًا في زيادة نسبة التصافي لتكون معنوية عند 1%. وقد أدى ا ستخدام اليوريا بنسبة 0,5% أو أكثر إلى انخفاض معنوي في متوسط وزن عضلات الصدر في الذكور . في حين أن استخدام ١% سبب انخفاضًا معنويًا في وزن عضلات الفخذ والساق في
الذكور. وزيادة معنوية في متوسط وزن الدهن البطني في الاناث . وكان لاستخدامها بنسبة 0,5 % تأثيرًا مفيدًا في خفض نسبة كسبة الصويا في العليقة بنحو 2,5_3 %دون أي تأثير في أداء الطيور.


المقدمة
إن ارتفاع تكاليف التغذية للدواجن المرباة بغرض تسمينها، يؤدي إلى زيادة تكاليف الإنتاج وانخفاض نسب ارباح المربين وارتفاع أسعار الشراء للمستهلكين، لذلك فالبحث عن موا د علفية بديلة عن التقليدية ورخيصة الثمن ولها الكفاءة نفسها من حيث القيمة التغذوية يؤدي إلى خفض تكاليف التغذية وزيادة الربح للمنتجين وكذلك القدرة الشرائية للمستهلكين
ولكن لايكفي أن نستبدل المواد العلفية التقليدية بالمواد العلفية الرخيصة والحصول على النتائج نفسها للمؤشرات الإنتاجية (الوزن الحي، سرعة النمو، معدل استهلاك العلف )، بل يجب دراسة تأثير هذه المواد العلفية البديلة في مواصفات الذبيحة الناتجة ودراسة الحالة الصحية للأجزاء الق ابلة للإستهلاك منها، ودراسة نسب الأنسجة العضلية والدهنية  في ذبائح الطيور التي غذيت على العلف البديل.
إن استخدام اليوريا كمصدر للآزوت غير البروتيني (رخيصة الثمن ) وكبديل جزئي عن كسبة الصويا(مرتفعة الثمن ) لم يدرس بشكل جدي من قبل الباحثين، وإنما تمت الإشارة إلى إمكانية استخدامها في خلطات فروج اللحم بنسبة ٠,٥ % في الخلطة دون أن تؤثر هذه النسبة في المؤشرات الإنتاجية للطيور،وربما يعود السبب لاعتقاد الباحثين بأن الطيور لاتستطيع الاستفادة من الآزوت غير البروتيني واستخدام هذه المادة قد يؤدي إلى حدوث تسمم لها
 وفي دراسة سابقة، تبين أنه يمكن أن تضاف اليوريا إلى خلطات فروج اللحم بنسبة وصلت حتى 1% دون أن تؤثر في صحة الطيور، وإنما بدأت المؤشرات الإنتاجية بالتر اجع بدءًا من النسبة 0,75 % وما فوق، وقد كانت نسب النفوق في جميع مجموعات التجربة أقل أو مساوية لنسب النفوق في العينات الشاهدة
وكاستمرارية للبحث السابق (القيسي وزملاؤه، قيد النشر ). هدف هذا البحث إلى دراسة تأثير اليوريا المضافة، إلى الخلطات التجريبية للفروج في كل من مواصفات الذبيحة الكمية والنوعية للطيور التي أضيف إلى غذاءها مادة اليوريا بالنسب المتدرجة من 0 الى 1%



مواد البحث وطرائقه
تم تنفيذ البحث على ١١٢٥ صوص فروج من الهجين (لوهمان) وزعت الصيصان منذ اليوم الأول من العمر إلى ست مجموعات، سمنت طيور كل مجموعة حتى عمر ٤٩ يومًا في غرفة مستقلة مساحتها12 متر مربع من النموذج المفتوح بمعدل ١٨٧ صوصًا في المجموعات الأولى والثانية والثالثة و ١٨٨ صوصًا في
المجموعات الرابعة والخامسة وال سادسة، كانت جميع ظروف الايواء والرعاية واحدة لجميع طيورالمجموعات، أما برنامج التغذية فقد كان وفق نظام تغذية الفروج على ثلاث مراحل حيث أدخلت اليوريا إلى الخلطات العلفية بدءًا من المرحلة الثانية وبنسب تختلف باختلاف المجموعات ومرحلة التسمين كما هو
موضح في ال جدول ( ١) الذي يبين المواد العلفية الداخلة في تركيب الخلطات العلفية المستخدمة في تغذية طيور المجموعات الست في المراحل المختلفة من التسمين ونسبة إدخال اليوريا فيها، هذا وقد مثلت المجموعة الأولى دور الشاهد في هذا البحث.
الجدول ( ١): المواد الداخلة في تركيب الخلطات العلفية المستخدمة في تغذية الطيور



