م/مــصــطــفي هــاشـم

مـــوســوعــة الــمـسـتـقـبل

الببليوجرافيا تعريف الببليوجرافيا: أولاً: مم يتكون هذا اللفظ؟ هذا اللفظ يتكون من كلمتين هما (Biblios) وتعني كتاب و (Grapho) وتعني يكتب، ولهذا كانت كلمة ببليوجرافيا تطلق في اللغات الأوربية على فن نسخ الكتب حتى النصف الثاني من القرن الثامن عشر حيث أصبحت تعني فن الكتابة عن الكتب. (الحلوجي، 1403هـ). أما تعريفها ببساطة فهو: الببليوجرافية هي أداة للتعريف بالإنتاج الفكري في الحدود الجغرافية والزمنية والغوية والنوعية (مخطوطات أو دوريات أو أطروحات علمية) والموضوعية والعامة. تمهيد:ما الفائدة من هذه الببليوجرافيات؟ لها أهداف متعددة مثل مساعدة المكتبات على اختيار الأوعية المناسبة (ما يوجد منها في السوق وما نفد وأين يوجد) وهي وسيلة حصر لما نشر في مكان أو موضوع أو لغة...الخ وكذلك وسيلة مساعدة للمستفيد في استرجاع المعلومات وللمكتبي في خدمات المستفيدين وللأكاديميين في دراسات اتجاهات التأليف وطبيعته في عصر معين أو مكان معين وغيرها أنواع الببليوجرافيات: يمكن تقسيمها إلى ست فئات وكل فئة تضم عدة أنواع. والفئات الرئيسية تقسم حسب مايلي: 1. الوظيفة (الببليوجرافيات-فهارس المكتبات-الفهارس الموحدة-ببليوجرافيات الببليوجرافيات-أدلة الدوريات-الأدلة التجارية). 2. المكان (الببليوجرافيات العالمية- الببليوجرافيات الإقليمية- الببليوجرافيات الوطنية-الببليوجرافيات المحلية). 3. الزمن (الببليوجرافيات الراجعة- الببليوجرافيات الجارية). 4. المجال الموضوعي (الببليوجرافيات العامة- الببليوجرافيات المتخصصة). 5. المعالجة (الببليوجرافيات الحصرية- الببليوجرافيات التحليلية الشارحة). 6. عناصر أخرى (هيئة معينة-مؤلف معين-لغة معينة-شكل معين). *الببليوجرافيات الحصرية: وهي التي تحصي الإنتاج الفكري بشكل عام أو في موضوع محدد. *الببليوجرافيات التحليلية: تهتم بالوصف المادي للكتاب من حيث ورقه وطباعته ونوع الحروف وعدد الملازم وعلامات الطابع وغير ذلك. أنواع أخرى للببليوغرافيا : هناك نوعان رئيسيان من الببليوغرافيات هما :- *الببليوغرافيات العامة *والببليوغرافيات المحددة ويتفرع كل نوع منهما إلى مجموعة من الببليوغرافيات التي تندرج ضمن مفهومه ونتحدث فيما يلي عن هذه الفروع وأنواعها : 1/الببليوغرافيا العامة: وهي التي تشمل جميع أنواع الإنتاج الفكري بأوعيته المتعددة من كتب ودوريات وخرائط وأفلام وغيرها وهي لا تخضع لأية حدود أو قيود موضوعية أو لغوية أو نوعية وهناك عدة أنواع من الببليوغرافيات العامة هي: أ/الببليوغرافياالعالمية: وترصد الفكر بجميع أنواعه المادية وأوعيته وتخصصاته العلمية وجميع اللغات العالمية التي يصدربها مهما كانت أماكن صدوره في مجمل إنحاء العالم بعيدا عن أية حدود أو قيود لقصد جمع معلومات منضمة عن التراث العالمي و التعرف به. ب/الببليوغرافيات الوطنية: وهي قوائم الملفات التي تصدر داخل كل دولة او تتحدث عنها أو ذات صلة بها مهما كان نوع هذه المؤلفات كالكتب والمطبوعات الرسمية والنشرات العلمية الصادرة عن الهيئات و المؤسسات والمنظمات وغيرها وتصدر هذه الببليوغرافيات عن جهة رسمية مسئولة داخل كل دولة تكون عادة المكتبة الوطنية ج/الببليوغرافيات التجارية: هي قوائم عامة