بسم الله الرحمن الرحيم


*****50 نوع من الزيوت وفوائدها*****

1_ زيت حبة البركة بنوعيها : ( الخضراء بدون تحميص و السوداء المحمصة ) :
للصداع والشقيقة _ وعند تساقط الشعر مع زيت الجرجير وخل التفاح وزيت الزيتون _ وعند التهاب البروستات يدهن أسفل الظهر وأسفل الخصيتين دائرياً _ أما عند مرض الربو التحسسي دهناً على الصدر والجبهة وكذلك للروماتيزم _ وداء النقرس ولجلاء الوجه مع زيت اللوز وزيت الخيار _ وكذلك لحب الشباب والتهاب الكبد مع العسل _ ولمرضى الاستسقاء مع الخل .

2_ زيت اللوز الحلو :
ينفع للبشرة الجافة والدهنية على السواء ينقيها وينعمها ويلطفها ويرطبها ويغذيها وذلك لأنواع حب الشباب والكلف والنمش والعدسات والزيوان كما أنه يغزر الشعر وينعمه ويمنع تساقطه وينفع أيضاً للبواسير والعضلة الشرجية .

3_ زيت اللوز المر :
للبشرة الدهنية ، يقوي الشعر ويمنع تساقطه ، للأكزيما والحكة .

4_ زيت جوز الهند ( النارجيل ):
للبواسير ، مقوي للشعر .

5_ زيت الجرجير :
يزيد في الشعر وينعمه ويقويه مع الخل .

6_ زيت البندق :
يسود الشعر ويطوله وينعمه .

7_ زيت الجوز :
يذهب قمل الرأس وينفع من داء الثعلبة .

8_ زيت رشاد :
ينفع من تساقط الشعر.

9_ زيت المحلب :
ينقي الوجه من النمش والكلف والعدسيات ومقوي للشعر .

10_ زيت الآس :
له خاصية عجيبة في تقوية الشعر ومنعه من التساقط ويكثف منبته ويذهب الرطوبة الموجودة في الرأس كما ينفع من استرخاء المفاصل .

11_ زيت الحناء :
يسود الشعر ويطيله ويقويه ، للأكزيما وأمراض الجلد كما ينفع للصداع والشقيقة وعرق الأنسر وآلام العصب .

12_ زيت الورد :
للصداع والشقيقة مع الخل ، يسكن الحكة ويخفف البثور وحب الشباب ، يشد البشرة ويغذيها ويعمقها .

13_ زيت البابونج :
للمغص والروماتيزم ، للطفح الجلدي عند الطفل .

14_ زيت الفجل :
ينبت الشعر ويقويه وينفع من الثعلبة ويذهب القمل نافع للبشرة من الكلف والنمش .

15_ زيت الثوم :
لداء الثعلبة والجرب .

16_ زيت البصل :
لداء الثعلبة ومقوي للشعر .

17_ زيت الحرمل :
يقوي الحس والحركة ، ينفع في أوجاع المفاصل الباردة وعرق النسا ، ومن الصداع البارد .

18_ زيت الغار :
مقوي للشعر ، للأوجاع والروماتيزم .

19_زيت عاقر القرحة :
نافع للمشلولين (الشلل) وصداع الشقيقة .

20_ زيت القسط :
ينبت الشعر ويقويه ، ويشد العصب المرتخي .

21_ زيت البنفسج :
للصداع ، ينفع من اندثار اللحية وشعر الرأس ، يسهل حركة المفاصل .

22_ زيت السفرجل والتفاح :
للصداع .

23_ زيت السذاب :
استرخاء العصب ، مسكن للوجه والمغص .

24_ زيت الخيري (المنطور) :
يفيد في أورام المفاصل المتحجرة وتيبس الأعصاب ، مقوي للشعر .

25_ زيت الخولنجان :
للمغص

26_ زيت الخردل :
من الفالج والرعشة وعرق الأنسر .

27_ زيت الشيح :
ينبت الشعر ومعالج للثعلبة مع الثوم والخل .

28_ زيت الكراوية :
للمغص والرياح الغليظة .

29_ زيت الزنجبيل :
لأوجاع المفاصل والروماتيزم .

30_ زيت اليانسون :
للصداع والشقيقة وللمغص ، قاتل للقمل في الرأس .

31_ زيت النعنع :
بجرعة قليلة جدا للأكزيما ، ومفيد للصداع يدهن على الجبهة .

32_ زيت جوزة الطيب :
للروماتيزم ، وللإقياء .

33_ زيت الحبق (الريحان) :
معقم ، مطهر لعدوى الجلد .

34_ زيت الآفو كادو :
لشوائب الجلد والندبات الجلدية وذلك لاحتوائه على فيتامين b5

35_ زيت إكليل الجبل (أزهار وأوراق) :
جيد لفروة الرأس ومقوي للشعر المندثر .

