الانقلاب الفاشل في تركيا يؤدي الي تغير جذري في الشرق الاوسط

 

بيد ان اول تدعيات فشل الانقلاب الي اتهام الولايات المتحدة بالمشاركة في دعم الانقلاب بعني  امكانية العداء بين واشنطن وانقرة 

 

ومن المحتمل ان تقوم ذرسيا بالاقتراب من  انقرة مقابل غروب شمس امريكا  

 ناحية اخري امكانية الحل السياسي في سوريا طالما ان امريكا خارج الصراع في الشرق الاوسط 

من اهم التداعيات الاقتراب الروسي من معسكر المذهب السني بقيادة المملكة  العربية   السعودية وبلتالي  دول الخليج  

لا شك اننا امام تطورات  عظيمة ومهمة وسوف وتطول ا اغلبية الدول الفاعلة في المنطقة العربية بما فيها مصر .ومن المحتمل ان تتصاعد حدة التوتر بين مصر وتركيا بحيث ان تصبح الاخيرة مركزا اساسيا للمعارضة المصرية 

من  المتوقع تعميق التعاون العسكري السعودي التركي دون تاثير الولايات المنحدة  خاصة الوصاية الامريكة علي  القرار السعودية في المنطقة

بيد ان مصر سوف تكون من الخاسرين  في الصراع الحالي خاصة في حالة الاقتراب التركي السعودي مع روسيا علي حساب مصر والولايات المتحدة 

اننا امام  نقلة نوغية داخل المنطقة العربية وربما بؤدي الي ارتفاع اسعار النفط من خلال التحالف المحتمل  بين الخليجي الروسي

التحالف المصري الجديد 

ريما ان خيارات مصر اصبحت محدودة في تعمق العلاقات  السياسيه والاقتصادية مع سوريا العراق وايران ضد التكتل التركي الجديد

تركيا والدستور الاسلامي 

بعد ان فشل الانقلاب في تركيا فان اردوغان يستطع دفع  المزيد  من البنود الاسلامية علي حساب الفكر العلماني الغربي  ومن ثمة غودة الروح  للدولة العثمانية وقيادة العالم الاسلامي كبديل لاوروبا المفككة

 

الدكتور حسن عثمان دهب  جامعة كوبنهاجن سابقا

المصدر: Dr.hassan osman dahab
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 35 مشاهدة
نشرت فى 17 يوليو 2016 بواسطة hassan200

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

26,227