لا شك أن طبيعة مناهج البحث العلمي تتباين تبعًا للعلم الذي يتناوله الباحث في البحث العلمي القائم عليه. إذ أن هناك العديد من الصفات والمقاييس التي بدورها تقوم بتمييز البحث العلمي عن الأساليب الأخرى لتي تتمثل في تطوير المعارف وغيرها وتسمى طرق مناهج البحث العلمي. حيث تتمثل طرق مناهج البحث العلمي في اختيار مشكلة البحث، والقراءات الاستطلاعية، وصياغة الفرضيات، ووضع التصميم الخاص لخطة البحث، وجمع المعلومات.

 

أولًا، وهي خطوة اختيار المشكلة الذي يود الباحث بالتحري عنها والقيام بالإجراءات اللازمة خلال رحلته البحثية من أجل الحد من انتشارها أو إيجاد الحلول اللازمة للاستخلاص منها. إن المصدر الأساسي لخلق المشكلة البحثية هو عملية البحث عن أجوبة لأسئلة غامضة جزئيًا أو غير معروفة. لذلك يقوم الباحث بالبحث حول إجراء واكتشاف وتفسير أجوية منطقية من خلال العملية البحثية التي يقودها. لا سيما أن هذه الأسئلة التي تولد المشكلات البحثية هي ذاتها التي تأتي من خلاة خبرة الباحث أو تجربته التي قد لا يجد لها حلولًا مناسبة، مما يدفع الى البحث عن إيجاد مصادر أكثر ثقة ومصداقية من أجل الوصول الى نهاية البحث بنتائج بحثية أكثر منطقية.

 

ثانيًا، تمثل القراءات الاستطلاعية من أهم طرق مناهج البحث العلمي، حيث تشل القراءات الأولية مركز المساعدة للباحث حول ما يجب أن يعرفه عن مشكلة دراسته، بالإضافة إلى تزويد الباحث حول المعرفة الواجب عليه الأخذ بها بعين الاعتبار من أجل تحصيل منهج بحث علمي قيم المحتوى ويساعد القارئ على إدراك ورسم صورة شاملة حول أهمية موضوع الدراسة وماهية مشكلة الدراسة والخطة الخاصة بالدراسة والفرضيات التي يتوجب على الباحث إما اثباتها أو نفيها وتزويد القارئ أيضًا بالمصادر والمراجع التي تم الاستعانة بها خلال عملية البحث.

 

ثالثًا، هي صياغة الفرضيات. حيث تعتبر هذه الطريقة مهمة وأساسية من طرق مناهج البحث العلمي. حيث يضع الباحث فرضيات تتلاءم مع مشكلة دراسته، وقد تكون هذه الفرضيات إما على شكل أسئلة أو جمل خبرية إما ثابتة أو منفية. حيث تقدم الفرضيات تفسير مؤقت من أجل توضيح مشكلة أو ظاهرة الدراسة من خلال المادة أو المواد المتوفرة لدى الباحث التي بدورها تساعد الباحث في انتاج منهج بحث شامل.

 

رابعًا، تتمثل هذه الطريقة في وضع تصميم لخطة البحث، هنا وبعد أن يعزم الباحث على البدء في رحلته البحثية وذلك بعد تحديد عنوان البحث والمشكلة التي سيتم تدريسها، يقوم الباحث بوضع خطة بحث مكتوبة وواضحة تشمل عنوان البحث ومشكلة البحث والفرضيات الأولية لموضوع البحث والعينة التي سيتم اجراء عليها الدراسة والحدود الزمانية والمكانية والموضوعية وأخيرًا المراجع أو المصادر التي يستعين بها الباحث من أجل الحصول على المعلومات.

خامسًا، وهي جمع المعلومات. تعتمد عملية جمع المعلومات على طريقتين، إما أن يقوم الباحث بتجميع أو الحصول على المعلومات اللازمة للبحث العلمي عن طريق تسجيل المعلومات حيث تكون متعلقة بالجوانب النظرية والتدريبية والميدانية وذلك بالاعتماد على الملاحظات والمقابلات مع ذوي الاختصاص، أما الجانب الآخر، فهو جمع المعلومات عن طريق مصادر وثائقية مثل النشرات والكتب والمجلات.

 

 للاستفسار أو طلب المساعدة الأكاديمية اضغط هنا

https://www.manaraa.com/post/2674/

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 52 مشاهدة

عدد زيارات الموقع

5,955