محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

«امرأة بريطانية» تجعل رائحتها مثل السمك الفاسد!

إعداد/محمد شهاب

كتبت سلمى خالد:

تختلف الحالات النادرة الأخرى التى نسمع عنها، ولكن من غير الطبيعي معرفة بأن هناك حالة نادرة تجعل رائحة شخص تشبه السمك الفاسد، حيث تعاني امرأة بريطانية من حالة صحية نادرة للغاية تجعل رائحة جسمها كرائحة السمك الفاسد باستمرار، مما يدفعها للاستحمام أربع مرات يومياً لإخفاء الرائحة.وعاشت كيلي فيدو وايت، التى تبلغ من العمر 41 عامًا، من أولدهام، مانشستر، طوال حياتها مع مرض "تريمتياليمنوريا"، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، وهو اضطراب يُعرف باسم "متلازمة رائحة السمك"، وهو حالة نادرة جدًا لدرجة أنه لم يتم تسجيلها إلا 100 مرة في السجلات الطبية.

وبسبب هذا المرض ينتج المصابون به مجموعة من روائح الجسم القوية بما في ذلك رائحة الأسماك الفاسدة والبصل والبراز، بإلاضافة أنه تم تشخيص حالة كيلي رسمياً في عام 2015، عندما كانت في الرابعة والثلاثين من عمرها.

وقالت كيلي متحدثة عن تجربتها: " يقول الناس إن حالتي هي لعنة، لأنها تتسبب بالكثير من الإحراج وتعزلني عن الآخرين"

وأضافت: "لا علاقة للأمر مطلقًا بالنظافة الشخصية، ويمكنني أن أغتسل مرة كل ساعة دون أن يؤثر ذلك كثيراً على مفعول الرائحة".

وعانت المرأة المسكينة للكثير من المعاناة حيث كانت تضطر للاستحمام أربع مرات يومياً وتغير ملابسها مرتين، وأحياناً كانت تضطر لاستخدام عبوة كاملة من مزيل العرق للتخلص من رائحتها.بالإضافة أن والدتها أحضرت لها أكثر من مرة ملابس نظيفة إلى عملها. وتعاني كيلي حالياً من نوبات الاكتئاب بسبب حالتها.وبحسب ما قالت كيلي أيضًا فإن الاستحمام بالماء الحار، يزيد من شدة الرائحة، لذا فقد بدأت بالاستحمام بالماء البارد.

وكانت المرأة قد عانت من الأعراض لأول مرة عندما كانت في السادسة من عمرها، حيث لاحظت والدتها بأن رائحة بولها تشبه رائحة السمك، وبعد سنوات، عندما بلغت سن البلوغ، ظهرت عليها رائحة جسد بارزة.

وقد سعت كيلي للبحث عن طرق للتخلص من الأعراض أو التقليل منها على مر السنين، بما في ذلك اعتماد نظام غذائي منخفض الكولين،حيث تتجنب تناول أطعمة مثل الكبدة والفاصوليا والفول السوداني والخضروات الصليبية الغنية بالكولين، لكن نظامها الغذائي هذا يجعلها أكثر عرضة للإصابة بحالات عصبية مثل الالم العضلي الليفي ومرض باركنسون.ولسوء حظها، فإن العلم لم يكتشف بعد علاجاً لحالة كيلي، إلا أن التزامها بتجنب بعض الأطعمة وتناول مجموعة من المكملات الغذائية، ساهم في التخفيف من الأعراض بشكل ملحوظ.

المصدر: أخبار اليوم
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 72 مشاهدة
نشرت فى 12 يونيو 2022 بواسطة hatmheet

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,348,384