محمد اللكود ..... الحرية اختيار حياة

مساهمات متنوعة لتنمية المجتمع الإنساني

الحرية والالتزام 

كثيرة الدراسات التي تناولت الحرية وعلاقتها بالحتمية والالتزام وأنواعها وكيف نحميها وهل هي متأصلة بالوجدان الإنساني ، ومل هذا المفهوم ثابت التعريف عن كل الاتجاهات الفلسفية ، وعند كل التيارات الفكرية ، أم متبدل له مفاهيم عدة .

لهذا درسنا ما كتبه بعض المفكرين حول هذا الموضوع ووجدنا بأن الحرية تنازعها تعريفات مختلفة واتجاهات متعارضة بين الحرية الواحدة والحريات وبين المطلقة والحتمية بين الفعل والفكر وبين الروح والممارسة .

لا نستطيع الجزم بأن مفهوم الحرية لم يتغير منذ القديم إلى الآن ، بل تأثر بجملة من الأحداث السياسية أو التغيرات الاجتماعية وكذلك إضافة الفلاسفة من فكرهم إليه وفي الوقت الراهن فأنها تأثرت كما بالمتغيرات العالمية التي حدثت وبسبب إعادة تشكل الوعي الجماهيري العربي نتيجة للنكسات المتلاحقة من الصراع العربي الصهيوني والصراع الفكري القومي والعلماني والديني والإنساني ويعلب التطور السريع في مجال الإعلام دورا كبيرا وخاصة ما أحدثه التلفاز مسيطرة على عقول الأفراد وتوجيههم باتجاهات جديدة ، وما أمنته الثورة المعلوماتية من إمكانية نشر الأفكار على نطاق واسع متجاوزة الحدود الوطنية مما دفع لاستشراف أفاق المستقبل من جديد ووضع استراتيجيات جديدة تتناسب مع نظرية صدام الحضارات وعمليات الاستلاب الحضاري والترهيب والترغيب ، وكذلك أحدثت العولمة وثقافة القطب الواحد و سياسة الفوضى الخلاقة واستخدام القوة الناعمة لضغط على الحكومات والتأثير على أفراد المجتمعات .

ومع هذا فالجميع يتغنون بالحرية ويسعون إلى الاحتفاظ بها حية في نفوسهم ومؤسساتهم

( الحرية قيمة عالية يجب أن نضعها في المكان الأسمى : هي سيادة الأمة ، وتعطي الإنسان إمكانية البناء والإبداع الحر . والتعايش مع الالتزام  في المجتمع المتماسك )

الحرية حق طبيعي للإنسان ومهمة الدولة تنظيم استعمال الحرية ، ولا حرية دون فعل والفعل هو الذي يجمع بين الحرية والالتزام  ، والفعل هو الحقيقة الأولى التي نعيشها وهو المعبر عن الحرية  وما دام هناك فعل فهناك حرية .. وقد ينسحب الفعل ويكف عن حريته  فلا نرى سوى أثره (الالتزام) بمعنى أن تملك القرار بتنفيذ فعل ما ولكنك لا تقوم به

وقول ديكارت (أنا أفكر إذا أنا موجود) وبهذا الحرية دون تفكير لا قيمة لها  وبحاجة إلى إدراك وهى ليست مطلقة ولهذا أكد القران الكريم في الآية الكريمة قول الله تبارك وتعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ* كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ {الصف:2-3}

 

وتأخذ الحرية معان مقاربة للفعل والإرادة في العمل فنجد د. عبدالله عبد الدايم يقسم الحرية الى فردية واجتماعية في مقالته  (الحرية وحدودها ) .

