المقدمة :

من الثابت علميا ان هناك علاقة غذائية و ثيقة بين الميثونين و الكولين نظرا لوجود مجموعة الميثيل المشتركة في التركيب تاكميائي لكل منهما و لذلك فان الميثونين يدخل في عملية التخليق الحيوي للكولين في حال نقص مستوى الكولين في العليقة عن الاحتياجات الغذائية للطيور

و قد يحدث العكس و يقوم الكولين بتوفير الميثونين بصورة جزئية عن طريق اعطائه مجموعة الميثيل لتخليق الميثونين من الهيموسيستين

و نظرا للتطورات السريعة في مجال صناعة الدواجن و استنباط سلالات سريعة في معدلات النمو و خاصة البط المسكوفي حيث يصل وزن الذكر في عمر 70 يوما الى حوالي 4,5 كجم ؛ فانه لايمكن الاعتماد على علاقات التوفير الجزئي او الكلي للمركبات الغذائية بعضها من البعض

ولذلك لابد من توافر احتياجات الطائر من العناصر الغذائئية بما يواكب معدلات النمو العالية للوصول الى اعلى كفاءة للتركيب الوراثي للطائر في التعبير عن نفسه سواء كان خاصا بانتاج اللحم او البيض

ومن ناحية اخرى فانه لاتوجد علاقة غذائية بين الكولين و النياسين و لكن وجد ان وجودهما ضروري لمنع حالات الانزلاق الوتر و تضخم الركبة التي تؤدي الى الكساح خصوصا في البط المسكوفينظرا لسرعته الفائقة في النمو و التي يتمتع بها ؛ ممايترتب عليه زيادة وزن الجسم وعدم مقدرة الارجل على حمل الجسم فتحدث حالات الكساح خاصة في الفترة من عمر يوم الى 35 يوم من العمر مما يتطلب مستويات مناسبة من الكولين و النياسين  امنع حدوث هذه الحالة و التي تسبب خسائر كثيرة عند تريبة البط المسكوفي لانتاج اللحم

ولذلك فان هذه الدراسة تهدف الى تحديد الاحتياجات الغذائية من الميثونين و الكولين و النياسين للبط المسكوفي و تاثيرهم على اداء البط خلال مراحل النمو المختلفة (من عمر يوم و حتى عمر 80 يوم ) و على مواصفات الذبيحة

 

***مواد و طرق البحث ***

 

اجريت تجربة عن هذه الدراسة و استخدم فيها 360 كتكوت بط مسكوفي في عمر 7 ايام وزرعت عشوائيا على 12 مجموعة تجريبية في كل مجموعة  30 كتكوت متساوية تقريبا في الوزن البدائي

اعطيت المجاميع علائق متماثلة تقريبا في القيمة الغذائية (في مرحلة البادي من 7_35 يوما) وكانت نسبة البروتين حوالي 22,4% و الطاقة 2869 كيلوكالوري/كجم علف

وفي مرحلة النامي (من عمر 36_65 يوما) كانت نسبة البروتين الخام حوالي 19,96% و الطاقة 2930 كيلوكالوري/كجم علف

وفي مرحلة الناهي (من عمر 66_80 يوما) كانت نسبة البروتين الخام حوالي 17,06% و الطاقة 2980 كيلوكالوري/كجم علف

وكانت هذه العلائق مختلفة في محتواها من الميثونين و الكولين و النياسين حيث تحتوي على مستويين من الميثونين (0.1%_0,0%)

ومستويين من الكوليين (1300_2000ملجم/كجم علف)

وثلاث مستويات من النياسين ( 35_70_105 ملجم/كجم علف)

وكانت الطيور توزن فرديا في بداية و نهاية كل فترة( البادئ_النامي_الناهي) ؛ وتم تسجيل العلف المستهلك  اسبوعيا و حساب الزيادة الوزنية وكذلك معدل الكفاءة في تحويل الغذاء ( الغذاء الماكول /الزيادة الوزنية) و كذلك حساب معدل النافق


ويمكن تلخيص اهم النتائج التي تم التزصل اليها :

 

1_متوسط الوزن الحي :

