الشاعر الكبير محمد عبد القادر

 

 

  • ولد شاعرنا /محمد عبد القادر في بورسعيــــد يوم 16 أبريل عام 1949 م وتلقي تعليمه في مدارسها حتي تخرج من معــهد المعلمين عام 1970 " الذي يعد بحق المصنع الحقيقي للمعلم المصري ، والنهر الذي لا ينضب معينه لكل من شرف بحمل لواء الرسالة الخالدة لمعلم الأجيال في كـــافة ربوع مصر بأسرها "،( للأسف ألغته الحكومة ولم تبق عليه ) ..

     لم يكن محمد عبد القادر معلماً نمطياً ، ولكنه كغيره ممن تخرجوا من ذلك الصرح الشـامخ " معهد المعلمين " كان معلماً " شاملاً أو بلغة أخري " معلم كشكول " يدرس كل المواد بالإضافة لجـدول الحصص المنوط به يقوم بتطبيق الأنشطة التربوية من ألعاب وموسيقي ورسم ومسرح ، حتي أنه كان يكتب النص المسرحي ويقوم بـ " مسرحة المنهج " و يدرب تلاميــــذه علي أدوارهم في البروفات ، يؤلف الأغاني، يضع الألحان بل ويعزفها ثم يصمم الديكور ليقدم بعدها عروضاً غاية في الدقة والإبهارفي المسابقات التي تجريها وزارة التربية والتعليم ليحصل علي المركز الأول علي مستوي الجمهورية في الكثير من المسابقات ..

إلي جانب الشعر كان شاعرنا /محمد عبد القادر مقـــاتلاً لا يشــــق له غبار ونموذجاً للجندي المصري الذي دافع عن ثري الوطن في وقت المحنــــة ، شارك في معركة أكتوبر 1973م والعبور ببسالة منقطعة النظير كغيره من أبناء هذا الوطن العظيم وهم يقدمون أرواحهم ودمائهم قرابيناً له ، وأبلي معهم بلاءً حسناً حتي أصيب في المعركة بشظية قرب جبهته ، ووقع أسيراً علي إثرها في يد الأعـــداء الذين ساقوه إلي سجن " عتليت " الشهير فنال من العذاب علي أيــــديهم الكثير دونما رأفة أو وازع من ضمير ..

هذا هو محمد عبد القادر الذي يستحق منا كل حب ، والذي لا نستطيع أن نقدم له كل معاني الاحترام لشخص جميل قلما مر بحياة المرء مثله ..

لم يزل محمد عبد القادر يصحو مبكراً العصافير" تغـــدو خماصاً وتعود بطاناً " يسابق الريح جهة كوبري أشتوم الجميل غرباً حاملاً سنارته علي كتفه بعد أن يشتري " الطُعم " ليلقي بها في البحر الخضم الوسيع قـرب البوغاز المعروف لكل " البورسعيديـة أصحاب الغِية " في هواية مارسها منذ سنوات الصبا مثل العديد من أبناء المدينة الذين يخفون للصـــيد في تلك المنطقة إلي حد الاحتراف ..


 

 

 

 

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 228 مشاهدة
نشرت فى 19 مارس 2013 بواسطة newegypt3

ساحة النقاش

newegypt3
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

68,523

المدينة الباسلة

 

Large_1238207239