36_ زيت إكليل الجبل (حصالبان_ الصمغ) :
خافض لحمض البول (داء النقرس) ويحفظ نسبة ثلاثي الشحوم والكلسترول .

37_ زيت الزعتر :
لأمراض الجلد

38_ زيت الليمون البلدي (ابرغموت) :
لتفريغ التوتر وتشنج العضلات ، مضاد اكتئاب .

39_ زيت السرو :
للدوالي ، والزكام والسعال .

40_ زيت أوكاليبتوس (الكينا) :
مزيل احتقان فيروسي ، معقم فيروسي .

41_ زيت القرقة :
نافع للسعات الدبابير .

42_ زيت الهال :
على البطن للمغص والرياح الغليظة .

43_ زيت الخزامى (لافاندا) :
للصداع ، للسعات الحشرات ، للربو .

44_ زيت النارنج :
للمغص .

45_ زيت السيرج :
مقوي للشعر .

46_زيت الخروع :
مقوي للشعر ، يطيل رموش العين .

47_ زيت الصندل :
للجلد ، مقشع للرئة .

48_ زيت الاصطراك (الميعة) :
مقشع ، لأمراض الجلد ، لإزالة احتقان الرئة .

49_ زيت العرعر :
لآلام الروماتيزم وداء المفاصل والشلل .

50_ زيت الخيار :
لشد البشرة في الوجه والبطن ، وتغذيتها ونعومتها

**الكانولا.. أقل الزيوت النباتية احتواءً على الدهون المشبعة وأكثرها محافظة على صحة العقل

**تفسد بالملح وبقايا الطعام ومدة وعدد مرات الاستخدام
الكانولا.. أقل الزيوت النباتية احتواءً على الدهون المشبعة وأكثرها محافظة على صحة العقل والقلب


التنويع بين الزيوت النباتية وعباد الشمس أمر هام


الأحساء - تحقيق و تصوير : صالح المحيسن
الزيوت عنصر أساس حاضر في إعداد معظم الوجبات ما يعني استهلاك كميات كبيرة منها ، لذا تجد ما يثير البعض الكثير من التساؤلات حول الزيوت من حيث الأنواع الأفضل والكيفية المثلى للحفظ و كم هي عدد المرات التي يجب استخدام الزيوت خلالها ، لذلك كله كان ل «الرياض» هذه الوقفة العلمية الطبية مع مدير إدارة الدراسات البيئية في بلدية الاحساء والباحث والمهتم والخبير في موضوع الزيوت الدكتور حسن بن ابراهيم الخرس 00

أقسام الدهون حسب مصدرها


تحدث الدكتور في مستهل حديثه عن أقسام الدهون والتي حددها في :


الأولى - دهون حيوانية : ونحصل عليها من الشحوم الحيوانية والزبد المستخرجة من الحليب إلا أن هذا النوع من الدهون يتكون بنسبة أعلى من الأحماض الدهنية المشبعة والمتهمة بمسئوليتها عن السمنة وأمراض القلب والشرايين لكونها تنتج الكولسترول الضار.


النوع الثاني - الدهون النباتية : وتتميز هذه الدهون باحتوائها على نسب متفاوتة من الأحماض الدهنية غير المشبعة والتي تعتبر أقل ضرراً على الصحة.


تتكون الدهون من وحدة تسمى بالأحماض الدهنية وتقسم حسب التركيب الكيميائي إلى أحماض دهنية مشبعة ومنها الأحادي والمتعدد، أحماض دهنية غير مشبعة منها أحادية ومتعددة.


أهمية الزيوت00؟


وحول الأهمية الصحية التي تحملها الزيوت بالنسبة للإنسان أجاب الدكتور حسن : يحتاج الإنسان كبقية الكائنات الحية إلى مجموعة من العناصر الغذائية تتمثل في الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والماء والأملاح المعدنية والفيتامينات ، و تعتبر الدهون مصدراً رئيسياً للطاقة بالنسبة للجسم مع الكربوهيدرات ، حيث يحوي كل غرام من الدهون 90 كالورى طاقة وهو ضعف ما تحويه الكربوهيدرات ، كما توفر الأحماض الدهنية الأساسية للجسم حيث إن البعض منها لا يتم تصنيعها في الجسم مثل اللينوليك والذي يعتبر من أهم الأحماض الدهنية لنمو الأطفال الرضع ، وتساهم في تنظيم ضغط الدم وعملية التجلط ومواجهة الالتهابات، كما أنها تساهم في المحافظة على صحة الجلد والشعر ، و تنقل الفيتامينات المذابة في الدهون وهي مجموعة « A,D,E,K » والمهمة جداً لصحة الجسم ، و تساهم الدهون بشكل عام في نمو الدماغ لدى الأطفال.


