من أجلك

خدمة وتنمية المرأة والأسرة العربية .

كتبت: د. عبير بشر

أجمل إحساس تشعر به أى إمرأة هو أن تصبح أما لأول مرة . . فى اللحظة التى تصحبين فيها طفلك إلى المنزل تغمرك فرحة عارمة ويصبح همك الأول وشغلك الشاغل هو كيفيه رعاية الضيف الجديد والإهتمام به على أفضل وجه. هنا يحذرك أطباء الأطفال من مجموعة من الأخطاء التى تقع فيها الأمهات نتيجة نقص خبراتهن برعاية الأطفال حديثى الولادة.

يأتى على رأس تلك الأخطاء أن تتركى طفلك حديث الولادة ينام طوال الليل، رغم ان الأمر مريح لك كأم خاصة بعد آلام الولادة وتعبها، إلا أن النوم المتصل أثناء الليل علامة خطرة يجب أن تتنبهى لها وتقومى بإيقاظ الرضيع وإرضاعه كل أربع ساعات على الأقل طوال أول إسبوعين من الولادة. كما أن إستغراقه فى النوم يعرضه للإصابة بالجفاف، وهو علامة كسل وخمول لدرجة أن طفلك لا يستطيع الإستيقاظ للرضاعة.

يمكنك ترك طفلك ينام الليل كله فى حالة واحدة فقط: إذا لاحظ طبيبه أنه يكتسب الوزن الملائم له عند بلوغ الأسبوع الثانى رغم نومه وإمتناعه عن الرضاعة طول الليل.

وفى بداية الأمر ترغب الأمهات فى تنظيم وجبات الرضيع وفق جدول صارم، إلا أن الإتجاه الحديث أن تتبع الأم الجدول الذى يضعه الرضيع لأن الأطفال أكثر ذكاء ويعرفون متى يشعرون بالجوع ومتى يشعرون بالإمتلاء ولا يخضعون لجدول واحد صالح لهم جميعا، ومن ثم إذا تتبعت الأم رغبة طفلها فى الأكل ستحقق نتائج أفضل فى تغذية الطفل وسيأكل بشهية أكبر. ومن أشهر الأخطاء التى تقع فيها الأمهات الجدد إصطحاب الرضع إلى الاماكن المزدحمة مثل المحلات التجارية المكتظة وحفلات أعياد الميلاد الصاخبة. ومن البديهى أنه لا توجد ضرورة لمثل تلك المخاطرات بتعرض طفلك لمجموعات كبيرة من الناس يمكن أن تكون حاملة لجراثيم كثيرة، فقد يلتقط منهم ميكروبا يهدد حياته أو يلتقط فيروسا يسبب له حمى شديدة تستلزم دخوله المستشفى للسيطرة على إرتفاع الحرارة. ومن المعروف أن إرتفاع درجة حرارة الأطفال فى الأسابيع الستة الأولى من عمره يصبح تأثيره خطرا ويستلزم دخوله المستشفى.

على الرغم من أن إصطحاب الأطفال حديثى الولادة فى الأماكن المزدحمة فكرة خاطئة، إلا أن نقيضها أيضا خطأ. فلا يجب حبس الرضيع فى المنزل طوال الوقت وبالتالى حبس أمه معه وخاصة فى الأسابيع الأولى التالية للولادة لأن ذلك سيؤدى إلى إصابة الأم بما يسمى بإكتئاب ما بعد الولادة نتيجة ملازمتها لطفل لا يبادلها الحوار ويبكى معظم الوقت، بل يجب أن تصطحب الأم طفلها فى جولات تمشية خارج المنزل أو للمرور على محلات البقالة لإلتقاط سلعة أو إثنين فى فترات الهدوء النسبى.

يؤكد الأطباء أن غريزة الأم وحاستها غالبا ما تكون صادقة فيما يتعلق بالحالة الصحية لرضيعها ويجب على الأم ألا تصغى إلى المربيات أو الأصدقاء أو الأهل فى هذا الشأن، فإذا لم تثق الأم فى حكمها على مرض طفلها يمكن أن تعرضه للخطر، والأولى ألا تنتظر طويلا قبل عرضه على الطبيب.

من الأخطاء المعروفة أيضا وضع الطفل على جنبه أو بطنه أثناء النوم إذ يؤكد الأطباء أن الوضع السليم هو نوم الطفل على ظهره، كما تمتنع بعض الأمهات عن إعطاء الأطفال التطعيمات اللازمة فى مواعيدها رغم تأكيد أطباء الأطفال على أهمية تلك التطعيمات لصحة أطفالنا.

المصدر: د. عبير بشر - مجلة من أجلك

ساحة النقاش

من أجلك

menaglec
من أجل تنمية المرأة والأسرة العربية ومشاركتها اهتماماتها المختلفة. »
جارى التحميل

تسجيل الدخول