الصادق الأمين 

مات عبد المطلب و صار النبي ( صلى الله علية و سلم ) في كفالة عمه ابي طالب. نعم كان ابي طالب فقيرا... فقيرا جدا و عنده اولاد كثيرون. و على الرغم من ذلك فقد احتضن النبي ( صلى الله علية و سلم ) و احسن كفالته و رعايته.

اما زوجة ابي طالب فاطمة بنت أسد فكانت غاية في الرقة و الحنان و لم ينس رسول الله ( صلى الله علية و سلم ) لها المعروف ابدا فكانت محل رعايته حين كبر سنها و ادركت الأسلام . فلما ماتت تأثر النبي ( صلى الله علية و سلم ) من اجلها و قال بحزن : ماتت اليوم امي . حتى انه كفنها بقميصه الشريف و قرأ على قبرها القران.

رأى النبي ( صلى الله علية وسلم ) رقة الحال و كثرة العيال و الظروف الصعبة التي يعيشها عمه ابو طالب, فأخذ قرارا باعانته و كان الشئ الذي يستطيع القيام به و هو في تلك السن الصغيرة هو ان يعمل في رعي الغنم. انه عمل يتطلب الصبر الشديد و يدرب الأنسان على اليقظة,و الأمانة و التواضع , ثم هو عمل يدفع الأنسان للتأمل في هذا الكون الفسيح الذي يدل على عظمة الله و قدرته.

وهكذا كان النبي (صلى الله علية وسلم) يعمل في رعي الغنم , مثله مثل جميع الأنبياء الذين سبقوه فقد عملوا جميعا في تلك المهنة الكريمة المتواضعة. عرض النبي(صلى الله علية و سلم) على عمه ان يخرج معه في رحلة التجارة التي يذهبون فيها الى الشام , و كان لا يزال في التاسعة من عمره لكنه كان شغوفا بهذة الرحلة. وافق عمه ابو طالب و اصطحبه معه في اول رحلة خرجت. و في الطريق-قرب مدينة بصرى- نزلوا بالقرب من راهب اسمه بحيري , فلما رأى القافلة و فيها النبي (صلى الله علية و سلم) اقترب منه و قال هذا هو النبي الذي قرأت عنه في الكتب . و اسرع بحيري الى دعوتهم على الطعام. كان بحيري يريد ان يتأكد اكثر , فلما حضروا الطعام قال لهم: هل تركتم احدا منكم لم يحضر؟ قالوا : نعم انه محمد , احدث القوم سنا تركناه في رحالنا . قال : لابد ان يحضر , فلما حضر النبي (صلى الله علية و سلم) راح بحيري ينظر اليه و يتفرس في وجهه حتى تاكد ان هذا الصبي الذي امامه هو نفسه النبي الخاتم , و هنا همس بحيري الأبي طالب قائلا : ان لأبن اخيك هذا شأنا عظيما و أحذر عليه من اليهود. عاد ابو طالب الى مكة و قد ازداد حبه للنبي (صلى الله عليه و سلم) اكثر و ازداد حرصا على سلامته.

كان العرب في الجاهلية يعظمون البيت الحرام و يعظمون ايضا الشهور الحرم , فلا يتقاتلون في البيت الحرام و لا في الشهور الحرام و لكن حدثت حرب الفجار بين قريش و من معها من كنانة و بين قيس , و كان قائد قريش و كنانة حلرب بن امية لمكانته فيهم سنا و شرفا , و كان النصر اول النهار لقيس على كنانة حتى اذا كان وسط النهار كان النصر لكنانة على قيس . و سميت بحرب الفجار لأنتهاك حرمات الحرم و الأشهر الحرم فيها , و قد شارك فيها النبي(صلى الله علية و سلم) و عمره لم يتجاوز الخامسة عشر بعد  , كان يساعد اعمامه و كان يجهز لهم النبل للرمي.