أي الزيوت أفضل للاستخدام ؟


وإجابة على هذا السؤال يرد الدكتور حسن بقوله : لا يوجد ما يسمى بالزيت الأفضل فلكل زيت خواصه التي تعطيه تميز عن الآخر إما في التركيبة أو مدى ثباته وتحمله لدرجة الحرارة والمجالات التي يمكن استخدامه فيها، ويوجد في الأسواق العالمية أنواع كثيرة من الزيوت النباتية، لذا سنتحدث عن الأنواع المتوفرة في أسواقنا والمستخدمة في المنازل والمطاعم ومنها: زيت الذرة ، وزيت دوار الشمس ، وزيت النخيل ، وزيت الزيتون وأدخل في الأسواق حديثاً
زيت الكانولا ، ولنمكن القارئ من اتخاذ قراره بنفسه في أي الزيوت يستخدم ، سنلقي الضوء على كل زيت على حدة ونذكر صفاته :

1 - زيت دوار الشمس : يعتبر زيتاً صحياً للجسم وذلك لقلة الأحماض الدهنية المشبعة فيه. كما أنه يحتمل درجة حرارة عالية نسبياً إذ تصل درجة التدخين «Smoking point » فيه إلى « 450 ف» وتتنوع استخداماته للقلي والإضافة المباشرة للأطعمة كالسلطات والمقبلات.


وتوجد حسب التركيبة ثلاثة أنواع من زيت دوار الشمس لكلٍ منها خاصيته، تم إنتاجها لتلبية الاحتياجات المختلفة للمستهلكين :


أ زيت «Nu Sun» : يحتوي أقل من 10٪ أحماض دهنية مشبعة، 55-75٪ أحماض دهنية أحادية غير مشبعة «أوليك oleic»، و15-35٪ متعددة غير مشبعة« لينوليك linoleic».


ب زيت «Linoleic Sun» : يحتوي 11٪ أحماض دهنية مشبعة، 65٪ أحماض دهنية متعددة غير مشبعة« حامض اللينوليك linoleic» والذي يعتبر مهم جداً للجسم حيث لا يستطيع الجسم أن ينتجه، 21٪ أحماض دهنية أحادي غير مشبع «حامض الأوليك oleic» ، كما يحتوي هذا الزيت على نسب عالية من فيتامين«ه E» إلا أن هذا النوع من الزيوت غير مستقر أي أنه سريع التأكسد ذلك بسبب زيادة نسبة الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ويحتاج إلى الهدرجة.


ج زيت « Oleic Sun » : يتميز هذا الزيت بأنه أكثر صحة وأقل ضرراً على الصحة لأنه يحوي 80٪ أحماض دهنية أحادية غير مشبعة «أوليك Oleic» وهو شديد الثبات أي لا يحتاج للهدرجة.


2 - زيت الذرة : من أقدم الزيوت استخداماً في بلادنا ويعتبر صحياً نسبيا وتصل درجة التدخين فيه إلى «450 ف» ويستخدم للقلي بكثرة ، إلا أنه إذا ما تعرض لدرجات حرارة عالية فإنه ينتج مواد مضرة بالقلب والشرايين وبعضها مسرطنة ، لذا يلزم استخدامه في درجات الحرارة المسموح بها ، وهو يحتوي على 55٪ أحماض دهنية متعددة غير مشبعة و28٪ أحماض دهنية أحادية غير مشبعة.


3 - زيت النخيل : يحتوي على 49-51٪ أحماض دهنية مشبعة و39٪ أحماض دهنية أحادية غير مشبعة وقربة 10٪ أحماض دهنية متعددة غير مشبعة، ودرجة التدخين عند «350 ف».



يتميز هذا الزيت بأنه أقل الزيوت النباتية احتواء على الدهون المشبعة «أقل من 7٪ » كما يحتوي على 59 ٪ أحماض دهنية أحادية غير مشبعة و30٪ أحماض دهنية متعددة غير مشبعة ، ونسب جيدة من أحماض أوميجا3 الدهنية والتي تمتاز بتأثيراتها الصحية العجيبة والتي نوجز منها فيما يلي :1- المحافظة على صحة العقل . 2- المحافظة على صحة القلب . 3 - تنشيط الجهاز المناعي في الجسم. 4 - زيادة النشاط والقوة الجسدية والجنس لدى الرجال . 5 - المحافظة على صحة الكلى. 6 - صحة وسهولة حركة المفاصل . 7 - تحافظ على مستويات الكولسترول السليمة في مستواها الصحي وتمنعها من الارتفاع. 8 - توازن ملحوظ وصفاء في الذهن والمزاج والشعور بالنشاط والحيوية.