الحرية مفهوم فردي واجتماعي  إذ المجتمع موطن القيود والصخرة التي ترتطم عليها الحرية ( العادات والتقاليد ، جمود  ) ، والأفراد هم الذين يحملون لواء الحرية ضد هذه الصخرة  ( تجديد ، بناء ؛ ابتكار) ، والنضال في سبيل الجديد يتم على نطاق المجتمعات والأفراد  والحرية الإنسانية ليست حرية بالفراغ بل لها موقعها زهى مشروطة ضمن الواقع وعدم الاكتراث بها تفقد القدرة على الفعل وتشل كل الفعل الإنساني وتجعل الحياة مستحيلة ، وباعثها العقل والواجب أيضا، وهى موجودة في حياتنا ونجربها ونحياه ونصفها لأنه صفة أساسية من صفات الوجود الإنساني وهى نسبية بسبب القيود والعراقيل التي تفرضها المجتمعات والظروف الخارجية لذلك طرحت فكرة الحرية المنفذة المجددة : حرية تتكيف مع الظروف القائمة  تحاول التعديل وتحطيم القيود  القائمة ثم الانطلاق إلى حرية أوسع .

والحرية القائمة على الاختيار بين مواقف معينة ذات مضمون اجتماعي واضح ،الحرية القائمة على العزيمة تحطيم العقبات وهى نقيض كل فعل سهل ( الثورة ) ، الحرية الخلاقة محدودة مثل البقية لأنها محدودة في مكان وزمان ومجتمع ولكنها تخلق أصحابها وتعيد تجديدهم باستمرار وهى نهمة لا تروي صاحبها وتدفعه دوما إلى المزيد .

الحرية في العصر الحديث هي مسألة تحرير لا حرية  من المجتمع والأوضاع الاقتصادية والفكرية والروحية.وخير تعبير عن الالتزام بحرية خدمة المجتمع قوله تعالى: 

أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ {البقرة:44}، وقوله تعالى حكاية عن نبيه شعيب عليه السلام: وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ {هود:88.

صنف المفكر د. بديع الكسم الحرية الى اصنافا مختلفة ومراتب في مقالته  الحرية أساسا فنجد عنده الحرية حريات : حرية التصميم في قرار الأنا غير حرية التنفيذ في الواقع  وحرية التفكير الصامت غير حرية التفكير بصوت مرتفع  وحرية الفرد غير حرية الجماعة  وهنا نقول أن الحرية واحدة ولكن ماهيتها ذات مظاهر مختلفة ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ) وهنا يطرح السؤال لماذا الحرية نسق من الحريات المجسدة أو جملة من الحقوق فما العلاقة بين الحقيقة والحرية:

<!--[if !supportLists]-->-       <!--[endif]-->الإيمان بالحقيقة فعل حر لأنه التحرر من الأحكام المبيتة وهى الإحساس بالمسؤولية تجاه الحقيقة ،والمعرفة التقاء الذات بالموضوع أو الوجود وهى انفتاح كامل على جملة الواقع في كل أبعاده وهو مرتبط بإرادة المعرفة .

<!--[if !supportLists]-->-       <!--[endif]-->الطبيعة نفسها لا تكشف عن كل أسرارها إلا للفكر الذي يحسن التودد لها في فن السؤال وحسن الإصغاء ،وان تكون البديهية حاضرة لان الفكر لا يستطيع أن يبلغ حقائق الطبيعة إلا إذا عرف كيف ينطقها .

<!--[if !supportLists]-->-       <!--[endif]-->نعرف أن القانون العلمي هو فرض قد يتحقق في الغالب ، والعمل البنائي حر بدوره والحقيقة قدرها أن تعيش بين الناس وتنتشر بكل تجاه ولكنها ضعيفة بحاجة إلى من يحميها من تقلبات المجتمع وضغوطاته لمنع ممارستها بالمطلق .

<!--[if !supportLists]-->-       <!--[endif]-->معرفة الحقيقة نصر أنساني وكل نصر قوة والقوة معطلة إذا بقيت كامنة وقوة الحقيقة لا تنفجر إلا إذا مسها الإنسان عند ذلك تصبح هدارة متفجرة متأثرة باندفاع الإنسان للتطوير والتغيير ، لأن الحقائق الكبرى في حياتنا قفزات جريئة ومغامرات روحية  وعندما نملك قرارنا تكون الحرية ملكا لنا ووجودنا كله حرية وبذلك نعيش بكرامة وبطولة

الإنسان في المجتمع مسؤول ، والمسؤولية تحمل الحرية في طياتها وهو ملتزم والالتزام مزيج عبقري من التضحية والتمرد وتعلق بالقيم الكبرى والتضحية من اجلها .

