<!--<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} </style> <![endif]-->

* تاثير شدة الاضاءة على انتاج البيض

 

يتفق العلماء علي ان معدلات انتاج البيض لا تتأثر بشدة الإضاءة التي تترواح بين 1/2 الي 300  Lux في احدي التجارب وجد ان انتاج البيض كان 218 و 229 و 238و 241 عندما كانت شدة الاضاءة 0.2 ، 1 ، 5، 25 Lux علي الترتيب.

* .. لون الاضاءة

 في احدي التجارب وجد ان استخدام الضوء الاحمر اثناء وضع البيض تسبب في زيادة الانتاج (79%) عن استخدام الضوء الازرق (73%) او الابيض (69%) او الاخضر(68%) و قد وجد ان الدجاجات لا تستجيب لكل اطوال الموجات و لكنها تستجيب لكل اطوال الموجات و لكنها تستجيب فقط من اللون البرتقالي الي الاحمر و الموجات القصيرة ( الاشعة البنفسجية) ليس لها تاثير . المصباح العادي يعطي ضوء كافي و باطوال الموجات الفعالة .

* .. ميعاد الاضاءة

له تاثير علي ميعاد وضع البيض فقد وجد انه باستعمال 24 ساعة اضاءة انتجت الدجاجات البيض في اي وقت . ايضا وجد ان الدجاجات تضع البيض اثناء فترة الاضاءة حتي و لو عكس النهار بالليل .

* .. انواع الضوء  Types of Light

1- اللمبات العادية

- رخيصة الثمن          - ذات كفاءة ضوئية اقل

- يلزم لها عاكس         - عمر قصير للمبة : 750 – 1000 ساعة.

2- اللمبات الفلورسنت

- تعادل كفاءتها من ثلاثة الي اربعة اضعاف كفاءة ضوء اللمبات العادية .

- تعطي ضوءا عاليا مقارنا بالقوة المستخدمة.

- تعتبر تكاليف معدات الفلورسنت اعلي من تكاليف اللمبات العادية .

- عمرها اطول من اللمبات العادية بمقدار يزيد عن الثمانية اضعاف.

3 - اللمبات الزئبق

- لاتستخدم مع المساكن المنخفضة السقف.      - تعادل كفاءة الفلورسنت.

- تعتبر أحسن من الفلورسنت عندما تتغير درجات الحرارة .

- يكون عمرها اطول من 24000 ساعة.   - تحتاج الي عدة دقائق للتسخين.

تأثير طول فترة الإضاءة (Photoperiodic Responses)

 

- التغيرات الموسمية فى إنتاج البيض معروفة جداً. فطول النهار والتغيرات فيه تعتبر العامل الرئيسى فى الصفات المميزة لموسم التزاوج ( Breeding Season ) وزيادة طول النهار عاماً ينشط إنتاج البيض فى الطيور .

- فتركيز هرمون LH فى بلازما الدم يظل منخفضاً عندما يكون طول النهار ( أو طول الفترة الضوئية ) أقصر من المفروض بالنسبة لنوع معين من الدجاج، وعندئذ لا يبدأ الدجاج فى وضع البيض أويتوقف عن وضع البيض .

- زيادة طول النهار عن حد معين يطلق عليه الحد الحرج (Critical day length ) ينشط إفراز هرمون LH وبالتالى إنتاج البيض. ويزيد إفراز الهرمون بزيادة طول النهار أوالفترة الضوئية حتى يصل إلى مرحلة لا يزيد فيها إفراز الهرمون أكثر من ذلك وتسمى بحد التشبع Saturation day length )) وعلى ذلك فالطائر يستجيب لأى زيادة فى طول النهار أو الفترة الضوئية عندما تكون أكثر من الحد الحرج وأقل من حد التشبع. ويعرف المجال بين الحد الحرج و حد التشبع بالمدى الحدى (Marginal day length) ويبلغ حوالى 10 – 14 ساعة فى الدواجن .