كما يتميز زيت الكانولا بتوازن أحماض الأوميجا 3، والأوميجا 6 فيه، مما يعطيه ميزة صحية إضافية ، إلا أن هناك بعض الدعاوى حول هذا الزيت بأنه يحوي مواد ضارة كونه أنتج من بذرة اللفت ، إلا أن هذه الدعاوى ليست من مصادر طبية أو من جهات علمية معتمدة ، وقد أكدت وزارة الزراعة الكندية وهي البلد المنتج لهذا النوع من الزيوت بأنه تم تهجين اللفت بحيث ينتج هذا الزيت دون احتوائه على المواد الضارة التي تتواجد عادة في بذرة اللفت ، تصل درجة التدخين فيه إلى «400 ف» ونبه الدكتور حسن في هذا السياق الى جانب هام موضحاً إياه بقوله : أود أن أشير هنا أن دهون الأسماك هي أفضل وأكثر المصادر لأحماض الأوميجا 3 الدهنية.


زيت الزيتون وأفضلية مقننة !


ويضيف د. حسن الخرس:


من الناحية الصحية يعتبر زيت الزيتون هو الأفضل وذلك لما يحتويه من نسبة عالية من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة والتي تصل إلى 77-80 ٪ ، كما يحوي على كمية كبيرة من مضادات التأكسد «antioxidants » والتي تتميز بمنع ظهور للتغيرات الجسدية المرتبطة بالكبر ولمقاومتها لبعض الأمراض ، كما يحتوي على بعض مركبات الفينول «polyphenolics» والتي تنشط الجهاز المناعي في الجسم ، وقد أثبتت البحوث الطبية أن زيت الزيتون يحمي الجسم من بعض أنواع السرطان منها سرطان القولون والجلد وسرطان الثدي لدى النساء، كما أنه يعمل على حماية الجسم من أمراض القلب والشرايين ويعمل على تخفيض ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم، كما أنه يخفض الكولسترول الضار في الدم. درجة التدخين تصل إلى«410 ف» وتصل في الزيت البكر إلى «420 ف» كما أنه يحتوي على كميات قليلة من الأوميجا 3 والأوميجا 6 بنسب متوازنة.


وبين الدكتور حسن جانب مهم جداً بالنسبة لزيت الزيتون فقال : زيت الزيتون جيد للقلي إلا أنه يفقد نكهته بالحرارة بسرعة كما أنه يحتوي على قطع من الزيتون وإن كانت ميكروسكوبية الحجم إلا أنها تعطي طعماً على الطعام بعد التعرض للحرارة العالية، أما ما يشاع عن ظهور مواد ضارة بالصحة أو أنه يفقد فوائده الغذائية بسبب القلي فليست صحيحة.




كيفية حفظ الزيوت ؟


وأوضح د. حسن طريقة وكيفية حفظ الزيوت قائلاً:


- تحفظ الزيوت في عبواتها الأساسية قبل الاستعمال وفي مكان بارد بعيد عن الشمس والحرارة العالية.


- قلي الأطعمة في الزيت على أقل درجة ممكنة، والدرجة الصحيحة للقلي هي 375325 ف.


- التأكد من عدم وصول الزيت إلى درجة التدخين(smoking point) وهي درجة الحرارة التي يظهر عندها الدخان من الزيت وهي دليل على التلف وتتأثر سلباً بعوامل منها: نوع الزيت وتركيبته ، وجود بقايا الطعام في الزيت ، وجود الملح ، عدد مرات الاستخدام ، طول فترة التعرض للحرارة ، وطريقة التخزين.


ووجه الدكتور حسن حديثه لربات المنازل اللاتي هن الأكثر تعاملاً مع الزيوت مبيناً لهم كيفية تقدير درجة حرارة الزيت أثناء القلي دون ترمومتر داعياً إياهم الى عمل الآتي :


ضعي قطعة صغيرة من خبز بريد مربعة الشكل في الزيت وهو يغلي ، فإذا طفت القطعة وأخذت تتحرك وتقلي فالحرارة كافية ، وإذا صارت بنية اللون في الوقت التالي فدرجة الحرارة يظهرها الجدول التالي:


60 ثانية درجة الحرارة 350 365 ف


40 ثانية درجة الحرارة 365 382 ف


20 ثانية درجة الحرارة 382 390 ف


علامات الفساد في الزيت


وعدد الدكتور حسن علامات فساد الزيوت محددها في النقاط التالية :


- بتصاعد الدخان من سطح الزيت قبل الوصول إلى درجة 190 م.


- ظهور رائحة الطعام في الزيت.


- تغير اللون بشكل ملحوظ.


- ظهور رائحة «التزنخ».


وأضاف الدكتور نصائح عامة مذكراً الجميع بها :


٭ تذكر أن الزيوت وإن كانت نباتية فهي دهون ، لذا يلزم أخذ اللازم منها صحياً فقط والتقليل قدر المستطاع.


٭ عدم الانخداع بالدعايات والتعامل الأمثل مع الزيوت حسب الدراسات العلمية.


٭ العبرة في اختيار الزيوت النباتية هو في احتوائها على الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة بنسبة أكبر وأقل نسبة من الدهون المشبعة وكلما احتوت أحماض الأوميجا 3 كانت أفضل .


