الرسول زوجا

علمت السيدة خديجة من خادمها ميسرة حسن خلق النبي (صلى الله علية و سلم) و أمانته فقررت ان تعرض عليه الزواج ووافق النبي (صلى الله علية و سلم) على الزواج من السيدة خديجة على الرغم من انها كانت تكبره بخمسة عشر عاما.. فقد كان عمره خمسا و عشرين سنة بينما السيدة خديجة قد بلغت الأربعين. و هكذا تزوج النبي (صلى الله علية وسلم) من السيدة خديجة و لم يتزوج عليها حتى ماتت و هي الزوجة الوحيدة من بين جميع زوجاته التي أنجبت له جميع أولاده ما عدا ابراهيم الذي انجبته السيدة ماريا القبطية المصرية الأصل.

و قد ولدت له القاسم -وبه كان يكنى- ثم زينب و رقية , و أم كلثوم و فاطمة و عبد الله , و كان عبد الله يلقب بالطيب و الطاهر , و مات أبناء النبي (صلى الله علية و سلم) كلهم في صغرهم أما البنات فكلهن أدركن الأسلام فأسلمن و هاجرن لا أنهن أدركتهن الوفاة في حياته (صلى الله علية وسلم) سوى فاطمة فقد تأخرت بعده ستة اشهر ثم لحقت به (صلى الله علية وسلم).

و قد تزوجت السيدة زينب بأبي العاص بن الربيع و كانت لها قصة عجيبة , حيث هاجرت زينب و ظل زوجها على الكفر و شارك في غزوة بدر ووقع أسيرا في أيدي المسلمين فأرسلت زوجته قلادة لتفتديه بها ثم أسلم بعد ذلك و هاجر الى المدينة ليعود الى زوجته و يقف في صف المؤمنين ضد الكفار و المشركين.

أما السيدةرقية فقد تزوجها عثمان بن عفان ثم ماتت رقية فزوجه النبي بابنته ام كلثوم و التي مرضت أثناء غزوة بدر و ماتت و لهذا يدعى عثمان بذي النوريين.

أما فاطمة فهي أصغر بناته و كانت تشبه النبي (صلى الله علية و سلم) و قد تزوجها ابن عمها على ابن ابي طالب و قد انجبت منه الحسن و الحسين سيدا شباب اهل الجنة و قد ماتت السيدة فاطمة بعد وفاة النبي (صلى الله علية وسلم) بستة اشهر.

بعد وفاة السيدة خديجة حزن عليه النبي (صلى الله علية وسلم) حزنا شديدا فعرضت عليه السيدة خولة بنت الحكيم ان يتزوج و رشحت له سودة بنت زمعة لأن الرسول (صلى الله علية و سلم)كان في حاجة الى زوجة تقوم على شئون بيته و ترعى ابنته السيدة فاطمة و لكي يتفرغ لأمر الدعوة و تبليغ الرسالة . و قد وافق النبي (صلى الله علية وسلم) على الزواج منسودة و التي تعد اول أمرأة يتزوجها بعد وفاة خديجة. و السيدة سودة بنت زمعة كانت متزوجة من ابن عم لها يقال له السكران بن عمرو و لقد أسلمت وزوجها و بايعا النبي (صلى الله علية وسلم) الأسلام ثم هاجرا سويا الى الحبشة و هناك مات عنها زوجها فأصبحت فريدة وحيدة ليس لها سند و لا معين. فتزوجها رسول الله ( صلى الله علية وسلم) ليرعاها و يتكفل بشئونها.

أما السيدة عائشة فهي الزوجة الوحيدة البكر , اي التي لم يسبق لها الزواج من قبل , لقد تزوجها النبي (صلى الله علية وسلم) ليوطد العلاقة بينه وبين صديق عمره ابي بكر الصديق. و كانت السيدة عائشة من أذكى امهات المؤمنين و احفظهن و اكثرهن علما و كان بوسعها ان تجيب عن كافة الأسئلة التي يصعب على كبار الصحابة الاجابة عنها. ثم تزوج النبي (صلى الله علية وسلم) بالسيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب الوزير الثاني لرسول الله (صلى الله علية وسلم) و كانت السيدة حفصة متزوجة من خنيس بن حذافة و الذي أستشهد في غزوه بدر. ثم تزوج النبي (صلى الله علية وسلم) بالسيدة زينب بنت خزيمة أرملة البطل الشهيد عبيدة بن الحارث ابن عم رسول الله (صلى الله علية و سلم) و الذي استشهد في أول المبارزة في غزوة بدر. أما هي فكانت تسعف الجرحى و تضمد جراحهم برغم استشهاد زوجها. ثم كان زواجه من ابنة عمته السيدة زينب بنت جحش و كانت متزوجة من زيد بن حارثة الذي طلقها ثم تزوجها الرسول (صلى الله علية وسلم)

