دكتور / حسن بخيت

بوابة العرب للثروات الطبيعية

استكشاف المعادن

edit

 

 Exploration for gold bearing alteration zones in South Eastern Sinai, Egypt: using Landsat TM   imagery

[email protected]

Talaat M. Ramadan* and Hassan Bekheit**

*National Authority for Remote Sensing and Space Sciences, Cairo, Egypt.

**Geological Survey of Egypt

01228224563

[email protected] hotmail.com

 

ABSRACT

 In the present work,  Landsat TM imagery  are used to identify the location and extent of the gold bearing alteration zones in the South Eastern part of Sinai.  5/7, 5/1 and 5/4x3/4  Landsat TM rationing images useful for the regional mapping of lithology and structures in the study area. The rationing images (5/7-5/1-4) distinguish different types of alteration zones at Wadi Kid, El Samra and Wadi Shallal areas.

The study area is underlain by Neoproterozoic island arc metavolcano-sedimentary rocks, metavolcanic rocks (host the alteration zones) and gabbro-diorite rocks. They are cut by younger volcanics  and intruded by granitic rocks.

 Landsat Thematic Mapper (TM) data and field work is combined with mineralogical and geochemical data  showed two different types of alteration zones (Zone l and Zone 2). Zone 1 is close to the metvolcano-sedimentary rocks at Wadi kid and Wadi  Samra areas, whereby zone 2 is located within the granodiorite rocks and occur at Wadi Shallal area. Both of these alteration zones are concordant with the main NW-SE structural trend and appear to extend northwards of the study area.

Mineralogical studies indicate that the alteration zone 1 consists mainly of muscovite, quartz, albite, garnet and andalusite. Gold, sphalerite, arsenopyrite, chalcopyrite, pyrite, pyrrhotite, ilmenite, bornite and covellite are the main ore minerals within this zone. 

  The alteration zone 2 contains chlorite, albite, illite, mucovite, quartz, epidote/clinoyzosite, gold, chalcopyrite, molybdenum, hematite, rutile, ilmenite and magnetite.   

 The geochemical analysis for samples from alteration zones 1, recorded presence of  relatively high contents of Au, Ag, Cu, Pb, Zn elements.  The gold (Au) content reaches  up to 15 g/t, silver (Ag) up to …..  g/t,  lead (Pb) up to 28 %,  zinc (Zn) up to 0.59 %, arsenic (As) up to 0.2 %, and antimony (Sb)  up to 0.24 %. The geochemical analysis for samples from alteration zones 2, recorded presence of  relatively high contents of Au, Ag, Cu, Mo and W elements.  The gold (Au) content reaches  up to 3.5 g/t, silver (Ag) up to …..  g/t,  molybdenum (Mo) up to 0.74 % and tungsten (W) up to 0.16 %.

  This study demonstrates the utility of orbital remote sensing for finding unknown alteration zones  and related ore deposits in southern Sinai and other arid regions.

1.     INTRODUCTION

 The  studied area lies between latitude 28ْ 10َ 00ً & 28ْ 30َ 00ً N and longitudes 34ْ 15َ 30ً & 34ْ 24َ 40ً E.

Khashim El Fakh locality was previously considered as a target for  copper mineralization and many old works are observed along several shear zones distributed in the locality.

These mineralized occurrences are located in include two areas.  Umm Zerriq-kid area is located in the northwestern part, while the El Samra area is located in the southeastern part the asphaltic road between Sharm El Shekh and Dahab cities connect between the two areas with distance about 25 Km. 

 

The present study aims at studying geology, petrography and geochemistry of some mineralized occurrences in southeastern Sinai along the Gulf of Aqaba, Wadi El kid.

 2.    METHODOLOGY

 -   Remote sensing analysis:

 -   Field working

More than 232 samples representing the different dock varieties were collected along different geological profiles and digged trenches ,as well as the drilled borehole The collection of samples had been carried  out using global position system (GPS) as a New technique in survey. Sampling in the investigated area had been carried out through a network of profiles ,trenches ,and stream sediments where the bed-rock ,channels and alluvial sample had been collected respectively to represent all rock varieties.

Several detailed geological maps and sketches were prepared at different scales (1:10,000,1:40,000 and 1:2000) for the different locations  sites I, II, and III in Umm Zerriq-kid area .

 -   Laboratory work

More than 121 thin sections and polished surfaces had been prepared for studying the petrography of the rocks and ore minerals. The most of samples had been analyzed in the central laboratories of the geological survey of Egypt. Moreover 43 bed rock samples were analyzed for ore metals in southern Africa.

 Several techniques of analysis had been used including Atomic Absorption technique (Model  ).  The trace elements Au, Ag, Cu, Pb, Mo and Zn were analyzed by using Atomic Absorption spectroscopic method. The inductive coupled plasma (ICP) technique as used to analyze 43 rock samples, collected from Umm Zerriq-kid area, for Au, Ag, Cu, Pb, Zn, Sb, C, Ni, Co, Fe, S and Mn.

 

III. RESULTS AND DISCUSSION:

 3.1: Lithological Interpretation:

 -   Wadi kid area

 Wadi kid area is located between Lat.                N and Long.           E. It is covered mainly by  rocks of meta volcano -sedimentary successions of the kid group. The oldest rock unit in this area is the metasediments (chlorite, biotite, garnet and andalusite schists) intercalated with the metatuffs (crystal and lithic metatuffs). These rocks possibly have been formed in low to medium grade regional metamorphism of green schist and the beginning of amphibolite grade. The metasediments are intruded by some masses of Feirani volcanics (Abu El Leil, 1992) characterized by their porphyritic texture. Sometimes, some masses of silicified carbonate meta-tuffs are mainly observed in the western side of the area. Several basic to acidic dykes differing in thickness and composition cut the area. Umm Zerriq-kid area is highly affected by large sets of structural elements reflecting  different tectonic movements which had been happened through the different geological periods. According to the field observations and measurements, at least three phases of deformation are easily recognizable which reflect many types of lineation, folding, faulting, thrusting, gneissosity, cleavages and shear zones. The area is intensely folded and revealed many major and minor folds. The eastern part of the mapped area at sites II and III at Wadi kid are highly folded than the western part at site I Wadi Umm Zerriq. Many recumbent, tight, disharmonic, conjugate, open and ptygmatic folds are recorded with axial planes parallel to the general orientation of the foliation, but sometimes perpendicular to it. The general major folds trend NW-SE. The shear zones are observed in the schists and the metatuffs particularly associated with thrusting which are observed along both Wadi Umm Zerriq and Wadi kid at the three sites  and highly revealed in the eastern side of the area at site II. These mineralizations are exposed at the surface and occupy about 7 km2, As well as their subsurface extension reaches up to 100 m (at site II ) as the collected  core samples from the drilled bore- hole indicated. Structurally the mineralizations are highly controlled where the highly mineralized zones occur in  highly deformed zones. Also the mineralization potentially  increases with increase of the grade of metamorphism.

Geologically, the site is composed mainly of extensive altered schists (biotite schist, garnet schist and garnet andalusite schist ) intersected by several trachytic and  doleritic dykes trending  NNE –SSW.  These dykes vary in thickness from 2 m (doleritic dykes) to more  than 7 m (trachitic dykes) and extend up to 1km.  The succession is folded into a series of anticlines and synclines trending ENE_WSW. It was also subjected to low-pressure metamorphism in several aureoles (Shimron and Zwart 1970, Reymer et al., 1984).

- El Samra area

       El Samra area is built up  mainly of metavolcano-sedimentary succession (chlorite biotite schist and crystal  lithic tuffs), Feirani volcanics (rhyodacites) and dyke system. Molybdenum-copper bearing stockwork is observed cutting across the crystal lithic tuffs. Gold bearing gossan and  rhyolitic dykes are hosted in both chlorite biotite schist and rhyodacite porphyry of Feirani volcanics. Many altered sheared belts are found stained by  copper mineralization. The chlorite biotite schists  are recorded in the mapped area in two locality, at the stockwork and sulphide location. They occur as greenish gray color, fine to medium-grained, strongly foliated elongated belts. The schistosity is striking NE-SW, with angle  of dip varying from 300-400 toward east. The crystal lithic tuffs form low hills, occupying the foot of the chlorite biotite schist and considered the host rock of  the Mo-Cu-bearing stockwork and Cu bearing sheared rock. The rocks show  bedding planes with  dip 400 -600 to  SSE and striking  generally NE. Feirani volcanics appear in variable colors (gray, grayish green, black and pinkish gray), highly jointed sometimes weathered, altered, brecciated and xenolithic. Several basic and acidic dykes are observed cutting all rock units of the investigated area with various trends. The main one striking NE-SW with thickness up to 3 m and extends more than 400m.

 -   El Shallal area

 III.     2. Gold mineralization

        The gold mineralization associated with two types of alteration zones at the study area. Alteration zones of type 1 occur in the metavolcano-sedimentary rocks at Wadi Kid and El Samra areas, and type 2 are associated with the granodiorite rocks at Wadi El Shallal area (Fig. ).

  - Gold mineralization at Wadi Kid area:

          The gold mineralization at Wadi kid area associated with mainly with alteration zones, quartz veins and gossans. Landsat TM images indicate presence of  huge alteration zones at three sites along Wadi Umm  Zerriq and Wadi Kid (Fig.  ).

These alteration zones occur as elongated bodies, extending parallel to the schistosity forming bodies, trending NW-SE and  dipping to the north and NNW - SSE with angle ranging from 30°-50°. These alteration zones extend up to 500 m with about 2 - 20 m in thickness. These alteration zones are characterized by silisification, kaolinitization and ferrugenation and hosted in high grade metamorphosed volcano-sedimentary rocks. Most of these mineralizations are   exposed at the surface and occupy an area of about 7 Km2, as well as their subsurface extension at site II reaches up to 100 m (Reference,    ). Mostly, they are highly disseminated with  galena, aresnopyrite, pyrite and copper mineralization (chalcopyrite, bornite, covellite and malachite).

          Several types of quartz veins associated with the alteration zones are recorded at Wadi kid area.  They include milky, smoky and  iron oxides-bearing quartz veins. Most of these quartz veins are deformed and concordant with the schistosity. The main bulk of these quartz veins is recorded in the eastern  side of Wadi Um  Zerriq and Wadi Kid relative to the western side. Some parallel sheeted quartz veins rich in iron oxides are found along Wadi Umm Zerriq cutting across the metatuffs. They vary in thickness from few centimeters to about 40 cm and extend to more than 40 m. Visible pure galena was observed mixed with deformed  smoky quartz lenses at site II located at  Wadi Kid.

The gossans are found mainly associated with  the alteration zones and hosted in the metavolcano-sedimentary rocks. They are as multicolor rounded and elongated pockets, distributed along the alteration zones, ranging in diameter from 2 x 3 m to 30 x 40 cm. They are widely distributed in the northern part of Wadi Kid and characterized by their limonite colour. They are composed mainly of hematite with  subordinate limonite and carbonates. They are found in two forms;  as thin layers cap the alteration zone and as large semi-rounded lenses . the thin layers of gossans extend parallel to the alteration zone, varying in thickness from 7 cm to 20 cm and extend up to 200 m. and trending NW-SE. The large lenses of gossans are distributed along the alteration  zones. They are composed mainly of greenish limonite iron oxides, partially stained with iron oxides (mainly hematite). Another type of large lenses are recorded in the from a limonite yellow semi-rounded lenses, with diameters ranging from 50 cm x 40 cm  to 2m x 3m  and  are composed mainly of limonite yellow iron -oxides , massive and less altered than the greenish limonite ones. Spongy texture is clearly observed in this type, and the gossans of this site are promising for  gold, silver and lead mineralization.

The field observation showed that the highly mineralized zones occur in the highly deformed zones. Also it is obvious that the mineralization potential increases with the increase of the grade of metamorphism. Structurally, these sites are located at the intersection of  major faults trending mainly NNW-SSE and NNE-SSW. Several minor  folds are recorded in these sites reflecting polyphases of  deformation affected the area .

 

 III. 2. Gold mineralization at El Samra area:

        Landsat TM and field studies reveal several alteration zones at the study area.   These alteration zones are recorded  at three sites  namely: Khashm El Fakh (Site – 4), Stockwork (Site – 5), Sulphide (Site – 6). They have been subjected to intensive field work to follow up the promising rock units for mineralization aspects. These zones are associated with mineralized quartz veins, gossans, and iron bands hosted in metavolcano-sedimentary rocks (schists and tuffs) and rhyodacitic rocks of Feirani volcanics. Most of mineralization are recorded at the surface and controlled by several intersected faults and some folding system.

        The alteration zones appear as a greenish yellow, elongated belt hosted mainly in rhyodacitic rocks and there related tuffs. They are ranging in thickness from 20 cm to 2 m and extending up to 200 m, trending mainly NW-SE and NNE-SSW and nearly vertical. They are present in two localities (Khashm El Fakh locality (Site – 4),   and Stockwork locality (Site – 5)) and show tangible mineralization in Au, Cu and Mo.

        Several types of quartz veins are recorded at the studied localities, hosted mainly in the crystal lithic tuffs and the chlorite biotite schists. These types include two main types: milky quartz veins stained by iron oxides and small smoky veinltes of quartz rich in iron oxides. The former one is found in the form a network of stockwork, hosted in the crystal lithic tuffs at stockwork locality and show tangible Mo-Cu mineraliztion. The later one is hosted in the chlorite biotite schist at the sulphide area and show abnormal values in gold mineralization.

        The gossans are recorded mainly associated with the chlorite biotite schists and the pyrite-bearing rhyolite at the sulphide locality. They occur in two forms, as multicoloured elongated pockets rich in iron-oxides concordant with the schistosity  of the chlorite biotite schists and as spongy bands of iron oxides capping the pyrite-bearing rhyolite. They  range in thickness from 5 cm to 15 cm and extended more than 150 m. They  host abnormal values of Au.

            Banded Iron Formation is recorded mainly associated with the alteration zones at Khashm El Fakh locality. They are ranging in thickness from few centimeters to more than 4 m extending up to 50 m in length and trending NW-SE.  They are present in three forms; as massive lenses, thin veinlets and bands. The thin iron veinlets are considered the promising ones for Cu-mineralization.

        The detailed description for the mineralization in each of above localities will be discussed hereunder :

  A- Stockork locality :

          Three mineralized rock units were recorded at the stockwork locality including stockwork, altered tuffs and altered sheared zones, hosted mainly in the crystal lithic tuffs  ( Fig.129)

1- Stockwork:

        The stockwork is found as series of intersected quartz veins and veinlets close to each other forming a network occupying an area 300 x 350 m and cutting across mainly the crystal lithic tuffs and rarely the chlorite biotite schists. These veins vary in width from 7cm to 40 cm, where their length extending few meters, trending many directions;NNE-SSW, E-W and NW-SE, stained by iron oxides (hematite and limonite). These veins are highly affected by many deformational events which appear clearly through a large network of microfractures, stained by some malachite mineralization and folded veins. The stockwork shows tangible abnormal values of Cu and Mo mineralization.

 2- Altered metatuffs :

        The altered metatuffs of the crystal lithic type occupy an area 350mx400 m and hosting the stockwork. They vary in colour from yellowish grey to greenish grey colour and highly affected by chloritization, epidotization and kaolinitization. These types of altered tuffs related  to the stockwork show some tangible abnormal values for Mo and Cu mineralization.

 3- Sheared Zone:

         The sheared zones in the stockwork locality is characterized by its thin thickness, vary from 10 cm to 30 cm and extending up to 100 m, trending NNE-SSW. They are stained by iron oxides and epidote minerals. This sheared zone shows abnormal values for Cu-mineralization.

 2- Sulphide locality :

        The mineralization at the sulphide locality is confined to the main rocks hosting gossans, iron oxides-bearing quartz veinlets, pyrite-bearing rhyolite and talceous lenses. They are hosted in the chlorite biotite schist and the rhyodacitic porphyry of the Feirani volcanics.

 1- Gossans:

        These gossans are recorded mainly in two forms; the first as small elongated lenses associated with some smoky quartz veinlets, rich in iron oxides, trending NE-SW, concordant with the bedding of the chlorite biotite schists at their contact with the rhyolite porphyry, with width does exceeding 15 cm and extending for about 150 m ( Fig. 135  ). The second form is a thin layer capping some pyrite-bearing rhyolitic dykes, characterized by its dark brownish weathered surface and multicoloured fresh surface, with boxwork texture, vary in thickness from 5 cm to 15 cm, trending mainly NNE-SSW direction. These gossans are promising for gold mineralization.

 2- Quartz veins:

        There are two types of quartz veins recorded in this area including; iron-oxides- bearing quartz veinlets and milky quartz.

 

a- Iron oxides bearing quartz veinlets:

        Iron oxides bearing quartz veinlets are recorded concordant with the schistosity of the chlorite schist in the investigated locality, associated with lenses of gossan trending NE-SW, and vary in width from 3 cm to 7 cm and extending for about 150 m.These veinlets are multicoloured (orange. brown and yellow) and are found intensively at the contact with the rhyolite porphyry of the Feirani volcanics.This type of the quartz veinlets is promising for gold mineralization.

 b-Milky quartz :

        The milky quartz veins at this locality are stained by iron oxides, vary in thickness from 15 cm to 30 cm and extending up to short distances, varying from 1m to 4m. They are trending mainly E-W and hosted mainly in the rhyodacite porphyry of the Feirani volcanics. The quartz veins of this type not show any tangible mineralization.

