<!--<!--<!--



 

   بحـيرة مريوط

       المشكلة والحل

******

 

·       المساحة

تقدر المساحة الحالية للبحيرة بحوالى 16 ألف فدان ، وقد كانت مساحتها تقدر بنحو 48.4 ألف فدان عام 1965 ، وذلك نتيجة لما تم استقطاعه منها بالتجفيف نتيجة لسياسات التوسع العمرانى ، وفى الفترة الأخيرة تعرضت البحيرة لاستقطاع 840  فدان لأغراض إنشاء الطريق الدولى الساحلى وبعض الإنشاءات الأخرى[1].

·       الموقـع
تقع بحـيرة مريوط بكاملهــا داخل محـافظة الإسكندرية ، وحدودها كالتالى :
*  
الحد البحرى : طريق محرم بك – القبارى ومنطقة المتراس .
*  
الحد القبلى : منطقة المحاجر وباب العبيد وأبيس .
الحد الشرقى : الحديقة الدولية والطريق الدائرى ومصرف القلعة .
*  
الحد الغربى : طريق مرغم ووادى القمر وسكة حديد مطروح .  

·       أحواض البحيرة

يقسم الطريق الصحراوى البحيرة إلى مجموعتين من الأحواض ، كما تمر خلالها بعض القنوات المائية التى تساهم فى تقسيم البحيرة أيضاً إلى هذه المجموعة من الأحواض مختلفة المساحة ، وهذه القنوات هى : الوصلة الملاحية ، ومصرف العموم ، ومصرف القلعة .

وبهذا تنقسم البحيرة إلى الأحواض التالية :

1)             الحوض الرئيسى أو حوض الـ (6000 فدان ) ويقع شمال شرق البحيرة ، وهو الحوض

  الرئيسى ، وانفصل عنه : {  حوض المتراس ( حوالى 800 فدان ) ، ويقع غرب الحوض الرئيسى ، ويفصله عنه الوصلة الملاحية و حوض المثلث ( حوالى 700 فدان ) ، ويقع جنوب غرب الحوض الرئيسى ، ويفصله عنه مصرف العموم }.

2)                 حوض الـ (3000 فدان ) ، ويقع غرب البحيرة .

3)                 حوض الـ (5000 فدان ) ويقع جنوب شرق البحيرة .

4)               حوض الـ (2000فدان ) ، ويقع جنوب غرب البحيرة وانفصل عنه :
{   حوض أم درمان ( حوالى 850 فدان ) ، ويقع جنوب حوض الـ 2000 ، وانفصل عنه بفعل جسر لأبراج كهرباء ضغط عالى }.

5)           حوض الـ (1000فدان )ويطلق علي حوض ابو عزام ، ويقع جنوب شرق حوض الـ 6000 ، وانفصل عنه :
     
{الحوض الشرقى ( حوالى 250 فدان ) بفعل مصرف القلعة}  .

·       مصادر تغذية البحيرة بالمياه

أولاً :  الصرف الزراعى

ويتم إمداد البحيرة بمياه الصرف الزراعى من خلال

1)  مصرف العموم :

        بعد إنشاء نظام الصرف فى محافظة البحيرة أصبحت بحيرة مريوط وعاءً تصب فيه مياه الصرف الزراعى بمحافظتى البحـيرة والإسكندرية ، سـواء بطريقة مباشـرة أو عن طريق مصرف العمـوم الذى تصب فيه محطتا أبيس وحارث بكمية ميـاه تقدر بحـوالى 8 مليـون م3  ، لا يمر منها بالبحيرة سوى حوالى 4 مليون م3 تغذى جميع أحواض البحيرة فيما عدا حوض الـ 2000 فدان ، ثم يتم رفع كامل مياه المصرف بواسطة طلمبات المكس إلى البحر للمحافظة على منسوب البحيرة عند(- 280سم) ، على الرغم من حاجة البحيرة الماسة لهذه المياه .

2) مصرف غرب النوبارية :

اعتقد ان معظم الدراسات التى أجريت على بحيرة مريوط قد غفلت عن هذه المصدر الهام لتغذية البحيرة من جهة حوض ام درمان بناحية مرغم حيث غفل الكثيرون عن أدراج أعمال التطوير التى تمت ببحيرة مريوط والتى من أهمها مشروع انشاء عدايتين لتغذية حوض الـ 2000 فدان من مصرف غرب النوبارية (بالراحة) دون استخدام طلمبات حيث يرتفع منسوب مصرف غرب النوبارية عن منسوب البحيرة بـ 2.3متر

تم فى هذا المشروع عمل حفر لنفقين تحت السكة الحديد (قطار مطروح ) وتمديد خطين مواسير أسمنية أقطار 2 متر وبطول 75 متر ( طول كل النفق) ، بخلاف 75متر أخرى فى صورة مواسير بنفس القطر قرب سطح الأرضكا متداد للنفقين فوق سطح الأرض لزوم الوصول بمياه المصرف الى اول حدود البحيرة.