٭ للقلي استخدم الزيوت ذات درجة التدخين الأعلى ولا تبالغ في درجة الحرارة المستخدمة في القلي وبالأخص عند استخدام زيت الذرة .


٭ تذكر أن قلي الأطعمة في درجات حرارة منخفضة يعني إمكانية امتصاص الطعام لكميات أكبر من الزيت المستخدم 0


وأضاف : يحتاج الجسم يوميا إلى 70 غراماً من الدهون منها 10٪ مشبعة و90٪ غير مشبعة وقد حسبت هذه الكمية على أساس أن نسبة الدهون من الطاقة اللازمة للجسم هي 35٪ من 1800كالوري وبضرب هذا الرقم في 35٪ وقسمة الناتج على 90 وهو عدد الكالورات في الغرام الواحد من الزيت يكون الناتج 70 غراماً/اليوم . وختم الدكتور حسن حديثه عن الزيوت بالتذكير بنصيحة هامة فقال : تذكر أنك تحتاج لممارسة الرياضة يومياً أكثر من «20» دقيقة، وهي الفترة التي يحتاجها الجسم لاستهلاك طاقة الكربوهيدرات ، حتى يبدأ الجسم بحرق الطاقة المخزونة على شكل دهون .



الزيوت النباتية فعلا خالية من الكوليسترول ولكن ادعاءات اعلانية بوجود فيتامين اى فى الزيت كمضاف لا يوجد حيث انه موجود طبيعيا فى الزيت ونسبة مناسبة ولكن للترويج فقط يعلنون عنه

تعتبر الزيوت النباتية مثل زيت الزيتون والذرة ذات المصادر النباتية خالية من الكوليسترول والذي يتوفر بشكل كبير في المصادر الحيوانية أو الدهون الحيوانية لذلك فإنه ينصح باستبدال الزيوت النباتية بدلاً من الدهون الحيوانية للحد من زيادة تركيز الكوليسترول في الدم.

تشير الأبحاث العلمية التي أجريت سواء على الحيوان أو الإنسان أن استهلاك الزيوت النباتية يحد من ارتفاع الكوليسترول وذلك لأنها لا تحتوي على
كوليسترول أصلاً بل يزيد ذلك إلى أنها تعمل على خفض وتصحيح مستويات الكوليسترول في بلازما الدم مما يؤدي إلى إكساب الزيوت النباتية خاصية علاجية في انقاص الكوليسترول في الدم

*الفيتامين E فهو قد يوجد في الزيت بشكل طبيعي, ولكن أيضا قد يضاف نسب منه لغرض من الأغراض إما بهدف رفع القيمة الغذائية, أو بهدف تكنولوجي إذ أن لفيتامين E دور في منع أكسدة الأحماض الدهنية, أو تزنخ الزيت كما يقال له بالعامية. وقد يقال أن الزيت الفلاني صاحب العلامة التجارية الفلانية مضاف إليه فيتامين E دون أن يضاف إليه وهذا نوع من الغش, أما إذا لم يذكر فلا غش فيه.


أما كلمة خالي من الكوليسترول فهي كلمة دعائية طالما لم يقل أنه هو من أفرغه من محتواه من الكوليسترول.






**الزيوت المهدرجة الدهون الطبيعية هي مصدر أساسي للطاقة في جسم الإنسان، كما تساعده على امتصاص الفيتامينات A,D,E,K وتعمل الأحماض الموجودة بها على حماية البشرة والشعر والأظافر من الجفاف ولكنها ضارة في نفس الوقت، وبالتالي علينا الاعتدال في تناولها حتى نحصل على
الفائدة ونهرب من الضرر، أما الزيوت المهدرجة والدهون نصف المهدرجة فقد صنعها الإنسان، وهي نوع من الزيوت المتحولة التي تدخل دخل في معظم الأطعمة المصنعة لتزيد من مدة صلاحيتها وتحسن من قوامها ومذاقها.

