......

"وآمنوا بما أنزلت مصدقا لما معكم ولا تكونوا أول كافر به ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا وإياي فاتقون"

(بقرة 41)

.......

بعد أن حث الله بني إسرائيل على الوفاء بعهده مرغبا ومرهبا

......

أمرهم أن يؤمنوا بما أنزله على رسوله مصداقا لما عندهم في التوراة

......

فإنه قد بشر في التوراة والإنجيل بآخر المرسلين وأخذ عليهم العهد أن يؤمنوا به

.......

ولا تكونوا أول كافر به

......

وهل كفار بني إسرائيل هم أول من كفر؟

......

ألم يسبقهم بالكفر كفار قريش ومكة؟

.......

بلى ، ولكن كفار قريش ومكة ليس عندهم سابق علم

.......

فلا تكونوا يا بني إسرائيل أول الكفار من الذين يعلمون

.......

لا تكونوا أول الكفار من الذين أخذ العهد عليهم بالإيمان بكتاب سماوي سابق

.......

لا تكونوا أول الكافرين فتكتمون الشهادة التي عندكم من الله

......

لا تكونوا أول من يكتم الشهادة بصدق هذا الرسول وأنتم تعلمون

.......

ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا

.......

فأي مكسب دنيوي قليل مهما بلغ

.......

فلو كفرتم بآياتي من أجل الحفاظ على رئاستكم لقومكم والحفاظ على مكانتكم المرموقة بينهم فهو ثمن قليل

.......

لو جنيتم من وراء كفركم الذهب والفضة فهو ثمن قليل

.......

وهذه مصية أهل كل دين

......

يحرفون الآيات ويؤولونها لتخدم مصالحهم وأغراضهم الخاصة

.......

إنهم حينئذ يشترون بآيات الله ثمنا قليلا

.......

لأنهم باعوا الباقي بالفاني

......

والدائم المستمر بالزائل المنتهي

.......

والوافر الكثير بالقليل الشحيح

......

وإياي فاتقون

......

تحذير وترهيب آخر من مغبة مخالفة أوامر الله ونقض العهد معه

.......

المصدر: د. عبد العزيز محمد غانم
masry500

طابت أوقاتكم وبالله التوفيق

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 63 مشاهدة
نشرت فى 26 نوفمبر 2014 بواسطة masry500

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

84,917