اثرت اضافة المثونين بمستوى 0,1% بصورة معنوية على وزن الحي في نهاية فترة البادئ عند عمر 35يوما حيث زاد وزن الجسم في البط الذي تغذى على علائق مضافا اليها الميثونين مقارنة مع المجاميع التي لم يضاف اليها الميثونين (0,0%) بينما لم تؤثر مستويات الكولين او النياسين بصورة معنوية على وزن الجسم الحي في عمر 35_65_80 يوما

اما بالنسبة للتداخل بين الميثونين و الكولين و النياسين و تاثيره على الوزن الحى فقد تلاحظ ان هذا التداخل قد اثر بصورة معنوية على متوسط الوزن الحي للجسم عند عمر 65 يوما حيث سجلت اعلى اوزان للبط الذي تغذى على علائق بها 0,1% ميثونين+1300 ملجم كولين +105 ملجم نياسين مقارنة بالمجماميع التي تغذت على علائق بها 0,1% ميثونين +2000ملجم كولين +35 ملجم نياسين ؛ ولم يؤثر التداخل معنويا على وزن الحي في باقي فترات التجربة

2_متوسط زيادة الوزن :

اثرت اضافة الميثونين بمستوى 0,1% بصورة معنوية على متوسط الزيادة الوزنية للبط وذلك خلال فترتي البادي و النامي حيث زادت متوسط الزيادة الوزنية للبط الذي تغذى على علائق مضاف اليها الميثونين مقارنة بتلك التي لم يضاف اليها ميثونين  بينما لم تؤثر اضافة الميثونين معنويا خلال فترة الناهي

ويتضح لنا من هذه النتائج اهمية اضافة الميثونين الى علائق البط خلال فترتي النامي و البادي حيث ادت الى تحسين معدلات النمو

ومن ناحية اخرى فأن اضافة الكولين و النياسين منفردين قد اثر بصورة معنوية على متوسط الزيادة الوزنية وذلك خلال فترة الناهي فقط  حيث كانت افضل نتائج تم الحصول عليها في البط الذي تغذى على علائق بها 2000ملجم كولين + 70 ملحم نياسين

اما بالنسبة للتداخل بين الميثونين و الكولين و النياسين و تاثيره على معدل الزيادة الوزنية فقد تلاحظ  ان هذا التاثير كان معنويا جدا و كانت افضل زيادة وزنية للبط  الذي تغذى على علائق بها 0,0% ميثونين+1300 ملجم كولين +105 ملجم نياسين وذلك خلال فترة الناهي فقط مقارنة بفترة البادي

3_ استهلاك العلف :

اظهرت نتائج هذا البحث ان اضافة الميثونين بمستوى 0,1% ادى الى زيادة استهلاك العلف خلال فترة البادئ بينما زاد استهلاك العلف في خلال فترتي النامي و الناهي للبط الذي تغذى على علائق لم يضاف اليها ميثونين

كما زاد استهلاك العلف في كتاكيت البط الذي تغذى على علائق تحتوي على كولين 2000 ملجم في فترة البادي فقط مقارنة بالبط الذي تغذى على علائق تحتوي على كولين 1300 ملجم في فترتي النامي و الناهي

اما بالنسبة لاستهلاك النياسين فقد زاد استهلاك العلف بالنسبة لكتاكيت البط التي تغذت على علائق تحتوي على 105ملجم نياسين في فترة البادي مقارنة بكتاكيت البط التي تغذت على 70 ملجم نياسين في فترة البادي ايضا

اما بالنسبة للتداخل بين الميثونين و الكولين و النياسين و تاثيره على استهلاك البط المسكوفي للعليقة فيتلخص في :

سجل اعلى استهلاك للعليقة  مع البط المسكوفي الذي تغذي على عليقة تحتوي على 0,1% ميثونين+2000 ملجم كولين +105 ملجم نياسين بينما سجل اقل استهلاك للعليقة مع كتاكيت البط التي تغذت على عليقة  بها 0,0% ميثونين+1300 ملجم كولين +70 ملجم نياسين وذلك  خلال فترة البادي

بينما في فترة النامي كان اعلى استهلاك للعليقة  مسجلا مع كتاكيت البط التي تغذت على علائق تحتوي على  0,0% ميثونين+1300 ملجم كولين +105 ملجم نياسين