 4- Talceous lenses :

        The talceous lenses are present as small pockets composed mainly of muscovite minerals associated with some albititic masses and lenses of milky quartz, hosted in the rhyodacitic porphyry of the Feirani volcanics. They are varying in thickness from 5cm to 15cm and extending up to 2m. This type of lenses shows some gold mineralization.

 C- Khashim El Fakh locality:

        The mineralization in this locality is confined mainly to main two rock units including;  the altered sheared zones and iron lenses.

 

 1- Altered sheared zones:

        Several sheared zones were recorded in the investigated locality striking mainly NW-SE, ranging in thickness from 1m to 3m and extending up to 200 m. They are hosted mainly in the acidic volcanic rocks (rhyodacite) and their pyroclastics (the crystal lithic tuffs) of the Feirani volcanics. These zones show intensive brecciation, kaolinitization, carbonization, chloritization, sericitization( Fig.138) and stained by copper mineralization (malachite-azurite). Some iron bearing-lenses and veinlets are present extending along the strike of these sheared zones. The shear zones of this locality are promising for gold and copper mineralization( Fig. 139).

 2- Iron bearing lenses and veinlets:

        These lenses and veinltes of the iron oxides are found associated with the shear zones, trending NW-SE and dip subvertically, recorded in three forms; banded iron formation, massive iron, iron bearing-breccia dyke. The banded iron formation is composed of bands of iron Oxide (hematite and magnetite) alternating with some chert and quartz and observed interbedded within the pryoclastic rocks, with small width not exceeding than 15 cm and extending more than 20 m. The massive iron formation is found as small lenses, associated mainly with the sheared zones and stained by copper mineralization, with width varying from 10 cm to 25 cm and extending up for less than 10 m. Iron bearing-breccia dyke is striking parallel to the strike of the sheared zones (NW-SE) with width reaching up to 50 cm and extending up to 100m.

III. 2. Mineralization at El Shallal area:

  III. 3. Geochemistry:

- Wadi Kid Area:

           More than 235 representative lateral and vertical samples were analyzed by using several techniques for Au, Ag, Pb, Zn, Cu, Sb, Ni, Co, Cr, Mn, Fe, S, and Ca. These representative samples include 43 doted samples collected  along three profiles ( a profile for each site ) and analyzed by using ICP Technique. Channel samples collected along three trenches ( a trench for each site) and were analyzed by using Atomic Absorption spectroscopy method.

- Distribution

          According to these results and their frequency distortion (Table 7) several anomalous values of the following metals can be delineated for Au, Pb, Ag, As, Zn, Cu, and Sb.

 Gold (Au ) :

          The frequency distribution  of gold content shown in table shows that the gold anomalous values are recorded  in many rock varieties ( gossan, altered rocks and quartz veins ), it  ranges from 0.3 ppm  to 15 ppm in the channel samples and from 1ppb  to 92 ppm in the profile samples. The average content of the channel  samples show increase from site I (0.3 ppm )  to site III (2.7 ppm) through Site II (0.5 ppm ). In this respect the profile samples average content increases from site I (9.3 ppb)  to site III (14.3 ppm) through site II (11.5 ppb ). The  isoconcentration lines (Fig. 94) of gold   show  abnormal concentration at site III .The gossan at site III is the main rock variety containing the highest gold values (36 ppm ) (Table 9), as well as the white mica bearing smoky quartz (2.5 ppm ) and the garnetiferous altered rocks (2 ppm ) at site II ).

Silver ( Ag ) :

          Silver is considered one of the main highly distributed elements with high contents. It is recorded in the most of collected samples from the 3 sites, it ranges in content from  1 ppm to 92 ppm (profile samples ) and from 0.66 ppm to 146 ppm  ( channels samples ). The average content of Ag in the profile samples increases from site I (1.5 ppm ) to site site II (21ppm ) then decreases in site III (17.9ppm ) ,while in trench samples it behaves reversibly where it  increases from site I (15.2ppm ) through site II (22.1 ppm ) to site III (36.3 ppm )  .The highest values of Ag are recorded in the gossans at site III (146, 130 and 99 ppm ), while the smoky quartz at site II records 82 ppm. Ag shown from the isoconcentration map (Fig. 92), both sites II and III represents the main anomaly for Zn

Lead (Pb ) :

           Lead is considered the main anomalous metal in the investigated area at both site II and III as shown from  the iso-concentration lines (  Fig 90  ). Its content ranges  from 5ppm to 4.66 % in the profile samples and from 60 ppm to 28% in the channel samples. The frequency distribution of lead ( Tables, 7&8 and 9 ) in both types of samples shows that the highest contents are recorded in the trench channel samples rather than the profile samples collected from sites II and III. Alteration zones, gossans and quartz veins represent the main mineralized rock units (>1000-28%  ) while the schists and the tuffs contain the lowest content ( 116 ppm). The highest content of lead (28 %)  is recorded in the greenish orange gossans at site III, while the garnetiferous altered rocks and brecciated smoky quartz of trench samples from site II bear Pb up to 27% and 10.2% respectively (Table 9). The highest content of Pb, is associated mainly with abnormal values of Zn, As and subordinate Cu values .The ratio of  Pb : Zn increase sharply from site I relative  to both sites II and III from 5 : 1  to 23  : 1 and  217  : 1 respectively

 Zinc ( Zn ):

          Zinc is detected mainly associated with Pb but in lesser  content, it ranges from 10 ppm to 1905 ppm in the profile samples ( Table 7  ) and from 87 ppm to 5935 ppm in the channel samples ( Table 9). The frequency distribution of Zn. content ( Fig. 97&98 and 99)  shows that the green gossan at site III  (5784 ppm ) , the alteration zone at site III (5935 ppm ) and the ferruginated gossan (5428 ppm ) at site II  represent the main mineralized rock unites exhibiting highly contrast anomalous zinc values. The average content of Zn in trenches decreases southeastward from site I (3256 ppm ) to site III (1187 ) through site II  (1901 ppm ), while the average content of Zn in the profile samples from   site I, site II to site  III are 316 ppm., 492 ppm and 350 ppm respectively As shown from the iso-concentration map ( Fig. 91), both sites II and III represents the main anomaly for Zn.

Arsenic ( As ):

           Arsenic is detected in high values, ranging from 3ppm to 7.2% in the profile samples and from 100ppm to 2000 ppm in the trench channel samples. The average content in the profile samples increases from site I (605 ppm ) to site III (9730 ppm ) through site II (1359 ppm .The channel samples show increase in the average content from site I (307 ppm ) to site II (326 ppm ) and site III (427 ppm ) (table 9 ) .As shown in the iso-concentration maps (Fig 93 ) that site III represent the main anomaly for As and the gossan in this site records the highest concentration (7.3 % ) .

Copper ( Cu  ) :

          Copper is the less abundant metal comparing with Pb, Ag  ,As,  Zn and Au . It ranges from 19.ppm to  2425 ppm in the channel samples and from  8ppm to 1941 ppm in the profile samples Table  (7). The average content of Cu in the channel samples decreases from site I (428 ppm ) and site III (397 ppm ) to site II (274 ppm ) .In the profile samples ( Fig 105) its content decreases from  site II (200 ppm ) to site I (182 ppm ) and site II (75 ppm ). The copper highest anomalous values at site III is hosted in gossan (2425 ppm.), while at site II it is  hosted in the silicified carbonate metatuffs (1942 PPM ). These anomalous values are easily delineated on the isoconcentation map of Cu ( Fig  95 ).

 

Antimony (Sb):

          Antimony is detected in the most collected profile samples, ranging from 5ppm to 2388 ppm, Its average content increases from site I (5.1 ppm ) and site III (108 PPM to site II (260 PPM ). As shown in the  isoconcentration map ( Fig. 96), sites II and III represent the main anomaly for Sb.   The main anomalous values at site II is hosted in the altered rocks (2388 ppm.), while at site III it  is hosted in the gossan (674 ppm) .

- Iron ( Fe  ) :

           According to the frequency distribution of Fe in the investigated sites iron content ranges from 2083 ppm. to 470348 ppm. Its average content decreases from  site I (35647 ppm.) and site III (78333 ppm.) to site II (19455 ppm) as shown from the isoconcentration map of Fe. The high concentration of Fe is mainly  recorded at site III (Fig 101) , hosted in  gossans and alteration zones.

-Site I:         

          Lead element is the main element in the profile samples and the  associated elements are Zn, Cu and Sb. In the trench samples Ag is the main mineralization element associated with  Au, Pb, As, Cu and Ni( Table 10&11)

Site II

          In the profile  samples  Ag is the main mineralizalion element while Au, Pb, Sb, Zn and Cu are the associated elements. In the trench samples Pb is the main mineralizalion element and the associated elements are  Ag, Au, Zn and Cu ( Table 12&13)

Site III

          In the profile samples Ag is the main minereliztion element and As, Pb, Sb  and Cu are the associated elements.In  the  trench samples Pb is the main mineraliztion element and Au, Ag, Cu, As and Zn are the associated elements ( Table 14&15)

          However Cu shows abnormal CC values in the tuffs at site I and in the schist at sites II &III, while As show extraordinary anomalous CC values in both tuffs and schist.

     These results can be summarized in the following geochemical spectra:

- Site I   Profiles : Pb, Zn ,Cu ,Sb    &  Trenches:  Ag Au , As , Cu Ni

- Site II  Profiles : Ag Au , Pb ,Sb , Zn ,Cu  &  Trenches: Pb, Ag , An , Zn , Cu

- Site III   Profiles: Ag  As, Pb ,Cu     &       Trenches: Pb Au, Ag , Cu , As Zn

- X-RAY DIFFRACTION ANALYSIS

          X-Ray Diffraction analysis had been used to detect the mineral assemblages associated ( Table. 18 ) with the highly mineralized rock units at the three sites of Umm Zerriq-Kid area. Therefore, eleven mineralized rock samples showing high anomalous values in Au, Ag ,Pb ,As and Zn were selected and subjected to X-Ray Diffraction analysis. These samples  representing smoky quartz, altered sheared rocks and gossans. The Au content is ranging from 0.5 to  9.23 ppm , the Ag content is ranging  from 2.65 to 650 ppm, while the Pb content reached up to 27% ( Table 19  ). The As content reaches up to 5000 ppm . Lead, Zn, Au. Cu and Ag elements had been analyzed by using Atomic Absorption (A. A.) method,  while As and Ba by using Spectrograph technique.

 They also reveal the following:

Site I:  Lead element is the main element in the profile samples and the  associated elements are Zn, Cu and Sb. In the trench samples Ag is the main mineralizalion associated with  Au, Pb, As, Cu and Ni

Site II:  In the profile  samples  Ag is the main mineralizalion element while Au, Pb, Sb, Zn and Cu are the associated elements. In the trench samples Pb is the main mineralization element and the associated elements are  Ag, Au, Zn and Cu

Site III: In the profile samples Ag is the main mineralization and As, Pb , Sb  and Cu are the associated elements. In  the  trench samples Pb is the main mineralization elements and Au, Ag, Cu, As and Zn are the associated elements. However Cu shows abnormal C.C values in the tuffs at site I and in the schist at sites II & III, Arsenic shows extraordinary anomalous C.C values in both tuffs and schist.

These results can be summarized in the following geochemical spectra

Site I        profile:       Pb, Zn, Cu, Sb          

                Trench:      Ag, Au, As, Cu, Ni

Site II       profile:       Ag,  Au, Pb, Sb, Zn, Cu

                Trench:      Pb, Ag, Au, Zn, cu

Site III      profile:       Ag, As, Pb, Cu

                Trench:      Pb, Au, Ag, Cu, As, Zn

 

 At site I the result of  trench samples shows strong significance correlation  at p.0.99 between the following pairs of elements: Cu-As, Cu-Ag and As-Pb. Weak significant correlation at p.0.95 occurs between the Paris: Cu-Pb, Cu-Zn and Zn-Pb. The results of  profile samples of the same site show strong significant correlation at p.0.99 between the following pairs of  elements : As -Sb, As -Pb, Sb -Pb, Zn -Pb and  Co-Ni, while weak significant at p.0.95 correlation between Cu -Au and Au – Sb. At site II the correlation  coefficient of the profile samples show strong significant at p.0.99 correlation between the following pairs of elements : Sb -Cu, Sb -As, Sb -Au ,Sb-Ni, Cu-As, Cu-Au, As -Au and Pb-Ag and show weak correlation between the following pairs of elements : As -Ni , Ni –Au, Pb –Co, Co- Ag and Zn- Cr. Channel samples show only strong significant correlation at p. 0.99 between copper and lead, while  the (r) values of  the trench samples show strong correlation  between the following pairs of elements : Ag -As, Ag-Pb, Ag-Cu, Zn-Cu and Pb -Cu. At site III the (r) values of  trench samples show strong significant at p.0.99 correlation between the following pairs of elements Cu-Pb, Cu-Zn, Cu -Au, Pb-Zn, Pb-As, Pb-Ag, Pb-Au, Zn -Ag ,Zn -Au, Ag-Au, Au-As and Zn-As. Weak significant at p.0.95 correlation appears between Cu-As. The profile samples show strong significant at p.0.99 correlation  between the following Paris of elements: As-Zn, As-Cu, As-Sb, Zn-Cu, Zn-Sb, Cu-Ag, Cu-Sb, Ni-CO, Ni-Cr and Co -Cr. Weak significant correlation at p.095 appears between  As -Au, Pb -Ag and Ag-Sb.

 

……………………………………………………………………………..

- Geochemistry of  El Samra:

        At El Samra area, more than fourty six representative lateral and vertical samples from El Samra area were analyzed for Au, Ag, Pb, Zn, Cu, Mo, using Atomic Absorption  technique. These representative samples include 16  channel samples collected along three trenches digged at Kashm El Fakh locality and 30 doted samples collected  along two profiles at both stockwork and sulphide localities ( a profile for each locality) were analyzed. According to this result and their frequency distribution, several anomalous values of the following metals can be delineated for Cu, Mo, Au and Ag .

          The correct pattern of the distribution of the trace elements in various geologic formations were studied through several geochemical parameters to show the main characteristics of the mineralized rocks and their host rocks and to recognize the geochemical background of  the elements and reveal any anomalous values to predict the probability of certain contents in the given geochemical population

Geochemical distribution :     

          According to these results and their frequency distribution  several anomalous values of the following metals can be delineated for Au, Ag Cu and Mo. The geochemical results of the investigated localities can be discussed here under :

 1- Stockwork locality :

        Thirteen samples represent one profile cutting across the mineralized rocks of the stockwork locality were analyzed  for Au, Ag,  Mo and Cu. From the Table (28), it is clear that the stockwork, tuffs and sheared zone are copper-bearing associated high values of Mo. The statistical treatment would be used to show the abundance and, the characteristics of Cu, Mo and the associated elements in each rocks.

         Gold and silver are not detected in most of the collected samples, but few samples show Au content less than 0.3 ppm and Ag content ranging from 0.4 ppm to 1.6 ppm.

        Copper is considered one of the main highly distributed element in this locality with high contents. It ranges in content from 50 ppm to 5000 ppm (stockwork) and from 30 ppm to 4000 ppm (altered tuffs). The average content of Cu increases from the stockwork (850 ppm) to the altered metatuffs (1866 ppm), while, the shear zone and the basic dyke recordimg 1600 ppm and 2000 ppm respectively (Table 28 ).

         Molybdenum is detected mainly associated with Cu. It ranges from 130 ppm to 5400 ppm (stockwork) and from 27 ppm to 899 ppm (altered metatuffs). The average content of Mo in contrast to Cu increases from the altered metatuffs (356 ppm) to the sotckwork (1185 ppm),  however both the shear zone and the basic dyke are recording the lesser content (15 ppm for each one).   

2-Sulphide locality :

        At Sulphide locality, the abundance of the trace element show that the gold represents the main element. It ranges from 2.4 ppm to 4.8 ppm in gossan and from 0.4 ppm to 2.1 ppm in pyrite-bearing rhyodacite. The highest value of gold is recorded in iron oxides-bearing quartz veinlets (5.8ppm). The average content of gold in talcaceous lenses is 0.34 ppm.

          Silver is detected in all the collected samples. It ranges in content from 0.2ppm (talcecous lens) to 3.1 ppm (gossan). The average content of Cu decreases from pyrite-bearing rhyodacite (153 ppm) and quartz veins (134 ppm) to gossan (107 ppm) and the talcecous lenses (35.8 ppm).            Molybdenum element ranges in content from 1.1 ppm (quartz vein) to 65.8 ppm (gossan), while, their average of content in pyrite-bearing rhyolite is 7 ppm. 

        The plots of the averages of the elements content forming the  mineralization at the sulphide locality reveal variation in the  distribution of the elements relative to each other. Gold and Mo average contents increase from the talcaceous lenses to the gossan passing through the    quartz veins, while, the copper average content gradually decreases from  the talcaceous lenses passing through the quartz veins and the gossans. Silver average content gradually decreases from the gossans to the quartz veins through the talceous lenses( Fig.147)

 

3-Kashm El Fakh locality :

        At Kashm El Fakh locality, the abundance of the trace elements through the sheared zones indicate clearly that both Au and Cu are the main elements in this locality with associated high values  Mo.