أما محتوى هذه الخلطات من الطاقة الاستقلابية والبروتين الخام وبعض المكونات الغذائية الأ خرى فهو
.( مبين في الجدول ( ٢




تم حساب محتوى الخلطات العلفية من المكونات الغذائية اعتمادًا على جداول التحليل الكيميائي للمواد العلفية الواردة في المراجع العلمية ، كما أن محتوى هذه الخلطات من المكونات؛ الغذائية تغطي احتياجات الطيور في جميع مراحل التسمين
الجدول ( ٢) محتوى الخلطات العلفية المستخدمة في تغذية الطيور من الطاقة الاستقلابية والبروتين الخام وبعض المكونات الغذائية الأخرى


وفي عمر ٤٩ يومًا تم وزن جميع الطيور بشكل إفرادي، حسب م توسط الوزن الحي للذكور والإناث والمتوسط العام في كل مجموعة، كما تم تحديد معامل التحويل الغذائي ونسبة النفوق التراكمية،
الجدول ( ٣) بعض المؤشرات الإنتاجية لطيور المجموعات المختلفة بعمر ٤٩ يومًا




وبهدف دراسة مواصفات الذبيحة، تم انتقاء عشرة طيور من كل مجموعة (خمسة ذكور، وخمس إناث ) أوزانها قريبة من متوسط وزن طيور المجموعة نفسها، رقمت هذه الطيور وفق كل مجموعة ووزنت بشكل افرادي، ثم عزلت في غرفة خاصة وجوعت لمدة ٦ ساعات ثم وزنت إفراديًا، ثم ذبحت ونتفت ونزعت منها الأحشاء الداخلية ثم بردت ذبائحها لمدة ١٢ ساعة، بعدها شرحت لدراسة بعض مواصفات الذبيحة.
المؤشرات المدروسة الخاصة بمواصفات الذبيحة:
1_ متوسط مجموع وزن القلب والمعدة والكبد والطحال: تم تحديد وزن هذه الأعضاء بعد الذبح مباشرة،وحسب وزنها كنسبة مئوية من الوزن الحي قبل الذبح (بعد التجويع).
2_ نسبة التصافي للذبيحة المبرد ة: تم تحديدها عن طريق وزن الذبيحة المبردة مع الرأس منسوبًا إلى وزن الطيور قبل الذبح وفقًا للعلاقة التالية:

 نسبة التصافي %=( وزن الذبيحة المبردة مع الراس / وزن الطائر قبل الذبح) * 100
٣  متوسط وزن عضلات الصدر والفخذ والساق : بعد تبريد الذبيحة تم فصل ووزن عضلات الصدروالفخذ والساق.
٤  متوسط وزن الدهن البطني (الوسادتين): حدد الوزن كنسبة مئوية من الوزن الحي قبل الذبح.
خضعت النتائج المستحصل عليها من هذا البحث للتحليل الاحصائي.



النتائج والمناقشة
 

تبين الجداول ( 4,5,6,7,8,9 ) النتائج الخاصة بتقييم وتحليل كامل ذبائح الفراريج بعمر ٤٩ يومًا،وكذلك الخاصة بالتحليل لكل من ذبائح الذكور أو ذبائح الإناث ك ً لا على حدة.
١  متوسط وزن القلب والمعدة والكبد والطحال:
تبين الجداول رقم (4,5,6) متوسط وزن القلب والمعدة والكبد والطحال عند ذكور وإناث الفراريج في المجموعات المختلفة بعمر ٤٩ يومًا وذلك كنسبة مئوية من وزن الجسم قبل الذبح.