لمنشورات في موضوعات مختلفة تصدر لإغراض تجارية أي بقصد التعريف بها يصدر عن دور النشر من مؤلفات ليبيعها على نطاق واسع وتتولى دور النشر عادة إصدار مثل هذه القوائم لأنها صاحبة المصلحة الأولى فيها د/الببليوغرافيا الإقليمية: وتهتم بما ينشر من مؤلفات داخل إقليم معين يوجد بين إرجائه روابط مشتركة لغوية تاريخية سياسية أو اقتصادية وغيرها تجعله بحاجة إلى إصدار مثل هذه القوائم التي تعرف بالإنتاج الفكري الصادر في إرجائه بشكل منظم ومتلاحق ه-البيبليوغرافيا المنتخبة :تعتمد على مبدأ لاختيار بين المؤلفات العامة وليس مبدأ الحصر لأنها تختار من ألوان العلوم المعارف مؤلفات لغايات معينة ، مثل أهميتها و حداثتها أو أية غاية أخرى ترتبط حاجات المستفيدين منها أي أن الاختيار يتم لمصلحتهم . و-بيبليوغرافيا التجمعات الغوية :تقوم برصد المؤلفات لصادرة بلغة معينة ، مهما كانت أماكن صدورها داخل قطر معين وخارجه ومن أمثلتها لقوائم التي ترصد لملفات المنشورة باللغة الانجليزية أو في اللغة العربية في أي كان في العالم وفي كل موضوعات المعرفة الإنسانية وملها القوائم التي ترصد لمؤلفات المنشورة الفرنسية ، الاسبانية أو غيرها من اللغات . 2-البيبليوغرافيات المحددة : البيبليوغرافيات التي تنشد لتعريف لمؤلفات ليست عامة بل محددة بحدود معينة كان تكون هذه الحدود موضوعية أو منية أو مكاني وتقع جدود التخصص الموضوعي في مقدمتها لأنها الأساس الأول التي قوم عليه هذه البيبليوغرافيات والحد الأهم الذي يميزها عن البيبليوغرافيات العامة حتى أنها تعرف أيضا تحت اسم البيبليوغرافيات المتخصصة انطلاقا من لتخصيص الموضوعي وتنقسم إلى : ا:البيبليوغرافيات الموضوعية:وهي التي تهتم التخصص الموضوعي إذ ترصد كل قائمة منها نوعا محددا من فلاوع المعرفة الانسانيةالعلمية أو الأدبية كان تقول بيبليوغرافيا في المؤلفات الكيميائية وأخرى في المؤلفات الفيزيائية . ب-بيبليوغرافيات الإفراد :تختص برصد مؤلفات العلماء والمفكرين والمبدعين بحيث تعرف بالعمل كل منها اوبالاعمال التي تحدثت عنهم بغض النظر عن موضوع مؤلفاتهم وأنواع تخصصاتهم ج-البيبليوغرافيات الزمنية : سميت بذلك لكونها تعتمد تواريخ صدور المؤلفات التي ترصدها أساسا لاهتماماتها وأدرجت تحت نوع البيبليوغرافيات المحددة بسبب الحدود الزمنية التي تنطلق منها في تجمعاتها . د:بيبليوغرافيات الأجناس الأدبية : وتهتم بالإشكال التي تصدر بها المؤلفات الأدبية مثل الشعر . القصة . الرواية . وقد صنفت تحت بيبليوغرافيات محددة لان كل قائمة منها تختص بشكل واحد من الإشكال الأدبية سابقة الذكر ه-بيبليوغرافيات المناطق : وتتحدث عن المؤلفات الصادرة في مناطق محلية معينة ك و.م.ا. والمدن وما إليها وترصد المؤلفات الصادرة عن إحدى المناطق الجغرافية أو الأقسام الإدارية داخل كل دولة وهي مؤلفات في الغالب تتحدث عن هذه المناطق مثل خصوصياتها البشرية والاقتصادية والتراثية والسياحية وغيرها و- بيبليوغرافيات البيبليوغرافيات : انطلاقا من تضاعف إعداد قوائم المؤلفات (البيبليوغرافيات )وتكاثرها بين عامة ومحددة بفروعها المختلفة فقد أصبح من الضروري التعريف بها لمساعدة الباحثين في الوصول إليها . 