 الحرية مفهوم متدرج وهى مشخصة وهذا ما أشار اليه المفكر تيسير شيخ الأرض في مقالته الحرية في التشخيص لان الدارج في المجتمع الحرية الاجتماعية والأخلاقية والسياسية .... مع العلم بان المعنى الفلسفي أساس كل المعاني والمعنى المجرد وهو مبدأ معرفي لا حقيقة وجودية  نلجأ إليه لنحلل أفعالنا وأفعال الآخرين ضمن البيئة الطبيعية والاجتماعية وهما خاضعتان للحتمية فيكيف يحدث الفعل الحر ما دام كل ما يحيط بي حتمي ؟

الوجود الفردي له تجربته الخاصة وحريته وعلاقته مع الأشياء والآخرين ،في الحالة الأولى تشعر بالحرية  الوجودية ، والثانية تشعر بالحتمية  الموضوعية ، فان الأولى حتمية ترتبط بحتميات كثيرة مختلفة في قلب حتمية كبيرة وكل حتمية تختفي الحرية وراءها وكل حرية تختفي وراء حتمية .فتظهر الحرية من خلال المعرفة  وما يجمعه العقل من المواقف الموضوعية والربط بينها وحين لا يستطيع الفهم الخروج عن الحتمية تصبح الحرية أن نقبل المواقف كما هي .

الإنسان وحده الحر بين جميع الكائنات وهذا يطرح تساول هل الحتمية المعممة على الكل تشمل الإنسان ؟ وبالتالي نفي الحرية عنها مثل حتمية النباتات الأوراق للأعلى والجذور للأسفل  ،واكلة الحشرات تقبض على الحشرة ولا تقبض على ورقة أو حجر ( الاختيار بين شيئين) حتمية انتخابية ويمكن أن تكون حرية حتمية.

الذاكرة هي استرجاع حوادث الماضي بالذهن  وهذا يخضع لقانون الاهتمام وهذا يعني أننا لا نسترجع كل ذاكرتينا بل ما له علاقة بواقعنا ( العامل الانتخابي ) وهذا يشير إلى حرية البحث في الماضي لتلبسها الحرية أو تتلبس الحرية بالحتمية بما أن التذكر اختيار وتنظيم وهذا يدل على أن الاختيار تعبير عن الحرية في إطار الحتمية ، والتخيل  وهو فعل إنساني بحت يتجاوز عالم الواقع  وهو هروب من الواقع إلى عالم الحرية لان الواقع هو عالم الحتمية ، والتخيل إبداعا والإبداع حرية .

الحرية ليست حرية إلا بالفعل وبرفقة الحتمية  ولا فعل بدون فاعل ، والحرية عند غير الإنسان انتخابية  وعند الإنسان اختيارية وتنضج كلما كبر الإنسان ، فهو يحمل رسائل العالم الخارجي بالحواس ويحولها إلى الذات لتتخذ قرارا بشأنها بالذهن ، واتصال الإنسان بالعالم الخارجي اتصالا ببيئته الطبيعية والاجتماعية وهو لا يندمج بها بل يظل مستقلا عنها

لهذا نطرح سؤالاً هل هناك حريات خارج نطاق الفعل ؟

عالم الذات منبع الحرية وهو أصل عالم الصور والخيالات وهى حرة فهي منبع كل حرية  وهى تتشبث بحتمية المتصور أو المتخيل وهذا مرتبط بالعالم الخارجي ، فكيف يمكننا الاعتراف بالحرية إذا كان العالم الداخلي صدى للعالم الخارجي عالم الحتمية ؟ والتداخل بالفعل بين العالمين يمنح الحرية حالة الوجود والظهور وتتجلى الحرية الروحية والأخلاقية التي هي  تعبير وحدة الإنسان عن ذاته حيث أن الحرية مرتبطة بالحتمية بالفعل ، والوجدان روح وجسد فهذه الحرية تعبر عن وحدته مع العالم الخارجي  (حرية الوجدان) فالحرية لا تعمل بالفراغ فالعمل ضمن صيرورة الكل المتحرك وهو الحتمية الكبرى والإنسان ربما يستطيع أن يغير من حتمياته  التي هي سلسلة من أفعاله والخروج عنها مستحيل لان الإنسان هو الذي صنعها والعبقري هو من يستطيع تغير السياق العام .وتوضح الحتمية بقوله تعالى في سورة الحديد الآية 22

( مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ ) والآية 23 (لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ )

 

وربط السيد عبد الهادي عباس بين الحق والواجب والعلاقة بينهما في مقالته الحق وعلاقته بالواجب والحرية فكانت أفكاره تأتي بسياق الحرية والحق والواجب لأنها أكثر تداولا في المجتمع  والتعريف بالحق مصلحة مادية أو أدبية يحميها القانون أو سلطة إدارية وتثبت للشخص أن يجري عملا معينا مرتبط بالإرادة  أو الحق سلطة يقررها القانون لشخص يجري عملا معينا ويلزم الآخر بأدائه تحقيقا لمصلحة مشروعة ولهذا فان الحق يستلزم سلطة عليه  ويقرها القانون .

وفي الإسلام كلمة الحق لها دلالات مختلفة حسب سياق الآية الكريمة والحقوق نوعين حق الله العبادة وحقوق الناس تتعلق بمصالحهم ومعاملاتهم  وبالقوانين وهناك حقوق عامة :ما منح للناس كافة وألزم الكل بها  مثل الحرية والحياة  ،وحقوق خاصة هو وليد التزام خاص لواحد من الناس أو أكثر فالحق بحاجة إلى سلطة ورابطة تربط بين بالإضافة لمعرفة القانون .

التعريف بالواجب :وهو الفرض والإلزام باللغة العربية ففي الإسلام هو ما يذم تركه  ويعاقب على تركه مثل الصلاة والزكاة ،وهناك ارتباط بين الحق والواجب فكل حق له واجب بمقتضاه  ولهذا نشأت فكرة الالتزام

(فاجأت الحرية : القدرة على العمل بما لا يضر الغير) ، وللتميز بين الحقوق والحريات  هناك حقوق مسماة وأخرى غير مسماة  والحرية هي لكل الحقوق فبتالي فان الحرية هي الأصل العام لكل الحقوق فحق الأمان يجب أن يرافقه الحرية السياسية والاقتصادية ... فالحرية هي الأصل المشترك لكل الحقوق والحرية المدنية التي تقر بفعل كل شي متفق عليه بين الناس ويمكن أن يتعارض مع الحرية في الإسلام.

الخصائص العامة للحرية : غير مشروطة وامتياز غير محدد  فالحرية الشخصية تعطي الأفراد امتيازات  ويمكن أن تصل حد التعسف في بعض الأحيان  لذلك وجدت الحرية التعاقدية  في الأحزاب ،والمنافسة الحرة بالتجارة  وحرية التعبير بالكتابة وحق الرد

ركز الدكتور عادل العوا على التراث والعادات والتقاليد بالمجتمع وأثرها على الحرية في مقالته تراثنا ... حرية   فعرف التراث : ما يتركه الميت لورثته أو ما ينتقل من عادات وتقاليد وعلوم وأدب وفنون ونحوها  من جيل إلى جيل ،التراث الإنساني  أي معرفة الماضي بأثره ، والتراث ديمومة ، والحرية تنفي الجمود والتصلب وخيار الحرية فعل هادف والاختلاف يقود إلى التنوع وهو بدوره يقود الحرية لإدراك الفارق الذي يؤدي إلى التميز  والتجدد فتنشأ قيم جديدة .

هكذا تفسر نشأة الحرية وحتميتها ولولا الاختلاف لامتنع الشعر وتبلد الفكر  وصارت الحياة غريزية

أما تراثنا : فهو قديم قدم الوجود العربي  وهو يتمتع بالديمومة وهو أنواع عدة منه الفقه الذي ينظم سلوك الجماعات في واقع العيش المشترك   والتصوف  هو نشاط عقلي وجداني يحرص على تقديم شؤون المعرفة وتقديم الآخرة على الأولى ، وعلم الكلام  يعتمد المنطق  والبرهان لبلوغ الهدف  بالتي هي أحسن، والدين كالسياسة إمرة وطاعة وهى طاعة العباد  كثيرة مثلهم ومختلفة باختلافهم .