        Gold content is ranges from 0.33 ppm to 1.33 ppm with average content 0.66 ppm, while, Ag content  ranges from 1.48 ppm to 2.72 ppm with average content 2.20 ppm. Copper content ranges from 280 ppm to 2.01% with average content 4066 ppm. Mo content  ranges from 7.8 ppm to 34.8 ppm with average content 15.7 ppm ( Table-30).

        The plots of the element content of the Khashm El Fakh locality (Fig. 148) reveal variation in distribution of the elements relative to each other. The plots indicate that both Cu and Au show variable distribution while, Mo and Ag show relatively constant distribution along the sheared zone.

        A

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 17 مشاهدة
نشرت فى 23 يناير 2019 بواسطة hasan

حجر الطواحين ......


 

الشيرت ( Chert) هو صخر رسوبي دقيق الحُبيبات ويتكون من السيليكا ويتراوح لونه من الرمادي الى البنى الفاتح يوجد في الطّبيعة على شكل عُقد أوعدسات مدفونة في الصّخور الجيرية ويُطلق على صخر الشيرت العديد من الأسماء مثل الصوانflint .

كانت بعض الشركات تقوم بتكليف مجموعة من العرب بطريق السويس لجمع مثل العدسات وتشتريها منهم ثم تقوم بتصديرها للخارج حيث تستخدم فى عمليات الطحن .
من المفترض ان يتم استخراج مثل هذه الصخور من خلال ترخيص لمحجر ولكن نظرا لطبيعة تواجد مثل هذه الكور كونها عدسات منتشرة على مساحات كبيرة وليست بكيات كبيرة فكان صعبا ان تندرج تحت مسمى رخصة .
فقد كان الاقتراح ادخال نص وفقرة بقانون المناجم والمحاجر يسمح باعطاء تصريح لجمع مواد سطحية لفترة محددة وبرسوم محددة بدون الدخول فى تعقيدات رخص المناجم والمحاجر طويلة الاجراءات.
ولكن خرج قانون 198 لسنة 2014 خالى من هذه الفقرة ...واعتقد التعديلات لن تتطرق لمثل هذا الموضوع وكثير من النقاط الهامة.....
فقد كان الاقتراح ادخال نص وفقرة بقانون المناجم والمحاجر يسمح باعطاء تصريح لجمع مواد سطحية لفترة محددة وبرسوم محددة بدون الدخول فى تعقيدات رخص المناجم والمحاجر طويلة الاجراءات.
ولكن خرج قانون 198 لسنة 2014 خالى من هذه الفقرة ...واعتقد التعديلات لن تتطرق لمثل هذا الموضوع وكثير من النقاط الهامة.....

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 42 مشاهدة
نشرت فى 5 يناير 2019 بواسطة hasan

خام الزيوليت وأقتصاديات الصخور البركانية

دكتور / حسن بخيت

رئيس المجلس الاستشارى العربى للتعدين والبترول

[email protected]

 

هناك خامات لم تأخذ حظها فى برامج الاستكشاف ولعل وجودها ببلدان الدول المحيطة والتى تشترك معنا فى البيئة الجيولوجية تدعونا لوضع خطط لتاكد وجود مثل الخامات بصورة اقتصادية .

ولعل خام الزيوليت هذه الخامات التى تتواجد بكل من الاردن والسعودية واليمن والسودان ولم نسمع بصورة واضحة عن احتمالات وجودها بمصر.

تعرف معادن الزيوليت بأنها معادن طبيعية (سيليكات مائية)، وتتشكل أساساً من سيليكات الألمنيوم مع الصوديوم والكالسيوم، وتتراوح صلابتها بين 3.5 – 5.5، ووزنها النوعي بين 2 – 2.4. توجد معادن الزيوليت الطبيعي صخور التف البركاني بألوان مختلفة كالأخضر، والأخضر الفاتح، والأخضر المصفر، والأبيض المصفر، كما توجد ضمن فراغات الصخور البازلتية، وتتميز بالشفافية، أو اللوان الأبيض.

يصل عدد أنواع معادن الزيوليت الطبيعي إلى حوالي 40 نوعاً، منها أنواع ذات أهمية اقتصادية مثل الكلينوبتيلوليت، الشبازايت، الموردينايت والفلبسايت.

تستخدم معادن الزيوليت الطبيعي في العديد من التطبيقات الزراعية، والبيئية والصناعية، وفيما يلي أهم تلك التطبيقات:

• تحسين الترب، ورفع مردود المحاصيل الزراعية.

• تقليل نسبة استهلاك مياه الري.

• الحفاظ على المياه الجوفية من التلوث.

• تغذية الحيوانات وتربية الأسماك.

• السيطرة على الروائح في اماكن تربية الحيوانات. 

• تنقية وترشيح المياه. 

• صناعة المنظفات، والورق والمطاط. 

• صناعة الإسمنت خفيف الوزن. 

• إنتاج الأكسجين من الهواء.

بالنسبة للزراعة :

اضافة الزيولايت الى التربة يؤدي الى إغناء التربة (تخصيبها) حيث يعتمد هنا على مبدأ تبادل الكاتيونات الذي تتميز به معادن الزيوليت مما يزيد من إمكانية احتفاظ التربة بالماء، والاحتفاظ بالكتيونات كبيرة الحجم مثل الأمونيا والبوتاسيوم مكونا وسطا يعطي هذه العناصر للنبات ببطء عند حاجة النبات لذلك.

ولعل مشاكلنا المائية مع نهر النيل تدعونا الى البحث عن وسائل واساليب لترشيد استهلاك المياه، والتي من أهمها استخدام معادن الزيوليت الطبيعي، والتي تؤدي إضافتة للتربة الى تحسين بنية التربة ورفع نفوذيتها، فتقلل من كميات مياه الري بنسبة تقدر بنحو 35%، وتقلل كذلك من الأسمدة المفقودة، علاوة على ذلك تؤدي إضافة الزيولايت للتربة الى التقليل من استهلاك الأسمدة الكيميائية، وحماية المياه الجوفية من التلوث بالنتروجين والبوتاسيوم. كما أن استعمال الزيوليت مع كمية من السماد الكيميائي يؤدي إلى طول فعالية هذه الأسمدة لفترة تمتد إلى عشرات السنين.

كما له دورا كبير بالمزارع السمكية ومشاريع الدواجن كونه يساعد على الوقاية من الكثير من الامراض وزيادة القدرة الاننتاجية والقضاء على الروائح.

هذه دعوة لمراجعة خططنا ومراجعة تقاريرنا للوقوف عن وجود مثل هده الخامات من عدمه....اعلم اننا نستور كميات من هذه الخامات من الخارج ...لعلنا نقلل من فاتورة واردتنا....

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 152 مشاهدة

البوزولان.........خام صناعة الاسمنت المميز وطوب البناء الاخضر

دكتور/ حسن بخيت

رئيس المجلس الاستشارى العربى للتعدين والبترول

[email protected]

 

 

 

 

هناك خامات لم تأخذ حظها فى برامج الاستكشاف ولعل وجودها ببلدان الدول المحيطة والتى تشترك معنا فى البيئة الجيولوجية تدعونا لوضع خطط لتاكد وجود مثل الخامات بصورة اقتصادية .
ولعل خام البوزولان من  هذه الخامات التى تتواجد بكل من الاردن والسعودية واليمن والسودان ولم نسمع بصورة واضحة عن احتمالات وجودها بمصر.

ولكن السيد الجيولوجى مصطفى الباقورى رئيس مجلس ادارة شركة جيوكورى  اخبرنى  انه اكتشف كميات لاباس منها وقد اسعدنى ان مثل هذه المقالات  تحرك الماء الراكد ويتواصل العلماء والخبراء والمختصين من اجل اثراء مثل هذه الموضوعات الاقتصادية.

 

أن البوزلان عبارة عن مادة طبيعية بركانية سوداء اللون  او بنية اللون خفيفة الوزن نتيجة تطايرها ودخول الغازات والأبخرة البركانية من خلالها لحظة خروجها، وهي على شكل حصوات حجمها من1 إلى3 سم، وهي مادة اقتصادية تستخدم في :

1- صناعة الأسمنت حيث تضاف إلى مكونات الأسمنت (الحجر الجيري والطين) أثناء التصنيع لتعطي نوعا من أنواع الأسمنت يعرف بالأسمنت البورتلانديالبوزلاني، وهو أكثر الأنواع مقاومة للرطوبة وبعض العوامل البيئية الطبيعية.

2-طناعة الطوب البوزلاني طوب البناء الاخضر
وهو صديق البيئة , انخفاض في مستوى الطاقة المستخدمة , اثناء عملية الانتاج , واثناء البناء وبشكل مستدام , عازل للحرارة والصوت , خفيف الوزن , مقاوم للحريق ومقاوم للملوحة والرطوبة , يخفف من تاثير الزلال , قوة تحمل الاجهادات العالية ,  تحسين قابلية التشغيل  , مقاومة منفذية الماء  , مقاومة فعل الكبريتات ,  مقاومة التشقق  , مقاومة الضغط , مقاومة تأثير القلويات , مقاومة القابلية للذوبان والتآكل , مقاومة الانكماش الحراري , يجعل من الطوب البوزلاني طوب الالفية الجديدة . 

أن شاء الله بمزيد من الجهد والاخلاص ستخرج من صحراء مصر خامات جديدة  لخير هذا الوطن

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 122 مشاهدة
نشرت فى 31 أغسطس 2018 بواسطة hasan

الذهب يتفوق على البترول -الجزء الثالث

دكتور / حسن بخيت
رئيس المجلس الاستشارى العربى للتعدين والبترول

[email protected]

http://kenanaonline.com/hasan

تحول الذهب خلال الفترة الأخيرة الى سلعة «استثمار الأزمات»، فبعد ان كان يستخدم تقليدياً لموازنة مدخرات الدول وبعض الإغراض الاستثمارية الأخرى أصبح إحدى القنوات الاستثمارية المهمة التي تلجأ اليها الصناديق الاستثمارية عندما تتعرض العملات الرئيسية أو أسعار السلع الرئيسية لهزات عنيفة كتلك التي حدثت خلال الأشهر القليلة الماضية. وبرز الأمر جلياً خلال الفترة التي شهد فيها الدولار الاميركي تأرجحاً واضحاً مما دفع المستثمرين للتدافع لشراء كميات اكبر من الذهب، الأمر الذي أدى الى ارتفاع أسعاره .
ان التحدي الأكبر يتمثل في ضرورة وجود معايير واضحة ومحددة لتعدين الذهب على نحو مقبول بيئيا واجتماعيا.
ان اتباع الاساليب العلمية فى منظومة تعدين استغلال الذهب بدا من المنجم مرورا بالمصنع انتهاء بالتسويق هو دفعة للاقتصاد الوطنى ولابد لكل المعنين ان تتظافر جهودهم نحو هذا الهدف.
هناك مؤشرات ايجابية لمستقبل التعدين وخاصة الذهب بمصر وهذا يعتمد كما اسلفنا على عدد من الركائز والمفاهيم الاساسية فليكن فى الحسبان ان جذب الاستثمار الأجنبي في قطاع الثروة المعدنية ليس فقط مجرد جذب الأموال بل الاهم هو الاستحواذ على خبرات الادارة الحديثة والحصول على التكنولوجيات المتطورة لايجاد كوادر مصرية قادرة على الوفاء بالتزمات خطط الدولة المستقبلية والتطلع الى غزو الاسواق الاقليمية والعربية فى مجال التعدين مما يعود على الدولة بالنفع الكبير.
من الشىء الطبيعى انه سينشىء عن النشاط المنجمى ما يسمى بمدن المناجم التى ستمد هذه الشركات بالعمالة المطلوبة وبادوات الاعاشة والوقود وغيرها من الخدمات اللوجستية و المستلزمات الضرورية مثل إنشاء شركات لخدمات التعدين تشمل مكاتب دراسات الجدوى وشركات المعدات الثقيلة ومعامل التنقية ومعامل التحاليل وشركات النقل الثقيل ونقل المياه بالاضافة الى محطات الوقود وغيرها من الانشطة ذات ا لعلاقة وهذا فيه انتعاش اجتماعى له من الاثر الايجابى فى توفير فرص عمل للشباب وأحداث حراك أجتماعى واضح .
ولكى نضمن لمنظومة تعدين الذهب النجاح فلابد ان تتحلى بالاشتراطات والمعايير العالمية فى هذا الشأن وهذا يتتطلب انشاء معهد مصرى لمهن التعدين المختلفة والخدمات المعونة له من معامل واجهزة كشف وخلافه وان بكون مصنفا عالميا ومعتمدا ويكون وظيفته الاساسية تدريب وتاهيل الكوادر المختلفة طبقا لاصول التعدين الحديثة واعطاء رخص مزاولة المهنة واجراء التحاليل المعتمدة وبالتالى نستطيع ان نضخ لهذا القطاع الكوادر المدربة والمؤهلة القادرة على اعداد د برامج للبحث والتنقيب واعداد تقارير الجدوى الاقتصادية ومراجعة تقارير الشركات الاجنبية فحتى الان لا يوجد معايير او اكواد متبعة لعمليت الاستكشاف ولا يوجد جيولوجى واحد مكود او مصنف كما ان الشركات الاجنبية العاملة فى مجال البحث والمبرمة مها أتفاقيات تقوم بارسال الالاف العينات للتحليل بالخارج لعدم وجود معامل معتمدة تستطيع الاستناد اليها اثناء تقديم دراسات الجدوى الاقتصادية مما يفقد الدولة الكثير من العوائد المالية بالاضافة الى فقدان الكثير من فرص العمل كما ان هناك عجز شديد فى الكوادر المدربة والمؤهلة وليس هناك اى مراكز معتمدة لمزاولة المهنة وكما تعانى هيئة الثروة المعدنية من ضعف الامكانيات اللوجستية وكذلك برامج التاهيل فى هذا الشان

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 52 مشاهدة

الذهب يتفوق على البترول -الجزء الرابع

دكتور / حسن بخيت
رئيس المجلس الاستشارى العربى للتعدين والبترول

[email protected]

