مصر انت رايحة علي فين

                               المقالة الثانية

بقلم الدكتور حسن عثمان دهب

مر اكثر من عام علي المقالة الاولي التي اوضحت تصوري للحالة المصرية ، من تخبط او ضبابية الرؤية وسيطرت التيار الديني علي المشهد ، ولكن ما لم اكن اتصوره هو عبثية وغياب سياسه واضحة لمسيرة الثورة ـوتطبيق تطلعات الثوار من تحقيق العدالة الاجتماعية واحداث ثورة ادارية وبناء مسيرة المستقبل، ولكن ماحدث هو تخبط مما ادي الي  نمو النثورة  المضاده في اعادة  ترتيب اوضهما ونجاح الدولة العميقة في السيطرة من جديد

لماذا فشل التيار الديني في  مصر  

عمل التيار الديني بقيادة الاخوان المسلمين لعقود طويلة في تنظيمات سرية، وبالتالي استطاع هؤلاء اجاده العمل المنظم من خلال الانضياط والاتزام بقواعد التنظيم، ولكن لم يتصور الاخوان امكانية الوصول الي سده الحكم ،والانتقال من السجون الي الرئاسة والتحكم في مسيرة البلاد

لم يكن للاخوان خطة عمل في كيفية خروج مصر من ازمتها الاقتصادية ومشكلة الديون والبطالة ولكن الخوف من زوال الحكم دفعهم الي الاسراف في الوعود دون معرفه كيفية تحقيفها

توقعات المصريون

توقع المصريون ان ثورة 25يناير سوف تقضي علي الفقر وتنهي البطالة ، والحياة سوف تصبح وردية ،وربما  ساعد هذا التفائل المفرط الحكومات مابعد الثورة ،خاصة حكومة عصام شرف التي فتحت ابواب الحكومة امام العاطلين بدون معايير اقتصادية، مما اضافة اعباء جديدة علي الحكومة قنديل التي استمرت في نفس سياسة في  زيادة الرواتب ،وبالتالي رفع سقف  الديون الخارجية والداخلية

ا

اانقلاب ام ثورة

سؤال  طالما سئل هل  خلق الله البيضة  اولا ام الددجاجة ، فعلي ارض الواقع فهو انقلاب بكل المعايير بعد ان تولي الجيش السلطة بقوة من رئيس تم انتخابة بصورة شرعية ،ولكن لم يكن الرئيس علي مستوي المسؤولية  في ادارة البلاد وضبط الامن ومما ادي تفشي الفوضي والانفلات الامني فقد كان يجب علي الرئيس مرسي ان يواجة الشعب بااوضاع الاقتصاد\ية والامنية بدلا من الادعاء بان الاوضاع  ايجابية ان كل مايحدث في مصر مجرد زوبعة في فنجال

هل مصر اصبحت دوله فاشلة؟

ان الاوضاع التي تحياها مصر الان لا تشجع الاستثمار، خاصة في استمرار الانفلات الامني واستمرار الاحتجاجات اليومية، ولو لم تتدخل الدول الخليجية في تقديم الدعم الاقتصادي لكانت مصر اعلنت الافلاس وانهار الجنية مع انهيار المصارف

ان استخدام العنف بدلا من الحل السياسي يعني اتنشار الفوضي والتمرد علي سلطة الدوله كما هو في سيناء ثم مناطق اخري في انحاء مصر، لهذا فان الحل السياسي ضروريا بل حتميا الان، وفي حالة غياب الحل السياسي فان مصر سوف تصبح دوله فاشلة بامتياز وبالتالي يصعب الخروج من النفق المظلم

الوساطة الخليجية ضرورية

اننا نري ان علي دول الخليج ان تتدخل في شكل وساطة بين الاحزاب الدينية وعلي رأ سها الاخوان المسلمين والسلطلة العسكرية الحالية حتي تضمن تنفيذ الاتفاق . ان هذه الدول مؤهلة اكثر من غيرها في تحقيق الوساطة فهي الممول الاقتصادي والداعم الاساسي لللاقتصاد المصري ،وبالتالي لديها النفوذ في التحكيم والوساطة الموضوعية لدي الطرفين ،خاصة ان العمالة مصرية في خليج بمثابة المصدر الرئيسي للعملة الاجنبية

ان علي القيادة المصرية الحالية ان تبادر في حث وتشجيع مجلس التعاون الخليجي خاصة المملكة العربية السعودية بتقديم مبادرة واقعية

استمرار الوضع كما هو علية

ان استمرار الوضع السياسي كما هو الان يعني الاتي

اولا الشعور بالاحباط من شباب التيار الاسلامي وانشقاق الصف الثاني والثالث عن النهج الاساسي للتيارات الاسلامية او سلمية  المطالبة بالسلطة واستخدام القوي مقابل سلطة الدولة بالتالي ظهور مجموعات صغيرة لا تخضع لقيادة او اديولوجية ولكن عمليات انتقامية ضد افراد يراهم هؤلاء مسؤلين عن الاحداث الاخيرة

ثانيا استمرارية هروب الراسمال المصري والاجني من مصر كما حدث في سوريا علي الرغم من اننا لانري بان الاوضاع لن تسوء الي المرحلة السورية لاسباب مرتبطة بطبيعة التركيبة السكانية المصرية من تجانس الشعب المصري عرقيا

ثالثا استمرار عمليات العنف غير المبرر ضد الاقباط علي اعتقاد بانهم وراء تولي الجيش السلطة السياسية في مصر.وهنا سوف نشهد تصعيد غير مبرر ضد القري التي يوجد فيها اعداد كبيرة من الاقباط المصريين

رابعا انتشار الفوضي وانعدام الامن ولن يسلم احد من حالة الفوضي خاصة السرقات بالاكراه وانتشار العصابات الاجرامية في البلاد

خامسا ارتفاع مستمر لللاسعار مع انخفاض  للقيمة الشرائية للجنية مقابل العملات الاجنبية

لقد دخلت مصر النفق المظلم وكل المحاولات الحالية تتمثل في تبطاء الانزلاق داخل النفق، وهنا ينبغي علي العقلاء من الطرفين خاصة من اقباط مصر محاولة تقديم مبادارت متوازنة وعاقلة بجانب المبادرات العربية ،خاصة انني لا اعتقد ان المبادرات الاوروبية او الامريكية لن تكون مؤثرة علي الاطراف المتصارعه في مصر

اننا نحذر ان انهيار القوة العسكرية المصرية ومن ثمة انهيار الدوله المصرية ،فان ذلك سوف يدعو دول اقليمية للتدخل خاصة ايران وتركيا في توسيع نفوذها واحتلال المزيد من الاراضي العربية خاصة منطقة الخليج بعد تخلي الولايات المتحدة عن الحماية الحالية

 بقلم ا.د.حسن عثمان دهب

عمل استاذا في الجامعات الاتية بنغازي وصنعاء وكوبنهاجن واخيرا ٍمستشارا وخبيرا تعليميا في الاتحاد الاوروبي

E mail hassandah[email protected]

Telephone 004591522792

اقرا المزيد من المقالات علي الرابط الاتي

 

http://kenanaonline.com/users/hassan200/posts

علي جوجل تحت اسم الدكتوؤ خسن عثمان دهب او

Hassan osman dahab

 

 

 

 

 

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 72 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

26,227