الزيوت المهدرجة خطر على الصحة العامةالزيوت ما بين الفائدة والضررتصنع الدهون المهدرجة عن طريق تسخين الزيوت النباتية إلى أعلى درجات الحرارة والضغط، وتضخ الماكينات الهيدروجين داخل هذا الخليط من الزيوت الساخنة لتحول المادة السائلة إلى مادة صلبة أو شبه صلبة، الدهون المصنعة من مواد حيوانية مثل الزبد ليس بها هيدروجين، لذا تكون أشد صلابة من الأخرى.
كما تحتوي الزيوت المهدرجة على أحماض دهنية متحولة Trans fatty acids تمثل خطورة شديدة على القلب، تنتج عن إضافة الهيدروجين، الهدف من هذا التصنيع أن الأطعمة المصنوعة من الزيوت المهدرجة تكون ألذ طعماً من الأخرى، كما تطول مدة صلاحيتها، وتصمد لفترات طويلة على الأرفف في المحال التجارية، كما يعتمد عليها كثير من المطاعم ضمن المكونات اللازمة للطهي، حيث يمكن قلي الأطعمة فيها لمرات عديدة دون أن يحدث أي فرق في الطعم.
المخاطر التي تمثلها الأطعمة التي تحتوي على زيوت مهدرجة: مخاطرها تكمن في أن الجسم لا يستوعب هذا النوع من الدهون، لذا يصعب هضمها، وتبقى في الجسد لمدة طويلة، مما يسبب زيادة في الوزن واضطرابات في المعدة، وتزيد من مخاطر إصابة الشخص بالسكر أو الشريان التاجي في القلب عن طريق رفع معدلات الكوليسترول في الدم، وفي الواقع فهي ترفع مستوى الكوليسترول السيئ المسمى LDL ووظيفته هي حمل كوليسترول الدم إلى خلايا الجسم وفي الوقت نفسه تقلل من النوع الجيد من الكوليسترول الذي يعيد الكوليسترول إلى الكبد ليتخلص منه، وهذه الزيوت أيضاً تحول الأغشية الخولية الداخلية من حالتها المرنة إلى حالة صلبة لا تمكنها من الانقسام بشكل سليم مما يجعلك عرضة للإصابة بالسرطان، وتمثل أيضاً مشاكل على صحة القلب أكثر من التي تسببها الدهون المشبعة.
مصادر الزيوت المهدرجة:

لوجبات السريعة أحد مصادر الزيوت المهدرجةالزيوت ما بين الفائدة والضرربلا مبالغة نجد تلك الزيوت في معظم الأطعمة ولكن تختلف نسبتها من منتج لآخر، وهناك نوعان من المنتجات هما عبارة عن زيوت متحولة بالهيدروجين: هما (المارجرين- السمن النباتي).
كما أن هناك منتجات أخرى تحتوي عليها ونستخدمها في المنزل:

  • الكريمة البيضاء لتزيين الكيك (التي ليست من منتجات الألبان).
  • مبيضات القهوة.
  • الخبز بأنواعه
  • البسكويت
  • الكيك
  • تارت الفواكه
  • الحلويات
  • الرقائق التي تستخدم صباحاً
  • زبد الفول السوداني
  • البطاطس المقلية، ونصف المقلية المجمدة
  • الوجبات السريعة المقلية
  • بعض العجائن المجمدة

ما هي الكلمات التي تدل على أن هذا المنتج قد يحتوي على هيدروجين؟

  • خال من الكوليسترول
  • خال من الدهون الحيوانية
  • زيوت (نباتية) مهدرجة
  • زيوت (نباتية) مهدرجة جزئياً

بدائل الدهون المهدرجة:

يت الزيتون أحد البدائل الصحية للطعامالزيوت ما بين الفائدة والضررللدهون فوائد عديدة ومهمة، فهي تعطي للطعام قواماً ليناً، وتحقق للجسم الشبع، كما تحتوي على مصدر مهم لبعض الفيتامينات وتضمن استمرار إنتاج الطاقة الضرورية للجسم، ولكن مع كل هذه الأهمية يجب ألا تتعدى نسبتها من الطعام 15%.
ويقول خبراء التغذية إن مصادر الدهون اثنان، الأول حيواني ويتمثل في السمن والزبد والقشدة، والثاني نباتي ويتمثل في زيوت الذرة، عباد الشمس، بذرة القطن، زيت النخيل وزيت الزيتون.
أفضل أنواع الزيوت والتي عادة ما ينصح بها الأطباء هو زيت الزيتون(ليس بكل أنواعه بل فقط المدون عليه عصره أولى على البارد أو زيت زيتون بكر) وزيت الكانولا "زيت بذور اللفت".
أسباب استخدام الزيوت المهدرجة:

تستخدم الزيوت المهدرجة في الأطعمة لثلاثة أساب هي:

  1. التكلفة: فالزيوت المهدرجة أرخص ثمناً من زيت الزيتون البكر وزيت جوز الهند الصحي، كما أنهما ليس لهما نفس المذاق ولا يحققان الطراوة المطلوبة.
  2. العوامل التسويقية:لا تستطيع الزيوت النباتية الإحلال محل الزيوت المهدرجة في كل أنواع الطعام خاصة في المخبوزات، كما أن هناك عاملاً حقيقياً يرجع إلى "جهل بالمواد الموجودة في الطعام" فمعظمنا لا نقرأ لائحة المكونات، ومن يقرأها يجهل معناها، كما أن كلمة "خال من الكوليسترول" تعد كلمة سحرية، بعدها يشتري الشخص هذه المنتجات بلا تفكير وفي حقيقة الأمر هي ضارة وتحمل بداخلها أمراضاَ كثيرة.
  3. مدة الصلاحية: تبقى الأطعمة التي تحتوي على زيوت مهدرجة لمدة أطول على الرف ولا تحتاج إلى الثلاجات لحفظها، وتحتفظ بنكهتها لمدة طويلة، كما أنها لا تكلف كثيراً بالنسبة للشحن، فهي لا تحتاج إلى الثلاجات و تتحمل الظروف القاسية أحياناً دون أن تفسد، لذا تستخدمها المصانع أحياناً دون الحاجة إلى وجودها في الطعام.