و من أمهات المؤمنين السيدة أم سلمة و هي أرملة عبد الله بن عبد الأسد و كان من المسلمين الأوائل و قد هاجرا معا الى الحبشة وولدت له سلمة هناك , وأستشهد زوجها في غزوة أحد و كانت أمرأة مسنة و عندها أربعة من الصغار فخطبها النبي (صلى الله علية وسلم) فقالت له معتذرة : أني مسنة و اني ام أيتام و أني شديدة الغيرة. فأجابها النبي (صلى الله علية وسلم) : أما الأيتام فأضمهم الي و ادعوا الله ان يذهب عن قلبك الغيرة . و لم يلتفت لسنها و تزوجها (صلى الله علية وسلم).

وفي سنة سبع من الهجرة تزوج الرسول (صلى الله علية وسلم) ام حبيبة و هي أرملة عبيد الله بن جحش و الذي مات بأرض الحبشة . و تزوج النبي (صلى الله علية وسلم) من جويرية بنت الحارث بن ضرار سيد بني المصطلق و هي أرملة مسافع بن صفوان عدو المسلمين الذي قتل في يوم المريسيع فوقعت المرأة في الأسر بيد المسلمين فتزوجها النبي (صلى الله علية وسلم) و كانت سببا في خير كثير على قومها لأن الصحابة أطلقوا سراح جميع الأسرى كرامة للنبي (صلى الله علية وسلم). و كانت السيدة ميمونة بنت الحارث الهلالية هي أخر زوجات النبي (صلى الله علية وسلم) و هي أرملة أبي رهم بن عبد العزى و كانت تسمى برة فسمها النبي (صلى الله علية وسلم) ميمونة.

و كان لزواج النبي (صلى الله علية وسلم) بأكثر من أمرأة حكم منها , انه أراد مصاهرة اقرب اصدقائه اليه ابي بكر وعمر بهدف توثيق الصلة بهما , كما اراد النبي (صلى الله علية وسلم) بزواجه من بعض أمهات المؤمنين مصاهرة بعض قبائل العرب المختلفة كسرا لعدائهم للأسلام و تأليفا لقلوبهم , وكان زواجه من بعض النساء رحمة بها و بقومها كما فعل مع جويرية حيث اطلق بعد زواجه منها اسر مائة بيت من قومها و قالوا : اصهار رسول الله (صلى الله علية وسلم) .كما اراد النبي (صلى الله علية وسلم) ان ينقض تقليدا جاهليا اصيلا و هو مسألة التبني فكان زواجه من زينب . و هكذا كانت لكل تصرفاته (صلى الله علية وسلم) في الزواج وغيره حكمة.

                                                 يكمل..................

                            The Prophet (pbuh) as Husband

Lady Khadeega knew from her servant Maysarah the prophet's honesty and high sense of hummer so decided to propose herself to the prophet for marrying . Khadeega was at this time fifteen years older than the prophet < she was forty while he was only twenty five . However , the prophet accepted her proposal thus. Lady Khadeega became the prophet's wife whom he never bring a fellow wife Khadeega also was the sole wife who gave birth for the prophet all his sons except Ibraheem whose mother was Mareya the copt from Egypt

Lady Khadeega gave birth of first to Al Kasem with whom the prophet was nicknamed , Zaynab , Roqayyah , Umm Kolthoom , Fatima and finally Abd Allah who was called the good and the chaste . The prophet's sons all died young , while the daughters overtook Islam and migration . However they all died in during their father's life , except Fatima who died only six months after his death

Lady Zaynab got married to Abo Al As Bin Al Rabea . They had a marvellous story that Zaynab migrated to Mwdina , while her husband insisted on his disbeliefand , moreover he participated in the battle of Badr aganist the Muslims army meanwhile , he was captivate but his great wife sent her necklace to ransom him . Later he converted to Islam and migrated to Medina to strive with Muslims against disbelievers

Lady Roqayyah , on the other hand got married to Othman Bin Affan . When she died the prophet proposed Umm Kolthoom to get married to Othman . But she came sick during the battle of Badr and died that is why Othman was called - The double lightened man -  . Fatima , who so much resembled her father , was the youngest of the prophet's daughters she got married to her cousin , Ali Bin Abi Taleb and gave birth to Al Hasan and Al Hosain , the masters of the paradise youth . She died only six months after her father's death