4/مراحل العمل البيبليوغرافي : 1-التجميع 2-الترقيم 3- الوصف 4- التحليل 5-النتيجة 5- خصائص الببليوغرافيا: 1- تعتبر كلمة ببليوغرافيا في الوقت الحاضر من الكلمات الواسعة الانتشار حيث تستخدم ةمن قبل المتخصصين في مجال المكتبات والمعلومات في معظم دول العالم. 2- أصبحت كلمة ببليوغرافيا مصطلحا معربا راسخ الاستخدام من قبل كافة المؤتمرات والمنظمات المتخصصة و الباحثين في مجال المكتبات والمعلومات في الوطن العربي. 3- تستخدم طرق عديدة في ترتيب الببليوغرافيا أي ترتيب المواد داخل العمل الببليوغرافي منها (الترتيب الهجائي،الترتيب المصنف،الترتيب الزمني ،الترتيب الجغرافي ،الترتيب الشكلي ،الترتيب وفقا لمؤسسات النشر. 4- وتتميز الببليوغرافيا باتساع التغطية و باشمالها على مصادر المعلومات الرئيسية. 5-الببليوغرافياتتكتفي بالإشارات الببليوغرافية فقط لتوعية دون ذكر المكتبات او مراكز المعلومات التي توجد بها هذه الأوعية 6- أغراض العمل الببليوغرافي : 1- غرض علمي لتوفير المصادر العلمية للباحثين. 2- غرض إعلامي لتوفير بيانات الباحثين. 3- غرض تجاري و اقرب مثال لذلك هو قوائم الناشرين و الطابعين. 7- حدود العمل الببليوغرافي: 1-قد يكون العمل الببليوغرافي محدودا في مكتبة معينة. 2-وقد يشمل عدة مكتبات. 3-وقد بعرض مصادر علمية بدون تحديد أماكنها 4-وقد يكون العمل حصريا أو قد يكون باختيار مصادر معينة. 5-وقد يكون العمل عرضا لمؤلف معين 8- مجالات العمل الببليوغرافي: "لكي يؤدي العمل الببليوغرافي الغرض منه فانه من الضروري تحديد المجالات الآتية: 1-المجال الموضوعي الذي يجب أن يكون جامعا مانعا. 2-المجال الجغرافي أي تحديد الدولة أو الدول التي سيتم إدخال المصادر المنشورة فيها ضمن العمل الببليوغرافي. 3-المجال اللغوي أي تحديد اللغة أو اللغات التي سيتم إدخال مصادرها ضمن العمل الببليوغرافي . 4-المجال التاريخي أي تحديد الفترة الزمنية التي سيتم إدخال المصادر المنشورة خلالها ضمن العمل الببليوغرافي أهمية البيبليوغرافية : 1- يقول ابن خلدون : أما الكتابة وما يتبعها من الوراقة ، فهي حافظة على الإنسان حاجته و مقيدة لها على النسيان ومبلغة ضمائر النفس من البعد الغائب و مخلدة النتائج الأفكار و العلوم في الصحف ورافعة رتب الوجود في المعاني، 2- من الواضح أن ابن خلدون لم يكن يتحدث عن البيبليوغرافية بمفهومها المتداول الآن لكنه يشير بفصاحة ذهنه إلى أهمية قريبة من هذا النوع و هي الكتابة و الوراقة ، و التي كان الاشتغال بها يعني الضبط و الجمع و الحفظ و الترتيب و النسخ بهدف التبليغ و تخليد الإعمال الفكرية و نقلها إلى الأجيال و تسهيل الاطلاع عليها و هذا يقترب مما تصبو إليه البيبليوغرافية التي تهدف كعلم إلى معرفة النصوص المطبوعة لكل زمان و مكان و توفير المعلومات الهائلة و التي لا يستغني عنها إي باحث. 3- كما يمكن لهذا العلم بفضل المعطيات التي يوفرها و أنظمة التصنيف والتبويب من مقارنة الأنشطة الفكرية لكل العصور والأمكنة فهو يخبرنا عن حال اللحظة مثلما يخبرنا عن تطور الأذواق الذهنية. 