في ذكري  رحيل الزعيم جمال عبد الناصر وماله وماعليه 

 

اليوم  يوافق مولد جمال عبد الناصذ ومرور ١٠٠. غام  علي تاريخ ميلاده..

يعتبر الرئيس الراحل من اكثر الشخسيات التي اختلف عليه المؤرخون بين مؤيد ومدافع مستميت ومعارض يصب  غضبه عليه  ويحمله ماساة مصر الحالية.ناصر مسوؤا  عن تخلف مصر او زعيم التحرر ومناصر الفقراء وحمل لواء التنمية في مصر ام هو الذي ادي الي تكريس الديكتاتورية ونظام عسكرة الدولة  المصرية والعديد من الدول العربية

 

ايجابيات  ناصر

 

مما لا يختلف  عليه الكثيرون مثل بناء الطبقة المتوسطة المصرية من موظفين وعمال بانه    فتح امكانات العمل من مصانع واعمال كثيرة .

وهنا يري كثيرون  ان مجانية التعليم اعطت فرص عظيمة لابناء الفقراء من الوصول الي اعلي مناصب الدولة، وبالتالي دعم الطبقة المنوستة المصرية

سلبيات ناصر

التاميم والقضاء  علي الرسمالية الوطنية في مصر، خاصة لم يكن هناك مبرر للتامين وكان يمكن تطويع الرسمالية لصالح التنمية ، ولكنه قرر انذاك ان يحاربها وبالتالي حمل الدولة مسوؤلية التنمية كبديل  للقطاع الخاص 

الفضاء علي الاقطاع من خلال مصادرة الاراضي الزراعية واعطائها للافلاحين مما دي الي تفتيت الاراضي بعد توريثها الي قراريط صغيرة او اكثر لا تصلح  للزراعة المنهجية

 

السياسة الخارجية 

 

كانت بمثابة كارثة خاصة في اهتمامه بالزعامة في العالم العربي  علي حساب التنمية في مصر والتصادم مع الغرب والولايات المتحدة مما تجاوز امكانات الشعب المصري وبالتالي  الحروب 

اننا حينما نقف امام ناصر من اجل الحساب ما عليه وما له فاننا ،فاننا لا يمكن تجال مشكلة بناء الانسان المصري حيث بناء المصنع او مناصرة طولة عذبية اهم من البناء الداخلي  للمواطن خلصة انه زرع الخوف والرهبة في نفوس المصريين ،واختراع عدو في الطابور الخامس الذي لم يكن موجدا في الواقع وتخيله ناصر ومن ثمة انشاء دولة  الخوف ،اننا الي يومنا هذا نعاني من غياب الوعي المصري وعدم رغبته في التفكير خوفا من التنكيل به واتهامه بالتعاون مع الاستعمار او تنفيذ الاجنتة الاستعمارية .وهنا يقول ميثاق الامم المتحدة في مرحلة التاسيس بان افضل استقمار للحكومات ليست المصانع او بناء الجسور ولكن بناء الانسان الوغي والقادر علي التفكيذ السليم وبالتالي يستطيع هذا الانسان انجاز المستحيل .

ربما قد نجد الغذر له لو تخيلنا طبيعة وزمن المرحلة التي عاشها ناصر ومعه الشعب النصري،

 

واخيرا

كلمة حق   لابد ان نقول كلمة حق في زعيم كانت له كرازمة ورؤية ادت الي  احترام  مصر وشعبها في العالم العربي والاوروبي 

.ناصر انت  الان في زومه التاريخ ولكننا نعلم انك مت فقيرا ولاتملك حسابات في المصارف الاجنبية او قصور وعمارات ضخمة ،لهذا اقول  دعك من كل شئ وما قيل من نقد فانني  لا اجد نفسي انحني احتراما لك فقد حاولت فاخطائت ونجحت والان انت امام العرش امام الله من جهة والتاريخ من جهة اخري 

بقلم الدكتور حسن عثمان دهب

هما استاذا في جامعات بنغازي وصنهاء ثم جوبنهاجن واخيذ مستشار للاحاد الاوروبي 

[email protected]

Telephon

00201143392146 Cairo

004591712532 

Denmark

 

 

Sent from my iPad  

 

Sent from my iPad

 

المصدر: Dr,hassan Osman Dahab
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 36 مشاهدة
نشرت فى 20 فبراير 2018 بواسطة hassan200

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

26,227