http://kenanaonline.com/hasan

تسقط الأمطار على الهضاب والمرتفعات وتتجمع هذه المياه وتندفع طبقاً للظروف الطوبغرافية السائدة من الأعلى إلى الأسفل وأثناء اندفاعها تجرف معها الصخور والرمال والذي بدوره يكون ما يعرف باسم الطمي .
ونظراً لكثرة مواقع الذهب المنتشرة فى مسار اندفاع هذه المياة فلاشك إن تأخذ معها صخور وحبيبات وتربة هذه المواقع وهى محمله بالذهب .
ويتم ترسيب حمولة النهر عندما تقل سرعته وغالباً ما يكون ذلك عندما يصدم بحوائط صخرية ويحدث ذلك عندما ما يغير النهر مساره فيما يعرف باللفات النهرية.
لذا ونظراً للظروف التي أشرتها إليها فانه من المتوقع احتواء هذا الطمي على نسب عالية من الذهب والعناصر المصاحبة. 
وقد أشارت بعض الدراسات التي أجريت على هذا الطمي والتي اشرف عليها الأستاذ الدكتور محمود حسان بجامعة الأزهر إلى وجود تركيزات للذهب والعناصر المصاحبة حيث أظهرت دراسة المعادن الثقيلة الممغنطة باستخدام حيود لأشعة السينية وأطياف موسباور وجود معاد كبريتيد الفضة التيتانى وكبرتيد كبريتات الفضة وكبريتات الفضة . يوجد الذهب فى صورة تيللوريدات ومشتقاتى الماجنيتيت ، السوكوفيت والبيريت والماجهيميت وأكاسيد الحديد بعد البيريت .
لذا لابد من إعداد برنامج استكشافي متقدم لإعادة تقيم كافة الرواسب الطينية الموجودة خلف السد العالى حتى الحدود مع السودان بالإضافة الى مخرات السيول والمراوح الوديانية ومجارى نهر النيل القديمة ولعل حمى البحث عن الذهب واستخراجه بطريقة عشوائية خير دليل على ضرورة البدا فورا فى هذا البرنامج علما بوجود العديد من التقارير التى يمكن الاسترشاد بها فى هذا الصدد خاصة تقارير مشروع التكامل المصري السوداني .
ولعله من المفيد التحذير من عمليات تجريف الرمال للاستخدام فى عمليات البناء والتشييد او اقامة اى مشاريع تنموية عليها خاصة بالمناطق المحيطة بمناجم الذهب القديمة بطول سلاسل البحر الاحمروبعض مناطق شبه جزيرة سيناء وإعلان هذه المناطق محميات تعدينية لحين التأكد من خلوها من الذهب.
وتدخل مناطق المثلث الذهبى ضمن البرنامج الاستكششافى المقترح خاصة خطوط التماس بين صخور القاعدة التى تشمل كل من الصخور الجوفية والبركانية والمتحولة من ناحية والصخور الرسوبية من ناحية أخرى حيث تنتشر مواقع الذهب القديمة بطول هذا الخط وتعتبر منطقة الفواخير مركز هذا النشاط التعديني وقد تم استخراج الذهب من هذه المناطق بالعصور الفرعونية وكذلك ايام الاحتلال الانجليزي.
تحول الذهب خلال الفترة الأخيرة الى سلعة «استثمار الأزمات»، فبعد ان كان يستخدم تقليدياً لموازنة مدخرات الدول وبعض الإغراض الاستثمارية الأخرى أصبح إحدى القنوات الاستثمارية المهمة التي تلجأ اليها الصناديق الاستثمارية عندما تتعرض العملات الرئيسية أو أسعار السلع الرئيسية لهزات عنيفة كتلك التي حدثت خلال الأشهر القليلة الماضية. وبرز الأمر جلياً خلال الفترة التي شهد فيها الدولار الاميركي تأرجحاً واضحاً مما دفع المستثمرين للتدافع لشراء كميات اكبر من الذهب، الأمر الذي أدى الى ارتفاع أسعاره .
ان التحدي الأكبر يتمثل في ضرورة وجود معايير واضحة ومحددة لتعدين الذهب على نحو مقبول بيئيا واجتماعيا.
ان اتباع الاساليب العلمية فى منظومة تعدين استغلال الذهب بدا من المنجم مرورا بالمصنع انتهاء بالتسويق هو دفعة للاقتصاد الوطنى ولابد لكل المعنين ان تتظافر جهودهم نحو هذا الهدف.
هناك مؤشرات ايجابية لمستقبل التعدين وخاصة الذهب بمصر وهذا يعتمد كما اسلفنا على عدد من الركائز والمفاهيم الاساسية فليكن فى الحسبان ان جذب الاستثمار الأجنبي في قطاع الثروة المعدنية ليس فقط مجرد جذب الأموال بل الاهم هو الاستحواذ على خبرات الادارة الحديثة والحصول على التكنولوجيات المتطورة لايجاد كوادر مصرية قادرة على الوفاء بالتزمات خطط الدولة المستقبلية والتطلع الى غزو الاسواق الاقليمية والعربية فى مجال التعدين مما يعود على الدولة بالنفع الكبير.
من الشىء الطبيعى انه سينشىء عن النشاط المنجمى ما يسمى بمدن المناجم التى ستمد هذه الشركات بالعمالة المطلوبة وبادوات الاعاشة والوقود وغيرها من الخدمات اللوجستية و المستلزمات الضرورية مثل إنشاء شركات لخدمات التعدين تشمل مكاتب دراسات الجدوى وشركات المعدات الثقيلة ومعامل التنقية ومعامل التحاليل وشركات النقل الثقيل ونقل المياه بالاضافة الى محطات الوقود وغيرها من الانشطة ذات ا لعلاقة وهذا فيه انتعاش اجتماعى له من الاثر الايجابى فى توفير فرص عمل للشباب وأحداث حراك أجتماعى واضح
ولكى نضمن لمنظومة تعدين الذهب النجاح فلابد ان تتحلى بالاشتراطات والمعايير العالمية فى هذا الشأن وهذا يتتطلب انشاء معهد مصرى لمهن التعدين المختلفة والخدمات المعونة له من معامل واجهزة كشف وخلافه وان بكون مصنفا عالميا ومعتمدا ويكون وظيفته الاساسية تدريب وتاهيل الكوادر المختلفة طبقا لاصول التعدين الحديثة واعطاء رخص مزاولة المهنة واجراء التحاليل المعتمدة وبالتالى نستطيع ان نضخ لهذا القطاع الكوادر المدربة والمؤهلة القادرة على اعداد د برامج للبحث والتنقيب واعداد تقارير الجدوى الاقتصادية ومراجعة تقارير الشركات الاجنبية فحتى الان لا يوجد معايير او اكواد متبعة لعمليت الاستكشاف ولا يوجد جيولوجى واحد مكود او مصنف كما ان الشركات الاجنبية العاملة فى مجال البحث والمبرمة مها أتفاقيات تقوم بارسال الالاف العينات للتحليل بالخارج لعدم وجود معامل معتمدة تستطيع الاستناد اليها اثناء تقديم دراسات الجدوى الاقتصادية مما يفقد الدولة الكثير من العوائد المالية بالاضافة الى فقدان الكثير من فرص العمل كما ان هناك عجز شديد فى الكوادر المدربة والمؤهلة وليس هناك اى مراكز معتمدة لمزاولة المهنة وكما تعانى هيئة الثروة المعدنية من ضعف الامكانيات اللوجستية وكذلك برامج التاهيل فى هذا الشان 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 61 مشاهدة
نشرت فى 28 أغسطس 2018 بواسطة hasan

عقول تحول رمال مصر لكنوز
الالواح والمنتجات الخضراء صديقة البيئة

دكتور / حسن بخيت

رئيس رابطة المساحة الجيولوجية المصرية 

رئيس المجلس الاستشارى العربى للتعدين 

[email protected]

لبيت دعوة من احد الاصدقاء .. لاطلاعى على مشروعا له فى مجال اعطاء قيمة مضافة للرمال المصرية .

<!--يعتمد المشروع على استخدام الرمال  بالوانها المختلفة ومزجها مع بعض الصخور الصلبة واستخدام مواد صمغية  فى تصنيع الواح مختلفة الانواع تصالح لمئات الاستخدمات .

<!--وتتكون من  خامة متعددة الطبقات من اكسيد السليكون والاحجار الطبيعية الصلبة والمتوفرة بكثرة بالصحارى المصرية بالوانها المتعددة وصلابتها العالية يتم خلطها ومزجها بمواد صمغية  قوية ذات تركيبة خاصة  تحت بعض الضغوط والحرارة بحيث تعطى اسطح لامعة او نصف لامعه ويتم انتاجها بسمك يثصل الى 1.5 ااى 2 مملمتر.....وتتزايد اكثر من ذلك طبقا للاستخدمات المختلفة والتطبيقات المتنوعة والنوعية المطلوبة .

 

·      فيتم انتاج منها الواح متعددة الاشكال والالوان منها الالواح الصلبة ومنها الالواح المرنة القابلة للثنى بمثابة الكونتر يتم تجليد به كل شىء ابواب –حوائط- مطابخ –معامل – احواض-كرافانات-صاج-حديد-اسقف-كرانيش السقف-فواصل معارض-.براويز وقوالب  دكور للمنازل والفنادق والقرى السياحية والنوادى والحدائق .كما يتم صبها فى قوالب خاصة حسب الطلب مثل اوالاحواض والاشكال ثلاثية الابعاد.

<!--وحيث انها تتكون من مواد طبيعية فى لا تشتعل ولا تساعد على الاشتعال ولكن اذا تم لصقها على مواد قابلة للاشتعال مثل الاخشاب  فيمكن معالجة هذه الاخشاب قبل اللصق بمواد مانعة للحريق.

<!--هذه المواد لا تتاثر باشعة الشمسئ او الضوء فتظل الوانها ثابتة لا تتغير مع الزمان.

<!--كما ان هذه المواد غير مسامية لا تمتص الماء او الرطوبة كما ان لها مقاومة كميائية عالية  وهى قابلة للغسيل بالماء والصابون لذا فهى معقمة مرشحة للاستخدام بالمستشفات والمراكز الطبية .

نصل الان للخلاصة من هذا العرض :

<!--هناك على ارض مصر ثروات ليست ذهبا ولا عناصر نادرة ولا خامات استراتجية بل رمال عادية يمكن ان تسبق غيرها من الخامات لدعم الاقتصاد .

<!--الاهم من الثروات الطبيعية هى الثروة البشرية والتى قامت برفع قيمة هذه الرمال وتحولها الى كنوز من الالواح والقوالب  الخضراء صديقة البيئة واعطائها القيمة مضافة .

<!--يبقى دور المستثمر الوطنى فى دعم مثل هذه المشاريع وانشاء عنابر الانتاج العملاقة للاحتياجات المحلية والخطط التصديرية.وتظل ايضا المشاريع الصغيرة منها دعما للشباب  لتحقيق طموحاته فى هذا المجال.

<!--يتبقى أهمية وجود الرؤية االمتفهمة طبيعة الثروة المعدنية   والتشريع الحافز والادارة الواعية  والتدريب طبقا للمعايير السليمة  والمعلومات. الصحيحة والمتداولة...........لكم منى التحية والتقدير  ...

 

 

 

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 83 مشاهدة

المنجنيز خام استراتيجي يحتاج عناية ..

دكتور /حسن بخيت عبد الرحمن

رئيس المجلس الاستشارى العربى للتعدين والبترول والموارد الطبيعية

أتحاد الجيولوجيين العرب

 

[email protected]     -01228224563

كلنا نسمع عن تواجد خام المنجنيز فى كل من ام بجمة بجنوب سيناء وحلايب بجنوب الصحراء الشرقية وقليل من يعلم ان هناك اكتشافات جديرة بالاهتمام بمناطق قريبة من الغردقة بشمال الصحراء الشرقية ومن المعروف ان المنجنيز من الخامات الاستراتجية التى تدخل فى صناعة الحديد والصلب.

يستخدم المنجنيز لمنع الاكسدة فى صناعة الصلب وبالتالى فإن جميع أنواع الصلب التجارى تحتوى منجنيزبدرجة صغيرة ولكن يكون أساسى وفى شكل سبيكة ويؤثر وجوده على جودة الصلب وقابليته للتشكيل بالحرارة .

قليل من المنجنيز يعطى للصلب مقاومة عالية فى الإستخدام وخاصة تحت درجات الحرارة المنخفضة. يحتوى الصلب الحقيقى على 0.9 – 1.2 % منجنيز .
كما يستخدم فى ألأصباغ والورنيش وكمزيل للألوان فى صناعة الزجاج وفى البطاريات الجافة . كما يدخل المنجنيز ضمن مكونات السماد للزراعة ,وضمن مكونات ألأغذية الحيوانية .

ويبلغ حجم الإنتاج العالمي للمنجنيز 18.5 مليون طن سنويا وتعد جنوب أفريقيا وأستراليا والصين أكبر ثلاث دول منتجة للمنجنيز في العالم، إذ يشكل الإنتاج الإجمالي للمنجنيز للدول الثلاث أكثر من 65.4% من الإنتاج الإجمالي العالمي.

تواجد المنجنيز فى شمال مصر بمناطق تطل على كل من خليج السويس بمنطقة ام بجمة وساحل البحر الاحمر بالقرب من الغردقة شمالا وحلايب جنوبا بالاضافة الى عناقيد المنجنيز بقاع البحر الاحمر يدعوننا لوضع خطة طموحة للاستكشاف والتنقيب عن هذا الخام الاستراتيجى الذى يمثل دعامة قوية للصناعة المصرية.


كما ان للمراكز البحثية خاصة مركز تطوير الفلزات ومركز رفع جودة الخامات بجنوب الوادى دورا كبير فى اجراء الدراسات والتجارب لرفع جودة الخامات منخفضة الرتبة منه.
صحراء مصر عامرة بالخيرات ..... تحتاج لمن يكتشفها ويحسن استغلالها....

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 84 مشاهدة
نشرت فى 11 يوليو 2018 بواسطة hasan

المياه الاقليمة والبحيرات تنادى أهل الاستكشاف والتعدين .........................................

دكتور / حسن بخيت

رئيس المجلس الاستشارى العربى للتعدين 

رئيس رابطة المساحة الجيولوجية المصرية

[email protected]

 

 

16 مليون طن متري تم اكتشافها حديثا من المعادن النادرة بالمياه الاقليمة لليابان يمكن أن تجعل اليابان مستقلة عن الصين خاصة فيما يتعلق بالدور الرئيسى لهذه المعادن فى صناعة اجهزة الاتصالات ومنها اجهزة المحمول.
وقد اجتذبت آفاق استكشاف معادن قاع البحار انتباه علماء البحار وخبراء التكنولوجيا على الصعيد العالمي.وقد اخذت اليابان خطوات كبيرة فى الفترة الاخيرة للتنقيب عن االمعادن بالمياه الاقليمية ببعثة مشتركة بين الوكالة اليابانية للعلوم والتكنولوجيا الأرضية البحرية وعدد من الجامعات منها جامعة طوكيو وقد تم نشر تقرير بدلك في 10 أبريل 2018.
وتعليقا على هذا الخبر للاستفادة منه فى تطوير الاداء عندنا بمصر والدول العربية :
اولا : أهمية التلاحم بين جهات البحث والتنقيب الرسمية عندنا وبين الجامعات .
ثانيا : البدأ فى اعداد الخطط للتنقيب البحرى فى المياه الاقليمية والبحيرات وما يتبعه استجلاب تكنولوجيات مناسبة من سفن ابحاث وخلافه ...اكيد نحتاج خبرة اجنبية تساعدنا ..والذى نعلمه الان ان هناك سفينة ابحاث مشتركة بين السعودية والسودان للتنقيب عن المعادن بالبحر الاحمر . ....نامل اللحاق بالركب والتنسيق والمتابعة

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 56 مشاهدة

 الرصاص وأكتشافه بمنطقة أم زريق بجنوب سيناء- مصر.

دكتور / حسن بخيت

رئيس رابطة المساحة الجيولوجية

[email protected]

 

 

الجالينا يعتبر المعدن الرئيسى للرصاص …..تم أكتشافه فى سيناء أثناء  احد البعثات الحقليه التي عملنا بها بمنطقة أم زريق بجنوب سيناء…من المناطق الهامة التى اظهرت شاذات عالية من الزنك والرصاص والفضة بالاضافة الى الذهب ... كما تم حفر بئر استكشافى واثبت تواجدات معدنية تحت سطحية .....................

سيناء امل من امال المستقبل تحتاج لجهد وخطط واعية ......
يدخل الرصاص فى استخدمات كثيرة منها صناعة بطاريات السيارات والاصباغ والالوان والدهانات والدروع الواقية من الاشعاعات النووية .وغالبا ما يتواجد الرصاص مع خامات الزنك والفضة .
الى الان لا يوجد منجم واحد للرصاص او الزنك , على الرغم من وجود ماكمن له  فى كثير من المناطق الاخرى , مثل منطقة ام غيج وجبل الرصاص بالصحراء الشرقية وعدد من المناطق الاخرى بمصر .ويتم استيراد احتياجات الصناعة المصرية منه من الخارج بالعملة الصعبة .
 وعليه وجب اعطاء اولوية لعرض مثل هذه المناطق للاسستثمار لتقليل فاتورة الوردات من هذا الخام .

.حقيقى الاستكشاف متعة ...........وهذا فضل الله علينا....

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 106 مشاهدة
نشرت فى 15 نوفمبر 2017 بواسطة hasan

 جرانيت الحضارة…ودعوة لحمايته من الاهدار

دكتور/ حسن بخيت

أستشارى جيولوجى -رئيس رابطة المساحة الجيولوجية المصرية 

01228224563       - [email protected]

 

لا احد ضد خطط التنمية ..ولكن بشرط أن تكون خطط مدروسة من قبل المختصيين والخبراء…ولا يختلف أثنان على أهمية الاستغلال الامثل لثرواتنا الطبيعية سواء اكانت معدنية أو محجرية أو مياه جوفية أو محميات طبيعية وخلافه . ومن وجهة نظرى ومن خلال خبرتى العملية أن الف باء التخطيط لاقامة اى مشروع تنموى بمنطقة ما هو البدأ بالتاكد الجازم من خلوها من اى ثروات معدنية او محجرية أو طبيعية قابلة للاستغلال سواء اكانت سطحية او تحت سطحية .

وهنا ياتى ضرورة الاستعانة بالهيئات المتخصصة مثل المساحة الجيولوجية المصرية وهيئة المواد النووية وهيئة الاستشعار من البعد والمركز القومى للبحوث ومركز بحوث الاسكان والغرف الصناعية باتحاد الصناعات المصرية والابحاث الاقتصادية لعلماؤنا الاجلاء بالجامعات المصرية والتى تعج مراكز معلوماتها بالالاف من الدراسات والابحاث والمشاريع والخرائط لكافة الاراضى المصرية والتى يمكن الاستعانة بها اثناء الشروع للقيام باى مشروع .

ولكن للاسف نجد الكثير من هذه المشاريع تنطلق وتقام ثم تفاجىء بانها مقامة فوق العديد من الثروات التى يمكن ان تكون رافدا قويا لدعم الاقتصاد القومى مما يعد اهدار جسيم لثرواتنا الطبيعية والتى من المفترض انها ملك للشعب ولللاجيال القادمة ونذكر منها :

 إنشاء محافظة أسوان مشروعا ضخما للإسكان على أجود أنواع الجرانيت والواقع المؤلم يقول إن المساحة المتعدى عليها من الجرانيت بلغت 160 ألف متر مربع، بما يعادل 40 فدانا. وكما قال المهندس محمد عبدربه، رئيس لجنة التعدين بجمعية المستثمرين فى أسوان فى حديث سابق لجريدة المصرى اليوم بلغة الأرقام، فإن مساحة العمارة السكنية بالمشروع 300 متر مسطح، يتم تغطية نفس هذه المساحة من الجرانيت أسفل العمارات السكنية، بمتوسط عمق 50 مترا، وهو الحد الأدنى لأبسط صور استخراج خام الجرانيت من باطن الأرض والذى يمتد استخراجه فى بعض الدول لأكثر من 150 متراً. هذا يعنى أن العمارة السكنية الواحدة تهدر أسفلها 15 ألف متر مكعب من الجرانيت، فى حين يصل سعر متر الجرانيت المسطح إلى 220 جنيها، ما يعنى أن هناك إهدار 11 ألف جنيه فى المتر المكعب الواحد، حيث يعادل ما يتم إهداره 165 مليون جنيه أسفل كل عمارة سكنية واحدة أى ما يعادل 88 مليار جنيه من إجمالى المساحة المتعدى عليها. لصالح من هذا العبث بثروات بلادنا ……أضاقت اسوان وضاحيها بوجود اراضى للبناء بدون اهدار هذه الثروات المحجرية التاريخية؟…… اليس من المنطق ان تكون هذه المناطق بؤرة تعدينية كبيرة لانتاج اجود انواع الجرانيت وتستوعب عمالتها من مناطق السكنية المحيطة؟….. أصعب أن تكون اسوان من المدن الصناعية العالمية الكبرى لانتاج الجرانيت الوردى المميز ذات الشهرة التاريخية لارتباطه بالحضارة المصرية القديمة ؟. الا يوجد خطة تسويقية تعتمد على هذه الميزة النسبية كونه من أحجار الحضارة المصرية القديمة؟ كلها أسئلة مشروعة ….لن تجد لها أجابة طالما غاب التشريع والتخطيط والاستعانة بأهل التخصص.

