لا أحد يشك لحظة أن أحد الأسباب الرئيسية والمحورية لتحويل الأمة العربية بالجزيرة من رعاة الغنم لقادة الأمم هي التربية القرآنية التي جعلت عمر يحفظ سورة البقرة في اثنتي عشرة  سنة روى مالك عــــن نافع عن ابن عمر قال: "تعلم عمر البقرة في اثنتي عشرة سنة، فلما ختمها نحر جزوراً" نزهة الفضلاء ، تهذيب سير أعلام النبلاء  وابنه عبد الله في تسع سنوات وحفاظنا اليوم يحفظوا القرآن كاملاً في بضع أسابيع ما الفارق بين الحفظيين حفظ الصحابةكان حفظ تطبيق وأفعال بأرض الواقع فكان مع القرآن تطبيق وممارسة أما فيما بعد أصبح الاهتمام بالصوت االندي فقط والترتيل الجميل فقط حتى بمكاتب التحفيظ ودور الكتاب لا يربطون بين الفهم والحفظ أو بين القراءة والتطبيق نحتاج بهذا الشهر الكريم أن نعيد النظرة في تعاملنا مع القرآن نحتاج أن نتعلم فقه الفهم وفقه التغيير وفقه التطبيق من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم كما فقه ابن مسعود فقد كان ابن مسعود يقول: أنزل عليكم القرآن لتعملوا به، فأخذتم درسه عملا، إن أحدكم ليتلو القرآن من فاتحته إلى خاتمته ما يسقط منه حرفا و قد أسقط العمل به. نحتاج بهذا الشهر الكريم أن ننتقل من ترتيل اللسان إلى ترتيل الأبدان من مجرد هز الرأس لحركة الحياة .

ورمضان جاء فرصة ذهبية للتعايش مع القرآن لننتقل بسلاسة من القراءة إلى الحب ومن الحب إلى المعايشة ومن المعايشة إلى الممارسة.

 هناك هوة كبيرة بين ما هو واجب وما هو واقع بين ما هو قول وما هو فعل "يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتاً عِندَاللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ "فعن علي - رضي الله عنه - قال : (يا حملة العلم : اعملوا به ، فإن العالم من علم ثم عمل ، ووافق علمه عمله ، وسيكون أقوام يحملون العلم ، لا يجاوز تراقيهم تخالف سريرتهم علانيتهم ، ويخالف علمهم عملهم ، يقعدون حِلقاً ، يباهي بعضهم بعضاً ؛ حتى إن الرجل ليغضب على جليسه أن يجلس إلى غيره ويدعه أولئك لا تصعد أعمالهم إلى الله عز وجل) . وقال الحسن البصري - رحمه الله - : (العالم الذي وافق علمه عمله ، ومن خالف علمه عمله فذلك راوية سمع شيئاً فقاله) . وقال الثوري : (العلماء إذا علموا عملوا ، فإذا عملوا شُغِلوا ... ) . وقال : (العلم يهتف بالعمل فإن أجابه وإلا ارتحل) .

وسنتم لاحقاً قدرة القرآن على التغيير

مع تمنياتي بتربية راقية

أ . نزار رمضان

 محبكم دوماً الخبير التربوي والكاتب الصحفي بجريدة عكاظ

مجلة رؤى - مجلة الدعوة الإسلامية

والمشارك التربوي بقنوات دليل - الرسالة- السعودية الأولى

فور شباب - عيون جدة -إذاعة جدة -الشباب

مدرب تنمية بشرية ومستشار أسري

مخطط استراتيجي أسري ومعالج سلوكي للطفل والمراهق 

بانتظار أفكارك وآرائك

 للتواصل التربوي والاستشارات

المملكة العربية السعودية

شمال جدة حي الشاطئ

 ج /               00966508705124                          

 ايميل / [email protected]

[email protected]

[email protected]

 

 

ساحة النقاش

نزار رمضان حسن

nezarramadan
مدرب تنمية بشرية بالمملكة العربية السعودية / مدرب معتمد في الكورت من معهد ديبونو بالأردن / متخصص رعاية موهوبين وهندسة التفكير/ مستشار في حل المشكلات الأسرية والشبابية / معهد اعداد دعاة / عضو شبكة المدربين العرب /مدرب في نظرية سكامبر/مدرب في نظرية تريزمن معهد ديبونو بالأردن / دبلوم برمجة لغوية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

311,700