يلاحظ في الجدول ( 4) عدم وجود فرق معنوي بين المجموعات المختلفة سواء في متوسط وزن القلب  أو المعدة أو الكبد والطحال أو في متوسط مجموع وزن القلب والمعدة والكبد والطحال، فقد كانت الاختلافات في أوزان هذه الأعضاء بسيطة جدًا وهي عمومًا أقل من 0,2 %، وكذلك لم يلاحظ أي فرق معنوي في المجموعات المختلفة سواء عند الذكور أو عند الإناث، الجداول ( 5,6). لذلك يمكن القول إن استخدام اليوريا في خلطات الفروج بدءًا من المرحلة الثانية (عمر 15 يومًا) وبنسبة تصل حتى 1% لم يؤثر نهائيًا في متوسط وزن الأعضاء الداخلية القابلة للأكل (القلب، المعدة، الكبد، الطحال) سواء عند الذكور أو عند الإناث.
الجدول ( 4) نتائج أوزان بعض الأعضاء الداخلية في ذبائح ذكور وإناث الفراريج بعمر 7 أسابيع، (%) من وزن الجسم قبل الذبح (بعد التجويع)



الجدول ( 5) نتائج أوزان بعض الأعضاء الداخلية في ذبائح ذكور الفراريج بعمر 7 أسابيع، (%)من وزن الجسم قبل الذبح


الجدول ( 6) نتائج أوزان بعض الأعضاء الداخلية في ذبائح إناث الفراريج بعمر 7 أسابيع، (%)من وزن الجسم قبل الذبح

 نسبة التصافي للذبيحة المبردة:
يلاحظ في الجدول ( 7) ارتفاع نسبة التصافي في المجموعات التجريبية التي غذيت على اليوريا مقارنة مع مجموعة الشاهد، وقد لوحظت أكبر زيادة في نسبة التصافي في المجموعة التي غذيت على أعلى نسبة لليوريا ( 1%) وهي المجموعة السادسة، وبلغ هذا الارتفاع نحو 1,18 % وقد كانت هذه الزيادة بفارق معنوي (p>0,05)بالمقارنة مع مجموعة الشاهد، في حين لم تكن هذه الزيادة معنوية في بقية المجموعات.
الجدول ( 7) نتائج أوزان بعض الأنسجة العضلية والدهنية في ذبائح ذكور وإناث الفراريج بعمر7 أسابيع، (%) من وزن الجسم قبل الذبح


وعند مقارنة نسبة التصافي في الذكور والإناث بين المجموعات (الجدول 9,8) نجد أن نسبة التصافي عند ذكور المجموعات المختلفة كانت متقاربة جدًا ولم تكن الفروقات معنوية، وعلى النقيض من ذلك نجد أن نسبة التصافي في الإناث قد ازدادت بشكل واضح وبلغت هذه الزيادة أقصاها(p>0,05) في المجموعة السادسة التي غذيت على أعلى نسبة لليوريا ( 1%)، وبلغت هذه الزيادة نحو ٢,٣٨ % مقارنة مع
مجموعة الشاهد، في حين لم تكن الفروقات معنوية 
(p>0,05) بين المجموعات الأخرى والشاهد. 
ويمكن تفسير ذلك بأن زيادة نسبة اليوريا في الخلطات العلفية المستخدمة في المجموعة السادسة أدت إلى زيادة ترسب الدهن لدى إناث هذه المجموعة وقد كانت هذه ا لزيادة بفارق معنوي مقارنة مع مجموعة الشاهد (الجدول 9)، مما أدى في النتيجة إلى ارتفاع نسب التصافي في المجموعة السادسة وبفارق معنوي أيضًا.
الجدول ( 8) نتائج أوزان بعض الأنسجة العضلية والدهنية في ذبائح ذكور الفراريج بعمر 7 أسابيع، (%) من وزن الجسم قبل الذبح


 متوسط وزن عضلات الصدر والفخذ والساق:
تبين الجداول ( 7,8,9) متوسط وزن عضلات الصدر ومتوسط وزن عضلات الفخذ والساق عند الذكور وعند الإناث كلا على حدة، وعند الإناث والذكور معًا في المجموعات المختلفة في عمر ٤٩ يومًا وذلك كنسبة مئوية من وزن الجسم قبل الذبح.
الجدول ( 9) نتائج أوزان بعض الأنسجة العضلية والدهنية في ذبائح إناث الفراريج بعمر 7 أسابيع، (%) من وزن الجسم قبل الذبح