- عند تعويد الدجاج لأيام عديدة على فترة ضوئية أطول من الحد الحرج أو من حد التشبع يؤدى فى النهاية إلى تغيير فى قيمة الحد الحرج وحد التشبع بالزيادة ( أى زيادتهما عن 10 أو 14 ساعة ) يطلق على هذا:

 الجنوح الضوئى النسبى  (Photorefractoriness Relative) وبعض أنواع الدواجن مثل الرومى لا تستجيب مطلقاً لأى زيادة فى الفترة الضوئية ويظل الحد الحرج وحد التشبع ثابتين مهما تم تعريض الطيور لفترات مختلفة ، ويطلق على ذلك الجنوح العصيان الضوئى المطلق ( Absolute Photorefractoriness )

- تفهم ظاهرة الجنوح الضوئى (Photorefractoriness )  مهمة فى رعاية القطعان التجارية لإنتاج البيض، حيث أن حصول الطائر على الفترة الضوئية الصحيحة يساعد على أعلى إنتاج للبيض. وعلى ذلك فنظم الإضاءة المتبعة يجب أن تتفق مع طبيعة نوع الطيور من حيث إذا كان نسبى أو مطلق الاستجابة للضوء. ويمكن الاستفادة من هذه الظاهرة ( الجنوح المطلق ) فى حالة الرغبة فى تأخير النضج الجنسى للرومى ( للحصول على فترة نمو أطول ) حيث أن فروج لحمالرومى سوف لا تصل أبدا إلى النضج الجنسى الكامل ما لم يصل طول النهار إلى الحد الحرج. وعلى ذلك يمكن التحكم فى عدم بدء فروج لحمالرومى فى إنتاج البيض بتقصير طول النهار عن الحد الحرج ، حتى يصبح حجمها ووزنها مناسب لإنتاج البيض والدخول فى موسم تفريخ ناجح. وعلى ذلك فانه يمكن إدخال قطيع الرومى بسرعة فى الإنتاج بإطالة الفترة الضوئية إلى حد التشبع ( 14 ساعة ) حيث يبدأ الرومى بعد عشرة أيام تقريباً فى وضع البيض ولا فائدة ترجى من زيادة الفترة عن 14 ساعة. وكما أن الرومى مثلا لحالة الجنوح المطلق ، فإن الدجاج مثل للجنوح النسبى. ففروج لحم الدجاج ستصل إلى النضج الجنسى حتى ولو كان طول النهار قصيراً. ولا يمكن التحكم فى عدم وضعها للبيض عن طريق الإضاءة فقط. ولكن يمكن التحكم فى تأخير النضج الجنسى للدجاج بتحديد كل من كمية الغذاء وطول فترة الإضاءة . فالدجاج الذى يقضى فترة الرعاية تحت طول فترة إضاءة حدية أو فى المدى الحدى يمكن دفعه إلى النضج الجنسى بسرعة بمجرد إطالة الفترة الضوئية. وقد وجد أن الدجاج يستجيب لإطالة فترة الضوء عن المدى الحدى ( 10 : 14 ساعة ) بحيث يمكن أن يعطى أعلى إنتاج عند طول فترة إضاءة حوالى 17 ساعة.

- سلالات دجاج إنتاج البيض عادة تقضى فترة الرعاية عند طول 8 ساعات / يوم ، ثم يزاد طول الفترة الضوئية عندما يصبح الدجاج فى عمر مناسب لإنتاج البيض، حيث تزاد طول الفترة الضوئية بمعدل 0.5 ساعة كل أسبوع ، وتتوقف هذه الزيادة عندما نصل إلى 17 ساعة ضوء / يوم .

- يتم إسكان الطيور عادة فى مساكن إما تسمح بدخول الضوء الطبيعى ( Natural Day Length )  أو نتحكم فى الضوء بداخلها ( Light Proof Buildings ) .

 

المصدر: منقووووووووووووووووووول
  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 2537 مشاهدة
نشرت فى 18 يونيو 2011 بواسطة poultryscience

ساحة النقاش

Abohemeed Aly

poultryscience
_تابعونا على : http://www.veterinarysci.blogspot.com/ »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,163,415