م/مــصــطــفي هــاشـم

مـــوســوعــة الــمـسـتـقـبل

إعداد قاعة العرض الضوئي

== الأعداد للعرض إن استخدام أجهزة العرض الضوئي بأنواعها المختلفة في العملية التعليمية لا يتوقف فقط على إعداد المواد الفيلمية سواء كانت شافيات بلاستيك أو شرائح فيلمية أو أفلام سينمائية 16 ملليمتر أو شرائط فيديو ، بل أيضا على العوامل التالية :

*مساحة قاعدة العرض .

*تنظيم وعدد مقاعد المشاهدين .

*مساحة ونوع سطح شاشة العرض .

*وضع شاشة العرض في القاعد

*نوع العدسات المستخدمة في أجهزة العرض .

*وضع أجهزة في القاعدة .

وبالنظر إلى هذه العوامل نجد أن المعلم حرية تحديد وضع المقاعد وكذلك وضع أجهزة العرض حيث أن بقية العوامل تكاد ثابتة ولا دخل للمعلم بها مثل نوع العدسات المستخدمة في الأجهزة وكذلك نوع ومساحة سطح الشاشة وكذلك مساحة قاعة العرض ووضع الشاشة خاصة لو كانت مثبته في القاعة . وسوف نناقش هذه العوامل بشئ من التفصيل حتى يتمكن كل منا من تحقيق استفادة وأقصى عائد تعليمي للأفراد نتيجة استخدام أجهزة عرض المواد التعليمية المختلفة .

**تنظيم المقاعد في القاعة:

لو افترضنا أن إبعاد قاعة الدرس هي حوالي 9 م طول 6.5 م عرض فان عدد المقاعد المثالي في هذه القاعة يتراوح بين 30 و 40 مقعد وان كان 36 مقعدا هو العدد الأمثل لهذه القاعة مع الأخذ في الاعتبار إن الصف الأول يجب إن يبعد عن الشاشة بمسافة تكون في حدود ضعف عرض الشاشة . أما في حاله ما إذا كانت القاعة مثلثه الشكل فانه يفضل وضع الشاشة في ركن القاعة ثم ترتب المقاعد بشكل مائل كقاعدة عامة يمكن إن نقول إن مقاعد الصف الأول يجب أن تكون على بعد من الشاشة لا يقل عن ضعف عرض الشاشة كما أن المسافة بين الصف الأخير و الشاشة يجب إلا تزيد عن ستة أمثال عرض الشاشة . وعموما تفضل الشاشات المربعة حتى تكون الصورة المعروضة مربعه . والمساحة المثلى للشاشة لعرض الشفافيات والصور المعتمة تبلغ 1.5 x 1.5 م . أما لعرض الشرائح الفيلمية وأفلام السينمائية 16 ملليمتر فتكون مساحة الشاشة 1.75 x 1.75 م حيث إن العرض يتم من خلف القاعدة ويلزم بالتالي تكبير ألصوره المعروضة .

* نوع مسطح الشاشة:

تختلف شاشات العرض في طريقة معالجة السطح . والسطح المختلفة لها قدرات عكس مختلفة وتعطي بالتالي زوايا عرض باتسعات مختلفة وفيما يلي وصف لأنواع السطوح المختلفة .

1- سطح أبيض غير لامع (مطفى )

هذا السطح له أقل قدرة إلا يعطي مستوى وميض ثابت لاتساع اكبر من 45 على جانبي المحور الممتد من منتصف الجهاز إلى منتصف شاشة العرض . وتمتاز هذه الشاشات بسهولة طيها وبالتالي حملها وتخزينها . كما أن تنظيفها يتم بسهولة باستخدام منظف للسطوح المنزلية .

2-سطح مخزز

عبارة عن سطح أبيض مغطى بقطع صغيرة من الزجاج مما يجعل مستوى الإضاءة المنعكس 2 – 4 أمثال الإضاءة المنعكسة من الشاشات ذات السطوح غير اللامعة حيث ان قطع الزجاج تعمل على عكس الإضاءة للخلف وفي مدى ضيق (255 ) في اتجاه مصدر الضوء . تستخدم بهذه الأسطح في القاعات الطويلة ألضيقه.