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 102 مشاهدة
نشرت فى 7 أكتوبر 2017 بواسطة hasan

  رمال التكسير لرفع مسامية الطبقات الحاملة للبترول

Frach Sands

 

دكتور / حسن بخيت

أستشارى تعدين

رئيس رابطة المساحة الجيولوجية

002-01228224563

كل يوم ومع تطور الحياه وتحت وطاه أحتياجات البشر نجد الجديد فى كل مجالات الصناعات المختلفة ومنها صناعة البترول والغاز الطبيعى .

وهنا يظهر على الساحة نوع من الرمال الطبيعة ذات خصائص معينة يتم استخدامه بقطاع البترول والغاز حيث تستخدم في عملية التكسير الهيدروليكي (المعروفة باسم "التكسير") لإنتاج السوائل البترولية، مثل النفط والغاز الطبيعي وسوائل الغاز الطبيعي من الوحدات الصخرية التي تفتقر إلى مساحة مسامية كافية لتدفق هذه السوائل إلى البئر. معظم هذه الرمال هو مادة طبيعية مصنوعة من الحجر الرملي (رمل الكوارتز )عالية النقاء مستديرة استدارة جيدة وذات حجم حبيبى موحد   وتعرف باسم رمال فرانك وهى كلمة مشتقة من كلمة  Fracking   ومعناها التكسير.

يتم خلطه بالماء والكيماويات قبل أن يتم حقنه في بئر تحت ضغط عال جدا   لتكسر طبقات الطفلة الحاملة للبترول. فضغط السائل يفتح ويوسع الكسور.

ولكن حتى الآن لا نعلم حجم  الرمال المطلوبة ومدى تأثيرها  على نوعية الهواء والماء والتربة وصحة الإنسان والحيوان والاستدامة البيئية وسلامة البنية التحتية للطرق والجسور والطرق السريعة.

خطوات تعدين الرمال

عملية التعدين و التكرير للرمال تبدأ بالتعدين من رواسب الحجر الرملي القائمة، عادة عن طريق التفجير و الحفر. يتم سحق الحجر الرملي أولا بعناية للحفاظ على سلامة الحبوب الرمل الفردية ومن ثم نقيت لإزالة جميع آثار المعادن والرواسب والطين والمواد العضوية الأخرى التي من شأنها أن تعوق وظيفة المقصود من الرمال في عملية فراكينغ. ثم يتم غسل الرمال واختبارها لتحديد مقاومة التكسير. ومن ثم يتم بيع النفايات التي لا تصلح لعملية فراكينغ إما للاستخدامات الصناعية الأخرى أو نقلها بالشاحنات إلى مينيسيت لاستخدامها في عملية استصلاح المناجم. ثم يتم إعادة تأهيل المياه وإعادة تدويرها مرة أخرى في عملية الغسيل لاستخدامها مرة أخرى.

-. إزالة الغطاء النباتي.

1. Remove vegetation

2-إزالة التربة السطحية والطبقات الصخرية غير المرغوب فيها.

2. Remove topsoil and unwanted rock layers

3-. كشف السطح من الحجر الرملي، وتصميم نظام التفجير.

3. Expose top of sandstone, place explosive charges

4- –تحجير طبقة  الحجر الرملي ونقلها.

4. Excavate sandstone

5- تكسير قطع الحجر الرملي.

. Crush sandstone chunks

6- غسل الرمال.

6. Wash sand

7-تجفيف الرمل والفرز، والشحن النهائي.

7. Stockpile sand for drying, sorting, and final shipment

8- جمع المواد الغير مرغوب بها من المياه.

8. Allow reject material to settle out of water

9- تجفيف المواد الغير مرغوب بها.

9. Dry reject material

10-. عمليات ردم الحفر المستغلة واعادة الارض الى ما كانت عليه.

10. Backfill unwanted rock and fine material (mine reclamation)

 استخدام المياه في عمليات التعدين

 

إن استخدام المياه في عمليات استخراج الرمال أقل من التكسير الهيدروليكي لبئر واحد، ولكنه لا يزال كبيرا، ويؤثر بشكل كبير على إمدادات المياه للاستخدامات البشرية، وتربية الماشية، والزراعة، والحياة البرية. عندما يتم استخلاص الرمال يجب تنظيفها ويجب إزالة أي ملوثات غير رملية. هذا هو عملية التنظيف التي تتطلب استخدام كميات كبيرة من المياه. النوع المفضل من الرمل هو السيليكا البلورية بسبب شكله وحجمه ونقايته.سيستخدمون 3700 غالون من الماء في الدقيقة، 24 ساعة في اليوم،

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 178 مشاهدة
نشرت فى 27 سبتمبر 2017 بواسطة hasan

 

منجم السكرى للذهب فى سطور

من منطلق دعم منظومة التعدين والثروة والمعدنية بمصر والوطن العربى تقدمنا بدعوة لشركة السكرى لمناجم الذهب  للمشاركة بالملتقى والمعرض الدولى لاقتصاديات المناجم والمحاجر بالوطن العربى  كونها تدير أكبر منجم للذهب بمصر والوطن العربى وقد تم ترشيح المهندس هيثم عكاشة لتقديم ورقة عمل عن منجم السكرى للذهب.

وقد كانت فرصة ممتازة لاطلاع المعنيين بهذا القطاع على منظومة منجم السكرى من البداية حتى الان .

وقد وجدت من المفيد نشر فحوى ورقة العمل  لمن لم يحضر هذا الملتقى أعملا من مبدأ توسيع دائرة ثقافة التعدين من منظور المعايير الفنية السليمة .

ويسعدنى أثراء هذه المادة العلمية بتلقى اى ردود من السادة المختصين من الخبراء والعلماء لتوسيع دائرة المعرفة بهدف الوصول الى معلومات موثقة تفيد منظومة التعدين الحالية او الخطط المستقبلية .....أملين الاستفادة لخيرهذا البلد

دكتور / حسن بخيت

رئيس رابطة المساحة الجيولوجية 

أمين عام الملتقى 

01228224563

[email protected]

وفيما يلى ملخص لورقة العمل والذى قدمها المهندس / هيثم عكاشة مدير منجم السكرى  :-

1-الموقع :

 

-يقع منجم السكرى في الصحراء الشرقية لمصر، على بعد800 كم جنوب شرق القاهرة وحوالي 30 كم جنوب غرب مدينة مرسى علم على البحر الأحمر. -يتميز منجم السكري للذهب بموقعه في ما يتعلق بالطرق الممهدة من البحر الأحمر إلى الى باقى محافظات وادى النيل.

-ويوجد أيضاً مطار دولي على بعد مسافة حوالي 70 كم شمالاً من منجم السكري بين مدينتي مرسى علم والقصير، ويوجد أيضاً ميناء للمياه العميقة بمدينة سفاجا.

2- جبل السكرى:

-جبل السكرى يمتد بطول 2.5 كم من الجنوب الى الشمال.

-وبعرض 100 متر من الجنوب و 600 متر من الشمال.

-ويتكون من 4 مناطق رئسية (أمون , رع , غزال و فرعون ) وهى مناطق لمرحلة الاستكشاف فقط.

<!--[if ppt]-->

-صخور جبل السكرى عبارة عن صخور جرانيتية و تحتوى على معدن الذهب.

3- التاريخ :

تم استخراج الذهب من السكرى من عصر قدماء المصريين 3900 – 50 ق.م  من عروق الذهب الظاهرة باحجام صغيرة من منطقة امون.


ويبدو ايضا ان نشاط تعدينى للرومان 31 ق.م  على نطاق ضيق جدا.


 وايضا تم استخراج ذهب من التربة المنقولة          ( (Alluvialمن منطقة فرعون فى عصور ما قبل الميلاد .


فى 1908 اسس جون ويلز شركة منجم السكرى  ويبدوان العمل توقف به فى اعقاب الحرب العالمية الاولى 1920م وتم معالجة 522طن خام وتم استخراج 267 اوقية اى مايوازى 8.32 كجم من الذهب. 

وفى عام 1932م حصل احمد فؤاد الدرملى بك على عقد تأجير لمنجم السكرى ولم ينجز اى عمل للانتاج.


وفى عام 1933م تم انشاء منجم السكرى الحكومى حيث قدر الاحتياطى فى ذلك الوقت ب 12 الف طن خام تحتوى على 7,210 أوقية ذهب و 1,210 أوقية فضة (درجة التركيز 18 جرام/طن للذهب و 3جرام/طن للفضة) قبل البدء فى العمليات.


لم يكن لاحتياطي كافيا لدعم عملية التعدين. ولهذا تم الحصول على الخام من مناجم ام الروس و حنجلية وام عود, حيث كانت سعة التشغيل 1,000 طن/شهر ( السكرى ينتج 840,000 طن/شهر)  مقسمة كما يلى:


1- 700 طن من منجم السكرى بتركيز للخام (6 جرام/طن).

2- 210 طن من ام الروس بتركيز للخام (23 جرام/طن).

3- 90 طن من حنجلية بتركيز للخام (90 جرام/طن).




كل ما انتجة السكرى هو 895 اوقية وفى 1941م انتهى خام السكرى ولكن استمرت المصنع فى العمل بتجهيز ومعالجة الخامات من ام الروس وام عود حتى عام 1944 حيث نقل المصنع الى مرسى علم لمعالجة الخامات من مختلف المناجم المحيطة حتى توقف تماما عن العمل عام 1951م, ومن الارقام نرى ان السكرى لم يكن بالمنجم الكبير كما هو الان.

ب- كيف تم اكتشاف السكرى:

-كل انتاج الذهب من جبل السكرى تم من منطقة محدودة وهى امون من عهد الفراعنة حتى 1995.

<!--[if ppt]-->

--وقامت عدة شركات بالاستكشاف فى المنطقة ولم تجد اى احتياطى للخام يدعم انشاء المشروع.

-وقامت الشركة الفرعونية بالاستكشاف فى المنطقة حتى تم اكتشاف الامتداد الطبيعى للخام بطول وعمق جبل السكرى.

<!--[if ppt]-->

--وللوصول لمرحلة الانتاج تطلب دراسات وعمل شاق لاثبات وجود خامات ذات جدوى اقتصادية كما سيوضح تاليا.

-ولهذا فأن المشروع الحالى للسكرى تم اكتشافة وليس اعادة تشغيل للمنجم القديم.

1- تحديد الاحتياطى :

وله طرق مختلفه على حسب نوع الخام, وشروط دقيقه محسوبه بدقة, وقواعد علميه لابد من إتباعها, من حيث طريقه الحفر جمع العينات, طريقه التحاليل الكيماويه, طريقه فحص الصخور جولوجيا وجيوميكانيكية.


وهو موضوع طويل ومكلف ومتخصص. والشخص او الجهه المسؤولة عن هذه الحسابات لابد وان يكون له خبره فى هذا المجال ومؤهل بشهادات دولية.

حدد احتياطى السكرى عن طريق مجهودات شاقة استمرت  14 سنة من البحث والتقييم حتى وصلنا لمرحلة التأكيد والانشاء حيث تم جمع اكثر من 270,000 عينة تم تجهيزها حتى 2008  (من وصف جيولوجى , تكسير وطحن ) فى معمل الشركة بالموقع على ايدى مصريين لتجهيزها للتحليل فى الداخل والخارج وانتظار النتائج وتبنى الدراسات اكبر بيوت الخبرة فى مجال التعدين وانشاء نماذج لشكل التمعدن بناء على المعلومات و تحليل العينات ووصل احتياطى الذهب فى السكرى بعد الدراسات الى 14 مليون اوقية .

جمع العينات والتباين:

يعتبر طبيعة خام الذهب من الخامات الغير متجانسة فى التوزيع والانتشار, فهو عادة غير منتظم فى الشكل والتوزيع و الكميات ونسبة التمعدن, نتيجة للضغط فى باطن الارض تصعد السوائل الحاملة للذهب فى شقوق القشرة الارضية ويترسب الذهب فى تلك الشقوق ويختلف بذلك تركيزات الذهب فى صخور المنطقة الواحدة , وتأتى هنا اهمية عمليات جمع العينات الانها يجب ان تكون ممثلة لطبيعة الصخور والخام الموزع عشوائيا.


ولهذا يتطلب خام الذهب جمع الكثير من العينات الصخرية (سواء سطحية او لبية) للحصول على افضل تمثيل للخام من حيث التركيب الجيولوجى والنوع الصخور ودرجة تركيز الخام فية, وللحصول على اعلى تمثيل تقف التكلفة عائق امام ذلك ولهذا نلجأ الى الاستنتاج والتقدير وهناك عدة طرق لذلك ويجب اتباع طرق موثقة عالميا لتاكيد جدوى المشروع.

اتبع السكرى لتصنيف الخام بالمعيار( NI-43-101 وهو الذى يصنف الخامات الى :

1- محتمل  (Inferred) ( اشارات لتواجد خام).

2- شبة مؤكد  (Indicated) ( مناطق تجمع فيها اكثر من احتمال لتواجد الخام).

3- مؤكد ((Measured   ( مناطق تجمع فيها اكثر من احتمال).


تم الحفر بشبكات 25م X 20م X  5م بقطر 5سم العينات.

وهو مايتناسب مع المعاير الدولية لتصنيف الخامات.

فى مرحلة الاستكشاف فقط تم حفر اكثر من 600,000 متر.

يتم توقيع جميع نتائج التحليل والوصف الجيولوجى على الابار ليتم توصيل مناطق التمعدن ببعض

تحديد الاحتياطى:

تم حساب الاحتياطى بطريقة (MIK)

Multiple Indicator Kriging   وهى تعتبر الطريقة الاكثر تعقيدا ودقة فى حسابات الاحتياطيات ويتم ذلك بناء نسب الذهب فى العينات من نتائج التحاليل والغرض من ذلك هو تكوين تجسيم لشكل الخام عبارة عن مكعبات 25X 20X 5 ويعرف ب ال(Block Model) ليحتوى كل مكعب على جميع المعلومات التى تم جمعها عن طريق العينات والوصف الجيولوجى والجيوميكانيكى ونوع الصخور الذى تم مسبقا


ينتهى الاستكشاف لمنطقة ما بتحديد الشكل العام للخام فى منطقة الامتياز سواء كان جسم واحد متصل او عبارة عن مناطق متفرقة.


ولكن يستمر فى الاستكشاف فى المناطق التى تواجد بها احتمالات للتمعدن لتحويلها الى شبة مؤكدة ثم مؤكدة لضمان استمرار العمل واطالة عمر المنجم.     


الناتج النهائى من الاستكشاف وهو

 ال(Block Model) للخام والذى يبنى على اساسة باقى الدرسات الازمة لانشاء المشروع

وللتحكم والتأكد من دقة تقدير كميات الخام فى مرحلة الانتاج يتم عمل برامج حفر تسمى التحكم بتركيز الخام (Grade Control) يتم فيها تصغير الفجوات بين ابار الاستكشاف حيث كانت 25X20X5 الى 4X2X5 ,ونرى التباين فى اخر فترة من 2016.

منطقة امتياز الشركة:

-يقع جبل السكرى على فالق (Fault) جبل نجرص.-يوجد امتداد للتمعدنات على طول هذا التركيب.-اقصى عمق للمنجم السطحى هو 520 م تحت سطح الوادى.-عمق المنجم التحت سطحى الان حوالى 760م تحت سطح الوادى.

-يتم الان الحفر من تحت الارض الاختبار امتداد التمعدن فى منطقة حورس .

هناك عدة مناطق حول منطقة امتياز السكرى تعتبر يوجد بها احتمالات على تمعدن الذهب وايضا يوجد بها اعمال تعدين قديمة, ومن اعمال قسم الاستكشاف انة اكتشف عدة مناطق جديدة داخل نطاق امتياز الشركة وهى:

 1- شمال السكرى أ و ب.

2- الكوارتز ريدج.

3- سامى.

4-فى شير.

2 - تحديد طرق التعدين

 وتعتمد على الاحتياطى الممكن الحصول عليه , سواء منجم مفتوح أو تحت الارض, وهذه أيضا دقيقه عن طبيعه التركيبه الجيولوجيه وطبيعه الصخور والمياه الجوفيه إن وجدت, ويتم فى هذه المرحله حساب كميه الخام المتواجد فى كل طبقه وكميه الصخور التى لاتحتوى على معادن المطلوب نقلها. هذا سوف يحدد التدفقات النقديه فى كل مرحله . وحساب التكلفه الرأسماليه وتكلفه التشغيل. وفى هذة المرحله يتم التعرف على تفاصيل الانتاج بدقة تصل الى الانتاج اليومى على طول عمر المنجم والذى يصل الى 25 سنة على اقل تقدير وايضا على كميه الخام المتاح لك, وبالتالى تحسب عوائد المشروع ككل.