المستوى المسموح بتناوله من هذه الأطعمة:

تسمح بريطانيا بتناول كحد أقصى 4.4 جرام للنساء و 5.6 للرجال، ولكن هل تعلم أن وجبة من الدجاج المقلي والبطاطس تحتوي على 4 جرامات من الزيوت المهدرجة (وتعد وجبة واحدة في اليوم).


كيف تتحكم في نسبة الكوليسترول؟

الزيوت ما بين الفائدة والضرر
* الكوليسترول:
-الكوليسترول هو مادة بيضاء شمعية موجودة بصورة طبيعية في الجسم. يفرز الكوليسترول عن طريق الكبد لبناء الخلايا وبعض انواع الهرمونات.
لا تستطيع ان تقوم بانشطة بدون حد ادني من الكوليسترول ولكن الجسم يخلق الكمية التي يحتاجها من الكوليسترول في حين ان منتجات الالبان التي ناكلها بكثرة تساهم في زيادة نسبته، يوجد في اجسام الكثير منا كمية غير صحية من الكوليسترول .... !!!

الكوليسترول الزائد في الجسم مسبب رئيسي لامراض القلب، وامراض الاوعية الدموية حيث يكون الكوليسترول كتل تسد الشرايين، وبالتالي تمنع امداد القلب بالكمية الكافية من الدم.

ويؤدي ذلك الي الاصابة بازمات قلبية، و السكتة الدماغية.
وبخفض نسبته، سيساعد علي عدم تكون هذه الكتل الدهنية في الشرايين، بل وتخفض نسبة الدهون المتكونة بالفعل.
اذا كنت قد اصبت بازمة قلبية، يجب عليك القيام بالكشف علي نسبة الكوليسترول في الدم بصورة منتظمة لتتجنب اصابتك بانسداد في الشرايين.
- مستوي الكوليسترول :
الكوليسترول ينقسم الي نوعين:
(HDL) وهو بروتين دهني عالي الكثافة. والمعروف انه نوع جيد من الكوليسترول، وذلك لقدرته علي تنقية الشرايين.
(LDL) وهو بروتين دهني منخفض الكثافة. وهو نوع غير جيد من الكوليسترول، وهو يقوم بتكوين الكتل الدهنية.
(HDL) او البروتين الدهني العالي، يسجل (60) وهي نسبة جيدة جداً. وكلما ارتفعت نسبة هذا الكوليسترول كلما انخفضت نسبة اصابة القلب بجلطات دهنية.
اما (LDL) عندما يكون في مستوي جيد، يسجل اقل من (130) وكلما كان اقل كلما كان افضل.
يجب القيام بفحص نسبة الكوليسترول في جسمك بشكل منتظم وعن طريق معامل تقوم بفحص (HDL) (LDL). وافضل وقت لقياس الكوليسترول بعد (12) ساعة من الصيام.
وتقيس تحاليل الدم محتويات الدم الاخري، مثل: ثلاثي الجلسريد.
ثلاثي الجلسريد هو نوع آخر من الدهون موجود في بعض الاطعمة مثل (اللحوم، الجبن، السمك والبندق)، ويفرز عن طريق الجسم.
ومؤشر معدلاته علي النحو التالي:
(200) ملجم = معدل طبيعي
200 - 400 = معدل عال نسبياً.
ما يزيد علي (400) = معدل عالٍ.
وتم التوصل في بعض الابحاث ان هناك علاقة بين ارتفاع ثلاثي الجلسريد في الجسم وامراض القلب.
- قياسات الكوليسترول:
المستوي
اجمالي الكوليسترول
LDL
HDL

عالي
متوسط
منخفض
فوق 239
200 - 239
اقل من 200
فوق 159
130 - 159
اقل من 130
اقل من 35
N/A
N/A