3-سطح عدسي

تصنع هذه الشاشات من مادة بلاستيكية تجعل السطح ناعما وتظهر عاده في شكل سلسلة من الخيوط ألضيقه الرأسية إلى أعلى الشاشة . وهي حالة وسيطيه بين الشاشات ذات السطوح غير اللامعة والشاشات ذات السطوح المحززه حيث تعكس الإضاءة مثل الأولى ومدى العكس يكون ضيقا مثل الثانية (525 ) على جانبي المحور الوسطى بينما تكون المنطقة المعتمة خارج مدى 545 . وهذا النوع من الشاشات مرتفع السعر ولا ينشر استخدامه في قاعات الدرس .

4- سطح ورق الالومنيوم هذه الشاشات لها سطوح تعكس الإضاءة بمقدار يزيد عن عشرين مرة مثل ما تعكسه السطوح المطفيه .مدى الإضاءة لهذه الشاشات ضيق جدا إذ يبلغ عشرون درجة فقط على جانبي المحور الوسطى . مساحة هذه الشاشات محدودة ويبلغ 1 م x 1 م . لا يمكن لف هذه الشاشات وتستخدم للمجموعات الصغيرة فقط .

**موضع الشاشة:

الوضع الأمثل للشاشة في قاعه الدرس يكون في المنتصف إلا أنه تحت بعض الظروف مثل وجود إضاءة من الشباك تؤثر على وضوح الصورة على الشاشة أو استخدام المعلم للسبورة يفضل تقل الشاشة إلى ركن القاعة أما بالسبة لارتفاع الشاشة عن الأرض فيجب أن يكون المستوى السفلي للشاشة في مستوى رأس المشاهد أي بارتفاع حوالي 1.2 م من سطح الأرض وذلك لتفادى تداخل رؤوس المشاهدين في الرؤية وبصفة عامة كلما ارتفع مستوى الشاشة عن سطح الأرض كلما كانت الرؤية أوضح .

** العدسات المستخدمة:

يجب على العاملين في مجال الوسائل التعليمية عدم إبداء أي اهتمام بالإعلانات الجديدة عن العدسات التي تستخدم في أجهزة العرض الضوئي حيث أنه أيا كان نوع عدسه الجهاز فان ذلك لن يعوق استخدام الجهاز . وعموما بخصوص العدسات يمكن أن نقول كلما ازداد طول البعد البؤري كلما صغرت ألصوره المعروضة على أي مسافة . إذا كان الغرض عرض صوره تغطي مساحة الشاشة فان ذلك يعني كلما صغرت مسافة العرض كلما كانت الحاجة لعدسه ذات بعد بؤري قصير لتكبير ألصوره المراد عرضها . ويجب إن نعرف إن الطول الفعلي لأي عدسه يقارب طول بعدها البؤري إما بالنسبة للعدسات الزوم فهي تمتاز بمكانية تغيير طولها وبالتالي يمكن ضبطها للحصول على صوره كبيره أو صغيره بدون تحريك أو تغير وضع جهاز العرض أو تغير العدسة . ومعظم العدسات الزوم الموجودة بأجهزة عرض الشرائح الفيلمية لها بعد بؤري يتراوح مداه من 100 ملللميتر إلى 150 ملليمتر .

