يتم انجاز بعض المهام الأدائية باستخدام إستراتيجية المسح البصري، وهي تعنى المرور بحركات منتظمة للعين على الأجزاء المختلفة للمهمة المطلوبة.

 

ويلاحظ أن معظم أخطاء الأطفال في المهام الأدائية قد تكون بسبب أن الطفل لا يستخدم هذه الإستراتيجية بكفاءة، فمثلا في أنشطة تركيب لوحة بازل أو مضاهاة صور أو الفرز في مجموعات أو صندوق الأشكال كلما كان الطفل قادراً علي المرور بعينيه على أدوات ومواد النشاط كلما كانت أخطاؤه لا تنتمي للفشل في إجراء المسح البصري.

 

 ولتدريب الطفل على إجراء المسح البصري ضع على سطح مستو أمامه عدة صور / مجسمات مألوفة لديه ثم اطلب منه صورة / مجسم محدد، هنا على الطفل أن يجرى مسحاً بصرياً لما هو معروض أمامه ليختار منها المطلوب، وإذا أردنا زيادة مستوى صعوبة التدريب علينا بزيادة عدد الصور أو المجسمات المعروضة أمام الطفل، كما علينا أيضاً طلب صورة يكون موقعها ليس في مركز الرؤية بالنسبة للطفل كأن تكون على الأطراف أو في الزوايا.

 

ولإجراء مثل هذا التدريب لابد أن يكون كافة المعرض على الطفل منبهات هو أساساً يعرفها كما لابد أن يتم طلب إحضار إحداها باستخدام صيغه لفظيه مباشره وواضحة، لأن الهدف ليس في التعرف على مسمى جديد لإحدى هذه المنبهات أو اختبار القدرة على الفهم اللفظي باستخدام صيغة طلب غير مباشرة، ولكن الهدف هو في مرور الطفل بعينيه على كافة هذه المنبهات، ويكون إحضار الشيء المطلوب هو محك تحقق المسح البصري بحيث أنه لو لم يخلق لنفسه مساراً بصرياً visual track لفحص ما هو معروض أمامه فانه  لن    يتمكن من إحضار المطلوب رغم نجاحه في التعرف عليه في سياقات تدريبية أخرى.

 

ولمزيد من التوضيح لأهمية المسح البصري في المهام الأدائية يمكن الرجوع إلى أحد الأمثلة التي قدمها الأستاذ / حسن صلاح في إحدى نشرات موقع كيان عن صعوبات التعلم النمائية                                            وليكن المثال الخاص بالتعرف على رقم 6 من سلاسل رقم9 فجميعنا قادرين على التعرف عليه، ولكن أكثرنا سرعة هو من سيجرى مسحاً بصرياً للجزء السلفي من سلاسل الأرقام ليكتشف أنه يأخذ شكل دائري بدلا من خط منحي، والأقل سرعة هو من سيجرى مسحاً بصرياً للأرقام كاملة فيمر بعينيه على الأرقام بجزأيها العلوي والسفلي، أما الأشد بطئاً والأكثر احتمالية للخطأ هو من سيؤدي المهمة بإتباع أسلوب التحقق Certifying    أي الوقوف على كل رقم تلو الآخر على حدة ليجيب على سؤال هل هو رقم 6 أم رقم 9، وتؤدي الأطفال عادة مثل هذه المهام من خلال أسلوب التحقق وهو ما يزيد من احتمالية الخطأ في الأداء أو البطء في أفضل الظروف.

 

المصدر: نشرة كيان - موقع كيان www.kayanegypt.com
kayanegypt

جمعية كيان

  • Currently 149/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
49 تصويتات / 1559 مشاهدة
نشرت فى 20 يوليو 2010 بواسطة kayanegypt

ساحة النقاش

جمعية كيان لرعاية ذوي الإحتياجات الخاصة

kayanegypt
جمعية أهلية , لا تهدف للربح . تعمل في مجال رعاية و تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال تقديم الخدمات التأهيلية لهم بشكل متكامل , بواسطة فريق من المتخصصين. تهدف إلى تقديم نموذج رائد للتأهيل في مصر و الوطن العربي, و تنمية و تاهيل الكوادر المتخصصة و تكوين توجه إيجابي »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

1,239,444

مركز كيـــان للتدريب

 

" إن التدريب بمثابة إستثمار للموارد البشرية المتاحة في مختلف مستوياتهم و تعود عوائده على كل من المؤسسة والموارد البشرية التي تعمل بها "

- بدأت فكرة إنشاء مركز كيان للتدريب والتنمية والاستشارات في بداية عام 2007 حيث عقد مجموعة من الدورات التدريبية التمهيدية في جمعية كيان للوقوف علي مدي احتياج مجال التربية الخاصة وذوي الاحتياجات الخاصة للتدريبات.
- بدأ تجهيز قاعة مخصصة لمركز التدريب في بداية عام 2008 و بدأ النشاط الفعلي للمركز في شهر مارس 2008.

لقراءة المزيد...