  وأطلق علي هذا المشروع . . ( مشروع العدايتين).

تقوم العدايتين بتتغذية البحيرة بـ 350 ألف متر مكعب / يوم  تقريباً ، فضلاً عن تغذية البحيرة بأسماك العائلة البورية ، و تعتبر التغذية بالكميات الواردة من مصرف غرب النوبارية عبر عدايتى أم درمان من احدى أهم أعمال التطوير التى تمت بالبحيرة ، من خلال استغلال فارق المنسوب الهائل  بين مصرف غرب النوبارية والبحيرة من الجهة الجنوبية الغربية (+ 2.3 لصالح المصرف )

أهم نتائج  مشروع العدايتين :

1) هذا المشروع قلب منظومة الرى والصرف بحوض الـ 2000 فدان ؛ فقد كانت تغذية الحوض تتم من جهة الشرق من الوصلة الملاحية مياه عذبة ولكن مختلطة ببعض مياه الصرف الصناعى ، وأصبحت الآن تتم تغذية الحوض من الجهة الغربية من ناحية أم درمان.

2) تم انقاذ أكثر من 850 فدان من التجفيف والانحسار عن البحيرة من خلال رفع منسوب المياه بمنطقة ام درمان من عدة سنتيمترا الى حدود 100 سنتيمتر.3) ىفائض هذه المياه يذهب الى باقى أجزاء البحيرة خاصة حوض الـ 5000 فدان الذى يقع فى الجهة المقابلة لحوض الـ 2000.


ثانياً : الصرف الصحى والصناعى

وبرغم كونه من أهم مشاكل البحيرة إلا أنه يعد من مصادر التغذية المحسوبة على البحيرة وذلك من خلال محطتى التنقية الشرقية والغربية ، على النحو الآتى

1)    محطة التنقية الشرقية :

       وهى  تنتهى بمصرف القلعة الذى يصب فى الحوض الرئيسى للبحيرة محملاً بجميع أنواع التلوث الصحى والصناعى ، وتقدر كمية المياه التى تلقيها هذه المحطة بحوض الـ6000فدان عن طريق مصرف القلعة بحوالى (مليون م3 يومياً  .( 

2)    محطة التنقية الغربية :

 تصب غرب الحوض الرئيسى للبحيرة بمنطقة المتراس ، وتقدر كمية المياه التى تلقيها هذه المحطة بالبحيرة بحوالى500 ألف م3 يومياً .
هذا وهناك كميات أخرى تتمثل فيما يتم صرفه بصورة مباشرة على البحيرة بواسطة بعض شركات البترول و المصانع وغيرها وعلى رأس هذه الشركات ، شركة العامرية للبترول التى تصب بمفردها بأكثر من 800 ألف م3 يومياً فى حوض الـ 3000 فدان .

(( ملحوظة هامة ))

جدير بالذكر أنه تم الانتهاء من مشروعى عزل الصرف الصحى ، وعزل الصرف الصناعى، إلا أن الخطر منهما مازال قائماً وسينتهى بانتهاء الأعمال التكميلية للمشروعين.
 ثالثاً : المياه العذبة

مصدرها بخلاف (مياه الأمطار والرشح الجوفى ) الوصلة الملاحية التى يفترض أن تلعب دوراً هاماً فى تحسين البيئة المائية للبحيرة ، لكن هذا الدور يتضاءل فى ظل تزايد المياه تلوثها  بالصرف الصناعى حيث تقى بعض الشركات بمخلفاتهـا السائلة بالوصلة الملاحية ، ولا يفوتنا أن مياه النيل المُغذى الأساسى للوصلة الملاحية تصل الى مصر نحملة ببقايا بعض المبيدات الزراعية الفسفورية التى  تستخدمها دول المنبع للحد من انتشار مرض الملاريا ومن هذه المبيدات الـ          ( DDT )
فضلاً عن وجود ميناء لتحميل الكبريت موجود على الوصلة الملاحية شرق حوض الـ3000فدان ، وفى الجهة الغربية المقابلة لحوض المثلث .

·       إنتاج البحيرة من الأسماك

تعتبر سمكة البلطي السمكة الأولى  على رأس قائمة أنواع الأسماك ببحيرة مريوط ، وجدير بالذكر أنها السمكة الثانیة على مستوى العالم بعد سمكة المبروك.