نتائج العينات اثبتت وجود تمعدن للذهب فى السكرى بكميات واعدة ووجدت مناطق التمعدنات ممتدة من السطح الى العمق بطول الجبل وذلك اتاح لنا ان نعمل بطريقتين وهى المنجم المفتوح والمنجم التحت سطحى


واستهداف المناطق ذات الاعماق القريبة من السطح لاسترجاع تكاليف الانتاج وذلك بناء على دراسات مكلفة مع مكاتب استشارية معتمدة عالميا لاثبات ان الطريقتين قابلين للتنفيذ من حيث تحمل الصخور و اقتصاديات كل منجم.




3- تحديد طرق الاستخلاص :

فى الخطوه السابقة تم معرفة كميات الصخور الحاملة للمعدن من المنجم, وفى هذة الخطوة هى تحديد طرق استخلاص المعدن من الحجاره بأكفأ طريقه عمليا واقتصاديا , وهى دراسه ميتالورجيه مفصله ودقيقه , لان كل منجم له خصائصة, فطرق الاستخلاص لا تختلف من منجم لمنجم فقط بل فى المنجم الواحد من مكان لأخر حسب نوع الصخور ونسبة الخام فية. لذلك لابد وان تكون الدراسه عينات ممثله للخام, وهو مهم جدا فى كيفيه إختيارها, لكى يصمم المصنع قابل للتعامل مع هذه الخامات. يتم أيضا فى هذه المرحله حساب دقيق للتكلفه الاستثماريه للمصنع وهى تكلفه التشغيل.

من تحليل الصخور و الدراسات التى تمت تم تقسيم التمعدنات فى صخور السكرى الى ثلاثة اقسام حسب التجوية ( مؤكسد oxidized , متحول او انتقالى Transition, غير مؤكسد Fresh) وحيث ان الخامات المؤكسدة يمكن ان تعالج بطريقة رش الكومة

 اما الخامات الانتقالية وغير المؤكسدة يجب ان تعالج  عن طريق التكسير والطحن وطبيعة خام الذهب فى السكرى ان حبيباتة صغيرة جدا وتلك احدى المشكلات التى واجهت كل من اراد الاستخلاص من السكرى لانة يجب علية طحن الخامة الى اقل من 10ميكرون  وهو امر يحتاج الى معدات متطورة لم تكن متوفرة حتى وقت قريب.


فى السكرى نتبع الطريقتين فى الاستخلاص والمعالجة.




4- البنية التحتية

ألمنجم يحتاج الى طرق, ماء, كهرباء عماله, مخازن للماء والوقود, مساكن للعماله, معامل, أماكن لتخزين الصخور التى لاتحتوى معادن , اماكن لتخزين النفايات بعد إستخلاص المعادن, وغيره. وهذه دراسات دقيقه جدا ومتخصصه ومكلفه. مثلا, اماكن تخزيه الصخور الغير حامله للمعدن, لابد من التأكد ان هذه الاماكن لا يوجد بها تمعدن, ثم لابد ايضا من التأكد ان هذه الصخور, لن تسبب اى ضرر. حساب التكلفه الرأسماليه لهذه الخدمات وتكلفه التشغيل.

بعد تأكيد جدوى المشروع اقتصاديا تم البدء فى مرحلة الانشاءات حيث تم انشاء:

1- مصنع استخلاص للذهب بطاقة طحن وتكسير 10 مليون طن سنويا وانتاج 500,000 اوقية سنويا.

2- محطة كهرباء بسعة 90 ميجاوات وخطوط كهرباء من المحطة الى ساحل البحر الاحمر بطول 60 كم.

3-معدات تعدين عملاقة لاول مرة تدخل مصر بقدرة نقل وتحميل 200 الف طن فى اليوم.

3- وطرق و معسكر اءعاشة يتسع ل 1500 موظف.

4- خط مياة من البحر الاحمر الى المصنع بطول 30 كم.

5- محطة تحلية مياة + محطة معالجة للصرف.


6- حوض ترسيب لنواتج الطن بمساحة 730 فدان كمرحلة اولى والمرحلة الثانية بمساحة 2000 فدان.

5- الدراسات البيئية:

وهى الدراسه البيئيه, أى مشرروع مهما كان حجمه سوف يؤثرعلى  البيئه المحيطه به إيجابيا وسلبيا, دراسه التأثير السلبى , هل ممكن التغلب عليه ؟ وماهى التكلفه.

تم عمل دراسات بيئية على المشروع حتى تأثير المشروع على اهالى المنطقة هل سيؤثر سلبا ام ايجابا عليهم وتم اخذ رايهم ومحاورتهم حول المشروع فى مراحل التجهيز ايضا كيفية ازالة و عزل اى تأثير سلبى للمشروع على البيئة المحيطة للحفاظ عليها وهذا يضيف عبئ اكبر للتكاليف الباهظة لعمل تلك التوصيات كما تم فى منطقة مخلفات طحن المصنع حيث تم دك و تبطين بالجبس والرمال الناعمة و فرش المنطقة بالحوائط بالبلاستك بمساحة 730 فدان  وطول حوائط 10.5 كم بارتفاع 27 متر وايضا فى تشوينات رش الكومة تم التبطين واضافة طبقة من الزلط لحماية البلاستك بمساحة 70 فدان.


6- حساب التكاليف:

بعد الانتهاء من جميع ماسبق يتم حساب التكاليف :

1- تكلفة كل طريقة من طرق التعدين.

2-  تكلفة انشاء مصنع الاستخلاص.

3- تكلفة بناء وانشاء البنية التحتية.

4- تكلفة ازالة الاثار البيئة المترتيبة عن المشروع.

5- تكلفة التشغيل.


فاذا كان سعر الاحتياطى الذى تم تحديدة فى الخطوة الاولى يغطى التكاليف السابقة فيتحول ذلك المشروع الى منجم قابل للتشغيل اما فى حالة ان التكاليف اعلى من سعر الاحتياطى فتكون المنطقة بها شواهد تعدينية او منطقة تواجد للخامات ولا يعتبر وجود خام اى معدن انة منجم ويترتب عل ذلك خسارة كل مصاريف الاستكشاف والدراسات التى تمت.


الدراسات الاولية للسكرى تكلفت 35 مليون دولار و الدراسة النهائية و تكاليف انشاء المنجم وصلت الى 98 مليون دولار.

د – العمالة والتدريب:

 -يعمل بالمشروع 1350 عامل 95% منهم مصريين و 5% الباقى اجانب.

<!--[if ppt]-->

--بدأت الشركة فى تعيين العمالة بغض النظر عن الخبرات لانها تعتبر الشركة الاولى فى هذا المجال.

<!--[if ppt]-->

-- جميع لعمالة المصرية تم تدريبها فى الشركة ويتم ذلك لجميع العاملين الجدد وقت الالتحاق بالعمل تدريب مهنى وفنى وادارى وايضا كاجراء روتينى يتم تقييم العامل وتجديد التدريب حسب نتائج التقييم وذلك لتأهيلهم لشغل الوظائف العيا فى اقسامهم.

<!--[if ppt]-->

--موقع العمل يضم 9 ادارات 6 ادارات منهم تدار الان بواسطة مديرين مصريين وثلاثة ادارات فقط تدار بواسطة اجانب.

<!--[if ppt]-->

--بدء التدريب بمدربيين اجانب والان معظم التدريب من المصريين.

- يدعم المشروع حوالى 3500 عماله غير مباشره من مهندسين وجيولوجين وعماله مختلفه من مدن الصعيد والبحر الأحمر.


-يتم التعامل مع أكثر من 1000 مورد واكثر من 50  شركة مقاولات  مصريه لإمداد المشروع بالإحتياجات اللازمة وتقوم الشركة بتوريد الضرائب والتأمينات على العاملين لديها إلى الخزانه المصرية والتى بلغت منذ بداية الانتاج في 2010 حتي نهاية يناير  اكثر من360 مليون جنيه مصري تقدر بحوالى 10 مليون جنيهاً مصرياً شهرياً .


هـ – مشروع السكرى والتنمية

- إجمالى تكلفة المشروع بالكامل تم تحويلها من خارج مصر لاتضمن أى قروض أو محمله بفوائد إستثماريه من أى جهه وبلغ إجمالى إنتاج الذهب حوالي 83  طن حتى أخر شهر يناير  2017


 2- جميع مبيعات الذهب والتى تقدر حتى الاًن بحوالي 3.1 مليار دولار تم تحويلها للحساب البنكى لشركة السكرى لمناجم الذهب الشركة المساهمه المصريه في البنوك المصرية.


3- حصلت الحكومة المصرية حتي الان  علي اكثر من 149.8  مليون دولار حوالي   2.7 مليار جنية شملت  الإتاوة وجزء مقدم من الأرباح  مع العلم بأن الاتفاقية تنص على  ألا تحصل  هيئة الثروة المعدنية  على أي ارباح الا بعد استرداد جميع المصروفات بعد  خصم الإتاوة. 


4- اجمالي ما حصلت عليه الحكومة المصرية نقدا تتمثل في 92.3  مليون دولار اتاوة و  57.4 مليون دولار دفعة مقدمة من الارباح .


5- بلغت المصاريف التشغيلية لانتاج الذهب حتي نهاية يناير 2017 حوالي  1.7 مليار وبلغت التكاليف الاسثتمارية اكثر من .11 مليار دولار  تم ضخها  من الشركة الفرعونية بما في ذلك ما تم ضخه  قبل الانتاج التجاري ( تم ضخ  اكثر من 85 % من تلك المبالغ داخل السوق المصري ).


6 - إنشاء مجتمع عمرانى جديد داخل الصحراء بجوار مرسى علم .


7 - ادخل لاول مره صناعه جديده لمصر قائمه على أحدث ما وصل له العلم والتكنولوجيا فى التنقيب وإستخلاص المعادن فى مصر.


8- وضع المقياس  العالمى للامن الصناعى والحفاظ على البيئه لاول مره لهذه الصناعه لمصر.


9 – خلق فرص عمل للصناعات المكمله للسكرى.


10 - وفر تدريب فعلى لطلاب الجامعات المصريه على عمليات النقيب والتعدين والاستخلاص. بعد ان كان كل تأهيلهم نظرى فقط


11- وضع منجم السكرى مصر على خريطة التعدين العالمية لاول مرة فى التاريخ الحدبث وتجاوز حجم إنتاجة الان ما أنتجتة مصر من الذهب من الذهب منذ سنة 50 قبل الميلاد حتى عام 2010.


12 - تمثل صادرات الشركة حوالى 2% من ميزان الصادرات المصرية  ولاول مرة يكون ميزان التبادل التجاري بين مصر وكندا لصالح مصر بفضل صادرات شركة السكري.

13- قفز بمصر فى صناعة التعدين من الدول التى لايوجد بها تعدين الى الدول التى لها تصنيف عالمي ومرشح ان يكون المنجم من اكبر 10 مناجم فى العالم


 و- مصر والعالم فى مجال التعدين


 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1148 مشاهدة

 

عملية استخراج واستخلاص الذهب 

وجدت من المناسب عرض مبسط عن طرق استخلاص الذهب  لعلها تنفع من يعملون فى هذا القطاع .............

د/ حسن بخيت

01228224563

 

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 65 مشاهدة
نشرت فى 7 إبريل 2017 بواسطة hasan

 

مشروعات توليد الطاقة من الطفلة الزيتية بالمثلث الذهبى- 

دكتور / حسن بخيت

رئيس رابطة المساحة الجيولوجية المصرية

02-01228224563

[email protected]

الطفلة الزيتية هى نوع من أنواع الطفلات يتميز باحتوائه على نسبة عالية من المواد العضوية الهيدروكربونية . وتم التعارف على تسميتها بالطفلة الزيتية ، رغم أنها تسمية خاطئة فى مدلولها

حيث لاتحتوى على أى نوع من أنواع الزيوت . وتحتوى فى مكوناتها على جزء كبير من المواد العضوية تسمى بالكيروجين Kerogen . والكيروجين مادة معقدة التركيب تتكون أساسا من الكربون والهيدروجين والأكسجين ونسبة قليلة من الكبريت والنتروجين ، ويمكن تحويلها بالتسخين بمعزل عن الهواء إلى زيت وغازات هيدروكربوناية . والمادة العضوية OM (الكيروجين) تختلط فى الطفلة الزيتية بكميات متغيرة ومتفاوتة بالمادة المعدنية MM التى تكون الحبيبات الدقيقة لمعادن السليكات والكربونات بالطفلة .

الإستخدامات :

* الحد الأدنى لمعايير استخدمات الطفلة الزيتية واتخاذ قرار استغلالها محكوم بتكلفة تجهيزها واستخدامها مقارنا بأسعار النفط واتجاهاته المستقبلية فى السوق العالمى وبتناقص احتياطياته أو نفادها .. ولم تثبت الجدوى الإقتصادية حتى الآن لإستخراج الطفلة بطرق التعدين تحت سطح الأرض underground mining ، كما أن تكنولوجيات تحويلها فى مكانها تحت سطح الأرض إلى زيت ثم ضخه إلى سطح الأرض in-situ retorting technologies مازالت فى دور التجارب ، ولايوجد إنتاج لها بهذه الطريقة بالعالم على المستوى التجارى[1] .

* وينحصر استغلال الطفلة الزيتية على مستوى العالم من أماكن ظهورها على سطح الأرض أو قريبة منه بغطاء صخرى يسمح باستخراجها اقتصاديا بطرق التعدين السطحى، وذلك فى الإستخدامات الآتية :

* الإستخدام كوقود وكمادة خام فى صناعة الأسمنت (الأردن تستخدمه فى صناعة الأسمنت[2] ) ، وفى محطات توليد الكهرباء بالإحتراق المباشر ، وسوف تستخدمه الأردن أيضا كوقود حرارى بمحطات الكهرباء بالإتفاق مع إستونيا[3] ( إستونيا هى إحدى بلدان الإتحاد السوفييتى السابق ، وأصبحت حاليا إحدى دول الإتحاد الأوروبى – تستخدم الطفلة الزيتية منذ أكثر من 80 عاما كوقود فى محطات توليد الكهرباء ، و يصل نصيب الطفلة الزيتية إلى أكثر من 90% من إجمالى الوقود المستخدم فى إنتاج الطاقة الكهربائية بها ، وقد طورت إستونيا هذا الإستخدام بما يتفق مع الإلتزام بالمعايير البيئية ، وتصل تكلفة هذا الإلتزام حاليا إلى 16% من التكلفة الكلية[4] ) .

* الإستخدام بغرض تحويل الطفلة الزيتية إلى وقود سائل وغازى وبعض المنتجات الأخرى المصاحبة والثانوية .. والحد الأدنى للإستخدام الإقتصادى لهذا الغرض محكوم بمعيار متفق عليه هو : أن تكون نسبة مكونات المادة العضوية OM إلى مكونات المادة المعدنية MM بالطفلة الزيتية لايقل عن 0.75 OM إلى 5.0 MM كحد أدنى (وتكون هذه النسبة فى الطفلات الغنية حوالى 1.5 : 5.0 )[5] ، وأن تكون كمية الزيت المتوقع استخلاصه من كل طن طفلة أكثر من 40 لتر (أكثر من 10.5 جالون أمريكى) .

تواجد الطفلة الزيتية بالمثلث الاقتصادى:

توجد الطفلة الزيتية فى الصحراء الشرقية بمحافظة البحرالأحمر ، وفى الصحراء الغربية بمحافظة الوادى الجديد . وترتبط فى تواجدها بما يسمى حزام الفوسفات ، حيث تعلوا طبقاتها رواسب الفوسفات التى تمتد فى المنطقة من غرب الواحات الداخلة حتى هضبة أبو طرطور ، وكذلك فى جنوب شرق الواحات الخارجة بالوادى الجديد ، ثم يعاود ظهورها فى وادى النيل بين إسنا وقنا ، ثم شمالا عبر وادى قنا حتى تظهر فى شبه جزيرة سيناء .

 

مشروعات مقترحة لانتاج الطاقة

أولا : على المدى القريب

البدأ فى انشاء وحدة توليد كهرباء بمنطقة زوج البهار أعتمادا على وجود الطفلة الزيتية على اعماق قريبة حوالى 8 – 10 متر من سطح الارض ( المصدر .... دكتور أحمد الكمار الاستاذ بجامعة القاهرة ) وبحث أمكانية خلطها بالفحم وتوجه هذه الطاقة لتشغيل الصناعات التعدينية القريبة منها .

ثانيا : على المدى االمتوسط

البدأ فى استكمال دراسات الجدوى الاقتصادية الخاصة بدراسة تواجدات الطفلة الزيتية ذات الاعماق الكبيرة ويوجد العديد من المستثمريين لديهم الرغبة فى ضخ استثمارات بهذه المناطق والدخول فى شراكةمع الحكومية المصرية ينسب تصل الى 70 % للجانب الحكومى و 30 % للمستثمر وقد تم بالفعل القيام بدراسات لهذا الخام بمركز بحوث وتطوير الفلزات ( المصدر.....:- دكتور احمد يحيى الاستاذ بالمركز ) .