وفي تلك الأثناء وقع حلف الفضول في ذي القعدة احد الأشهر الحرم , تداعت اليه القبائل من قريش و بنو هاشم و بنو المطلب و أسد بن عبد العزى و زهرة بن كلاب و تيم بن مرة , فأجتمعوا في دار عبد الله بن جدعان التيمي لسنه و شرفه , فتعاقدوا و تعاهدوا على أن لا يجدوا بمكة مظلوما من أهلها و غيرهم من سائر الناس الا قاموا معه و كانوا على من ظلمه حتى ترد عليه مظلمته , و شهد هذا الحلف النبي (صلى الله علية و سلم) و قال بعد ان اكرمه الله بالرسالة: لقد شهدت في دار عبد الله ابن جدعان حلفا ما احب ان لي به حمر النعم و لو أدعى به في الأسلام لأجبت.

حفظ الله سبحانة و تعالى نبيه من الفحش و الأعمال الفبيحة التي نفر منها اصحاب النفوس الشريفة العفيفة فكان ينأى بنفسه عن اللهو و كان يبغض عبادة الاصنام جدا و لا يقسم بها كما كان يفعل الناس.

لما بلغ النبي (صلى الله علية و سلم ) الخامسة و الثلاثين من عمره اعادت قريش بناء الكعبة , و أشترطوا ألا يتم البناء الا من مال طيب و تم بناء الكعبة مرة ثانية و لم يتبق غير الحجر الأسود. قالوا جميعا من ينال شرف حمل هذا الحجر الكريم ووضعه في مكانه و اختلفوا جميعا كل قبيلة تقول نحن الاحق بحمل هذا الحجر انه الشرف الذي نتمناه و حدثت مشادة حادة بينهم كادت تصل الى معركة رهيبة. لكن احد العقلاء و كان يدعى أبو امية بن المغيرة قال لهم : لم الأختلاف يا سادة فلنتحاكم , قالوا نتحاكم الى من ؟ قال لننظر أول من يدخل علينا من هذا المكان يكون هو الحكم بيننا . قالوا نعم و الله نعم الرأي. و في لحظة واحدة هتفوا جميعا في فرح أنه الصادق الأمين نعم ارتضيناه حكما.

طلب النبي (صلى الله عليه و سلم ) رداء فوضع الحجر وسطه و طلب من رؤساء القبائل المتنازعين أن يمسكوا جميعا بأطراف الرداء و أمرهم أن يرفعوه حتى و اذا أوصلوه الى موضعه أخذه بيده فوضعه في مكانه و هذا حل حكيم رضى به القوم.

عمل النبي (صلى الله علية و سلم ) في التجارة و كانت السيدة خديجة بنت خويلد من سيدات مكة و أشرافها و كانت تاجرة عندها مال كثير فلما سمعت عن محمد بن عبد الله (صلى الله علية وسلم) و أمانته طلبت منه أن يذهب ليتاجر لها . و ذهب النبي (صلى الله علية وسلم) مع غلام لها يسمى ميسرة فلما عاد النبي (صلى الله علية وسلم) من رحلته و قد عمل بكل أمانة و اخلاص قدم الى السيدة خديجة مكاسب الرحلة و التجارة و قد حكى لها الغلام ميسرة عن مواقف كثيرة و رائعة و جميلة حدثت أثناء الرحلة فلما سمعتها السيدة خديجة أزداد أحترامها و تقديرها للنبي (صلى الله علية و سلم).

                                                 يكمل...............

                                                  The Sincere Honest

Abd El Mottaleb died , and the Prophet (pbuh) became under the care oh his uncle Abo Taleb . Although Abo Taleb was abjectly poor and had lots of sons , he absolutely bosomed the prophet and sponsored him . Fatema Bint Asad Abo Taleb's wife , was another affected and compassion for the prophet (pbuh) who never forgot her that favour and completely cared for her when she became old and converted to Islam . Her death was very impressive to the Prophet (pbuh) who said bitterly : my mother died today. He enshrouded her in his honourable clothes and recited Qur'an in her tomb

Perceiving the poverty and hard conditions of his uncle , the prophet (pbuh) decided to help him . Young as he was , he only could shepherd. This kind of work requires patience and trains on wakefulness , honesty and modesty. It also encourages musing the vast universe that by all means indicates the greatness and almightiness of Allah. Thus the prophet (pbuh) worked as a shepherd exactly as the other messengers who practised the same honourable simple work