When Lady Khadeega died the prophet (pbuh) felt bitterly sad for her . Finding him in urgent need for women to run the house , care for his daughter Fatima and to leave him totally concentration the matter of his messege , Lady Khawla Bint Hakim suggested the prophet (pbuh) to marry and she proposed him Sawdah Bint Zam'ah. The prophet (pbuh) accepted and thus Lady Sawdah became his first wife after the death of Lady Khadeega

Lady Sawdah had been married before to her cousin Al Sakran Bin Amr . They both had converted to Islam , pledged the prophet their word and migrated to Ethiopia , where the husband died . She became lonely , helpless and without supporter , hence, got married to the prophet (pbuh) who cared for her and be responsible for her affairs

Lady Aisha was the only virgin ( had never got married before ) whom  the prophet married . He did so to consolidate his relation with his lifelong friend Abo Bakr Al Sedeeq . Aisha the mother of believers was the most intelligent among all the mothers of believers . She had so abundant knowledge of religion that she could answer the questions which the greatest companions of the prophet (pbuh) falid. Next , the prophet (pbuh married Hafsa Bint Omar Bin Al Khattab , the prophet's second minister , Lady Hafsa had been married to Khonays Bin Hothafah who martyred in the battle of Badr

Then , the prophet (pbuh) married Lady Zaynab Bint Khozayma , the widow of the martyr hero Obaydah Bin Al Hareth , the cousin of the prophet (pbuh) who had martyred at the beginning of the duel in the battle of Badr . Yet , despite her husband's martyrdom , Lady Zaynab was curing the injured and binding up their cuts.

Then , came the prophet's marriage to his cousin Zynab Bint Gahsh who had been married to Zayd Bin Haretha but divorced

One of the mothers of Believers was Lady Umm Salamah , the widow of Abd Allah Bin Abdul Sad one of the first Muslims . They migrated together to Ethiopia where she gave birth to Salamah . In the battle of Ohod , her husband martyred . She was then an old women with four little sons and daughters , when the prophet engaged her . Indeed , she apologised that she was an aged woman , that she was mother of four orphans and that she was extremely jealous. The prophet answered her : As for the orphans , i will bosom them , I shall also supplicate to Allah to take out jealousy of your heart . He (pbuh) did not pay attention to her age and married her

In the seventh year of Immigration , the prophet (pbuh) married to Lady Umm Habeebah , the daughter of Abo Sofyan and the widow of Obaydullah Bin Gahsh who died in Ethiopia

The prophet also married to Gwayreyah Bint Al Hareth Bin Derar , the master of sons of Al Mostalaq . She was the widow of Mosafe Bin Safwan . Lady Maymoonah Bint Alhareth was the prophet's last wife . She had been the widow of Abo Rahm Bin Abdol Ozza and called Borrah , but the prophet called her Maymoonah

It is worthy saying that , there were many reasons behind the prophet's several marriages . The prophet (pbuh) wanted to become related by marriage to his closest friends Abo Bakr and Omar to consolidate his relation with them . He wanted also to become related by marriage to some Arab Tribes to break their enmity aganist Islam and familiarize their hearts . In other cases he wanted to lend mercy to some of his wives and their floks like that of Gwayreyah when a hundred families of her folk were released as the Muslims said : relatives in law of the Prophet (pbuh) . The Prophet also wanted to abolish a pre-Islamic originated tradition , adoption , hereof came up his marriage to Zaynab

It Is Clear now that there were good reasons behind every act of the prophet

To Be Continued...............

 

المصدر: السيرة النبوية
mmsuesysuez

د. محمد مصطفى ( السويسي )

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1198 مشاهدة
نشرت فى 27 يوليو 2012 بواسطة mmsuesysuez

ساحة النقاش

Dr. Mohamed Mostafa Abd El Hafez

mmsuesysuez
هو موقع يحمل في طياته مجالات عديدة ثقافية - طبية - مجال الطب البيطري - تاريخية و اجتماعية. This Site Interested in many fields like Culture - Medical - Veterinary Medicine - History and Society. »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

69,831

مصر في القلب

تحية الى الشعب المصري العظيم و الى شهداء ثورة 25 يناير تحية الى مدينتي السويس الباسلة شرارة الثورة المصرية تحية الى مصر العزة و الكرامة مصر النبل و الحضارة. افتخر باني مصري احب الاهرمات و النيل افتخر بأني مصري احب القناة و الهواء العليل .

مصر في القلب &  مصري و أفتخر