**وضع أجهزة العرض :

تأثير حجر الزاوية . أسبابه وعلاجه إن من أهم متطلبات استخدام جهاز الإسقاط العلوي أن يكون وضع الجهاز عموديا على مسطح شاشه العرض أي إن يصنع زاوية مقدارها 90 مع مسطح الشاشة . كما أن مستوى عدسه الجهاز يجب أن يكون في منتصف الشاشة . أما أذا كان مستوى وضع الجهاز عالي أو منخفض بدرجه ملحوظة فان الصورة سوف تظهر مشوهه على شاشه العرض حيث يكون التشوه على شكل حجر الزاوية متسع القمة ضيق القاعدة كما يتضح من الشكل السابق وعلاج هذه الظاهرة هو تحريك جهاز العرض أو الشاشة حتى تكون الزاوية بينهما 90 اى يكونا في وضع في وضع عمودي بالنسبة لبعضهما . وظاهره تشوه ألصوره ((تأثير حجر الزاوية)) تختص فقط باستخدام جهاز الإسقاط العلوي دون سائر أجهزه العرض الضوئي المختلفة وذلك لوضع هذا الجهاز بالقرب من شاشه العرض حيث أن بقيه الأجهزة توضع على مسافات بعيدة من شاشه العرض . وتجهز عاده شاشات العرض بقضيب معدني علوي مسنن يتحرك عليه الجزء العلوي من الشاشة مما يسمح بتكوين زاوية ميل تضع مسطح الشاشة في وضع عمودي مع عدسه جهاز العرض

**وضع أجهزة العرض الضوئي المختلفة بالنسبة لشاشه العرض:

حتى يمكن الحصول على صوره جيده باستخدام جهاز الإسقاط العلوي أو عرض الصور المعتممه يحب أن يكون وضع الجهاز بالقرب من شاشه العرض حتى تملأ ألصوره مسطح الشاشة . أما إذا خرجت ألصوره عن مسطح الشاشة فيجب تقليل المسافة بين جهاز العرض شاشه العرض . وعندما تكون ألصوره المعروضة صغيره على الشاشة يمكن زيادة المسافة بين الجهاز والشاشة حتى يكون تملأ ألصوره مسطح الشاشة وتكون أكثر وضوحا وإضاءة . وعموما فإن جهاز الإسقاط العلوي أو جهاز أو جهاز عرض الصور المعتمة يكون موقعهما أمام المشاهد . أما فيما يتعلق بموقع جهاز عرض الشرائح الفيلمية أو جهاز عرض الأفلام السينمائية 16 ملليمتر فتكون خلف المشاهد أي أن الشعاع الضوئي الذي يحمل ألصوره يأتي من خلف . والمسافة المثلى التي توضع على أساسها أجهزه العرض المختلفة بينهما الشكل السابق .

وفيما يختص بمستوى الإضاءة في قاعات العرض فيجب ملاحظه ما يلي :

1- يجب ألا يكون مسطح الشاشة في مواجهه مصدر إضاءة قوى مثل الشمس الذي ينفذ من الباب أو الشباك أو أي مصدر إضاءة قوى داخل القاعة.

2- لا يلزم تشغيل أجهزه الإسقاط العلوي إظلام قاعه العرض فيما عدا عند استخدام شفافيات حرارية من النوع الملون سواء بالنسبة للخلفية أو للشكل فيم تخفيض الاضاءه9 لزيادة إيضاح ألصوره المعروضة .

3- عند عرض الشرائح الفيلمية أو الأفلام السينمائية بأنواعها المختلفة يحب إظلام قاعه العرض إظلام تاما حتى تكون ألصوره المعروضة واتضحه تماما للمشاهدين سواء في الصفوف الامامية أو الخلفية .

المصدر: م/مصطفى هاشم
mhae2016

م/مصطفي هاشم

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 591 مشاهدة
نشرت فى 17 مارس 2013 بواسطة mhae2016

م/مصطفى هاشم

mhae2016
خريج بكالوريوس مكتبات وتكنولوجيا التعليم كلية التربية »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

345,776

تحت رعاية م/مصطفى هاشم

رأيت العلم صاحبه كريمٌ......ولو ولدته آباءُ لئِـامُ
وليس يزال يرفعه إلى أن......يُعظم أمره القوم الكرامُ
ويتبعونه في كل حالٍ......كراعي الضأن تتبعه السوام
فلولا العلم ماسعدت رجال......ولاعُرِف الحلال ولا الحرامُ