مستشارك النفسى و الأسرى ( د. أحمد شلبى)

موقع للارشاد النفسى للمتميزين وذوي الإعاقة والعاديين

رمضان والانتصار على النفس

 

من اللافت للنظر أنه رغم امتناع المسلمين عن الطعام والشراب والشهوة في نهار رمضان إلا أنه في هذا الشهر الكريم قد حققوا الكثير من الانتصارات في القديم والحديث بداية من غزوة بدر الكبرى في السنة الثانية للهجرة ومرورا بفتح مكة وعين جالوت ووصولا إلى انتصار العاشر من رمضان (السادس من أكتوبر 1973 م)

ولعل ذلك يعطي دلالة مؤداها أننا حين ننتصر على شهواتنا وأهوائنا وخلافاتنا يكون من السهل أن ننتصر على العدو الخارجي،

وقد لفتنا القرآن الكريم إلى أن التغيير والإصلاح لا بد أن يبدأ من داخلنا أولا وذلك في قوله تعالى:

(…إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم …) (الرعد: 11).

 

وإذا كانت قد مضت العشر أيام الأول من شهر رمضان الكريم فهل تلمس تغيرا حقيقيا في نفسك خلال الأيام عشر الأول منه عن أيام ما قبل رمضان؟

وفي أي الجوانب كان هذا التغير؟

هل كان تغيرا خارجيا (أو ظاهريا) كتغيير أوقات تناول الطعام أو نوعيته؟ أم كان تغيرا حقيقيا (أو داخليا) ينفذ إلى بعض جوانب النفس والسلوك والتعامل والعلاقات؟

 

حتى يمكننا الإجابة عن هذه التساؤلات بواقعية سأضع لك جدولا نستطيع من خلاله تقييم مستوى أدائنا في هذه العشر أيام الأول فما وجدنا من جوانب تميز تمسكنا بها ودعمناها، وما لاحظنا من جوانب قصور تغلبنا عليها وعالجناها في الأيام المتبقية من هذا الشهر الكريم.

 

ويتضمن هذا الجدول 4 جوانب رئيسية نركز عليها، وهي:

-علاقتك بالله تعالى من خلال أداء بعض العبادات.

-حالتك النفسية والوجدانية.

-بعض جوانب السلوك والتعامل.

-علاقتك بالآخرين.

 

ويشتمل كل بند داخل الجدول على ثلاثة مستويات للأداءمن درجتين:

<!-- لا أفعل، ولا تضع فيه لنفسك أي درجة أو تضع (صفر)

<!--مقتصد (أي تقوم بالأداء بدرجة عادية وتضع لنفسك في درجة واحدة )

<!-- سابق بالخيرات، وهو الذي تقوم فيه بأداء العمل بطريقة متميزة وتضع لنفسك فيه درجتين.

<!--وذلك استقاءا من قوله تعالى: (... فمنهم ظالم لنفسه، ومنهم مقتصد، ومنهم سابق للخيرات بإذن الله ...) (فاطر، 32)

 

ويمكنك تعرف مستوى أدائك في كل مجال من المجالات الأربعة بجمع درجات البنود الخمسة التي يتضمنها كل مجال ووضعها فوق رقم 10 وهو النهاية العظمى لدرجات كل مجال.

<!-- كما يمكنك تعرف مستوى أدائك على البنود والمجالات جميعها وذلك بجمع الدرجات التي حصلت عليها في البنود أو في المجالات كلها ووضعها فوق الدرجة الكلية فوق رقم 40 ومقارنتها بها، والحصول على النسبة المئوية لهذا الأداء إن رغبت في ذلك.

<!--- وأيضا يمكنك تدوين أي ملاحظات على الأداء ووسائل التغلب على القصور في الخانة المخصصة لذلك.

<!--والآن إليك بنود هذا الجدول:

أ- في مجال العبادات:

مسلسل

البنود

التقدير

الدرجة

ملاحظات

1

المواظبة على الصلاة

لا أفعل

غير منتظم

أواظب عليها

 

 

2

صلاة القيام

لا أفعل

غير منتظم

أواظب عليها

 

 

3

صلاة الفجر

لا أفعل

غير منتظم

أواظب عليها

 

 

4

قراءة القرآن

لا أفعل

غير منتظم

أواظب عليها

 

 

5

ذكر الله

لا أفعل

غير منتظم

أواظب عليه

 

 

 

10/

 

ب- الحالة النفسية والوجدانية:

6

طمأنينة النفس

أشعر بها نادرا

أحيانا

كثيرا

 

 

7

سلامة الصدر

أشعر بها نادرا

أحيانا

كثيرا

 

 

8

التحكم في الغضب

نادرا

أحيانا

كثيرا

 

 

9

قوة الإرادة

 نادرا

أحيانا

كثيرا

 

 

10

عمل الخير

 نادرا

أحيانا

كثيرا

 

 

 

10/

 

ج- السلوك والتصرف:

11

التعامل بالربا أو الحرام

لا أفعل

أحيانا

كثيرا

 

 

12

غض البصر والسمع

لا أفعل

أحيانا

كثيرا

 

 

13

حفظ اللسان

لا أفعل

أحيانا

كثيرا

 

 

14

كف الأذى

لا أفعل

أحيانا

كثيرا

 

 

15

تقديم صدقة أو معونة

لا أفعل

أحيانا

كثيرا

 

 

 

10/

 

د- في مجال العلاقات:

16

بر الوالدين

نادرا

mostsharkalnafsi

بقلم د. أحمد مصطفى شلبي [email protected]

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 64 مشاهدة
نشرت فى 30 يونيو 2015 بواسطة mostsharkalnafsi

ساحة النقاش

د.أحمد مصطفى شلبي

mostsharkalnafsi
• حصل علي الماجستير من قسم الصحة النفسية بكلية التربية جامعة عين شمس في مجال الإرشاد الأسري والنمو الإنساني ثم على دكتوراه الفلسفة في التربية تخصص صحة نفسية في مجال الإرشاد و التوجيه النفسي و تعديل السلوك . • عمل محاضراً بكلية التربية النوعية و المعهد العالي للخدمة الاجتماعية . »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

190,618