يلاحظ من الجدول ( 7) أن متوسط وزن مجموع عضلات الصدر والفخذ والساق قد انخفض في المجموعات التي أضيف إلى خلطاتها اليوريا وقد ازداد هذا الانخفاض مع زيادة نسبة اليوريا في الخلطة وقد تراوح هذا الانخفاض مابين 0,4 % (المجموعتين 2،4 ) وحتى 1,04 % في المجموعة السادسة وذلك مقارنة مع مجموعة الشاهد (الأولى) وقد كان معظم هذا الانخفاض نتيجة لا نخفاض متوسط وزن عضلات الصدر، إلا أن هذا الفارق بين المجموعات المختلفة ومجموعة الشاهد لم يكن معنويًا(p>0,05)
لكن عند مقارنة مجموعات الذكور ومجموعات الاناث مع مجموعة الشاهد في متوسط وزن مجموع عضلات الصدر والفخذ والساق (الجدول 8،9) فإننا نحصل على صورة تختلف كليًا عما سبق، فمن خلال الجدول ( 8) الخاص بالذكور يتضح أن متوسط وزن مجموع عضلات الصدر والفخذ والساق قد انخفض بشدة مع ارتفاع نسبة اليوريا في الخلطات العلفية وأصبح الفارق معنويًا(p>0,05) عندما كانت نسبة اليوريا 0,5 % وأكثر وذلك مقارنة مع مجموعة الشاهد (الأولى)، وهذا واضح في المجموعات ( 3،5،6) حيث كان الانخفاض في متوسط وزن مجموع عضلات الصدر والفخذ والساق نحو 2,56 و2,72 و 3,66% على التوالي، وكان هذا الانخفاض بفارق معنوي(p>0,05)مقارنة مع مجموعة الشاهد و قد كان معظم هذا الانخفاض نتيجة انخفاض متوسط وزن عضلات الصدر والذي شكل في المجموعات
(3,5,6) نحو 1,95 و 1,54 و 2,38 % على التوالي، وكان هذا الانخفاض بفارق معنوي عن مجموعة الشاهد في حين كان الانخفاض في وزن عضلات الفخذ والساق أكبر ما يمكن في المجموعة السادسة ذات نسبة اليوريا 1% وبلغ هذا الانخفاض نحو 1,28 % وكان بفارق معنو ي عن مجموعة الشاهد . في حين لم يظهر فرق معنوي بين بقية المجموعات ومجموعة الشاهد (الاولى)، ويمكن أن نفسر ذلك بأن ارتفاع نسبة اليوريا في الخلطات العلفية إلى نسبة 0,5 % أو أكثر أدى إلى ضعف قدرة الذكور على تشكيل النسيج العضلي نظرًا لارتفاع سرعة النمو عندها وهي ب ذلك تتطلب نسبة عاليه من البروتين الخام في الخلطة، في حين نلاحظ الصورة معكوسة عند الإناث، حيث يلاحظ من الجدول ( 9) أن متوسط وزن مجموع عضلات
الصدر والفخذ والساق يزداد مع ارتفاع نسبة اليوريا في الخلطات العلفية وقد كانت معظم هذه الزيادة على حساب زيادة متوسط وزن عضلات الصدر، فقد ارتفع متوسط وزن مجموع عضلات الصدر والفخذ في المجموعات
( 3،5،6 ) نحو
 0,76و1,04 و 1,58 % على التوالي إلا أن هذا الارتفاع لم يكن بفارق معنوي(p>0,05) وذلك مقارنة مع مجموعة الشاهد (الأولى)
لذلك يمكن القول إن رفع نسبة اليوريا في خلطات إن اث الفروج حتى نسبة 1% لم يؤثر سلبيًا في إنتاج النسيج العضلي لديها وذلك لأن الإناث لا تحتاج إلى نسبة عالية من البروتين الخام في الخلطة، نظرًا لانخفاض سرعة نموها مقارنة مع الذكور.
٤  متوسط وزن الدهن البطني (الوسادتين):
يبين الجدول ( 7) النسبة المئوية لمتوس ط وزن الدهن البطني لدى (ذكور وإناث ) المجموعات المختلفة في عمر ٤٩ يومًا، لقد دلت النتائج على ارتفاع نسبة الدهن البطني مع ارتفاع نسبة اليوريا المستخدمة في الخلطات العلفية وذلك مقارنة مع مجموعة الشاهد إلا أن هذا الارتفاع في نسبة الدهن البطني لم يكن معنويًا
إلا عندما أصبحت نسبة اليوريا ( 1%) في الخلطة العلفية للمجموعة السادسة، ولكن عند مقارنة مجموعاتالذكور (جدول 8) ومجموعات الإناث (جدول 9) نجد أن الارتفاع في نسبة الدهن البطني لدى الذكور في
جميع المجموعات لم يكن معنويًا (p>0,05)مقارنة مع الشاهد، في حين كان هذا الا رتفاع في نسبة الدهن البطني واضحًا لدى الإناث وأصبح هذا الارتفاع معنويًا(p<0,05) في المجموعة السادسة مقارنة مع الشاهد
 ويفسر ذلك بأن ارتفاع نسبة اليوريا في الخلطة حتى نسبة ( 1%) أدى إلى تراكم طاقة العلف على شكل أنسجة دهنية.