Kingdom   :  Animalia

Phylum : Chordata

      Class :  Actinopterygii

Order :  Perciformes   

Family : Cichlidae 

S. N :Oreochromis noloticus

E.N :NileTilapiah

.

تطور إنتاج البحيرة من الأسماك :


   جدير بالذكر انه خلال الفترة من 2001 إلى 2008 انخفض إنتاج البحيرة من حوالى 6.2 ألف طن فى عام 2001 تمثل الحد الأقصى لإنتاج البحيرة خلال هذه الفترة إلى حوالى 4.3 ألف طن فى عام 2008 تمثل الحد الأدنى لإنتاج البحيرة خلال نفس الفترة .
يتبين من معادلة الاتجاه العام للإنتاج خلال الفترة من عام 2001 إلى عام 2008 أن إنتاج البحيرة يتجه اتجاهاً عاماً متناقصاً بمعدل حوالى 193.5 طن سنوياً ، مما يعنى ان البحيرة كانت تتعرض للتدهور الشديد فى الإنتاج مع مرور الزمن .
أسباب تدهور إنتاج البحيرة :
تدهور الإنتاج يرجع إلى

-         التغيرات فى منسوب المياه بالبحيرة

-         بالإضافة إلى التلوث بأنواعه .

-         تقلص مساحة المسطح المائى المتاح للصيد الحر بسبب تزايد نموات النباتات المائية.

-         التوسع العمرانى على حساب المسطح المائى للبحيرة بصفة عامة.

-          الصيد المخالف والجائر.

-         العوامل البيئية الأخرى المؤثرة.

·       أهم أنواع الأسماك بالبحيرة
-   أهم أنـواع الأسـماك المنتجة من البحيـــرة ، هى : البلطى ، والقراميط مع وجود نسب بسيط من مبروك الحشائش ، والبورى ، والحنشان ( حسب الترتيب السابق)<!--

<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} </style> <![endif]-->

·        

·       أهم المشاكل التى تهدد بحيرة مريوط  

تتعرض بحيرة مريوط للعديد من المشاكل التى تؤثر سلباً على إنتاجيتها ، وبالتالى على مجتمع صيادى البحيرة ، ويمكن توضيح أهم هذه المشكلات على النحو التالى :

1-    مشكلة انتشار البوص والنباتات المائية.

2-    مشكلة التلوث.

3-    مشكلة انخفاض منسوب المياه بالبحيرة.

4-    مشـكلة استقطاع أجزاء من مساحة البحيرة والتعدى عليها بالتجفيف.

5-    مشكلة الصيد المخالف وزيادة جهد الصيد بالبحيرة

6-    مشكلة افتقاد القوة الرادعة لمواجهة التعديات ومخالفات الصيد.

7-    مشكلة تجزئة البحيرة إلى عدة أحواض شبه منفصلة.

8-    عدم الإتصال المباشر بين البحيرة والبحر ( عدم وجود بوغاز من البحر على البحيرة ).

·       أخذاً فى الاعتبار أنه تم التغلب فى السنوات الأخيرة على العديد من هذه المشاكل.

 

أولاً  : مشكلة انتشار البوص والنباتات المائية :

وتعتبر مشكلة انتشار البوص فى الوقت الحالى على رأس أهم مشاكل بحيرة مريوط مع العلم بأن مشكلة التلوث حتى عام 2010 كانت تتصدر مشاكل البحيرة

-         تغطى هذه النباتات أكثر من 50 % من مساحة المسطح المائى للبحيرة ، وهى موزعة بشكل غير متوازن ، حيث تصل هذه النسبة لأكثر من 60% بالحوض الرئيسى ، وحوالى 60% بحوض الـ 5000 فدان .
 
وتؤدى هذه المشكلة إلى حدوث الآتى :

-         يعوق عمليات الصيد الحر .

-             ركود المياه وعدم دورانها وسرعة تعرضها للتلوث ، وبالتالى نفوق كميات كبيرة من الأسماك .

-           ظاهرة الاشتعال الذاتى للبوص نتيجة سوء التهوية .

-            تعتبر هذه النباتات عاملاً مساعداً على الصيد المخالف باقامة التحاويط

   كما أنهــا تساهم فى وجود بؤر إجرا

المصدر: [1] الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية ، الإدارة العامة للمشروعات ، سجلات الإدارة [2] جهاز شئون البيئة ، تقرير عن البحيرات الشمالية فى نطاق عمل فرع الإسكندرية [2] جهاز شئون البيئة ، تقرير عن البحيرات الشمالية فى نطاق عمل فرع الإسكندرية
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 84 مشاهدة
نشرت فى 23 يناير 2015 بواسطة jamalhafez

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

82,985