4- و هو المبتدأ و المنتهى فهو مبتدأ لأنه يقدم للباحث و القارئ عرضا شاملا للمطبوعات التي ظهرت في كثير من نواحي المعرفة الإنسانية و معلومات عن محتويات هذه المطبوعات من اختصار الوقت و تسيير الإفادة. بل إن القيام بأي بحث يستحيل دون استحضار مجموعة من المصادر التي تسهل البيبليوغرافية الاطلاع أو الحصول عليها و لا يمكن القيام بأولى الخطوات دون الاعتماد المصادر البيبليوغرافية فالبحث العلمي يبدأ بها و ينتهي بها ، يبدأ بتجميع بيبليوغرافية البحث و هو أيضا عندما ينتهي من بحثه عليه إن ينظم المصادر التي يعتمد عليها و لهذا يمكن تلخيص البيبليوغرافية في النقاط التالية : 1- معرفة النصوص المطبوعة لكل زمان و مكان و توفير المعلومات في كل نواحي المعرفة الإنسانية . 2- تهيئ المادة و تسيير طرق للوصول إليها و التعريف بأماكن المطبوعات و مضامينها. 3- توفير المادة الأساسية للقيام بدراسات 4- حفظ الإنتاج الفكري و تصنيفه و توثيقه و التعرف به . 5- التمكن من التعرف على مظاهر تطور الثقافة مجتمع ما لأن الثقافة مرآة المجتمع 6- نشر الإنتاج الفكري على أوسع نطاق . 7- تدل الباحث على مصادر خاصة بموضوع بحثه عبر كل الامتدادات التي يرغبها زمنيا و مكانيا و لغويا و موضوعيا . 8- تساعد الباحث على الاختيار و الانتقاء بمصادر التي يرغبها كما ترشده الى مصادر لم تخطر بباله . 9- تمكن الباحث من التحقق من معلومات معينة و العمل على استكمالها أو تصحيحها 10- تعتبر البيبليوغرافية مصادر المعلومات و هي توفر الجهد و الوقت و التكاليف و من ثم يمكن انجاز الدارس لبحثه أسرع و اشمل و أكثر دقة وكفاءة أمثلة على بعض الكتب الببليوجرافية العربية مرتبة حسب الأرقام في الفقرة السابقة: 1. الفهرست في أخبار العلماء المصنفين من القدماء والمحدثين وأسماء كتبهم/ محمد بن إسحاق النديم (ابن النديم) 377هـ/987م فهرس مكتبة الحكمة ببغداد و مكتبة الصاحب بن عباد (من الشائع في السابق وضع فهارس على شكل دفاتر أو كراريس لتكون دليلاً للمستفيدين)  NUC  ببليوجرافية الببليوجرافيات في المملكة العربية السعودية/أمين سيدو  دليل الدوريات . 2. من أمثلة الببليوجرافيات الوطنية النشرة المصرية للمطبوعات/دار الكتب والوثائق القومية. 3.كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون / حاجي خليفة 1067هـ/1657م  تاريخ التراث العربي/فؤاد سزكين. 4. مفتاح السعادة ومصباح السيادة في موضوعات العلوم لطاش كبري زادة (أحمد مصطفى) 968هـ/1561م. خاتمة : نستطيع قول بان البيبليوغرافيا ساهمت بشكل كبير في حصر الإنتاج الفكري العالمي حيث أصبحت عماد البحث العلمي يحتاجها الباحث منذ أن يبدأ التفكير في بحثه فمن خلالها يتعرف على أهمية هذا البحث وموضوعه وما كتب فيه ونشر حوله حتى يتمكن من جمع المعلومات اللازمة والضرورية لها ولا نبال حاذ قلنا أن البحث العلمي يبدأ بالبيبليوغرافيا وينتهي بها .

المصدر: م/مصطفى هاشم
mhae2016

م/مصطفي هاشم

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 5517 مشاهدة
نشرت فى 11 إبريل 2013 بواسطة mhae2016

م/مصطفى هاشم

mhae2016
خريج بكالوريوس مكتبات وتكنولوجيا التعليم كلية التربية »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

344,102

تحت رعاية م/مصطفى هاشم

رأيت العلم صاحبه كريمٌ......ولو ولدته آباءُ لئِـامُ
وليس يزال يرفعه إلى أن......يُعظم أمره القوم الكرامُ
ويتبعونه في كل حالٍ......كراعي الضأن تتبعه السوام
فلولا العلم ماسعدت رجال......ولاعُرِف الحلال ولا الحرامُ