مما سبق نخلص إلى النتائج التالية:
1_  إن استخدام اليوريا في خلطات الفروج وبنسبة تصل حتى ( 1%) لم يؤثر سلبيًا في متوسط وزن القلب أو المعدة أو الكبد والطحال.
2_ أثرت إضافة اليوريا إلى الخلطات العلفية إيجابيًا في نسبة التصافي، حيث ارتفعت نسبة التصافي مع زيادة نسبة اليوريا حتى أصبح هذا الارتفاع معنويًا في المجموعة السادسة مقارنة مع الشاهد.
3_  أدى استخدام اليوريا في خلطات الفروج بنسبة 0,5 % أو أكثر إلى انخفاض متوسط وزن عضلات  لدى الذكور وبفارق معنوي
(p<0,05) في حين ارتفع متوسط وزن عضلات الصدر بصورة غير معنوية عند الإناث.
4_ أدى استخدام اليوريا إلى انخفاض وزن عضلات الفخذ والساق بصورة معنوية في الذكور وأصبح هذا الانخفاض معنويًا في المجموعة السادسة (نسبة اليوريا 1%). أما في الإناث فلم تظهر فروقات  معنوية في جميع المجموعات.
5_ أدى استخدام اليوريا إلى زيادة متوسط وزن الدهن البطني عند الإناث و أصبحت هذه الزيادة معنوية في المجموعة السادسة؛ في حين لم تكن الزيادة في وزن الدهن البطني معنوية عند ذكور جميع المجموعات.
٦  إن إضافة اليوريا إلى خلطات الفروج بنسبة 1% أدت إلى انخفاض متوسط الوزن الحي وذلك بفارق معنوي عن مجموعة الشاهد، في حين لم يكن هذا الفا رق معنويًا عند إضافة اليوريا بنسبة 0,5%وما دون.
مما سبق ذكره من النتائج التي تم الحصول عليها نستنتج أن استخدام اليوريا بنسبة مئوية أعلى من0,5 % يؤدي إلى انخفاض قيمة المؤشرات الإنتاجية ومؤشرات مواصفات الذبيحة إضافة إلى زيادة نسبة الدهن غير المرغوب فيها في الذبيحة، وبذلك يمكن أن نوصي بعدم فائدة استخدام اليوريا في تغذية الفروج بنسبة أعلى من 0,5%


المصدر : مجلة جامعة دمشق للعلوم الزراعية_المجلد ال 15 _لعام 1999
اعداد : يحيى القويسي و جمال و حسنا و أمير عريشة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1508 مشاهدة
نشرت فى 11 سبتمبر 2011 بواسطة poultryscience

ساحة النقاش

Abohemeed Aly

poultryscience
_تابعونا على : http://www.veterinarysci.blogspot.com/ »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

994,458