At the age of nine , the prophet (pbuh) asked his uncle to accompany him in a trading journey to Sham (Syria - Palestine - Jordan) he was greatly fond of such journey. His uncle consented and took him (pbuh) along in the first journey. On the way , near to town of Bosra , they camped near a monk called Bohayra . Seeing the caravan , including the prophet (pbuh) the monk was very happy , said : This is the prophet i read about in the scriptures , and hurried inviting them to food

For the sake of more confirmation , Bohayra asked the guests : Did you leave anyone behind? Yes , answered the guests , It is Mohamed , the youngest of us all . We left him behind with our luggage. He must attend , replied Bohayra . When the prophet did , Bohayra kept staring at his face until was absolutely sure that this was really the last prophet . Here , Bohayra whispered to Abo Taleb : Glorious future is expected to your nephew , just take care of the Jewish . Abo Taleb came back to Mecca burdened with greater love for the prophet (pbuh) and greater care for this safety

At the pre-Islamic age , Arabs magnified the sacred House where they never fought they also magnified the sacred Months when they never fought . Yet , Fujjar war broke out between Quraysh along with Kenana in one side , aganist Kays on the other side . The commander of Quraysh and kenana was Harb Bin Umaya due to his age and lineage . In the early morning , Kays achieved victory over Kenana , but by the mid-day victory went to Kenana . The war called Fujjar meaning evil doers as the sacred House and the sacred Months were all violated

As a result of This war , Al-Fodool pact was signed in the Sacred month of Doh Al-Ke'da when Sons of Hashem , Sons of Abd El Mottaleb , Asad Bin Abd El Ozza , Zohra Bin Kolab and Taym Bin Morrah assembled all together in Abd Allah Bin Gad'an Al Taymy's house due to his age and honour and agreed to sustain whosoever being oppressed until regain his right . The messenger of Allah (pbuh) witnessed such a treaty . After being honoured by messege , He praised this treaty that it was better to him than the best kind of camels and that if he (pbuh) was invited to it after Islam , he would inevitably

The prophet (pbuh) was protected by the care of Allah from great sins and shameful acts that he kept himself away from frivolity and heartily disgusted the worshipping of idols and never swore by them

When the prophet (pbuh) was thirty five , Quraysh wanted to re-build the Kaaba . They made a condition that the money devoted for such a purpose must be legal . The Kaaba was re-build except placing the Black stone . They quarreled who would get the honour of carrying that soble stone and placing it properly they disputed to gain such an honour that a terrible fight was about to break out. One of the sages , called Abo Umayah Bin Al-Maghyrah Al-Makhzoomye , consulted them that let's sue to home they asked? . To the first passer , answered Abo Umayah. They appreciated the idea . Suddenly , they cheered:Who ...? The sincere , honest !!! we accepted him our Judge

The prophet (pbuh) asked for a dress . He placed the stone in the middle of it asked the tribe leaders to hold the ends of the dress and lift it . When the stone became near its site the prophet (pbuh) took it and placed it properly all the attendants were satisfied with his wise solution

Lady Khadeega Bint Khowayled was one of the noblest women in Mecca and a wealthy businesswomen hearing on Mohamed and his honesty , She asked him to run her business . The prophet (pbuh) made her a journey with her servant Maysarah . Coming back after hard and faithful work , he gave her abundant profits . Moreover Maysarah narrated het lots of honourable situations about the prophet (pbuh) that made her respect him

To Be Continued..........

المصدر: السيرة النبوية
mmsuesysuez

د. محمد مصطفى ( السويسي )

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 866 مشاهدة
نشرت فى 24 يوليو 2012 بواسطة mmsuesysuez

ساحة النقاش

Dr. Mohamed Mostafa Abd El Hafez

mmsuesysuez
هو موقع يحمل في طياته مجالات عديدة ثقافية - طبية - مجال الطب البيطري - تاريخية و اجتماعية. This Site Interested in many fields like Culture - Medical - Veterinary Medicine - History and Society. »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

69,853

مصر في القلب

تحية الى الشعب المصري العظيم و الى شهداء ثورة 25 يناير تحية الى مدينتي السويس الباسلة شرارة الثورة المصرية تحية الى مصر العزة و الكرامة مصر النبل و الحضارة. افتخر باني مصري احب الاهرمات و النيل افتخر بأني مصري احب القناة و الهواء العليل .

مصر في القلب &  مصري و أفتخر