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 125 مشاهدة
نشرت فى 7 فبراير 2017 بواسطة hasan

 

خامات الصناعات الكميائية بالمثلث الذهبى (1- الفوسفات)

دكتور / حسن بخيت

رئيس رابطة المساحة الجيولوجية المصرية

02-01228224563

[email protected]

يحتوى المثلث الذهبى على كثير من الخامات المنجمية والمحجرية التى تتطلب دراسات لرفع جودتها وتجهيزها لدعم الكثير من الصناعات ولقد تم حصر هذه الخامات ووضعها فى اطار صناعى لاستهدافها بدراسات متكاملة رفع جودتها .

ومن هذه الخامات خامات الصناعات الكميائية ويقف فى مقدماتها خام الفوسفات والذى يحتل مركزا متقدما بالنسبة للاحتياطيات المعدنية والذى يصل تقريبا الى ما يزيد عن 5 مليار طن ( 3 مليار فى هضبة أبو طرطور بالوادى الجديد + 2 مليار بوادى النيل ).

ويعتبر قوس محافظة قنا المتجه نحو الشرق من أغنى المناطق بالفوسفات والذى يدخل فى نطاق المثلث الذهبى.

بدراسات متكاملة رفع جودتها طبقا لما يلى :-

1-خامات الفوسفات لدعم الصناعات الكميائية

صناعة الأسمدة :

وهى تمثل حوالى (77%) من إستخدامات الفوسفات حيث يتم تفاعل الفوسفات مع الأحماض لإنتاج السوبر فوسفات وفوسفات النيتروجين والأسمدة المركبة كما يمكن طحن الصخور الفوسفاتية وإضافتها مباشرة إلى التربة الحامضية وتمثل هذة الطريقة حوالى (4%) من إستخدامات الفوسفات ويحتوى السوبر فوسفات على (14-25%) من خامس أكسيد الفوسفور بينما يحتوى كل من الفوسفات النيتروجينى والأسمدة المركبة على(40-45%) من خامس أكسيد الفوسفور القابل للتحلل والإمتصاص . صناعة الفوسفور الحرارى و حامض الفوسفوريك

و تمثل هذة الصناعة حوالى (8%) من إستخدامات الفوسفات ويتم إستخدامها فى معالجة أسطح المعادن مثل الألمونيوم والنحاس والحديد المغلف بالنيكل وفى المنظفات الكيميائية والمبيدات الحشرية .

إعداد الفوسفات كغذاء للمواشى : و تمثل هذة الصناعة حوالى (6%) من إستخدامات الفوسفات حيث يستخدام الفوسفات المكلسن والحاوى على على نسبة قليلة من عنصر الفلور فى تغذية قطعان المواشى .

صناعات متعـددة للفوسفات : و تمثل نسبة (5%) من إستخدامات الفوسفات و تستخدم فى منظفات الغسيل الصناعية والمنزلية

احتياجات الأسمدة الفوسفاتية المتوقعة حتى عام 2017 حوالى 3.5 مليون طن و لإنتاجها يلزم توافر حوالى 2.6 مليون طن من الخام سنويا. (وزارة الزراعة – وحدة التسميد).

توزيع الفوسفات فى المثلث الذهبى

منطقة وادى النيـل : ويوجد فى المنطقة بين مدينة أدفو ومدينة قنا شرق وغرب وادى النيل ويقدر الإحتياطى الجيولوجى فى هذة المنطقة بحوالى (ألف مليون طن) ظاهراً على السطـح و (564مليون طن) تحت السطح ولكن معظمها غير قابل للتعدين إقتصادياً لإنخفاض الجودة أو إرتفــاع الغطـاء الصخــرى وضعــف سمـك طبقة الخـام وتجـرىحــالياً عملـيات الإستغلال فى منطقتين هما :

السباعية شرق : يتم الإنتاج منها بواسطة شركة النصر للتعدين ومعظم إنتاجها لتزويـد المصانع المحلية بالمادة الخـام اللازمة لصناعة الأسمدة الفوسفاتية .

السباعية غرب : وتقـوم باستغلالها شركة النصر للتعدين لتـزويـد مصنع شركـة أبو زعبل للأسمـدة والصناعـات الكيماويـة حيث يستخدم فى صناعة الأسمدة الفوسفاتية .

(2)- منطقة البحر الأحمر : يعتبر خام فوسفـات البحر الأحمر منخفض الدرجة حيث يصل متوسط خامس أكسيد الفوسفور فى الخام حوالى (21%) يتم تـركيزه بـواسطة التكسيروالغسيل ليصل إلى (28%) خـامس أكسيـد الفـوسفـور ويتـواجـد الفوسفـات فى هذة المنطقة فى ثلاث قطاعـات هى :

قطاع القصير : ويشمل جبل ضوى والقصير القديم وأبـو شجيلة ويبلـغ الإحتياطى المؤكـد فى هذا القطاع حوالى 2،4مليون طن) وهى من النوع المنخفض الجودة .

قطاع سفاجـا : ويشمل مناجم الحويطات ووصيف ومحمد رباح ويبلغ الإحتياطى المؤكد فى هذا القطاع حوالى (6مليون طن) .

قطاع الحمراوين: يـبـلــغ الإحتياطــى المؤكـد فى هـذا القـطــاع حـوالـى (2،8مليون طن) والمحتمل (10مليون طن) ومعظم هـذه الاحتياطيات توجد تحت منسوب المياة مما يجعل التشغيل غير إقتصادى .

 

معالم هامة نحو الاستغلال الامثل

1- هناك ملايين الاطنان من نفايات استغلال الفوسفات عبر عشرات السنيين خاصة فيما يتعلق بمناطق شركة النصر للتعدين والتى يجب ان يكون لها خطة للاستفادة منها فى صناعات تتلائم مع التركيز المنخفض لخامس اكسيد الفوسفور .

2- تم أنشاء مركز لرفع جودة الخامات المصرية بجنوب الوادى تحت اشراف كلية الهندسة جامعة اسيوط وبالتعاون مع أكاديمية البحث العلمى وقد أجرى هذا المركز دراسات على نفايات شركة النصر للتعدين من الفوسفات فنوصى بالاستفادة من أمكانيات هذا المركز المعملية والفنية للاشراف على دراسات رفع الجودة ومساعدة المستثمريين فى هذا الصدد.

3-يتم أختيار المناطق الصناعية بعناية فى أطار مراجعة خرائط تواجدات الخامات الاخرى بحيث لا يتم اقامة هذه المناطق الا بعد التاكد من :

 

  • خلوها من اى مواد منجمية او محجرية ذات قيمة.
  •  وكذلك قربها من خط السكة الحديد المؤدى الى ميناء سفاجا .
  • الا تكون فى مرمى مناطق الضعف خاصة مناطق الصدوع واحزمة الزلازل المحتملة.
  • وكذلك دراسات الاثر البيئى .

4-يوضع فى الاعتبار أمكانية الاستفادة القصوى من العناصر المصاحبة لخام الفوسفات ومنها العناصر النادرة والعناصر المشعة ان وجدت .

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 78 مشاهدة
نشرت فى 7 فبراير 2017 بواسطة hasan

 

العناصر النادرة وأسرار الارض الكامنة   

                                   دكتور / حسن بخيت

رئيس رابطة المساحة الجيولوجية المصرية

المستشار الفنى لهيئة الثروة المعدنية المصرية

[email protected]

 بعض العناصر النادرة التى لا تكاد ان ترى بالعين المجردة لكى تحميهاقد يستطيع المرء التغلب على أسد مفترس بالهروب منه او اصطياده او قتله بوسيلة من الوسائل ، ولكن قد يعجز الإنسان على مقاومة فيروس من الفيروسات التى لاتراها عينه او ميكروب لا تمسكه يداه .. هذا فى عالم الكائنات ، وبالمثل فى عالم الجماد قد تحتاج الصواريخ العابرة للقارات الى مساعدة من التدمير أثناء انطلاقها الى أجواز الفضاء ، فى حين يعجز الحديد والفولاذ على تحقيق ذلك  الهدف.

ولعلنا نتذكر أن أول جهاز كمبيوتر كان حجمه حجم غرفة  ويزن 27 طن ، وتم نقله بسيارات وتحميله بأوناش . والان ربما تستطيع ان تحصل على أضعاف أضعاف  أمكانيات  هذا الحهاز الاولى من خلال جهاز محمول ربما بحجم  أصغر من كف اليد الواحدة ، ولكننا  لا تملك الا أن تقف أجلالا وأحترام لصاحب الفكرة التى أطلقت العنان للاخريين لكى يطورورها وما كانوا يستطيعون لولا  مكامن المعادن التى خلقها الله واودعها الجبال التى ارساها ، ومازالت  هناك جعبة من الاسرار التى تبوح  عن نفسها كلما أجتهد الانسان منقبا وباحثا عنها فى دروب الصحراء الواسعة.

 

 لذا كانت مهنة الجيولوجى من المهن السامية ، ولا أكون مبالغا أن قلت أنها أرقى المهن على الاطلاق ، لا تعصبا ولكن أحقاقا لحق واجب ، فالجيولوجى الواعى المدرب الصابر على المشقة  يستطيع بفضل الله أن يكتشف معدنا  له من الصفات الفيزيقية والكميائية ما تؤهله أن يوفر للطبيب الجراح الوسائل التى تساعده على أجراء عمليات جراحية تخفف الالام الملايين من البشر ، وكذلك توفر لعلماء الفضاء الامكانيات من صواريخ ومكوكات فضاء  ذات السبائك الفلزية فائقة الجودة ما تساعده على أكتشاف الكون من حولنا ، وما أكتشاف المياه على كوكب المريخ  حديثا منا ببعيد ، وهكذا نجد أن كل أدوات التقدم من حولنا مصدرها تلك الصحراء المترامية الاطراف وتلك الجبال الشامخات والتى جعلها المولى عز وجل أكنانا لتلك المعادن وغيرها ، وهنا يحدونى أية من أيات القرأن العظيم التى أقف أمامها خاشعا متفكرا فى معانيها الكبيرة التى تلخص لنا   سر بقاء  هذه الحياه  بهذه الوتيرة وبهذا المعين الذى لا ينضب من الخيرات التى تحفظ للانسان بقاءو وتقدمه   بلا حد ولا عد .....فى قوله .... ،،.الذى خلق فسوى والذى قدر فهدى ،،.......الذى خلق المعادن وسوها وأودع فيها خصائصها الكميائية والفيزيقية ، وقدر لها أن تكتشف فى الوقت التى تحتاجها البشرية فقد كان هناك عصرا للحجر ثم عصرا للبرونز ثم عصرا للحديد ثم عصرا للفحم ثم عصرا للبترول ثم عصرا للذرة وها نحن فى عصر العناصر النادرة التى أطلقت العنان لثورة الانترنت والاتصالات والمحمول وغيرها من وسائل الاتصالات الحديثة .

 

اكتشاف الكـــــون

من هنا كانت أهمية إلقاء الضوء على العوالم النادرة ، التي تلعب هذا الدور الهام فى حياتنا من اجل حسن ترويضها نحو الاستفادة القصوى منها لصالح الإنسان والمجتمع.

أن الطفرة العلمية التي نراها من حولنا  وانعكاساتها على التقنية العالية والتكنولوجيا الفائقة ، وما صاحب ذلك من اختراعات ساعدت على اكتشاف الكون وتذليل مقدراته من اجل رفاهية البشرية .وماكان لهذا الامر أن يتم لولا مكنون الأرض ، وخاصة  جبالها من المعادن التى تتحول  الى سبائك ، ومن ثم  تصنيع معظم الأدوات  والأجهزة  والمعدات  من حولنا  من سيارات ومركبات وطائرات وسفن صواريخ   واجهزة كمبيوتر  و وسائل أتصالات مختلفة ، وتتفاوت الأهمية لهذه المعادن حسب  الاستخدام  وفرة المعادن  فهناك المعادن النفيسة مثل الذهب  والبلاتين  والفضة ، ومعادن عادية مثل الحديد والنحاس والرصاص والزنك والقصدير.

وعلى الطرف الثانى هناك صنف من المعادن التي تسمى معادن أستراتيجية وهى المعادن التى تدخل فى الصناعات المتقدمة ذات التكنولوجيا  العالية والتى تحتاج الى مواصفات خاصة من سبائك معينة .

 ماهى العناصر النادرة

أطلق اصطلاح العناصر النادرة  على بعض العناصر التى تم اكتشافها بسبب تواجدها بندرة فى الطبيعة وصعوبة فصلها بالمقارنة بالعناصر الاخرى ، والتى ظلت فترة طويلة بلا أستخدام ، ولم يبدا استغلالها صناعيا الا فى أواخر القرن  العشرين ، وتتكون من مايزيد عن 30 عنصرا  ويمكن تقسيم هذه العناصر على حسب الصفات الطبيعية لكل منها الى  عدة مجموعات :-

1-العناصر القلوية النادرة مثل : الللثيوم والرابيديوم والسيزيوم.

2-العناصر الخفيفة مثل : البريلويوم.

3-العناصر ذات نقطة الانصهار العالية مثل  التنتالم والنوبيوم والزريكونيوم والهافنيوم .

4-العناصر الارضية النادرة  .

5-العناصر المصاحبة لبعض  الخامات الكبريتتية مثل الجرمونيوم والكادمويوم التلوريوم .

 

 وعليه  لابد من التفرقة بين مصطلح العناصر النادرة ( Rare Elements ( RE)) وبين العناصر الارضية النادرة (  (REE ) Rare Earth Elements  ) فالعناصر الارضية النادرة مجموعة ضمن محموعات أخرى تحت مظلة ما يعرف بالعناصر النادرة وليس المصطلحان شىء واحد .

 

البيئات الجيولوجية الحاوية للعناصر النادرة

من خلال مراجعة أهم البيئات الجيولوجية ، والتى يمكن أن تكون هدفا لعمليات التنقيب عن هذه العناصر الهامة ، يمكننا حصر أهم هذه البيئات فى الوحدات الاتية :-

صخور الجرانيت القلوى  -صخور البيجماتيت    -صخور الالباتيت  - صخور النفالين سيانيت -

عروق الفلوريت  -صخور الفوسفات  ---المياه الجوفية المالحة- المياه الجوية المصاحبة للبترول والغاز

مياه الينابيع الحارة   -الرواسب الشاطئية( الرمال السوداء) .

الاستخدامات الصناعية للعناصر ألا رضيه النادرة :+

     تتغيرخواص الــ17 عنصر الارضيه النادره إذا دخلت فى تشكيل سبائك , او مركبات , بعض خلطات لتجعلها مناسبه للعديد من الاستخدامات الصناعيه , ويتحصل على ثلثى الاكاسيد الارضيه النادره المستخدمه فى  الصناعه من معدن bastnaesite, ويتحصل على الثلث المتبقى من معدن monazite .

كانت الولايات المتحدة الامريكية من أكبر منتجى العناصر الارضية النادرة , ولكنها أغلقت مناجمها لدوعى بيئية , وأصبحت الصين الان تسيطر على 97% لهذه العناصر , حيث تمتلك العمالة الرخيصة , ولديها قيودا أقل بالنسبة للبيئة , وتعتبر عمليات استخراج وأستخلاص هذه العناصر من العمليات الصعبة , وينتج عنها سموم ومواد مشعة. ومن أهم أستخدمات هذه العناصر :-

1 - عامل مساعد catalysts   لمعالجه البترول الخام .

 2 - cerium oxide يستخدم ماده للتنعيم polishing agent للزجاج , العدسات (للميكروسكوبات , الكاميرات , النظارات,  ) المرايات , شاشات التليفزيون, وغيرها .

 3 - صناعه الزجاج

الزجاج ما هو الا نتاج رمال بيضاء من الصحراء عالية النقاء وبلعب الزجاج دورا هاما فى حياتنا كمكمل لاثاث المنزل والسيارات والكريستال وغيرها من الاستخدامات الكثيرة ولكن هناك انواع اخرى من الزجاج ذو استخدامات من نوع خاص عالية الجودة وذو مواصفات قياسية  تدخل فى صناعات تكنولوجية متقدمة مثل الميكرسكوبات والكاميرات واجهزة الرؤية وهذا النوع يدخل فى تركيبه بعض العناصر النادرة مثل الزجاج المحتوى على lanthanum oxide يكون له معامل إنكسار عالى جدا وتشتيت منخفض , ويستخدم هذا الزجاج فى العدسات المعقدة, ويضاف اكاسيد الارضيات النادره الى الزجاج المصهور لإنتاج زجاج خاص, حيث يضاف neodymium لمعادله الميل إلى الاصفرار الناتج عن شوائب الحديد .

 

4- صناعة السبائك عالية الجودة

محركات نفائة وصواريخ عابرة للقارات ومكوكان فضاء وسيارات فائقة السرعة وأجهزة موبيل وأجهزة ملاحة وسفن وغواصات وطائرات وأجهزة اتصالات وغيرها من دلائل التقدم التكنولوجي التى نراها حولنا ليل نهار ما كانت لها ان تخرج الى النور لولا معادن الصحراء ونخص بالذكر العناصر النادرة لما لها من مكانة لعمل السبائك المعدنية التى تدخل فى كل هذه الصناعات فالمعدن الشائعة كالحديد والنحاس والرصاص قد تتعرض للتآكل او البرى او الصدأ او عدم تحمل درجات الحرارة العالية ولكن بإضافة نسبة من هذه العناصر النادرة تعطى هذه المعادن متانة وقوة وقدرة على مقاومة كل عوامل التآكل والأكسدة كما تساعد على تنقية هذه المعادن من الشوائب الغير مرغوب فيها مما يضمن للمعدة عمر افتراضي عالى وتحقيق الهدف المرجو منها .