- كيف تتحكم في نسبة الكوليسترول؟
- القيام بالتمارين الرياضية بصورة منتظمة.
- الحفاظ علي الوزن الصحي المناسب.
- الاقلال من شرب الكحوليات، الكربوهيدرات والدهون المشبعة، ويساعد ذلك علي تقليل نسبة الكوليسترول وثلاثي الجلسريد في الدم.
- تناول الفاكهة والخضروات يومياً، خبز السن، الحبوب والبقوليات.
- تناول اللبن الخالي من الدسم او منخفض الدسم، الجبن و الزبادي منخفض الدسم ايضاً.
- تناول كميات صغيرة من اللحوم الخالية تماما من الدهون، الدجاج بدون جلد والاسماك.
- تجنب تناول انواع الطعام الغنية بالكوليسترول مثل البطاطس المحمرة، الوجبات السريعة، السجق، الكيك وانواع الحلوي المختلفة.
- الابتعاد عن الطعام المقلي، استخدم الميكروويف (الفرن)، او السلق او الشي.
- اخذ الحذر من الدهون المشبعة الموجودة في اللحوم والمنتجات الشبيهة.
- الدهون المشبعة تزيد من نسبة الكوليسترول في الدم، وحتي انواع الطعام التي تحتوي علي الدهون المشبعة يمكن ان تكتب عليها خالية من الدهون مثل: انواع الكيك الخالي من الكوليسترول، يمكن ان يكون غني بالدهون المشبعة مثل زيت النخيل و زيت جوز الهند. وهذه الزيوت تزيد من نسبة الكوليسترول. لا يوجد مستوي محدد لنسبة الدهون التي يجب تناولها في اليوم، ولكن حاول ان تكون 30% فقط، واقل من 10% دهون مشبعة.
- كقاعدة: تناول قطعة من اللحم الخالي من الدهون بحجم البطاقة مرة او مرتين وهو المقدار المثالي لك في اليوم الواحد.

- كيف تحد من الدهون المشبعة في غذائك اليومي؟
- الحد من تناول المنتجات الحيوانية عالية الدهون مثل: البرجر، لحم الخنزير، السجق (الكبد، المخ، الكلاوي).

- اقرا لائحة الطعام، وتجنب الاطعمة التي تحتوي علي الزيوت النباتية المهدرجة، زبدة الكاكاو، زيت النخيل او جوز الهند، دهون اللحوم البقرية.
- قم بنزع الجلد من لحم الطيور، والقطع الدهنية من اللحوم الحمراء قبل طهيها.
- تناول علي الاقل وجبة في اليوم خالية تماما من اللحوم.
- تناول منتجات الالبان الخالية من الدسم.
- تناول الوجبات الخفيفة الخالية من الدهون مثل الفاكهة او الفشار.
- تجنب الحلويات خاصة التي تحتوي علي شيكولاتة، زبدة او كراميل.
- تناول بياض البيضة فقط بدلاً من البيضة كاملة.
- تجنب البسكويت، الكيك والفطائر المتوفرة في الاسواق.
- استخدم الزيوت النباتية في طهي الطعام مثل :عباد الشمس، زيت الذرة، فول الصويا وزيت الزيتون.
- تناول السلاطة مستخدما هذه الزيوت.
- استخدم السمن النباتي الخفيف.
- انقاص الوزن:
اذا كان وزنك زائد عن معدله الطبيعي، فانقاص وزنك سوف يساعدك علي خفض نسبة الكوليسترول في الدم.
من الافضل ان تتخلص من 2 - 4 كيلو في الاسبوع من وزنك، لان ذلك يعني انك تغير عاداتك في نظامك الغذائي الي الافضل.
ليس من المحبذ اتباع نظام غذائي مشدد او استخدام اقراص لانقاص الوزن.
القيام بالتمارين الرياضية باستمرار، سوف يساعدك علي انقاص وزنك والحفاظ علي نسبة الكوليسترول في الدم.
ومن هذه التمارين الرياضية المفيدة: المشي، الجري، ركوب الدراجات (الثابتة او المتحركة) السباحة ومختلف الانشطة الحيوية.
اختر النشاط الذي تفضله، ومارسه من 3 - 4 مرات في الاسبوع، علي الاقل من 20 - 30 دقيقة لكل مرة.
- استعمال بعض العقاقير:
يمكن ان يصف لك طبيبك بعض انواع من العقاقير التي تخفض نسبة الكوليسترول. ويجب الالتزام بها. وبعضاً من هذه الانواع يمكن ان تخفض نسبة ثلاثي الجلسريد ايضاً.

اذا كنت مصاب بامراض الكبد ولا تستطيع تناول هذه العقاقير، فيمكن ان تزيد من تناولك لجرعة (Niacin) (من 1000 الي 2000) ملجم في اليوم، فسوف تساعد علي خفض نسبة الكوليسترول (يجب استشارة الطبيب).

http://www.youtube.com/watch?v=RbAsM4U2op0&feature=player_embedded



http://www.youtube.com/watch?v=k-jzXsJHuDU&feature=player_embedded



http://www.youtube.com/watch?v=eDnMTv8jUDY&feature=player_embedded



http://www.youtube.com/watch?v=9E0wBtSS61c&feature=player_embedded

هذا الموقع به دراسة جدوى لانتاج الزيوت
http://www.kenanaonline.com/page/4702
وهذا يحتوي على موضوع شامل عن زيت الزيتون
http://www.reefnet.gov.sy/agri/olive_oil.htm

المصدر: مواقع من النت
  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 2547 قراءة
نشرت فى 25 مايو 2011 بواسطة lilyflower

ساحة النقاش

زهرة الليليام

lilyflower
مهندسة زراعية مع ايقاف التنفيذ(عاطل حتى الان) »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

137,787