تعد حرية الرأي والتعبير حقا أساسيا من حقوق المواطن  وحقوق الإنسان  ويعد الإعلام  الملتزم حامي الحريات وهو بمثابة  سلطة المحامي العام  ، فهي مؤثرة وفاعلة   ويجب أن ينتصر الإعلام  للفضيلة  وضد العدوان  ولا يؤدي دورا مضللاً ومحاميا عن الشيطان  ، لذلك يجب أن يقترن بالمسؤولية  وهو دخل في صناعة القرار السياسي  ومشارك في السياسة العامة لأنه مرتبط بشرعة حقوق الإنسان  وما تقره من حق التعبير والاتصال فجعلت الحقوق الإعلامية حقوقا دولية مصانة وقوة دساتير الدول تقاس  بما تشمله من هذه الحقوق ، وطبيعة النظام السياسي وما يمثله من الحريات المرتبطة بالنظام  بشكل كبير فإذا كان فرديا  استبداديا فلن تكون حرية الإعلام مصانة ولا ينظر إليها باحترام لان الأصل في حرية الإعلام الممارسة على الواقع ، وإذا كان النظام ديمقراطيا يحترم الحريات يسهم الإعلام في خدمة المجتمع وخلق حراك سياسي ...  فأصبح التميز بين الديمقراطية  والإعلام صعبا وأصبح الإعلام هو معيار قياس كفاءة الأداء السياسي للنظم المعاصرة .

وعملت العولمة  بما أنتجته  من التزاوج بين الإعلام والتكنولوجيا  إلى التخطي المعلوماتية للحدود الوطنية  وتهميش الثقافات القومية وبروز دور المثقف التلفزيوني الذي يعمل على الهيمنة على العقول الوطنية، وكذلك تأثير تكنولوجيا المعلومات في صلب العملية الديمقراطية من فرز الأصوات  والتلاعب الالكتروني أو بروز الشفافية في العملية الديمقراطية فدخل الإعلام صناعة الإحداث بعد أن كان ناقلاً لها مما على تغذية مشاعر الإحباط واليأس  بسبب الفارق الكبير بين الإعلام الغربي والإعلام الوطني الضعيف , وتعرضت القوى المجتمعية إلى الاختراق والتركيز على الفرد الذي أصبح هدف الإعلام 

ومما سبق نجد أن حرية الإعلام في ظل الثورة التكنولوجية امرأ لا مفر منه في تقوية البناء الداخلي للدول والمجتمعات.

والحرية اليوم من اخطر المسائل  لأنها شاملة للوجود الإنساني نفسه  وهى عدوة الفوضى والاستبداد ف ( الحرية المنظمة ) عمل الأنبياء المصلحون والعلماء من اجل تحقيق الخير للإنسان ، والحتمية في ضبط الفعل الحر ما هي إلا حدود مجتمعية مصانة كما في الإسلام والخروج عنها تدميراً للمجتمعات وأكد الإسلام على الحرية وأبعادها وانعدام القسر على الإنسان وهو حر بقدر ما يختار من قراراته ، وحياته الدنيا لا تغن عن آخرته شيء ، فيعرف أفراد المجتمع الحدود المصانة للحرية وسبل تحقيقها فيتمثلوها قي وجدانهم فتصبح عقيدة وتتحول إلى سلوك اجتماعي مشجع لتجاوز العقبات وبناء مجتمع عادل متسامح . لأن معرفة القانون واجتم

اع الناس حوله يؤدي إلى المجتمع الفاضل وهذا ما سعى إليه الفكر الإسلامي وميزه عن بقية الأفكار الطوباوية البعيدة عن الحقيقية وأبعده عن القوال مأثور السلطة المطلقة مفسدة مطلقة .

يتبع إن شاء الله  

محمد اللكود 

المصدر: متنوعة
  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 131 مشاهدة
نشرت فى 11 مارس 2016 بواسطة lkoud

عدد زيارات الموقع

5,995