فعنصر التنتالم  Ta من العناصر النادرة التى تدخل فى صناعة  السبائك التى تدخل فى هياكل الصواريخ العابرة للقارات   ومكوكات الفضاء وذلك لتمتعه بصفة طبيعية هامة وهى ارتفاع درجة انصهاره التى تصل الى ما يزيد على 4000 درجة مئوية مما يساعد هذه الهياكل  تحملها الحرارة الناتجة عن سرعة الانطلاق الرهيبة .

 5-  التليفزيون الملون

عنما بدأ الإرسال التليفزيوني ظهرت الصورة ابيض واسود ثم مرت سنين الى ان بدأ إنتاج التليفزيون الملون والفضل يرجع الى العناصر النادرة حيث تدخل العناصر الارضيه النادرة النقيه جدا فى صناعه التليفزيون حيث وجد انه إذا اضيفت كميه صغيره منEuropium oxide ( Eu2 O3 ) الى yttrium oxide ( Y2 O3)  ينتج لون احمر فوسفورقانى . وفى السابق كان يستخدم  zinc   cadmium sulfide    لإنتاج اللون الأحمر الفوسفور إلا انه لم يكن مناسبا نظرا لان مجال توهجه كان عريضا جدا , وقد صحح Y2 O3 – Eu2 O3هذا العيب ويعطى صوره اكثر وضوح وتستخدم اكاسيد لعناصر ارضيه نادره اخرى , وتظهر على شاشات التليفزيون الملونه الوان احمر , اخضر , ازرق فوسفور .

 6-إنارة الملاعب

كلنا نشاهد مباريات كرة القدم ليلا وكأننا فى وضح النهار ويرجع ذلك الى  أستخدم العناصر الارضيه النادره الفوسفوريه فى كشافات أقواس الزئبق التى تستخدم فى إنارة الملاعب والشوارع بدلا من الناره بأقواس الزئبق الغير صحيه للنظر .

7- فى صناعة السينما

تستخدم كميات من خليط rare – earth fluorides  فى عمل أعمده الكربون التى تستخدم كأقواس فى بعض أبحاث الضوء وفى الإضاءة  التى   تستخدم فى صناعه السينما .

 8- فى صناعة الاتصالات

 yttrium- iron garnet وهو سيليكات ذات درجه انصهار عالية ,يصنع فى إشكال خاصة ليستخدم كمصفاة للموجات الدقيقة micro wave filters فى صناعه الاتصالات وله أيضا استخدامات كثيرة فى الاليكترونيات وكأحجار كريمه ولهذا الجارنت معامل انكسار عالى وصلابة تقارب الماس, ويقطع كالماس المقلد .

 

9- تستخدم العناصر الارضيه النادرة فى صناعه المغنطيسات القوية والمستديمة المغنطهstrong permanent magnets  باستخدام سبائك مثل cobalt - samarium تنتج مغنطيسات تفوق اغلب الأنواع الأخرى .

 

 10استخدام حديث هو barium phosphate – europium phosphor  فى الحصول على أفلام تستخدم مع أشعه أكس للحصول على صور فى نصف فتره التعرض لأشعه أكس .

 

11-فى المفاعلات النووية

 حيث ان  europium, gadolinium, dysprsium  لهم القدره  الفائقة لالتقاط وحبس النيوترونات الحرارية فإنها تستخدم كقضبان تحكم لتنظيم عمليات المفاعلات النووية او لإيقافها إذا ما كانت ستخرج عن التحكم , وتستخدم فى تنظيم عمل المفاعلات بانتظام ثابت, ويستخدم yttrium dihydride كوسيط فى المفاعلات النوويه لتبطئه النيترونات , تستخدم عناصر أرضيه نادرة معينه كدرع حماية نظرا لكبر قطاعها النووي . ويستخدم فلز scandium كمصفاة للنيترونات حيث يسمح بمرور النيترونات التي لها طاقه معينه ( 2كيلو إلكترون فولت )

12 تستخدم معقدات من ytterbium  او europium, praseodymium فى فصل المركبات العضوية التي لا يمكن فصلها إلافى وجود مغناطيس فيما يعرف  بMagnetic resonance .

 

أطلاله على العناصر القلوية النادرة ( الليثيوم)

  الليثيوم هو  فلزّ ذو لون أبيض فضّي، وهو ليّن وخفيف، حيث أنّه الفلزّ الأقلّ كثافة بين العناصر الكيميائيّة الصلبة وذلك في الظروف القياسيّة من الضغط ودرجة الحرارة   بالاضافة الى كبر سعته الحرارية وفدرته الكبيرة على التفاعل لتكوين سبائك و نتيجة النشاط الكيميائي الكبير لعنصر الليثيوم فهو لا يوجد في الطبيعة بصورته الحرّة، لذلك يحفظ عادةً ضمن وسط من زيت معدني.كغيره من الفلزّات القلويّة يتفاعل الليثيوم بعنف مع الماء.

لليثيوم العديد من التطبيقات التقنيّة المهمّة، أشهرها دخوله في صناعة بطاريات الليثيوم المختلفة التي تستعمل لمرة واحدة بالإضافة إلى بطارية ليثيوم-أيون القابلة للشحن.

تم أكتشافه عام 1817  وأستخلاصه من   معادن  الإسبودومين والليبيدوليت ، وهى المعادن المصاحبة  لصخور البجماتيت داخل الصخور الجرانتية .وفى عام  1821 تم الحصول على الليثيوم النقي بإجراء عملية تحليل كهربائي لأكسيد الليثيوم،

 يمكننا تقسيم المراحل التطبيقية لاستخدام الليثيوم الى ثلاث مراحل أساسية المرحلة الاولى ، أثناء الحرب العالمية الثانية ، فقد  كان  أوّل تطبيق لليثيوم كان أستخدامه في إنتاج  المسحوق الرغوى ، والذى كان يعرف باسم صابون الليثيوم الذي استخدم في تشحيم محرّكات الطائرات وتطبيقات مشابهة  أثناء الحرب  لتمتعه بنقطة انصهار عالية وانخفاض  درجة تأكله مقارنةً مع  مساحيق  الفلزّات القلويّة الأخرى .

 

المرحلة الثانية  أثناء الحرب الباردة،  ونتيجة سباق التسلح النووي أزداد الطلب عليه ، فقد أُستخدم  نظائر الليثيوم في إنتاج التريتيوم اللازم فى العمليات الحرارية النووية . أما المرحلة الثالثة  بدأت بعد ظهور أستخدام الليثيوم في صناعة البطاريّات، ازداد الطلب عليه مجدّداً، حيث كان هذا المجال هو المسيطر على السوق عام 2007 بالإضافة إلى ذلك، طُوّرت طرق لإنتاج الليثيوم ، وذلك بالاستخراج من المحاليل المركّزة للأملاح، وظهرت شركات جديدة لتلبّي هذا الطلب.

ألاحتياطيات والدول المنتجة

كانت الولايات المتحدة الأمريكية المنتج الأول لليثيوم بين أواخر الخمسينات حتّى منتصف الثمانينات من القرن العشرين. كان حوالي 75% من الإنتاج عبارة عن ليثيوم-6 على شكل هيدروكسيد الليثيوم، والذي كانت كمّيّته تقدّر بحوالي 42 ألف طن. استخدم الليثيوم فيما سبق لتخفيض درجة انصهار الزجاج ولتحسين سلوك الانصهار لأكسيد الألومنيوم  كان هذان التطبيقان هما المسيطران على سوق الليثيوم حتّى منتصف التسعينات. انخفضت أسعار الليثيوم بعد انخفاض الطلب عليه بعد توقّف سباق التسلح النووي، وقيام الدول المنتجة ببيع الكمّيّات المخزّنة للسوق بأسعار مخفّضة .

قدّر الاحتياطي العالمي من الليثيوم طبقا لتقرير هيئة المساحة الجيولوجية الامريكية عام 2014 بحوالي 13.5  مليون طن. تتوافر مناجم الليثيوم بكثرة في أمريكيا الجنوبيّة في كل من تشيلى والارجنتين والبرازيل وبوليفيا   ، كما تحتل أستراليا  مرتبة متقدمة فى الانتاج لعام  2014 ، وتتساوى تقريبا نع تشيلى بأنتاجية تقدر بحوالى 13 الف طن كل منهما ، ومعظم انتاج الليثيوم يتم أستخلاصه من البحيرات لملحيّة.

إنّ تشيلي تملك أكبر احتياطي من الليثيوم، والذي يقدّر بحوالي 7.5 مليون طنتعدّ أستراليا والأرجنتين والصين من الدول التي تحوي كمّيّات وفيرة من هذا الفلزّكما تعد كندا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية من الدول الحاوية على كمّيّات من خامات الليثيوم و في عام 2010، جرت عمليّات كشف جيولوجيّة في بحيرات ملحيّة جافّة غربي أفغانستان .

أنتاج الليثيوم وأحتياطاته بالطن لعام 2014

 

البلد

الإنتاج

الاحتياطي

الإجمالي العالمي

36,000

13,500,000

تشيلي

12,900

7,500,000

الصين

5,000

3,500,000

أستراليا

13,000

.1.500,000

الأرجنتين

2,900

850,000

البرازيل

400

48,000

زيمبابوي

1.000

23,000

البرتغال

570

60,000

 

الصخور الحاوية لليثيوم

على الرغم من أنّ الليثيوم واسع الانتشار على الأرض، إلّا أنّه لا يوجد بصورته الحرّة نتيجة نشاطه الكيميائي الكبير ، وعلى الرغم من وفرته النسبية، فإنّ الليثيوم غالباً ما يوجد بتراكيز ضئيلة، إن كان في المحاليل الملحية المركزة أو في معادنه، ممّا يصعّب من مهمة الحصول عليهتقدّر نسبة الليثيوم في القشرة الأرضية بحوالي 20 إلى 70 جزء في المليون وزناًوهو بذلك يوجد في القشرة الأرضية بنسية أقلّ من الزنك والنحاس والتنجستن، ولكن بنسبة أكبر من الكوبالت والقصدير والرصاص.

يدخل الليثيوم في تركيب الصخور الناريّة، ويكون أكثر تركيزاً في الجرانيت، بالإضافة إلى عروق وعدسات صخور البيجماتيت الجرانيتيّة، والتي توفّر كمّيّة معتبرة من المعادن الحاوية على الليثيو

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 534 مشاهدة
نشرت فى 23 يناير 2017 بواسطة hasan

نظرة جديده نحو أستكشاف الثروات التعدينية  من منظور المعايير العالمية

دكتور/ حسن بخيت عبد الرحمن

رئيس رابطة المساحة الجيولوجية المصرية

[email protected]

002-01228224563

 

 أن المتتبع لمنظومة الاستكشاف على الصعيد العالمى ,  يجد أن هناك معايير يتم أتباعها للوصول الى دراسات جدوى محددة, تسمح لاتخاذ القرار المناسب, فأما البدأ فى استغلال هذه المناطق  أو العزوف عن أستغلالها لعدم جدواها الاقتصادية, أو أجراء مزيد من الدراسات أو تأجيل الاستغلال لظروف تتعلق بحركة السوق أو لاى سبب أخر .

وكلما زادت درجة الدقة فى الالتزام بالمعايير العلمية السليمة لمراحل الاستكشاف المختلفة بدأ من تجميع  نتائج الاعمال الاستكشافية القديمة ومرورا بتحديد نمط الاستكشاف المطلوب وطرق واليات تنفيذه وأنتهاء بتقيمه وأعداد التقرير النهائى كلما قلت مخاطر الاستثمار , حيث المعلومة المدققة والموثقة , التى تمكن المستثمر من أتخاذ القرار المناسب من أستكمال البرامج الاستكشافية أو وضع الخطط الاستخراجية, وفى هذا الصدد يكمننا أن نعدد أهم هذه المعايير فى المحاور التالية :-

<!--دراسة النمازج و البيئات الجيولوجية الحاوية للتمعدنات  للمناطق التى تم أستغلالها  والتى تكشفت من خلال برامج الحفر الالى ووجهات التشغيل والانفاق والتى أعطت رؤية تحت سطحية لتواجدات الخام  وعلاقتها بالتراكيب الجيولوجية الحاكمة ومدى المطابقة أو المخالفة بين الجيولوجيا السطحية والتحت سطحية, مما يسمح بالاسترشاد بها فى وضع خطط البرامج الاستكشافية  للمناطق المشابهة عبر الاقاليم الجغرافية المختلفة .

<!-- من الضرورة  أتباع تظام الاكواد العالمية, فيما يخص كل منظومة الاستكشاف بمراحلها المختلفة سواء أكان فى الاستكشاف الاقليميى او التفصيلى او التقيميى, وكذلك  طرق جمع العينات وأنواعها  ومواصفاتها  وعينات المراقبة والعينات موجهة الاتجاه  والوصف الحقلى والوصف المعملى والخرائط المصاحبة والمعاير الخاصة بالاحتياطات التعدينية, ونمازج ودفاتر تسجيل البيانات والخرائط ومقايس الرسم والمصطلحات والرموز واعداد التقارير والتسجيلات الالكترونية والبرامج المستخدمة  ونظم حفظ العينات وتصويرها  وغيرها  من عناصر المنظومة .

<!-- كما أن تطبيق نظام الاكواد  فى منظومة الاستكشاف,يتطلب تأهيل العنصر البشرى القائم عليه, والذى يجب أن يكون مكودا ومؤهلا وظيفيا للقيام بالمهام الموكل اليه ,وهذا يدعونا الى ايجاد مؤسسات أو معاهد عربية موحدة   للقيام بأعمال التدريب ولتاهيل لتخريج جيولوجيين ومهندسين وفنيين مكوديين طبقا لاصول الاستكشاف والتعدين العالمية .

<!--أهمية وجود معامل مكودة ومصنفة, تساعد على تلبية أحتياجات النشاط الاستكشافى ,وتضمن دقة فى النتائج تنعكس أيجابا على  تحديد  تركيزات العناصر وأنواعها وبالتالى تقدير الاحتياطات  التعدينية  ,ولعل أفتقاد هذه النوعيات من المعامل  يؤثر بشكل كبير على مصداقية الكثير من دراسات الجدوى وبالتالى يرفع نسبة مخاطرالاستثمار. وفى هذا السياق لابد من دعم نوعان من تقنيات التحاليل النوع الاول المعامل المركزية الكبيرة والمجهزة ,والنوع الثانى هوتقنيات المعامل الحقلية السريعة وأجهزة الكشف المعدنى الحقلى ولكل نوع ظروفه والتى تعتمد أعتمادا كبيرا على درجة ونوع الاستكشاف. 

<!--تكامل تقنيات الكشف الجيوفيزيقى, بدأ من تقنيات المسح الجوى , وأنتهاء بالطرق الجيوفيزيقية الارضية , من الاهمية بمكان أثناء عمليات الاستكشاف الاقليمى ,وكذلك عمليات الاستكشاف التفصيلى .

تلعب نظم المعلومات الجغرافية وصور الاقمار الصناعية  وبرامج معالجة البيانات  دوراكبيرا فى تصنبف وفرز البيانات, ووضعها فى قالب يسهل قراءته, ووضع الخطط المختلفة أثناء كل مراحل عمليات الاستكشاف والتقييم,  ولعل دعم هذه التقنيات وتحديثها باستمرار من الاعمدة الرئيسية  للحفاظ على قوة المعلومات وندفقها بالصورة التى تساعد على التقييم السليم فى الوقت المناسب وبالدقة المطلوبة .

 

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 124 مشاهدة
نشرت فى 14 نوفمبر 2016 بواسطة hasan

لماذ يتم اضافة الحجر الجيرى فى صناعة الحديد والصلب ؟ وماهو مواصفاته                                                                              

دكتور / حسن بخيت  :  أستشارى جيولوجى 
رئيس رابطة المساحة الجيولوجية المصرية 
01228224563
[email protected]

 

تحتوى خامات الحديد غالباً على مادة السيليكا والأمونيا كشوائب، وتتم إزالتها بإضافة الحجر الجيرى أو الجير كمادة رئيسية. وقد وجد أن (410 كجم) من الحجر الجيرى مطلوبة لإنتــاج طن واحد من الحديد.

 

يدخل الحجر الجيري في صناعة الحديد والصلب لتخليص خام  الحديد عند الصهر من الشوائب إذ يساعد على طفوها على السطح مكونات الخبث

ويلزم أن يكون الحجر الجيري شديد الصلابة حيث لا تقل قوة تحمله للضغوط عن 200 كجم / سم مربع  ويتراوح  حجم كتلة الحجر الجيري داخل الفرن بين   2.5 سم إلى 1.5 سم ؛   ويشترط ألا تقل نسبة كربونات الكالسيوم به عن 94.7 % وإلا تزيد نسبة أكسيد الماغنسيوم عن 1% أما الجزء الغير ذائب في الأحماض فيلزم ألا يزيد عن 1% والكبريتات عن 0.17 % وثاني أكسيد الفسفور عن 0.07 % وألا يقل فاقد الحريق عن 42%.

وعليه :

يجب تأمين صناعة الحديد والصلب من هذه النوعية من الحجر الجيرى 


hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 299 مشاهدة
نشرت فى 7 نوفمبر 2016 بواسطة hasan

الحجر الحيرى من منظور صناعى

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 176 مشاهدة
نشرت فى 30 نوفمبر 2013 بواسطة hasan

عدد زيارات الموقع

714,893