اما في خلال فترة الناهي كان اعلى استهلاك للعليقة  مسجلا مع البط التي تغذت على علائق تحتوي على  0,1% ميثونين+1300 ملجم كولين +105 ملجم نياسين

واهم مؤشر يهمنا في هذا البحث هو متوسط استهلاك العلف لكل طائر خلال الفترة الكلية للتجربة (7_80 يوما) حيث وجد ان اعلى متوسط  استهلاك للعلف قد سجل مع الكتاكيت البط التي تغذت على علائق بها 0,0% ميثونين+2000 ملجم كولين +105 ملجم نياسين 

بينما سجل اقل استهلاك للعلف مع الكتاكيت التي تغذت على علائق محتوية على0,1% ميثونين+2000 ملجم كولين +35 ملجم نياسين


4_ الكفاءة التحويلية للغذاء :

تشير النتائج الى تحسين الكفاءة التحويلية للغذاء باضافة الميثونين بمستوى 0,1% مقارنة مع الكتاكيت التي لم يضف الى علائقها الميثونين و ذلك خلال فترة البادي و النامي و الناهي

بينما تحسنت الكفاءة التحويلية للغذاء بالنسبة للبط المسكوفي الذي تغذى على علائق لم يضف اليها ميثونين مقارنة بالمجاميع التي اضيف لها ميثونين بمستوى 0.1% و ذلك في فترة النامي

كما تشير التائج الى تحسين الكفاءة التحويلية للغذاء باضافة الكولين بمستوى 1300 ملجم /كجم علف ذلك خلال فترة البادي و النامي و الناهي

بينما تحسنت الكفاءة التحويلية للغذاء بالنسبة للبط المسكوفي الذي تغذى على علائق تحتوي على كولين 2000 ملجم /كجم علف و ذلك في فترة النامي

اما بالنسبة لتاثير النياسين على الكفاءة التحويلية للغذاء فقد لوحظ تحسين الكفاءة التحويلية للغذاء لكتاكيت البط التي تغذت على علائق مضاف اليها  70 ملجم نيلسين  /كجم علف ذلك خلال فترة البادي و النامي و الناهي

بينما تحسنت الكفاءة التحويلية للغذاء بالنسبة للبط المسكوفي الذي تغذى على علائق تحتوي على كولين 105 ملجم نياسين /كجم علف و ذلك في فترة النامي

اما بالنسبة للتداخل بين الميثونين و الكولين و النياسين و تاثيره على معدل الكفاءة التحويلية للغذاء فقد لوحظ تحسن الكفاءة التحويلية للغذاء بحوالي 5,08% لكتاكيت البط التي تغذت على علائق محتوية على 0,0% ميثونين+1300 ملجم كولين +70 ملجم نياسين خلال فترة التجربة الكلية مقارنة مع مجموعة الكنترول

5_ بعض صفات الذبيحة :

تشير النتائج الى وجود تاثير معنوي لاضافة الميثونين على وزن كلا من الريش و الكبد و القلب و القانصة كنسبة مئوية من الوزن الحي

كما توضح النتائج انه لا توجد تاثيرات معنوية لاضافة الكولين و النياسين و التداخل بين الميثونين و الكولين و النياسين على صفات الذبيحة


التوصيات :


1_ يفضل اضافة الميثونين بمستوى 0,1% خلال فترتي البادى و النامي

2_ بفضل إضافة الكولين بمستوى 2000ملجم خصوصا في فترة النامي

3_ احتياجات البط المسكوفي من النياسين تتراوح بين 70_105 ملجم/كجم علف للوصول الى اعلى معدلات نمو خلال جميع فترات التجربة

4_ افضل مستوى للتداخل بين الميثونين و الكولين و النياسين هو على0,1% ميثونين+1300 ملجم كولين +105 ملجم نياسين

المصدر: الصحيفة الزراعية العدد 61 لسنة 2006
  • Currently 24/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 1101 مشاهدة
نشرت فى 25 يونيو 2011 بواسطة poultryscience

ساحة النقاش

Abohemeed Aly

poultryscience
_تابعونا على : http://www.veterinarysci.blogspot.com/ »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,149,825